..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إطلالة مختصرة بمناسبة ذكرى شهادة السبط الأكبر إمام الهدى الحسن المجتبى {عليه السلام}،

محمد الكوفي

{15 رمضان 3 هـ - 7 صفر 50 هـ / 4 مارس 625 م - 9 مارس 670 م}

هو أول أسباط نبي الإسلام محمد بن عبد الله وحفيده، وخامس الخلفاء الراشدين، والإمام الثاني عند الشيعة،

* * * * * *   «  الحلقة الثانية  »    * * * * * *

مقال خاص: إلى الإخوة الأعزاء في موقـــــــع  شبكة فدك الثقافية    اشكر الإخوة العاملين والمسئولين الأعزاء المحترمين في هذا الموقع، كما اشكر بدوري جهودكم الجبارة المتواصلة معنا في كافة المناسبات الإسلامية وغيرها.

* * * * * * * * * * * *

الحلقة الثانية  :الموضوع: كثرة تعدد زوجات الامام المجتبى روحي فداه.

قال إمام الطهر و الكرم أبو محمد الحسن المجتبى {عليه السلام:}

«إن أبصر الأبصار ما نَفَذَ فِی الْخَیرِ مَذْهَبُهُ وَ اَسْمَعَ الإسماع ما وَعَی التَّذْكیرَ وَ انْتَفَعَ بِهِ وَ اسْلَمَ الْقُلُوبِ ما طهور اسلم القلوب ما طهر من الشبهات,

يتناقل بين بعض السذج من الناس أحاديث كاذبة موضوعه تنسب الى الامام الحسن:{عليه السلام}: تتحدث عن كثرة زوجــات والهجمة الشرسة الظالمة الغير أخلاقية من قبل بعض ضعفاء النفوس الغير مهتدين إلى صراط المستقيم.

* * * * * *  «  21  »   * * * * * *

المصدر : بل تعبر عن رأي أصحابها  من التهم التي ألصقت بالإمام الحسن :{عليه السلام}: كثير الزواج و الطلاق!

نص الشبهة: من التهم التي ألصقت بالإمام الحسن عليه السلام : كثير الزواج و الطلاق!

الجواب: إن هذه الشبهة وهي كثرة الزواج ويلازمه الطلاق من الشبه العويصة التي ألصقت بالإمام الحسن عليه السلام ولذلك اختلف الباحثون فيها بين مؤيد ومانع ومتوقف:https://www.islam4u.com/ar/shobahat/%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%87%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%A3%D9%84%D8%B5%D9%82%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%83%D8%AB%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%82 ،

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تنــــــــــــــــويه : أتوههم الامام المظلوم الحسن ابن علي {عليه السلام}. انه كان كثير الزواج و كثير الطلاق من قبلا الواعظين والقصاصين الذين اتخذوا قصصاً خياليه وخوارق ومغامرات الأحاديث المغرضة والظالمة التي روجها لها بعض الضالين المظلين للنيل من إمامنا الحسن ابن علي ابن بنت رسول الله محمد {صلى الله عليه وآله}.عاشوا الأئمة في عصر النبي وما بعده بين المنافقين وعداء الدين ولما كان الناس قد كذبوا على رسول الله في حياته كما قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب {ع}. قد كذب على رسول الله {ص}. على عهده حتى قام خطيباً فقال:ــ من كذب عليّ متعمداً فليتبوّأ مقعده من النار- {2}. ولم يكفّ الناس من الكذب عليه من بعده.

ومن هنا وقع التغيير في أحكام الإسلام في هذه الأمة، فإذا كان الله قد حفظ كتابه العزيز من التحريف فقد مدّت الأيدي إلى الحديث الشريف الذي فيه شرح القرآن وتحديد مفاهيمه، فغيّرت منه وبدّلت، ووضعت على رسول الله وآل بيت النبي من الكذب والافتراء ما وضعت.

ومن ثم وقع الخلاف بين أبناء هذه الأمة في كل جانب من جوانب الدين الإسلامي في عقائده وأحكامه.

وقع الخلاف في صفات الله: أهو جسم وله أعضاء وجوارح، وهل يرى يوم القيامة وكيف يرى{3}؟.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

{1} الحشر: 7.

{2} راجع الخطبة 208 من نهج البلاغة، وصحيح البخاري باب {إثم من كذب على النبي}. من كتاب العلم وفتح الباري 1 /209.

{3} راجع كتاب التوحيد لابن خزيمة نشر مكتبة الكليات الأزهرية بمصر ط. سنة 1387 هـ. وكلمة حول الرؤية للسيد عبد الحسين شرف الدين ط. النعمان في النجف.

{4}أصل الشيعة وأصولها مقارنة مع المذاهب الأربعة الامام الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء{ق}.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتناقل بعض قليلي العلم والأيمان وثلة من المغرضين روايات غير صحيحة كلها كذب محض من دون وعي وتحقيق وتدقيق وتمحص شبهة حقيرة مدسوسة اصبحت لهجة سهلة على السن الناس تتداول وتتردد عند حدوث طلاق اوزواج وفي مواقع أخرى من دون سبب والقصد منها ترويج الكراهية والبغض بين المذاهب الإسلامية المتآخية فيما بينها والحديث كلوه متجه إلى أن سبط وريحانة الرسول الأعظم {صلى الله عليه}. و سيد شباب أهل الجنة و شبيه رسول الله خَلقا و خُلقا الامام الحسن المجتبى {عليه السلام}. كان كثير الزواج و كثير الطلاق. معتمدين فقط على أحاديث ضعيفة وركيكة بشأن الإساءة إلى الرسول وآله بيته رويت في كتبنا, بدون أدنى تدبر وبصيرة وأدراك. كل هذه الروايات مكذوبة على سيد شباب أهل الجنة ، فإن الرواة لم يثبتوا له إلا عشر نساء على التحقيق ، وقد برر بعضهم زواج الامام الحسن{عليه السلام}. بقوله إنه كان يحلل المطلقات ثلاثاً لأزواجهن ولا يثق الأزواج بغيره في هذه المهمة ، فأساء إلى الإمام وإلى أهل البيت{عليه السلام}. من حيث لا يقصد ، وفي الوقت نفسه أتاح لبعض الجهلة أن يتناولوه {عليه السلام}. بالنقد والتجريح ، وأن يلصقوا به {عليه السلام}. ما لا يرضاه لنفسه كرام الناس ، فضلاً عن سيد شباب أهل الجنة وريحانة رسول الله {ص}. وأشبه الناس به خَلقاً وخُلُقاً.

فما المقصود بأنه {عليه السلام}. يحلل المطلقات لأزواجهن ؟ فهل يرضى أحد الناس بذلك لنفسه ؟ وهل كان الإمام الحسن {عليه السلام}.همه شهواته ؟؟ ولا شيء عنده سوى الزواج والطلاق ؟ ثم إذا كان كذلك -على فرض صحته - فأين أولاده.

فالتاريخ يحدثنا أن أكثر الروايات في ذلك تنسب للإمام الحسن {عليه السلام}. إثنين وعشرين ولداً ، خمسة عشر منهم من الذكور وسبعه من الإناث .

وعلى ما يبدو أن الذين الصقوا بالإمام الحسن {عليه السلام}. كثرة الزواج والطلاق ثلاثة وهم : ألمدائني والشبلنجي وأبو طالب المكي ، وعنهم أخذ المورخون والكتاب من السنة والشيعة والمستشرقون .

إما علي بن عبد الله البصري المعروف بالمدائني والمعاصر للعباسيين فهو من المتهمين بالكذب في الحديث ، ومضعف ، كما جاء ذلك عن الذهبي وامتنع مسلمٌ عن الرواية عن ألمدائني في صحيحة . كما نص ابن حجر في لسان الميزان بوضعه للأخبار . كل ذلك مما يبعث على الأطمانان بان رواية السبعين التي لم يروها غيره - أي ألمدائني - من موضوعاته لمصلحة الحاكمين أعداء العلويين.

على أن ألمدائني نفسه الذي ادعى أنه {عليه السلام}. تزوج بسبعين، قد أحصى له عشر نساء لا غير وعدهن بأسمائهن كما جاء في المجلد الرابع من شرح النهج.

وأما رواية التسعين فقد أرسلها الشبلنجي في كتابه نور الأبصار ولم ينسبها لأحد ، كما انه لم يتحرى الصحيح في مروياته التي رواها في كتابه المذكور كما يبدو ذلك للمتتبع.

والمرسل إذا لم يكن مدعوماً بشاهدٍ من الخارج أو الداخل للاستدلال يصبحُ ساقطاً ، في حين إن الشواهد والقرائن ترجح بان من صنع الحاقدين على أهل البيت {عليه السلام}. وأما رواية المكي في قوت القلوب فهي أقرب للأساطير من غيرها لأنها لم ترد على لسان احد من الرواد، أضف إلى ذلك إن أبا طال بالمكي كان مصاب بالهستيريا كما نص على ذلك معاصروه. {7}. وروى الرواة أن الإمام الحسن كان كثير الزواج، وليس هذا بغريب، فقد عد أهل السير لجده المصطفى أكثر من عشرين امرأة، واستشهد أبوه أمير المؤمنين، وعنده 22، ولكن الغريب أن تحاك حول زواجه الروايات التي لا أساس لها ولا أصل. لا لشئ إلا للنيل من مقامه الشريف، من ذلك أنه كان إذا رأى جمعا من النسوة يقول لهن: من منكن تأخذ ابن بنت رسول الله؟ فيجبنه بصوت واحد: كلنا مطلقات ابن بنت رسول الله. وأي عاقل يصدق مثل هذا على الإمام الزكي الذي له عقل جده محمد المصطفى، وأبيه علي المرتضى؟! أي عاقل يصدق أن الإمام الحسن كان يقف على قارعة الطريق، وينادي معلنا عن نفسه ورغبته في الزواج والنكاح؟ وأغرب من كل ذلك جواب النسوة كلنا مطلقات ابن بنت رسول الله. متى تزوج بهذه الكثرة الكثيرة؟! ومتى طلقهن؟! وكيف اجتمع مطلقاته كلهن في مجلس واحد؟! وكيف خفين عليه، ولم يعرف حتى ولا واحدة منهن، وبالأمس كن في بيته وعلى فراشه؟! حقاً إن واضع هذه الأكذوبة قد بلغ الغاية من الجهل والرعونة، وأجهل منه من يصدق أمثال هذه الأكاذيب.{8}. قبل الرد على هذه الشبه, فليعلم الجميع بأن أي رواية عندنا تطعن في عصمة أو إمامة الرسول صلى الله عليه و آله أو أحد الأئمة المهديين الأطهار من أهل بيته, فإنها تأول أو يضرب بها عرض الجدار وتعتبر ساقطة لمعارضتها أدلة قطعية ثابتة من القرآن الكريم و السنة المتواترة لعصمتهم و إمامتهم صلوات ربي عليهم أجمعين.

على سبيل المثال وللتوضيح أكثر, حين يقول الرسول الأعظم {صلى الله عليه}. و آله كما ذُكِر في مذهب أهل السنة و ألجماعه: حبب إلي من دنياكم النساء و الطيب, و جعلت قرة عيني في الصلاة. و يأتي مسيحي ضال إلى أخينا السني يريد أن يطعن في عصمة الرسول { صلى الله عليه و آله}.وفي الدين ويقول: نبيكم يحب النساء كثيرا بإعترافه, تزوج 12 إمرأة, واحده منهن كان عمرها 6 سنين, و يستشهد بروايات السيدة عائشة {رض}. في البخاري و كيف أنه كان لا يستطيع إلا إن يقبلها في نهار رمضان و يباشر ها و هي حائض. فأنت أخي السني المنصف و نقي الفطرة و السر يره ستئول هذه الأحاديث أو ترميها و تضرب بها عرض الجدار لثبوت عصمة النبي الأعظم {صلى الله عليه و آله}. لديك.

* * * * * *  «  22  »   * * * * * *

أولادهـــــــــــــــــــــ:{عليه السلام}:

في كشف الغمة قال كمال الدين كان الحسن {عليه السلام}. له من الأولاد عددا لم يكن لكلهم عقب بل كان العقب لأثنين منهم فقيل كانوا خمسة عشر وهذه أسماؤهم - الحسن، زيد، عمرو، الحسين ، عبد الله ، عبدا لرحمن ، عبدا لله ، إسماعيل ، محمد ، يعقوب ، جعفر، ابوبكر، والقاسم.

وكان العقب منهم للحسن ولزيد وقيل كان له أولاد أقل من ذلك وقيل كان له بنت تسمى أم الحسن ، وقال ابن الخشاب ولد له أحد عشر ولدا وبنت والأولاد كما ذكر سابقا بالإضافة إلى الحسين ، عقيل ، أم الحسن فاطمة وهي أم محمد الباقر {عليه السلام}. أما الشيخ المفيد {ق.س} في ارشاده قال أولاد الحسن بن علي خمسة عشر ولدا ما بين ذكرا وأنثى وهم - زيد بن الحسن وأختاه أم الحسن وأم الحسين أمهم أم بشير بنت أبي مسعود عقبة بن عمرو بن ثعلبة الخزرجية والحسن بن الحسن أمه خوله بنت منظور الفزارية وعمرو وأخواه القاسم وعبدا لله بن الحسن أمهم أم ولد وعبدا لرحمن بن الحسن أمه أم ولد والحسين بن الحسن الملقب بالأثر وأخوه طلحة بن الحسن وأختهما فاطمة بنت الحسن أمهم أم اسحق بنت طلحة بن عبد الله التميمي وأم عبدا لله وفاطمة وأم سلمه ورقية بنات الحسن {عليه السلام}. لأمهات شتى وقتل مع الحسين عليه السلام من أولاده عبد الله والقاسم{عليه السلام}. وفي مقاتل الطاليين قيل لأبي اسحق متى ذل الناس قال حيث استشهد الامام الحسن {عليه السلام}. وادعى زياد وابوبكر.

روي الزبير بن بكارفي كتاب انساب قريش عن محمد بن حبيب في كتاب اماليه عن ابن عباس انه قال:أول ذل دخل على العرب موت الامام الحسن {عليه السلام}.

* * * * * *  «  23  »   * * * * * *

آل البيـــــــــــــــت في القرآن:{عَلَيْهَ السَّلامُ}:

وللإمام الحسن {عَلَيْهَ السَّلامُ}. مكانة عظيمه في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة. حيث حمل القرآن الكريم بين طياته كثيراً من الآيات المبينات التي تنطق بمكانة الامام الحسن السبط وأهل البيت {عَلَيْهَ السَّلامُ}.عند الله تعالى نذكر منها هذه الآيات {إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا{. و{ يطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لانريد منكم جزاءا ولاشكورا}. وأية المودة {قل لا سائلكم أجرا إلا المودة في القربى}. وفيما يتعلق بالأحاديث النبوية نكتفي بذكر حديثين الأول: {من سره أن ينظر إلى سيد شباب أهل الجنة فلينظر إلى الحسن بن علي}، {الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا{.

* * * * * * * * * *

بـوابـــــــــــــــــه:{عليه السلام}: وبوابه قيس بن ورقاء المعروف بسفينة ورشيد الهجري ويقال ميثم ألتمار.

هدم قبره: في الثامن من شوال سنة 1344هـــ هدم الوهابيون قبره وقبور بقيه الأئمة *

ماقيــــــــل فيــــــــــه:{عَلَيْهَ السَّلامُ}.

يقول جلال الدين السيوطي في تاريخه : كان الحسن بن علي عليه {عَلَيْهَ السَّلامُ}. ذو ميزات أخلاقية و فضائل إنسانية جمة . كان سيداً جليلاً و قوراً , صبوراً , سديداً كريماً.

رحيماً , و حبيباً في قلوب الناس {2} .

* * * * * *  «  24  »   * * * * * *

تــــــــواضــــــــــــعه:{عليه السلام}.

حكي أبن شهر أشوب في المناقب من كتاب الفنون وكتاب نزهة البصر: إن الحسن{عليه السلام}.مر على فقراء وقد وضعوا كسيرات على الأرض وهم قعود يلتقطونها ويأكلونها فقالوا له هلم يا ابن بنت رسول الله محمد {صلى الله عليه وآله}, إلى الغذاء فنزل وقال: فإن الله لا يحب المتكبرين.. وجعل يأكل معهم ثم دعاهم إلى ضيافته وأطعمهم وكساهم و نقلاً عن ابن عباس قال: قال رسول الله محمد{صلى الله عليه وآله}: في الليلة التي عرج به إلى السماء شاهد على باب الجنة مكتوب لا اله إلا الله.. محمد رسول الله ..علي حبيب الله .. الحسن والحسين صفوة الله .. فاطمة أمة الله..على بغضيهم لعنة الله.

أشعار منسوبة إلى الإمام الحسن {عليه السلام}:

يا أهل لذة دنيا لا بقاء لها... إن اغترارا بظل زائل حمق‘.

* * * * * *  «  25  »   * * * * * *

سخائه وكرمه الامام الحسن: {عليه السلام}:

يكفي في كرمه و سخائه أن يقال انه انفق طوال عمره كل أمواله و ممتلكاته, مرتين في سبيل الله . و قاسم أمواله ثلاث مرات حيث انفق نصفها في سبيل الله و نصفها الأخر احتفظ بها لنفسه {5} .

* * * * * *  «  26  »   * * * * * *

نبذة عن صفاته وأخلاقه الحميدة:

و كان الإمام الحسن {عَلَيْهَ السَّلامُ}. أزهد الناس وأعبدهم وأفضلهم في زمانه وأعلمهم وأفضلهم حج عشرين حجة من المدينة إلى مكة مشيا على قدميه، وكان حليما كريما سخيا ما قصده ذو حاجة إلا رجع بقضائها. وكان أشبه الناس بالنبي{صلى الله عليه وآله}. وكان أكرم أهل البيت في زمانه وأحلم الناس.

و كان من كرمه }.عليه السلام}: أن قدمت له جارية من جواريه طاقة ريحان، فقال لها: أنت حرّة لوجه الله، ثم قال: هكذا أدّبنا الله تعالى: «و إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها».. و من حلمه }عليه السلام}: أن شامياً رآه راكباً، فجعل يلعنه والإمام الحسن }عليه السلام{ لا يرد عليه، فلمّا فرغ أقبل الامام الحسن }عليه السلام{ فسلّم عليه وضحك فقال: أيها الشيخ أظنّك غريباً ولعلك شبهت، فلو استعتبتنا أعتبناك ولو سألتنا أعطيناك ولو استرشدتما أرشدناك ولو استحملتنا أحملناك وإن كنت جائعاً أشبعناك وإن كنت عرياناً كسوناك وإن كنت محتاجاً أغنيناك وإن كنت طريداً آويناك وإن كان لك حاجة قضيناها لك.

فلما سمع الرجل كلامه بكى وقال: أشهد أنك خليفة الله في أرضه، الله أعلم حيث يجعل رسالته.

* * * * * *  «  27  »   * * * * * *

أصحــــــــــابـــــه:{عليه السلام}.

أصحابه الأوفياء{عليهم السلام}. هم نفس أصحاب أبيه علي {عليه السلام}.

1. إبراهيم بن مالك اشتر. 2. عبد الله بن عباس. 3. أبو ثمامه الصیداوى. 4. جابر ابن عبد الله النصارى. 5. جاریة بن قدامه. 6. جبلة بن على الشيباني.. 7. حبیب بن مظاهر أسدى. 8. حذیفة بن أسيد غفاري. 9. رفاعة بن شداد. 10. سعید بن قیس همداني.

11. قیس بن سعد أنصارى. 12. سعید بن مسعود ثقفي. 13. سلیم بن قیس هلالي.

14. صعصعة بن صوحان عبدي. 15. عامر بن وأثله كناني. 16. عمر بن أبى سلمه.

17. كمیل بن زیاد نخعي. 18. أبو مختف، لوط بن یحیى. 19. مسیب بن نجبه فزاري.

20. میثم بن یحیى تمّار. 21. سعد بن مسعود ثقفي.

* * * * * *  «  28  »   * * * * * *

البلاغة والفصاحة عند الامام الحسن: {عليه السلام}:

كان الإمام الحسن {عليه السلام}. قمّة في البلاغة والفصاحة، وكلامه دليل على ذلك، وإليك بعض كلماته الدالّة على ذلك:

1ـ عن جنادة بن أبي أميّة قال: دخلت على الحسن {عليه السلام}. في مرضه الذي توفّي فيه، فقلت له: عظني يا بن رسول الله ؟.

قال {عليه السلام}: "نعم يا جنادة، استعدَّ لسفرك، وحصّل زادك قبل حلول أجلك، واعلم أنّك تطلب الدنيا والموت يطلبك، ولا تحمل همّ يومك الذي لم يأتِ على يومك الذي أنت فيه، واعلم أنّك لا تكسب من المال شيئاً فوق قوّتك إلاّ كنت فيه خازناً لغيرك.

واعلم أنّ الدنيا في حلالها حساب وفي حرامها عقاب، وفي الشبهات عتاب، فَأَنزِلِ الدنيا بمنزلة الميتة خذ منها ما يكفيك، فإن كان حلالاً كنت قد زهدت فيه، وإن كان حراماً لم يكن فيه وزر، فأخذت منه كما أخذت من الميتة، وإن كان العقاب فالعقاب يسير.

واعمل لدنياك كأنّك تعيش أبداً، واعمل لآخرتك كأنّك تموت غداً، وإذا أردت عزّاً بلا عشيرة، وهيبة بلا سلطان، فاخرج من ذل معصية الله إلى عزّ طاعة الله }عزَّ وجلَّ}.

وإذا نازعتك إلى صحبة الرجال حاجة، فاصحب مَن إذا صحبته زانك، وإذا أخذت منه صانك، وإذا أردت منه معونة أعانك، وإن قلت صدَّقك، وإن صلت شدّ صولتك، وإن مددت يدك بفضل مدّها، وإن بدت منك ثلمه سدّها، وإن رأى منك حسنة عدّها، وإن سألته أعطاك، وإن سكتَ عنه ابتدأك، وإن نزلت بك إحدى الملمّات واساك، مَن لا تأتيك منه البوائق، ولا تختلف عليك منه الطرائق، ولا يخذلك عند الحقائق، وإن تنازعتما منقسماً آثرك".

2ـ قال {عليه السلام}. في بيان إبطال الجبر والتفويض: "من لا يؤمن بالله وقضائه وقدره فقد كفر، من حمل ذنبه على ربّه فقد فجر، إنّ الله لا يُطاع استكراهاً، ولا يعطي لغلَبه لأنّه المليك لما ملَّكهم، والقادر على ما أقدرهم، فإن عملوا بالطاعة لم يَحُل بينهم وبين ما فعلوا، فإذا لم يفعلوا فليس هو الذي يجبرهم على ذلك.

فلو أجبر الله الخلق على الطاعة لأسقط عنهم الثواب، ولو أجبرهم على المعاصي لأسقط عنهم العقاب، ولو أنّه أهملهم لكان عجزاً في القدرة، ولكن له فيهم المشيئة التي غيَّبها عنهم، فإن عملوا بالطاعات كانت له المنّة عليهم، وإن عملوا بالمعصية كانت له الحجّة عليهم".

* * * * * *  «  29  »   * * * * * *

حكم ووصايا الإمام الحسن:{ عيه السلام{.

ـ ما تَشاوَرَ قومٌ إلاّ هدوا إلى رُشْدِهم.

ـ اللؤم أن لا تشكُرَ النِّعمة.

ـ حسن السؤال نصفا العلم.

ـ القريب مَن قَرَّبتهُ المَودَّة وإنَ بَعُدَ نَسَبُه والبعيدُ من باعَدَتْه الموَدَّة وإن قَرُبَ نَسَبُه{2{.

ـ اجعل ما طلبت من الدنيا فلم تظفر به بمنزلة ما لم يخطر ببالك، واعلم أن مروءة القناعة والرضا أكثر من مروءة الإعطاء، وتمام الصنيعة خير من ابتدائها.

من وصاياه {ع}. لبعض ولده: يا بُنَّي لا تواخِ أحداً حتّى تعرِفَ موارِدَه ومصادِرَهُ فإذا استَنْبَطت الخُبرة ورضيت العِشرَة فآخِه على إقالةِ العَثرة والمواساة في ألعسره.

ـ مَن أدام الاختلاف إلى المسجد أصابَ إحدى ثمانٍ: آيةً محكمة وأخاً مُستفاداً وعِلماً مستطرفاً ورحمةً منتظِرَةً وكلمةً تدُلُّه على الهدى أو ترُّده عن ردىً وتركَ الذنوبِ حياءاً أو خشيةً.

ـ إنَّ من طَلَبَ العبادة تزكّى لها. إذا أضرت النوافلُ بالفريضة فارفضوها. اليقين معاَذُ للسّلامة. من تذكّر بُعدَ السَّفرِ اعتدَّ. ولا يَّغُشُّ العاقلُ من استنصحَهَ.

ـ لا تجاهد الطلب جهادَ الغالبِ ولا تتّكل على القدر اتّكال المُستَسلِم فإنَّ ابتغاء الفضلِ من ألسنه والإجمال في الطَّلَبِ من العفة وليستِ العِفّةُ بدافعةٍ رِزقاً ولا الحرصُ بجالبٍ فضلاً، فإن الرزق مقسومٌ واستعمال الحرص استعمال المأثم.

ـ لا أدب لمن لا عقل له، ولا مروءة لمن لاهمه له، ولا حياء لمن لا دين له، ورأس العقل معاشرةِ الناسِ بالجميل، وبالعقل تدرك الداران جميعاً، ومن حرم من العقل حرمهما جميعاً.

ـ علّم الناس وتعلّم علم غيرك، فتكون قد أتقنتَ علمك وعلمت ما لم تعلم.

ـ هلاك الناس في ثلاث: الكبر والحرص والحسد فالكبر هلاك الدّين وبه لعن إبليس والحرص عدوّ النفس وبه اخرج آدم من ألجنه، والحسد رائد السّوء ومنه قتل قابيل هابيل.

ـ يا بن آدم عفّ من محارم الله تكن عابداً، وارض بما قسم الله سبحانه تكن غنياً وأحسن جوار من جاورك تكن مسلماً، وصاحب الناس بمثل ما تحب إن يصاحبوك به تكن عدلاً.

ـ الخير الذي لا شرَّ فيه: الشكرُ مَعَ النّعمةِ والصبر على النازلة.

ـ من اتكَل على حُسن الاختيار من الله له لم يتمنَّ انّه في غيرِ الحالِ التي اختارها اللهُ لَهُ.

ـ العار أهونُ من النّار.

المصادر:

{1}, تحف العقول ص2333 إلى .236. {2}. كشف الغمة ج 1 ص 572 و575.

* * * * * *  «  30  »   * * * * * *

أقوال الإمام الحسن المجتبى: {عليه السلام}: ما تشاور قوم إلا هدوا إلى رشدهم.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. إنّ هذا القرآن فيه مصابيح النور، وشفاء الصدور، فليجل جالٍ بضوئه، وليلجم الصفة قلبه، فإنّ التفكير حياة القلب البصير كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور.

{قال الإمام الحسن المجتبى }عَلَيْهَ السَّلامُ}. الخير الذي لا شر فيه الشكر مع النعمة والصبر على النازلة.

{قال الإمام الحسن المجتبى{عَلَيْهَ السَّلامُ}. اللؤم أن لا تشكر النعمة.

{قال الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام}: العار أهون من النار.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}.عجبٌ لمن يتفكّر في مأكولة، كيف لا يتفكّر في معقولة؟! فيجنّب بطنه ما يؤذيه، ويودع صدره ما يرديه !.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. محمد وعلي أبوا هذه الأمة، فطوبى لمن كان بحقهما عارفاً، ولهما في كل أحواله مطيعاً، يجعله الله من أفضل سكّان جنانه، ويُسعده بكراماته ورضوانه.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. في المائدة اثنتي عشرة خصلة، يجب على كل مسلمٍ أن يعرفها: أربعٌ منها فرضٌ، وأربعٌ منها سنّةٌ، وأربعٌ منها تأديبٌ.. فأما الفرض: فالمعرفة، والرضا، والتسمية، والشكر. وأما السنة: فالوضوء قبل الطعام، والجلوس على الجانب الأيسر، والأكل بثلاث أصابع، ولعق الأصابع. وأما التأديب: فالأكل مما يليك، وتصغير اللقمة، والمضغ الشديد، وقلة النظر في وجوه الناس.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. ترك الزنا، وكنس ألفنا، وغسل الإناء مجلبة للغنى.

{قال الإمام الحسن المجتبى{عَلَيْهَ السَّلامُ}. علّمني رسول الله {ص} كلمات في القنوت أقولهنّ: « اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولّني فيمن تولّيت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شرّ ما قضيت، إنّك تقضي ولا يُقضى عليك، إنه لا يذلّ مَن واليت، تباركت ربنا وتعاليت.

{قال الإمام الحسن المجتبى عَلَيْهَ السَّلامُ}. مَن قرأ القرآن كانت له دعوة مجابة: إما مُعجّلة وإما مُؤجّلة.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. مَن قرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر إذا أصبح فمات من يومه ذلك، طُبع بطابع الشهداء، وإن قرأ إذا أمسى فمات في ليلته طُبع بطابع الشهداء.

{قال الإمام الحسن المجتبى{عَلَيْهَ السَّلامُ}. لرسول الله {ص}: يا أبتاه .ما جزاء من زارك؟ فقال رسول الله {ص}: يا بني من زارني حياً أو ميتاً، أو زار أباك أو أخاك أو زارك، كان حقاً علي أن أزوره يوم القيامة، فأُخلّصه من ذنوبه.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عليه السلام} لرجلٍ: يا هذا !.. لا تجاهد الطلب جهاد العدو، ولا تتكل على القدر اتّكال المستسلم، فإن إنشاء الفضل من السنّة، والإجمال في الطلب من العفّة، وليست العفّة بدافعةٍ رزقاً، ولا الحرص بجالبٍ فضلاً، فإن الرزق مقسومٌ، واستعمال الحرص استعمال المأثم.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. ما فتح الله عز وجل على أحدٍ باب مسألة فخزن عنه باب الإجابة، ولا فتح على رجلٍ باب عملٍ فخزن عنه باب القبول، ولا فتح لعبدٍ باب شكرٍ فخزن عنه باب المزيد.

{قال الإمام الحسن المجتبى }عليه السلام}: ما بقي في الدنيا بقية غير هذا القرآن، فاتّخذوه إماماً يدلّكم على هداكم. وإنّ أحقّ الناس من عمل به وإن لم يحفظه، وأبعدهم من لم يعمل به وإن كان يقرأه.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. الناس في دار سهوٍ وغفلة، يعملون ولا يعلمون، فإذا صاروا إلى دار يقينٍ، يعلمون ولا يعملون.

{قال الإمام الحسن المجتبى{عَلَيْهَ السَّلامُ}. إنّ هذا القرآن يجيء يوم القيامة قائداً وسائقاً، يقود قوماً إلى الجنة أحلّوا حلاله وحرّموا حرامه وآمنوا بمتشابهه، ويسوق قوماً إلى النار ضيّعوا حدوده وأحكامه واستحلّوا محارمه.

●قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. لا أدب لمن لا عقل له، ولا مودّة لمن لا همّة له ولا حياة لمن لا دين له، ورأس العقل معاشرة الناس بالجميل، وبالعقل تدرك سعادة الدارين، ومن حرم العقل حرمهما جميعاً.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عَلَيْهَ السَّلامُ}. من قال في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ.

{قال الإمام الحسن المجتبى {عليه السلام{. الحزم أن تنتظر فرصتك وتعاجل ما أمكنك، والمجد حمل المعا زم وابتناء المكارم، والسماحة إجابة السائل وبذل النائل، والرقة طلب اليسير، ومنع الحقير والكلفة التمسك لمن لا يواتيك، والنظر بما لا يعنيك والجهل وإن كنت فصيحاً.

 

{قال جابر: سمعت الحسن {عليه السلام}، يقول: مكارم الأخلاق عشرة: صدق اللسان، وصدق البأس، وإعطاء السائل، وحسن الخلق، والمكافأة بالصنائع، وصلة الرحم، والتذميم على الجار ومعرفة الحق للصاحب، وقري الضيف، ورأسهن الحياء.

* * * * * *  «  31  »   * * * * * *

سلام على قلبك الصبور ولسانك الشكور وسلام على من تضافرت عليها المصائب والكروب وذاقت من النوائب ما تذوب منها القلوب.

السلام على الحسن المسموم المظلوم

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ رَسُولِ رَبِّ الْعالَمينَ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ أمير الْمُؤْمِنينَ،،اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ فاطِمَةَ الزَّهْراءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حَبيبَ اللهِ ،

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا صِفْوَةَ اللهِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا أمين اللهِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا نُورَ اللهِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا صِراطَ اللهِ

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بَيانَ حُكْمِ اللهِ ،اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ناصِرَ دينِ اللهِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيها السَّيِدُ الزَّكِيُّ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيها الْبَرُّ الْوَفِيُّ

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيها الْقائِمُ الاَْمينُ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيها الْعالِمُ بِالتَّأْويلِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيها الْهادِي الْمَهْديُّ ،اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيها الطّاهِرُ الزَّكِيُّ

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيها التَّقِيُّ النَّقِيُّ، السَّلامُ عَلَيْكَ أيها الْحَقُّ الْحَقيقُ ،اَلسَّلامُ عَلَيْكَ أيها الشَّهيدُ الصِّدّيقُ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا أبا مُحَمَّد الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ .

* * * * * *  «  32  »   * * * * * *

{حياة الامام الحسن {عليه السلام}:  من بحار الأنوار تأليف العلامة ألمجلسي.{رض}.

باب 14: النص عليه صلوات الله عليه}:

باب 15: معجزاته {صلوات الله عليه}:

باب 16: مكارم أخلاقه [وعمله] وعلمه وفضله وشرفه

باب 17: خطبة بعد شهادة أبيه صلوات الله عليهما

باب 18: العلة التي من أجلها صالح الحسن بن على{عليه السلام}،

معاوية بن أبى سفيان عليه اللعنة

باب 19: كيفية مصالحة الحسن بن على{عليه السلام}، معاوية عليه اللعنة

باب 20: سائر ما جرى بينه صلوات الله عليه وبين معاوية

باب 21: أحوال أهل زمانه وعشائره وأصحابه، وما جرى بينه وبينهم

باب 22: جمل تواريخه وأحواله وحليته ومبلغ عمره وشهادته ودفنه

باب 23: ذكر أولاده صلوات الله عليه، وأزواجه، وعددهم

قليل في حقك أيها المظلوم عظم الله أجوركم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المـــصادر: من الكتب العربية والفارسية والأنتر نيت،

{ محمد رضا عباس الحداد {تاريخ الكوفة {.الكوفة مهد الحضارة الإسلامية }. طبع في النجف الأشراف سنة 1977م .

{ - تاريخ الطبري المعروف بتاريخ الأمم والملوك- من - ص - 121 -131. مؤسسة الاعلمي بيروت - ج - 4.

 { -  أرشاد المفيد 2 :5 ، مناقب ابن شهرآشوب 4 : 28.{1}.

{ - قصه صلح خونين: علي نظري منفرد.تاريخ زندگی سیاسی اجتماعی حضرت إمام حسن مجتبى{عليه السلام}:من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة: الحسن بن علي {ع}.

{ - دائرة المعارف الإسلامية الشيعية .. احمد الأمين الجزء الثاني.

{ - تأريخ الطبري .. الجزء الرابع..

تاريخ خمسة آلاف سنة من تأريخ إيران المجلد الأول. د صفي زادة

{ - حياة الامام الحسن {عليه السلام}: {الأرشيف} - منابر حوار شبكة أنصار. {}

{ - بفرمائید روضه - شير و تأثير آن در شخصية فرزند.{1}. {2}.

تأثير حليب إلام على تربية وسلوك وأخلاق وشخصية الطفل.

{ - الإمام الحسن المجتبى {الأرشيف} - أفواج أمل.- {7}.

{ - الإرشاد للشيخ المفيد ص202 و بحار الأنوار 43 ص253.{1}.

{ - تاريخ الخلفاء ص172 .{2}.

{ - تاريخ اليعقوبي ج2ص215 .{3}.{5}.

{ - العقد الفريد ج4 ص251, الإمامة و السياسة ج1ص174, مروج الذهب

{ - أنضر تاريخ أبي الفداء{183:1} والاستيعاب لابن عبد البر، ومروج الذهب 2}:36}, ومقاتل الطالبيين والشرح {4:4 و7و418}الى غير هؤلاء وما اكتفى بالسم وحده بل خر ساجدا لما بلغه موت الحسن {عليه السلام}، کما ذكر ذالك الطبري والدميري وأبو الفداء وابن قتيبة وابن عبد ربة، وغيرهم، وياللعجب مما جناه معاوية كانت لم يتوصل الى الملك الا للقظاء على الشريعة واربابها، وان الاعجب منه ان ترى له انصارا ومدافعين حتى اليوم،

{ - كانت ولادة الامام الحسن في النصف من شهر زمضان لسنتين مضتا للهجرة او لثلاث وموته في السابع منصفر سنة 50 ـ للهجرة المباركة،

{ - تاريخ الشيعة: تأليف سماحة العلامة الكبير الشيخ محمد حسين المضفر، ص ـ 29 ـ 03 ـ 13 ـ, دائرة المعارف الإسلامية الشيعية.. احمد الأمين الجزء الثاني

{ - تأريخ الطبري .. المعروف بتاريخ الأمــم والملوكک، الجزء الرابع..مؤسسة العلمي شش للمطبوعات بيروت ــ لبنان، من ـ ص ـ 121ـ إلى 126ـ

{ - تاريخ خمسة آلاف سنة من تأريخ إيران المجلد الأول . د صفي زادة،

{ - أئمتنا علي محمد علي دخيل ـ الجزء الأول ـ دار مكتبة ألإمام الرضا ـ دار المرتضى بيروت لبنان،ص ـ من ـ 110 ـ إلى ـ ص ـ 156 ـ يتكلم عن تاريخ الإمام الحسن علي {عليه السلام}.

{ - حلية الأولياء:3/201 ـ

{ - الإمام الحسن بن علي {عليه السلام}.{7}.

{ - الإمام الحسن بن علي الزكي {عليه السلام}.{7}.

{ --  https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3{

D9%86_%D8%A8%D9%86_%D8%B9%D9%84%D9%8A_%D8%A8%D9%86_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8 ،

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}

وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا،

 

 

محمد الكوفي


التعليقات




5000