..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تضامن عبد المحسن

تضامن عبد المحسن

مكونات كركوك المتآخية تتصدى للارهاب  

 اقام البيت الثقافي في كركوك، وبالتعاون مع مركز كركوك للبحوث والدراسات الاجتماعية يوم 5/ تشرين الثاني 2016 ندوة ثقافية، تحت عنوان (مكونات كركوك المتآخية تتصدى للارهاب).

 وقد حضرها عضو اللجنة الامنية في مجلس المحافظة نجاة حسين ومحافظ كركوك السابق عبد الرحمن مصطفى ونائب المحافظ السابق اسماعيل الحديدي، والشيخ عباس البياتي عن الوقف الشيعي وعدد من اعضاء مركز البحوث ونخبة من المثقفين وذوي الاختصاص في الجانب الامني ومراسلي القنوات التلفزيونية. في البدء قدم اللواء الركن المتقاعد جودت جهاد يونس من مركز البحوث والدراسات بحثه الموسوم دور مكونات كركوك المتآخية في التصدي البطولي لافشال واحباط محاولة داعش الارهابية ووقوفهم جنبا الى جنب مع القوات الامنية من بيشمركة واسايش وشرطة محلية وكوادر التنظيمات الحزبية في المحافظة لدحر الهجمة.

واستهل المحاضر حديثه بالخطة التي اعتمدها الارهابيون فجر يوم 21/ تشرين الاول 2016 في كركوك والمناطق التي تسللوا منها للتغطية على هزائمهم في قواطع عمليات نينوى وذلك لاحتلال بعض المباني الحكومية والاعتداء على مقرات الشرطة والاجهزة الامنية والرهان على بعض ذوي النفوس الضعيفة للتواصل معهم، لكن نواياهم واحلامهم المريضة سقطت منذ الساعات الاولى عندما تصدت الاجهزة الامنية بمختلف مسمياتها ومعها كل مكونات كركوك بمختلف القوميات والمذاهب ليكونوا سدا منيعا وقوة ضاربة لكل من يريد النيل من وحدة هذه المحافظة المتآخية.

 واضاف المحاضر ان الاعتداء الآثم كان درسا للجميع من مقولة (رب ضارة نافعة) فقد عرفت الاجهزة الامنية مواطن الخلل والضعف في عملها وخططها وكيفية فتح خطوط التواصل مع المواطنين خير عون لهم. بعدها ومن اجل فسح المجال لمشاركة الضيوف في الآراء والمداخلات طرح اللواء الركن جودت جهاد عدة اسئلة اهمها كيفية ابراز دور المواطن في التصدي لافشال مخططات داعش الارهابية، وكان اول المتحدثين في هذا الجانب السيد يوسف طيب صالح مسؤول شعبة البيت الثقافي في كركوك مبينا دوره المسؤول في قاطع تواجده فجر يوم الاعتداء الآثم وكيفية مشاركة المواطنين كل في منطقة سكناه وفق خطة تم اعدادها بالتنسيق بين الاجهزة الامنية والحزبية، ثم توالت الكلمات والمداخلات من الذوات الحضور وابراز دور المرأة الكركوكية وشحذ همم الابناء والرجال طيلة ساعات المواجهة.

 وختم السيد نجاة حسين عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة كركوك احاديث الحضور قائلا ان عدوان داعش الارهابي قد وضع الجميع امام مسؤولياته سواء من هو في الحكومة المركزية او المحلية لتلبية حاجة كركوك من متطلبات امنية سواء بالعدد والعدة لان محافظتنا كانت ولاتزال تستوعب ما لايقل عن نصف مليون نازح ومهجر دون ان تقدم لها اية مساعدة او دعم مالي حكومي رغم مناشداتنا المتكررة من خلال السيد محافظ كركوك واعضاء مجلسها لكل المسؤولين الحكوميين التنفيذيين.

 وقدم اللواء الركن جودت جهاد يونس بأسم اعضاء مركز الدراسات شكره وتقديره للبيت الثقافي في كركوك مديرا وكادرا على دورهم المتميز باقامة هذه الندوة والنشاطات السابقة، وهذا الامر يجعلنا ان نقدم المزيد لما هو خير لابناء كركوك المتآخية. 

 

الدكتور شاكر عبد العظيم في ضيافة القصر الثقافي ديوانية

امتلأت قاعة قصر الثقافة والفنون في الديوانية بالعديد من النخب الثقافية في المحافظة، مؤخرا، وهو يقدم امسية ثقافية بالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب في الديوانية، للاحتفاء باصدار الدكتور شاكر عبد العظيم الذي حمل عنوان "الفضاءات الثقافية والمعرفية للنص الزنجي في المسرح العالمي". افتتحت الجلسة بقراءة نقدية للفنان صادق مرزوگ مدير القصر الثقافي الديواني تحدث خلالها عن مرجعيات المسرح الافريقي في الشتات للسود خارج القارة الافريقية وما ترتب على هذا الشتات من محايثة بين الافريقي الخارج والافريقي الداخل.

 كما تطرقت القراءة الى ممهدات المسرح لدى الافارقة منها الرقص والغناء والموسيقى البدائية والوشم والاقنعة التي تشير الى حالة التمسرح المبكرة لدى المجتمع الافريقي وكيف انتقلت تلك الاشارات الى المسرح الافريقي في الشتات، واضاف المرزوگ قائلا : ان المؤلف شاكر عبد العظيم تطرق في خاتمة قرائته على سعي الثقافة الزنجية الى التمسك بمكوناتها الثقافية كنوع من الرد على محاولة تغييب هويتها وثقافتها المتفردة كون هذه الثقافة تعد ارثا للسود لذلك جاء الخطاب الزنجي متأسسا على محمولات تاريخية حضارية اجتماعية تشكلت عبرها الشخصية الزنجية.

بعدها تحدث الدكتور الضيف والذي اعرب عن شكره وامتنانه لقصر الثقافة والفنون واتحاد الادباء شاكرا لهم هذه الاستضافة مبينا ان هذه المدينة تعتمد على ثلاثة اعمدة ثقافية مهمة جدا وهي قصر الثقافة والفنون واتحاد الادباء ونقابة الفنانين وهذا الشيء لايمكن ان ننكره لماتقدمه هذه الاعمدة من نشاطات ثقافية وفنية وادبية نابعة من ثقافة ديوانية ومعرفية وادبية.

لذلك نجد الديوانية حاضرة دوما في كافة المحافل والمهرجانات، واضاف ايضا (في الحقيقة هذا الكتاب الذي كان اطروحتي في الدكتوراه الا انني كنت عادا في بداية كتابة الاطروحة على اساس تشكيلها ليست لاطروحة من اجل المناقشة وانما ترحليها الى كتاب للطبع لذلك اتهموني المناقشون باني تجاوزت المنهجية والاسسس الاكاديمية) واضاف ايضا ان الكتاب يتوزع الى عدة محاور وتعد فترة الزنوجة من اهم الفترات التي تشكل هوية الزنوج الثقافية والادبية والفنية متناولا العديد من الاسماء الادبية التي كتبت نصوصا كثيرة عن الزنوجة وقد قسمهم الى قسمين قسم كتب عن تطرف الهوية الزنجية ومنهم الكاتب صنكور وقسم اخر وقف على الضد من هذه الظاهرة مثل سونيكا الذي اكد على امكانية التعايش مع الغرب.

 في الختام شكر الدكتور شاكر عبد العظيم قصر الثقافة والفنون على اقامته هذه الامسية التي يعتبرها من اجمل الاماسي على حد قوله متمنيا الاستمرار بهذا التعاون خدمة للثقافة والمثقفين في مدينة الديوانية ام العطاء. وعلى هامش الامسية قام التيار الديمقراطي في الديوانية بتكريم مدير القصر صادق مرزوك (لما قام به المرزوك من ثورة فكرية في عموم المحافظة وليس القصر الثقافي فقط) على حد قول أحد اعضاء التيار الديمقراطي.

 

 

العلاقات الثقافية العامة تقيم ورشة تطوير المهارات الاعلامية لكوادر وزارة الثقافة  

 

بهدف تطوير المهارات الاعلامية والاساليب الخبرية للكوادر العاملة في اقسام وشعب الاعلام والعلاقات في دوائر وزارة الثقافة والسياحة والاثار، تنظم دائرة العلاقات الثقافية العامة الورشة التدريبية الاولى على مدى ثلاثة ايام واعتبارا من (8-10) من تشرين الثاني الجاري وفي مقر الدائرة في منطقة الاسكان. تتناول الورشة التي ستقدمها الاعلامية افراح شوقي عددا من المواضيع من بينها الاساليب الصحفية الجديدة ، والاسلوب الامثل لكتابة القصة الخبرية (الفيوجر)، والتواصل مع وسائل الاعلام بمختلف اشكالها، المسموعة والمرئية والمكتوبة، والتعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي، الامن الرقمي، مهارات الصحفي المتميز.  وفي اليوم الثالث ستكون هناك محاضرة للاعلامي عدنان حسين المدير التنفيذي لجريدة المدى حول كتابة الخبر الصحفي وفق الاساليب الاخلاقية والقانونية المعمول بها.

وذلك في مقر النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين. عن اهمية هذه الدورات يقول مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر "الورشة تعد الاولى في مجال التطوير الاعلامي وستليها ورش اخرى، وهي مخصصة لاجل تطوير الفنون الصحفية ومهارات التواصل الاجتماعي، والوصول بالمعلومة الثقافية الى جمهور اوسع والسعي لتقديم التقارير الصحفية بشكل اكثر حرفية ويحمل معلومات يحتاجها القارئ وتسهم في اغناء مجالات الثقافة والادب والمبادرات التطوعية في هذا المجال في العراق.

 


(هتلية) شوقي كريم تغوص في اعماق المحتمع العراقي  

 امير ابراهيم

برؤية ادبية ناقدة،يسبر الروائي شوقي كريم اعماق المجتمع العراقي عبر مجموعته (هتلية)، التي احتفى بها الملتقى الثقافي لاتحاد الادباء والكتاب في قاعة جواد سليم بالمركز الثقافي العراقي لشارع المتنبي يوم الجمعة 4/11/2016 بتوقيعه.

حيث اشار الكاتب شوقي كريم الى كتابه، الذي لم يسمه رواية بل هي مجموعة قصص، تناول فيها ظواهر اجتماعية سلبية شهدها المجتمع العراقي، وكتبها بلغة يفهمها المتلقي كونها متداولة خلال رحلة حياته، وهو بذلك يسعى لايصال افكاره باسلوب بسيط بعيدا عن التعقيد ويفهما ابسط الناس كونها قريبة من ذاته.

 وهو يرد على منتقديه باستخدامه هذه اللغة، لانه يرغب بايصال افكاره التي يفهمها ويؤمن بها ويفكر ويعرف، ومسوقا بعض قناعاته بجوانب كثيرة في الحياة، ومؤكدا ان مهمة الكتاب والباحثين والادباء اجمالا الامانة في تسجيل الاحداث التاريخية ونقلها كما هي. وبين انه يعتز بعراقيته واللغة التي يتحدث بها، وما ينقله من احداث تاريخية في رواياته وقصصه انما يمثل حقيقة الواقع الذي يعيشه البلد، كما هو الحال في روايات نجيب محفوظ التي كانت البوابة التي من خلالها عرفنا المجتمع المصري ومازالت راسخة في الذهن. وكانت الاحتفالية قد شهدت العديد من المداخلات ووجهات نظر اقتربت احيانا من المؤلف، وابتعدت عنه في احيان اخرى لنقاد وباحثين واكاديميين، في الوقت الذي شهدت حضورا كبيرا لمجتمع الثقافة بمختلف مسمياته. الجدير بالذكر ان الكتاب هو السلسلة الثالثة للكاتب شوقي كريم بعد مؤلفيه (الشروكية) و(الخوشية)، وطبع بالحجم المتوسط وعدد صفحاته 290.

  القسم الاعلامي دائرة العلاقات الثقافية العامة

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000