هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الياسري والهميم والمسعودي يؤكدون أهمية تضافر المؤسَّسات الدينية والمجتمعية لتثقيف المجتمع بمخاطر الفساد وضرورة نبذ مقترفيه

هيئة النزاهة

بحضور مُمثلي المؤسَّسات الدينيَّة والمجتمعيَّة الوطنيَّة .. الأكاديميَّة العراقيَّة لمكافحة الفساد تُنظِّم ندوةً تثقيفيَّةً لتعزيز قيم النزاهة بالتعاون مع الــ

(UNDP

الياسريُّ يدعو المُؤسَّسات الدينيَّة والمُجتمعيَّة لمزيدٍ من الممارسة الفاعلة في محاربة الفساد

الهميم يُؤكِّدُ أنَّ السلامة الكاملة للمجتمع تتحقَّقُ من خلال مساندة المُؤسَّسة الدينيَّة لأجهزة الدولة وتضافر جهودها معها"

المسعوديُّ " الانتصارات التي حقَّقتها قواتنا المُسلَّحة وإنجازاتُ الأجهزة الرقابيَّة أسهمت في عودة الهيبة إلى المُؤسَّسات الحكوميَّة"

بغداد، الاثنين 5/12/2016
دعا رئيسُ هيأة النزاهة الدكتور حسن الياسريُّ أربابَ المنابر ورجال الدين ومُمثلي مُنظَّمات المجتمع المدنيِّ لأخذ دورهم الحقيقيِّ في نشر ثقافة النزاهة وقدسيَّة المال العامِّ، والحث على العودة إلى قيم المجتمع الأصيلة والابتعاد عن الأفكار الطارئة الدخيلة، مُبيِّـناً أنَّ الفساد ظاهرةٌ لا يجب أنْ تنفذ إلى المجتمع وسلوكياته لذا بات من واجب الجميع، وكلٌّ حسب دوره، التصدِّي وبشجاعة لهذه الظاهرة حتى يُصحَّح المسار، إذ إنَّه ليس باستطاعة الجهات الرقابيَّة الوطنيَّة مواجهة تلك الظاهرة بمعزلٍ عن أطياف المجتمع ومُؤسَّساته كافَّة.
الياسريُّ أشار في كلمتِهِ التي ألقاها في الندوة التي نظَّمتها الأكاديميَّة العراقيَّة لمكافحة الفساد اليوم الاثنين 5/12/2016 بالتعاون مع برنامج الأمم المُتَّحدة الإنمائيِّ (UNDP) والتي حملت عنوان (دور مؤسَّسات المجتمع المدنيِّ في تعزيز قيم النزاهة) إلى عدم جدوى الاكتفاء بانتقاد المفسدين وسبِّهم، بل إنَّ دور رجال الدين وأرباب المنابر والمُنظَّمات المجتمعيَّة يتعدَّى ذلك إلى توعية الناس بضرورة التمسُّك بالتعاليم السماويَّة التي تنبذ الفساد وتمقت مرتكبيه وتحضُّ على التحلِّي بالأخلاق الفاضلة، مُستهجناً إقدام البعض على الاستخفاف بالمال العامِّ دون مراعاةٍ لحرمته أو قدسيَّته، عادّاً إياه مالاً مُقدَّساً ينبغي عدم المساس به أو الاعتداء عليه، مُعبِّراً عن أمله أن يتولَّى رجال الدين وأرباب المنابر ومُمثِّلو مُنظَّمات المجتمع المدنيِّ هذه المهمَّة التثقيفيَّة التوعويَّة بالتعاون مع دوائر هيأة النزاهة بحسب اختصاصاتها المختلفة.
وسلَّط الياسريُّ خلال كلمته في الندوة، التي حضرها رئيسُ ديوان الوقف السنيِّ الشيخ (عبد اللطيف الهميم) ورئيسُ هيئة الحجِّ والعمرة الشيخ (خالد العطية) ونائب رئيس الوقف الشيعيِّ الشيخ (سامي المسعودي) وحشدٌ من رجال الدين والمُفتِّـشين العامِّين ومُمثلي مُنظَّمات المجتمع المدنيِّ والإعلاميِّين، سلَّط الضوءَ على عددٍ من المقترحات التي تُسهِم في تقليص مسالك الفساد والحدِّ منه من قبيل إسناد مهمَّة إدارة المناصب الحكوميَّة للصالحين النزيهين من ذوي الكفاية دون غيرهم، وتفعيل مبدأ الثواب والعقاب للشدِّ على أيدي المُوظَّفين النزيهين ومكافأتهم، ومعاقبة المفسدين ومُبدِّدي المال العامِّ، وتوقيع مُذكرات تفاهمٍ مع المُؤسَّسات التربويَّة والتعليميَّة، من أجل نشر ثقافة النزاهة بين شرائح المجتمع كافَّة ولا سيما الطلبة والشباب.



واستعرض أبرزَ الإنجازاتِ التي حقَّقتها الهيأة خلال عام 2015 والنصف الأول من عام 2016، مُشيراً إلى أنَّ عدد الدعاوى الجزائيَّة التي فتحتها الهيأة في العام 2015 ناهز (13) ألف دعوى، وإنَّ عدد الدعاوى التي نظرتها الهيأة في النصف الأول من عام 2016 بلغ تسعة آلاف دعوى جزائيَّة، منها الكبرى التي تتعلَّق بتهم فسادٍ تطال مسؤولين كباراً في الدولة، مُحذِّراً من إعمام صفة الفساد على الجميع الأمر الذي يُولِّـد إحباطاً للمُوظَّفين النزيهين، ويُعتِّم على جهود المؤسَّسات الرقابيَّة الوطنيَّة، وسعي الحكومة نحو تصحيح المسار من خلال برنامجها الإصلاحيِّ.



رئيسُ ديوان الوقف السنيِّ الشيخ (عبد اللطيف الهميم) أكَّد في كلمته على أنَّ سلامة المجتمع تتحقَّق من خلال المُؤسَّسة الدينيَّة أولاً ومن ثمَّ المؤسَّسات التربويَّة والتعلميَّة والإعلاميَّة المساندة لأجهزة الدولة، مُبيِّناً أنَّ الفتنة العمياء التي أصابت بعض العقول أسهمت في تفشِّي الفساد من خلال تبنِّيها "الفهم السطحيَّ للشريعة الغراء للأسف". وتركهم شروط النهضة المجتمعيَّة، لافتاً إلى أنَّ المجتمعات الحيَّة قادرةٌ على تصحيح مساراتها بذاتها، وسيأتي اليوم الذي يتحقَّق فيه أملنا الكبير بمجتمعٍ قائمٍ على قاعدة المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات، داعياً وسائل الإعلام إلى مساندة جهود هيأة النزاهة وتسليط الضوء على إنجازاتها المُتحقِّقة، وتحقيق التوازن بين حقِّ المواطن في الحصول على المعلومة والمحافظة على كرامة الآخرين وعدم التشهير بهم.



بدوره أشاد نائبُ رئيس ديوان الوقف الشيعيِّ الشيخ (سامي المسعودي) بمبادرات هيأة النزاهة التوعويَّة التثقيفيَّة التي تسعى من خلالها لنشر ثقافة محاربة الفساد وحماية المال العامِّ، لافتاً إلى الدور المُهمِّ الذي تضطلع به المُؤسَّسة الدينيَّة في هذا الميدان، مُبيِّناً الدور والتأثير الفاعل الذي يؤدِّيه الخطاب الدينيُّ في تقويم الاعوجاج وإصلاح الزلل الذي قد يقع به البعض، كونه يخاطب العقول والقلوب، مُقترحاً عقد شراكاتٍ دائمةٍ ومُتواصلةٍ بين المُؤسَّسة الدينيَّة وهيأة النزاهة، بغية عقد ورش عملٍ وندواتٍ ومُلتقياتٍ فكريَّةٍ تُسهم في نشر ثقافة النزاهة ومكافحة الفساد، مؤكِّداً أنَّ الانجازات التي تحقِّقها الأجهزة الرقابيَّة والانتصارات التي حقَّقتها قواتنا المُسلحة والتشكيلات المساندة لها كان لها الإسهام الكبير في تقوية المُؤسَّسات الحكوميَّة وتمتين هيبتها.
وتخلَّل وقائعَ الندوة إلقاءُ محاضرةٍ وضَّح من خلالها المديرُ العامُّ للأكاديميَّة العراقيَّة لمكافحة الفساد الدكتور (باسم العقابي) أبرز المهام الموكلة إلى الهيأة بموجب قانونها النافذ رقم 30 لسنة 2011، مُستعرضاً الدور الوقائيَّ الذي تضطلع به دوائر الهيأة بجانب الدور التحقيقيِّ الزجريِّ الذي أُوكِلَ إلى بعضها، مُشيراً إلى العلاقة التي تربط هذه الدوائر بالمُؤسَّسات المجتمعيَّة الوطنيَّة

هيئة النزاهة


التعليقات




5000