..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترجمة الى الانكليزية لقصيدة ((تباريح لموصل العراق)) للشاعرة بشرى البستاني

  Bushra Al-Bustani

Yearnings for the Mosul of Iraq

Translated by: Adil Saleh Al-Zubaidy

 

I turn my face toward you in every prayer;

My heart at both your banks is healing the wounds of your waters.

The waters offer me no help,

For the Euphrates is busy with the sacrifices.

The domes are draped with grief,

The wishes are in a race with the sly splinters,

And my soul is spinning in a memory of silk and fever.

Oh, take my soul;

Take the wounds,

For they are deadly.

The nights are fused with flames;

Every grandeur leads to you,

And every torment too.

They planted you with swords,

While you are the glory of ages;

You are the persistence of an Iraq being slaughtered,

Yet how fragrant its pinks make the nights!

You are the garden of my soul;

Two springs* lie between my love of you and me,

And a lilac of agony.

______________     

*Mosul is often called "The City of Two Springs" due to its fine weather.

 

Original Text:

تباريح لموصل العراق / بشرى البستاني

 

إليكِ أُوجّهُ وجهيَ كلَّ صلاة

وقلبي على شاطئيك يضمّدُ جرحَ مياهكِ

ما أسعفتني المياهْ

ودجلةُ منهمكٌ بالضحايا

القبابُ يوشحها الحزنُ

والأمنياتُ تسابقُ كيدَ الشظايا

وروحي تدورُ بذاكرةٍ من حريرٍ وحمى

خذيها إليكِ،

الجروحُ عطبْ

خذيها،

الليالي مُمرَّغةٌ باللهبْ

وكلُّ بهاءٍ يؤدي إليكِ،

وكلُّ عذابٍ

همو زرعوكِ سيوفاً

وأنت جلالُ الحِقَبْ

وأنتِ صمودُ العراقِ الذي يذبحونَ

ولكنّ عطرَ قرنفلهِ في الليالي عجبْ

وأنت حديقةُ روحي

ربيعان بيني وبين هواكِ

وليلكةٌ من وَصَبْ

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات




5000