..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة
ـــــــ
.
زكي رضا
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المستكشف ..

عمر حمّش

عندما شرع الطرقُ؛، تقطع الصمتُ .. 

 كان ثمة خطرٌ داهمٌ يقترب .. بدأ كخطواتٍ تقترب، ثم تتوقفُ .. 

وكانت أرضية الزقاق تتسق .. تقرّب الطرق، وتبعده.

كان قرب زوجته .. نظراتهما تلتقيان .. وتتباعدان .. 

وكان هو على وشك الوقوف لفتح الباب الذي لا يقرع ..

في نهاية الليل كانا على حافة الجنون .. صاحت، فصاح .. قام على ساقين  مترنحتين .. خطا.. ثمَّ خطا ..  تمسك بالجدران، كان الطرقُ يخفت متباعدا ..   جاور باب الصفيح ..ألقى كفّه، وأدار مزلاجه، صار في مواجهةٍ مع الخارج .. تلمس بقدمين حافيتين الأرض، وكان الزقاق ضيقا بحجم جسده الدقيق..

 أثنى جذعه، وتقدّم، تخيّل للحظةٍ أنه بطل خفيّ، لا يراه أحد، بطل في غياب كل البشر، فراقته الفكرة، ورفع ساقيه، واحدة تلو الأخرى كمن سيقبض بنفسه على مكمن الخطر، تتبع الطرق، حتى اتسقت معه ساقاه، خطوة بطرقة، أخذه الطرق، وكان الملبي المستجيب، غير هيّابٍ رغم لهاثه، وأمّا رجفه؛ فأرجعه لهول الموقف، لا لجبنٍ فيه، استدار الطرق؛ فاستدار .. توقف برهةً، فتوقف ..ثمَّ عاد لخطوّه .. طرقة، بخطوة.. في لحظةٍ أدرك أن الطرق يخرج من داخل كوخ بعينه، فهزّ رأسه في عتمة الليل، هزّه كمستكشف، ثمَّ اعتدل أكثر، أنهض كتفي جسده الفارع، ومن فوق الجدار الواطيء ألقى نظرة، فرأى ساقا ممتدّة، وقدما تدوس، كان حديد سرير صغير يروحُ، ويجيء.. وكان الحديد يطرق الاسمنت .. وكان رضيعٌ يغفو متنعما بالطرق.

 

14 - 12 - 2016

 

عمر حمّش


التعليقات




5000