..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لم يكتفِ الدهرُ في غبني وحرماني

في رثاء ديواني الذي فقدتُهُ في ليلةٍ حالكة السوادِ وكنت أعددتُه للطبع ولكن غدر بيالزمان وذهبتْ أحلامي فيه أدراج الرياح  

 

لم يكتفِ الدهرُ في غبني وحرماني

حتى سعى خلسةً يغتالُ ديواني

 

ديوانُ شعري بهِ الاحلامُ قد ذهبتْ

طيَّ الرياحِ بلا إسمٍ وعنوانِ

 

بستانُ قلبي بهِ الاثمارُ يانعةٌ

والوردُ مبتهجٌ يزهو بألوانِ

 

مُدّتْ اليهِ يدُ الآثامِ في غلسٍ

فضيّعتْهُ كما عاثتْ ببستاني

 

أبكيهِ منتحباً والحزنُ يطحنُني

طحن الرحى أسفاً بالاحمرِ القاني

 

ضمّتْ حروفُهُ أفكاري وعاطفتي

كما حوى متحفٌ لوحاتِ فنّانِ

 

جمُّ العواطفِ حرّى تصطلي لهباً

باحَ الفؤادُ بها نفثاً كنيرانِ

 

في دفّتيهِ حياتي كلُّها رُويتْ

باحتْ بما سرَّني فيها وأبكاني

 

بوحٌ رقيقٌ على أنغامِ قافيةٍ

بلابلُ الدوحِ تحكي فيه ألحاني

 

فتارةً أشتكي الايامَ ما اجترحتْ

وتارةً مفصحاً عمّا بوجداني

 

فيضُ المشاعرِ والأفكارُ قادحةٌ  

 لطالما بقيتْ في طيِّ كتمانِ

 

لَمْ يُشفِ غلَّهُ ما لاقيتُ من ألمٍ

في طولِ منفايَ عَنْ أهلي وأوطاني

 

أما يرى أكؤسي بالدمعِ مترعةً

يديرها الليلُ والندمانِ أشجاني

 

مالي وللدهرِ يغلو في مخاصمتي

جهمَ المُحَيّا عبوساً حينَ يلقاني

 

مالي وللدهرِ في الآلام يذكرُني

وفي الملذّاتِ والأفراحِ ينساني

 

حربٌ عليَّ ويأبى أنْ يسالمني

كأنّني ندُّهُ في جرمِهِ الشاني

 

كم التمادي فقلبي ليسَ من حجرٍ

ما بينَ جنبيَّ يثوي قلبُ إنسانِ

 

تفنّنََ الدّهرُ في كرهي وفي ألمي

حتى تعجّبَ من صبري وإيماني

 

طالَ احتمالي وفيهِ لم أكنْ جزعاً

ولا ذليلاً ولا بالعاجزِ الواني

 

وإنّما خشيةٌ من شامتٍ نطفٍ

يسرُّهُ وجعي مقتاً وأحزاني

 

إنّي لأبنيَ صرحَ المجدِ منفرداً

والدهرُ يهدمُ كالموتورِ بنياني

 

أكادُ أن أنحني للدهرِ منهزماً

لكنّما عِزَّتِي تأبى وتنهاني

 

فعزّتي كالسُّهى قعساءُ شامخةٌ

فوقَ المساومِ ما بيعتْ بأثمانِ

 

أما كفاهُ عَنِ الأحباب ابعدني

والقلبُ مرتهنٌ في حبّهم عانِ

 

للآن لما يزلْ يشقى بفرقتهم

ولا ابتغى الردَّ سلواناً بسلوانِ

 

لولا اصطباري بما أوتيتُ من جلدٍ

لكادَ من وجعي تنهدُّ أركاني

 

شتّى الخطوبِ على قلبي قدِ احتشدتْ

ما زعزعتْ ثقتي أو قلّلَتْ شاني

 

لم يعدلِ الدهرُ يوماً في مناصفتي

وكفّتي عِنْدَهُ تعلو بنقصانِ

 

فمنْ أعاتبُ دهراً لستُ أفهمُهُ

بلا عيونٍ ولا عقلٍ  وآذانِ

 

إنّي شكوتُ الى مَنْ ليسَ يسمعني

شكوى الحكيمِ الى صُمٍّ وطُرشانِ

 

إنّي سئمتُ حياةً كلَّها نكداً

حيثُ اتجهتُ رأيتُ الظالمَ الجاني

 

ما قيمةُ العمرِ أحياهُ بلا فرحٍ

ولا حبيبٍ  ولا كأسٍ  وندمانِ

 

نهبَ الهواجسِ والأطيافُ تفزعني

أمستْ تذكّرني بالقاصيَ الداني

 

إنَّ الحياةَ لكابوسٌ بيقظتنا

نسعى بلا رشدٍ فيها كعميانِ

 

والعيشُ فيها شقاءٌ لا نعيمَ بهِ

فلابسُ القزِّ يشكو مثلَ عريانِ

 

وليس من شهرةٍ فيها لذي أدبٍ

ما لم يكنْ خادماً طوعاً لسلطانِ

 

ما نالَ فيهِا ذوو الالبابِ بُغيتهُمْ

لكنّما الفدمُ كم يحظى بإحسانِ

 

يسعى بِنَا الدهر للمجهولِ مُحتقناً

حربٌ وتفرقةٌ ما بينَ إخوانِ

 

حياتنا كلُّها شرٌّ ومهزلةٌ

أمستْ خفافيشها تُزري بعقبانِ

 

منابرُ الشعرِ بالضوضاءِ صاخبةٌ

يُجاوبُ البومَ فيها جمعُ غربانِ

 

أرى بلاديَ للأوغادِ مُنتجعاً

تشقى مدى الدهرِ من جورٍ وطغيانِ

 

مهازلُ الدهرِ فيها جدُّ مُبكيةٍ

ما بين مطرقةٍ أضحتْ وسندانِ

 

إِلامَ  أطلبُ في البلدانِ مُلتجئاً

وكلُّ ذي صلفٍ يحتلُّ صيواني

 

وأطلبُ العيشَ رغداً في سوى وطني

والسارقونَ سعوا نهباً لدُّكاني

 

متى بلادي تخلو منْ مصائبها

والشعبُ يحيا بلا ظلمٍ وعدوانِ

 

ومن طغاةٍ بلا دينٍ ولا خُلُقٍ

للشعبِ قد كشّروا أنيابَ ذؤبانِ 

 

فهلْ تفيقُ وتصحو بعد رقدتها

والشعبُ يحطمُ فيها شرَّ أوثانِ ؟ 

 

متى أراها بثوب العزِّ رافلةً

وأرضها تزدهي فخراً بعمرانِ ؟ 

 

للمجدِ تنهضُ كالعنقاءِ واقفةً

مِنَ الرمادِ بلا حزنٍ وأضغانِ 

 

إنّي رأيتُ بلاد اللهِ قاطبةً

فلم أجدْ جنّةً ثرّى كبغدانِ

 

أرضُ العراقِ ذليلٌ مِنْ يفارقُها

لو كانَ مفرقُهُ يزهو بتيجانِ

 

أرضُ السوادِ بها النهرانِ راويتي

ونخلُها المُشتَهى زادي وأطياني

 

لكنَّها تجتوي عشّاقَها سفهاً

والمستبدُّ بها في حضنها هاني

 

والمستخفُّ بها تُغنيهِ في سرفٍ

والمخلصُ المحضُ في منعٍ وحرمانِ

 

 

 

 

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000