..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عراقيو المريخ وشكوى المواهب الأدبيَّة من الإهمال.. ؟!!

زينب فخري

عراقيو المريخ من المحظوظين.. لديهم "النت" الذي وفَّر لهم العمّ كوكل وتطبيقات التَّواصل الاجتماعي فرصة للاطلاع على المواهب الفَتيَّة التي تكتظّ بها السَّاحة الأدبيَّة

والمريخيون يشكرون العالم الافتراضي الذي أوجد لهذه الأقلام متنفساً.. بعضها تسلَّق سُلَّم الإبداع بثقةٍ.. والإعجابات والتَّعليقات التي تحظى بها منشوراتهم قد تكون عن مجاملة وغير مبنية على أُسُس النَّقد الموضوعيّ البنَّاء لكن يمكن غضّ البصر عنها؛ لأنَّها تأتي من باب التَّشجيع لهذه الطَّاقات.

لكن المريخيين يتسائلون عن مغزى طلب هؤلاء الفتية أنْ تقوم جهات بتبني إمكانياتهم ومواهبهم! فهؤلاء يشتكون أنَّهم لا يجدون مَنْ يأخذ بيدهم ويشُدّ عليها ويرشدهم إلى الخطوات السَّليمة في فنِّ الكتابة ويصقل مواهبهم.. أو مَنْ يتبنى أعمالهم!!

وبدأ المريخيون يمزحون قائلين مَنْ يقصدون "بالجهات"؟!! وزارة الثَّقافة التي تفتقر هي ذاتها للكفاءات والأقلام القوية؟.. المسكينة هي تستجدي مَنْ يمدّ إليها يد المساعدة ويتصدق عليها بالإبداع!

أم يقصدون جهات كالاتِّحاد العامّ للأدباء والكُتَّاب الذين يصادقون ويكرمون ويحتضنون فقط مَنْ يجالسهم على موائد الخمر.. وينطبق هذا حتَّى على منح الأعضاء الجدد هويات الاتِّحاد.. في الوقت الذي لا يملك أدباء كبار هوية من الاتِّحاد ؟!!

أم يقصدون أشخاص وأفراد من الأدباء المحترفين والذين لهم باع طويل في هذا المضمار؟!. فهؤلاء إمَّا منشغلون بالتزاماتهم أو "لعبانة نفسهم" من الظُّروف المعيشية ولا ميل لهم لتعليم الآخرين إلا إذا كانت المتدربة حسناء وليست شمطاء ولا "جكماء"!!

لذا يرى المريخيون أنَّ على الشباب التَّشمير عن سواعدهم وتنظيف الغبار عن الكتب الموجودة في بيوتهم فهي معين لا ينضب ومعلم لا يتعب.. وإذا كانت غير متوفرة في بيوتهم فهي تملأ شوارع المتنبي (خمسة بألف)!! وإذا كان الألف عزيزاً فالكثير من الكتب موجودة على النت.. وإذا كان (أبو النت) خبيثاً وقطع النت لعدم دفع الاشتراك فعلى المشتكين الاشتراك بالدَّورات المجانية التي تطوُّر قابلياتهم.. ويتركوا سؤالهم المعهود: (هل في الدورة بنات حلوات)؟!!..

والحقُّ يقال لقد أقيمت الكثير من الدَّورات والورش التَّطويريَّة.. إذ يدرك البعض أنَّ أوَّل خطوة في هذا الدَّرب: القراءة ثمَّ القراءة والتَّمكُّن أوَّلاً من العربيَّة.. وكم أتوق لمقابلة ذلك الشَّاب الذي شارك في دورةٍ، وفي ختامها كتب في ورقة الامتحان وهو الحاصل على بكلوريوس: "وجاء التلميذو من المدرستي، حته يأكله الطعامه، وامهو حضرت له الصينية تثمينن وتقديرن لجهودهه في المدرستي".. ومازلتُ مذهولة: ما جهود هذا التَّلميذ؟ وهل الأمّ معتادة تحضر الطَّعام له فقط تثميناً وتقديراً لجهوده؟!!!!

  

  

زينب فخري


التعليقات




5000