..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أبو نؤاس بتمامه : حياته ، شعره من نشأته حتى مماته ( الحلقة الاولى والثانية )

كريم مرزة الاسدي

أبو نؤاس بتمامه : حياته ، شعره من نشأته حتى  مماته

(خمس  حلقات)

(أواخر 139 هـ  - 199 هـ  / 757 م - 815 م)

1 - أبو نواس بين الله والناس ...!!

الحلقة الأولى

 1 - المقدمة : أبو نؤاس واختلاف الناس حوله :

يختلف الناس كثيراً حول تقييمهم لعباقرة الدنيا خلال حياتهم ، بين من يرفعهم إلى أعالي السماء ، وبين من يهبط بهم إلى حضيض الوهاد ، لتداخل الحياة المعيشية العادية للفرد العبقري كإنسان له سلبياته وإيجابياته ، وأحاسيسه وانفعالاته ... مع القدرة الفنية أو الفكرية الهائلة  التي يتمتع بها ، ويريد هذا الناس أن يوفّق  هذا المخلوق بين سلوكه المعيشي الحياتي العادي  وأقواله المتطلعة  إلى آفاق متحضرة متجددة ، أقول يريدونه  كبقية خلق الله العاديين ، وعليه أن ينسلخ من أعراض العبقرية ، ويتخلص من مضافها ويُبقي عليها ،  وهذا المنال بعيد المآل ، ولا ريب أنّ أبا نؤاس أحد كبار عباقرة العرب - بل العالم - على امتداد تاريخهم الأدبي ، غطّت شهرته الآفاق،  ففرض نفسه على امتداد المكان ، وعمق الزمان ، وأصبح ملح الأدب ، وظرف الكلام ، تجده على كل لسان ، لأنه   اخترق قوانين الحياة ، وأعراف العباد، طبعاً لا تطبعاً   ، ظاهرة لا يكررها الزمان ، إلا ما ندر ، فلا جرم أنْ يقع هذا النواسي في تلك المأسي :

ما جِئتُ ذَنباً بِهِ اِستَوجَبتُ سَخطَكُمُ **** أَستَغفِرُ اللَهَ إِلّا شِدَّةُ النَظَرِ

يا أَهلَ بَغدادَ أَلقى ذا بِحَضرَتِكُم ***فَكَيفَ لَو كُنتُ بَينَ التُركِ وَالخَزَرِ

سَحَّت عَلَيَّ سَماءُ الحُزنِ بَعدَكُمُ ***وَأَحدَقَت بي بُحورُ الشَوقِ وَالفِكَرِ

  ومن مثله لا تفوته الحكمة، ولا الحنكة ،ولا سبل الخروج من المعمعة التي وضعه القدر فيها ، ليمتص كلّ قيل الناس وقالهم ، ويعبرهم متحدياً بصمت قاتل، وتأمل عاقل :

خلِّ جنبيكَ لرامِ **** وامض عنه بســــلامِ

متْ بداءِ الصمتِ خيرٌ**  لك مــن داء الكلامِ

والبس الناسَ على الصـ **حة منهم والسقام

2 - التحقق من ميلاده وعمره ووفاته، وتاريخ بعض شعره لدلالته عليها :

ومشكلتنا مع أبي نؤاس - إضافة إلى اختلاف الناس حوله - اختلف  المؤرخون حتى في تاريخ ميلاده ووفاته وعمره ، فعلى سبيل المثال لا الحصر ، يذكر الخطيب البغدادي في (تاريخه)  : " أن أبا نواس ولد بالأهواز بالقرب من الحبل المقطوع سنة ست وثلاثين ومائة ومات ببغداد في سنة خمس وتسعين ومائة وكان عمره تسع وخمسين سنة ودفن في مقابر الشونيزية في تل اليهود . " (1) ، وفي (ملحق كتاب الأغاني - أخبار أبي نؤاس) إليك مانصه  : " واختلف في مولد أبي نواس فقيل كان مولده في سنة ست وثلاثين ومائة وقيل سنة خمس وأربعين وقيل سنة ثمان وأربعين وقيل سنة تسع وأربعين ، واختلف في موته فقيل توفي سنة خمس وتسعين ومائة وقيل سنة ست وتسعين وقيل سنة سبع وتسعين وقيل سنة ثمان وتسعين وقيل سنة تسع وتسعين وقيل مات قبل دخول المأمون بغداد بثمان سنين وكان عمره تسعا وخمسين سنة ." (2) ، وفي (تاريخ أبي الفداء) ، أحداث سنة خمس وتسعين ومائة  " وفي هذه السنة توفي أبو نواس الحسن بن هانئ الشاعر وكان عمره تسعاً وخمسين " (3) ، وفي ( أبو نؤاس - حياته وشعره) " توفي في العقد العاشر من المائة الثانية للهجرة ، وله من العمر 59 سنة " (4) .

وابن المعتز في (طبقات شعرائه ) ، يدون الولادة (139 هـ / 757 م) ، ووفاته (195 هـ أو 198 هـ / 813 م) (5)   

فذلكة الأقوال ، مما سبق نكاد نقتنع أنه قضى في هذه الحياة ، ما يقارب (59 عاما) ، و لمّا كان الرجل قد مدح الإمام الرضا (ع) ، ، بقوله :

من لم يكن علويا حين تنسبه  *** فما له في قديم الدهر مفتخرُ
فأنتم الملأ الأعلى وعندكمُ **** علـــم الكتاب و ما تأتي السورُ

وقوله :

قيل لي أنت أوحد الناس طرا *** في فنون من المقال البديهِ

فلماذا تركت مدح ابن موسى ***  والخصال التي تجمعن فيهِ
قلت لا أهتدي لمــــدح إمامٍ ***كــــــــان جبريل خادمــا لأبيـهٍ

هذا الشعر على أغلب الظن  قد نظمه أواخر حياته حين تاب توبة خلوص ، مما يدلنا عليها  .شعر زهده الرائع - كما سنذكر - أي بعد مقتل الأمين (198 هـ / 813 م)  واكتئابه واعتكافه ، واضطراب نفسه  ، إذ فقد سنده من ( أمينه) ، و (الفضل بن ربيعه) ، وما كان له في عهدهما والسيدة ( زبيدة) معهما  أن يمدح الإمام  في تلك الأيام، ولا كما تذكر بعض الروايات أن هذا الشعر  قاله ارتجالاً بحضرة الإمام في مجلس الخليفة الرشيد ، وتلكأ في إنشاد شعرمدح للرشيد ، كان قد نظمه أساساً لمدحه  ، والرشيد مع هذا يغرقه بخمسين ألف دينار ، جاري (راتب) أربعمائة عام لموظف عادي في تلك الأيام ، ويرفض أبو نؤاس المبلغ طمعاً لدخول الجنة في أيام تهتكه وخلاعته ومجونه وخمرته وعبثه ، روايات لايقبلها عقل عاقل , ولا منطق لسليم   !! (6)، نعم بعد مقتل الأمين وتوبته وشعر زهده ، قال هذا الشعر في مدح الإمام ، ولا ننفيه قطعاً ، ثم أبو نواس مدح وزراء الخليفة من آل برمك مواليه المخلصين أيام عزهم ، وخاف من الرشيد مرتعباً بعد نكبتهم ، وهرب إلى دمشق ومصر ، ولم يكن قد قابل الخليفة مطلقا ، وبعد عودته من مصر ، مدح الرشيد بثلاث قصائد ، في مقابلات رسمية ، فكيف يسمح هذا الخليفة الرهيب الذي قضى على حركتي أدريس ويحيى ولدي عبد الله المحص بالكاد (176 هـ) ، وسم الإمام الكاظم (ع) في سنة (183 هـ) بعد أن سجنه من حبس لحبس - وهو والد الرضا - ؟ من يصدق أن يقال مثل هذا الشعر بين يدي الرشيد ، ويتلكأ الشاعر في مدحه للخليفة نفسه  ، وفوق كل  هذا يعطيه الرشيد الشديد  خمسين ألف دينار جائزة   ؟ ولا يقيس القارئ الكريم شخصية وظروف هذا الهارون بابنه المأمون ، ولا دعبل الموقف العقائدي ، بأبي نؤاس الموقف الأبيقوري قبل توبته ، ودعبل أيضاً لم ينشد قصيدته التائية الشهيرة في مدح آل البيت   أمام  مأمونه ، إلا أن طلبها الخليفة العبد الله بعظمة لسانه !  ،  ولكن لما حاول  المأمون  جاهداً التقرب من الإمام الرضا ، لامتصاص نقمة العلويين وأشياعهم ، وأبان اضطراب الساحة البغدادية  بعد خلع أخيه ومقتله ، ووقع الشاعر النؤاسي  في قبضة ( اسماعيل بن نوبخت  ) الشيعي العريق ، قال الأبيات السالفة في مدح الإمام الرضا ، وعلى أغلب ظني ، أنَّ من قال له لماذا  تركت مدح ابن موسى ؟ هو هذا الاسماعيل النوبختي ، فتوفي الشاعرأواسط سنة (  199 هـ/ 815 م) ، وكان عمره ما يقارب  تسعة وخمسين عاماً ، فتكون ولادته ( 139هـ / 757 م) ،  وهذا التاريخ يتماشى مع ما ذكره معظم المؤرخين عن عمره ، وإلاّ كيف نوفّق بين تاريخي ميلاده ووفاته ، وبين عمره المنصوص غالباً ، ثم من علاقاته مع مسلم الصريع - ولادة (130 هـ) -  , وتلميذ الأخير دعبل الخزاعي - ولادة (148هـ ) -  في شرخ شبابهم ، كما دونها مؤرخو الأدب ، لم نلمس من أبي نؤاس احترام هذا الفارق الزمني الكبير أبان فتوته للمسلم بن الوليد  ، على عكس دعبل وإجلاله لأستاذه الصريع !!، والنقطة الثالثة ، بعد خلع الأمين ومقتله ، وكون المأمون في خراسان بعيداً عن بغداد لأكثر من خمس سنوات بعد توليه الخلافة ، ضاعت الأمور في بغداد بين ثورات ابن طباطبا وحليقه أبي السرايا  ، وبين ثورات العباسيين وتولية ابن شكلة (إبراهيم ين المهدي ) الخلافة ، هذا كله يجعلنا نطمئن لما ثبتناه محققين  !

إذن ولادة أبي نؤاس أواخر 139 هـ ، ووفاته 199 هـ  / 757 م - 815 م، وكفى أخباراً وروايات ! ، ويستحق منا هذا العبقري الخالد هذه  التحقيقات والاجتهادات .      

3 - الاسم ... الكنية... النشأة ...:

 يذكر ابن عساكر في (تاريخ دمشقه) هو : " الحسن بن هانئ بن صباح بن عبد الله بن الجراح بن وهيب ويقال الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن الصباح أبو علي الحكمي المعروف بأبي نواس الشاعر مولى الجراح بن عبد الله الحكمي "  (7)، كما تقرأ قدم المؤرخ القدير نسبه العربي الأصيل ، ثم أردف قوله بـ ( يقال ...) ، ، وإلى مثل هذا ذهب الخطيب البغدادي في (تاريخه) ، وكذلك ِ تذهب المراجع الأخرى - راجع الهامش (8) - بين العرباء والولاء ، ويصر الدكتور شوقي ضيف أنه من أصل فارسي ، أمّا أنا لاأدري ، ولا أريد أنْ أدري ، إلا أنه عربي كبير جزماً ، وعبقرينا نفسه غير مبالٍ ، إذ   يُروى لما سأله الخصيب بمصرعن نسبه " فقال : أغناني أدبي عن نسبي ، فأمسك عنه " . فكان الرجل يخفي نسبه كي يتلافى حسّاده وقاذفيه ، ليكون أكبر منهم ومن عالمهم، وأصدق ما قيل في نسبه ، قول الرقاشي :

وَاضِـــعُ نـِســبَتــَه حَيـــث اشتهى *** فـــإذَا مــا راَبــهُ ريــبٌ رَحـَـلْ

   مهما يكن نسبه الرجل ، فهو من قمم الشعر العربي على مدى تاريخه الأدبي ، ويعد أبرزشعراء العصرالعباسي الأول . يكنى بأبي علي وأبي نؤاس والنؤاسي .
 
ولد في الأحواز إحدى قرى خوزستان جنوب غرب بلاد فارس ( 139هـ / 757م ) لأب دمشقي من جند مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية ،، أمّا أمه ففارسية واسمها جُلبان ، ولم يكن أبواه معروفي الأصل والفصل ، وإنما فقراء ، بالكاد تتوفر لديهما لقمة العيش ، وبعد هزيمة مروان الحمار في معركة الزاب الأعلى، إنتقلت أسرة الشاعر إلى البصرة، والطفل أبو نواس في الثانية من عمرهِ، أو السادسة، وما أن كبر قليلاً  حتى عهد به أبوه إلى القرّاء لتعلم قراءة القرآن الكريم ، وما لبث أن مات هذا الأب، فأسلمته أمه إلى الكتاب، ثم إلى عطار يعمل عنده أجيراً، يبري عيدان الطيب ، فوازن بين الكسب المعيشي ، والطلب العلمي ، والبصرة وما أدراك ما البصرة في تلك الأيام ، كان لها المركز الأول في العالمين العربي والإسلامي من حيث الشعر والأدب والعلم والفكر والثقافة واللغة والنحو والفلسفة ، شاركتها توأمها الكوفة ، ثم فاقت على الأخيرة ، ثم  نافستها بغداد حاضرة الدنيا من بعد  .

نشأ الفتى  ، وترعرع بين الأصمعي وبشار والفراهيدي وسيبويه وأبي زيد الأنصاري ، وأبي عبيدة وخلف الأحمر ، وتتلمذ على يد الأخيرين بشكل خاص ، وحصل على ثقافة واسعة منذ عقده الأول  ولكن أستاذه خلفاً الأحمر لم يسمح له بنظم الشعر إلا أنْ حفظ جملة صالحة من أشعار العرب ، ثم طالبه بنسيانها (9). والبصرة لم تكن مركزاً للعلم والفكر والأدب فقط ، بل مجالاً للخلاعة واللهو والعبث والمجون ، والخمرة والفتيان ، والجنون فنون ، فسار معها حيث تسير على الموجتين :

جريتُ مع الصبا طلق الجموح ***وهان علي مأثور القبيح!!

رأيت ألذ عافية الليالي******  قــران العـود بالنغم الفصيح
ومسمعة إذا ما شئت غنت***** متى كان الخيام بذي طلوح
تزود من شباب ليس يبقى*وصلْ بعرى الغبوق عرى الصبوح
وخذها من مشعشعة كميتٍ ****** تنزل درة الرجل الشحيح
تخيرها لكســــرى رائداه ***** لــــها حظان من طعم وريـح
ألم ترني أبحت اللهو عيني *** وعض مراشف الظبي المليح
وأيقن رائدي أن سوف تنأى ****مسافة بين جثماني وروحي

4 - والبة بن الحباب الأسدي المتهتك الخليع  يحمل أبا نؤاس من البصرة ويقدم به الكوفة !! :
لذلك كلّه تعارف في بصرته  على الخليع والبة بن الحباب الأسدي الكوفي أحد الشعراء اللامعين في ميدان الخلاعة والتهتك،وصحبه إلى الكوفة ، يروي لنا الخطيب البغدادي في (تاريخه) " ولي يحيى خراج الأهواز فأخرج معه والبة بن الحباب وكان يأنس به فوجهه إلى البصرة ليشتري له بها حوائج وكان فيما يشتري له بخورا فصار إلى سوق العطارين فاشترى منها عودا هنديا وكان أبو نواس يبري العود وهو غلام فاحتج إليه في بري ذلك العود وتنقيته فلما رآه والبة كاد أن يذهب عقله عليه فلم يزل يخدعه حتى صار إليه فحمله إلى الأهواز وقدم به إلى الكوفة بعد منصرفهم فشاهد معه أدباء الكوفة في ذلك الوقت فتأدب بأدبهم" (10) ، فأدبه هذا (الحباب) ! وخرّجه ، وعرّفه على الخليعين  مطيع بن إياس  ، وحماد عجرد ، وانتقل به إلى بادية بني أسد ، فمكث بين هؤلاء سنة كاملة ، فأخذ  اللغة من منابعها الأصلية ، فتهكمه بهم من بعد ليس من باب الشعوبية والحقد ، وإنما من باب الانبهار من حضارة بغداد وجواريها وخماراتها ومجونها ، حيث أراد أن يعيش ، فرمى أعاريب بداوتهم بالجهل ، وعدم التفتح على الحياة الصاخبة ،  اقرأ معي :

يبكي على طلل الماضين من أسد *** لا در درك قل لي من بنو أسد
ومـن تميم ومن قيس ولفهما *****ليس الأعاريب عند الله من أحدِ

سنأتي على الأبيات عند الحديث عن التجديد .

5 -أثر مدرسة الكوفة،وعصبة خليعيها ومتهتكيها ومُجّانها في التعجيل ببروز ظاهرة أبي نؤاس :  

  الكوفة الحمراء  عاصمة الثورات والانتفاضات والمعارضة  السياسية والعقائدية في العصرين الأموي والعباسي ، كم "  كان الدم يصبغها ثم لا يكاد يجف حتى يسفك دم آخر" على أراضيها - على حد تعبير الدكتور طه حسين في (مع متنبيه) - ، و كم قمعت وما خنعت ، لذلك أطلق عليها الدكتور يوسف خليف ( الطائر الحبيس ) في كتابه ( حياة الشعر في الكوفة) ، هذا الكوفة مدينة أبي حنيفة في ( مدرسة قياسه) ، والكسائي في (قراءته ونحوه) ، والرؤاسي في (صرفه) ، وابن الكلبي في (نسابته) ، وابن العربي في (لغته) ، وابن قتيبة في ( أمامته وسياسته ، وشعره وشعرائه ) ، وأبي العتاهية في ( زهده) ، ومسلم الصريع في (بديعه) ، وجابر بن حيان في (كيميائه) ، وابن هاشم في (تصوفه) ، ودعبل الخزاغي قي (موقفه) ، وأبي دلامة في ( ظرفه ونوادره )... ، نعم تأثر بكل هؤلاء الكوفيين وأكثر مما لا يتسع المجال لذكرهم ، وأثر فيهم ، ولكن ليست هذه وجهة كلامنا ، وإنما مع الطيور التي على أشكالها تقع  ، فمن الضرورة بمكان أن نتفهم بيئة الكوفة أيام ذاك الزمان من وجهها الخلاعي التهتكي الماجن العابث ، لما له من أثر على  التعجيل ببروز ظاهرة أبي نؤاس المتميزة في تاريخ الأدب العربي والعالمي  ، ولا أقول على خلق الظاهرة ، لأن أبا نؤاس مخلوق طبعاً للقيام بهذا الدور الإبداعي الجريء والخطير ، ولو لم يتوفر هذا المحيط ، لخلق لنفسه مثله ، تعال معي يا قارئي الكريم لهذه المشاهد ، وإن كانت تخدش الحياء ، فالدراسة الأكاديمية عندما تتطلع إلى الحقيقة ، تضع الحياء الكاتم جنب الرياء الظالم، لذلك تتعقل لتتعلم سرّ الإبداع ، وتتفهم مدرسة الحياة  ، ربما غيري يقحم الشواهد والروايات دون تقديم و تعليل  ، أوأخذ ورد ، ولا أرى بأساً من الإفاضة ، لما فيها من الإفادة ، مهما يكن إليك مشاهد وشواهد من أفعال وأشعار شلّة والبة بن الحباب ، وحماد عجرد ، وسلم الخاسر ، وفضل القراشي ، ومعهم هذا النؤاسي القافز على أكتافهم في حلبات سباقهم !!

6 -  مشاهد وشواهد من أفعال وأشعار شلّة الخلاعة والتهتك :

  يقدم لنا الرقيق القيرواني في  (سروره و ووصف خموره) ما تيسر له من أخبار أبي نؤاس مع حبّابه وأحبابه قائلاً : والبة بن الحباب الأسدي هو الذي ربّى أبا نواس وأدَّبه وعلَّمه الفتوة وقول الشعر، وكان والبة ظريفاً، شاعراً ماجناً، يقال إنه كشف يوماً عن فقْحةِ أبي نواس فأعجبه حُسنها، فضرط عليه أبو نواس، فقال له والبة: ما هذا؟ فقال: أما سمعت المثل: جزاءُ من قبَّل الاست ضرطة، فزاد عجباً، وعَلِم أنه سيخرج ماجناً، ووالبة هو القائل :
مزجت له مشعشعة شمولاً ***معتقةً كرقراق الشراب
فخلت على ترائبها نجوماً ***مطوفةً على ذهبٍ مذابِ

ومن شلة أبي نؤاس فضل القراشي، وكان شاعراً ماجناً خليعاً يهاجي نؤاسينا ، ومن أقوال هذا الفضل :
ألا لا تعذلاني قد ***** وهبت للذتي نسبي
إذا ما الماء أمكنني *** وصفو سلافة العنب
صبيت الفضة البيضا**ء فوق قُراضة الذهب
فأَسبُك منهما طرباً  *** فزرني تلفِ ذا طربِ

ومن عصابته في الكوفة  سلم الخاسر، وكان شاعراً ماجناً، وسميَّ الخاسر لأنه باع مصحفاً ورثه عن أبيه واشترى بثمنه طنبوراً، وهو القائل :
أمزج الراحَ براح **** واسقني قبـل الصباح
ليس من شأني فدعني**شربُ ذا الماء القراح
وهذا حمَّاد عجرد وكان خليعاً ماجِناً متهماً في دينه، وفيه يقول الشاعر:
نعم الفتى، لو كان يعرف ربَّهُ *****ويقيمُ وقت صلاته حمَّادُ
هدلت مشافرَهُ الدِّنانُ وأنفه ***** مثل القدوم يسُنُّها الحـدَّادُ
وابيضَّ من شرب المدامة وجهُهُ**فبياضُه يوم الحساب سوادُ
وكان حماد العجرد  يهاجي بشارالأعمى البصير ، وبنفس الوقت يؤدب ولد الربيع الحاجب، فقال بشار مخاطباً ربيعه ، ومحرّضاً على حمّاده !!:

يا أبا الفضل لا تنم ** وقع الذئبُ في الغنم
إن حماد عَجْردٍ *** شيخ سوءٍ كما اعتلم
بين فخذيه حربةٌ****في غلافٍ من الأدم
فهو إن راءَ غفلةً  ***مجمج الميم بالقلم
فلما بلغت الأبيات الربيع صرف حماداً عن تأديب ولده ..!!
ماذا يرتجى من الذي يتطبع مع والبة والحمّادين الثلاثة والخاسر والفضل المار ذكره ، والبشار المشهور فسقه ، ومن لفّ لفهم ، وطبعه فوق ذلك  يغلب تطبعه ؟ المرتجى خاتمة هذه الحلقة ، وما سيصكُّ سمعك من شعر بقى على لسان الدهر ، والدهر يعيبه ، ويخلّده ، ما أعجب هذا الإنسان الغامض ...!! 
نظر رجل إلى أبي نواس وهو بقُطْرُبُّل وفي يده كأسٌ وبين يديه عنب وزبيب، فقال له: ما هذا يا أبا علي، قال : الأب والابن والروح القدس، وهو القائل:

إن تكونا كرهتما لذة العيـْ ** شِ حذار العِقاب يوم العقاب
فدعاني وما ألذ وأهوى***وادفعاني في نحر يوم الحساب
وروى أحمد بن صالح قال: رأيت أبا نواس يوماً وقد كنس مسجداً ورشَّه ونفض ترابه فقلت له: ما هذا، قال: يرتفع إلى السماء خبر ظريف! (11) ، ونتركك مع الظريف على أمل اللقاء مع اللطيف بعد عودته لبصرة واصل والأصمعي والجاحظ  والفراهيدي وسيبويه وبشار وابي  الشمقمق الوجودي الخفيف ...شكراً لصبركم الجميل !

  

الحلقة الثانية

عودته البصرية و رحلته البغدادية

  تشويق للحلقة الثانية :

  

أين الجواب ,وأين رد رسائلي *** قالت ستنظر ردها من قابلِ
فمددت كفي ثم قلت تصدقوا ****** قالت نعم بحجارة وجنادلِ
ان كنت مسكينا فجاوز بابنا **** وارجع فمالك عندنا من نائلِ
يا ناهر المسكين عند سؤاله **** الله عاتب في انتهار الســائل

**************************************************

يا قمراً أيصرتُ في مأتمٍ *** يندبُ شجواً بين أترابٍ

يبكي فيذري الدرّ من نرجسٍ *** ويلطم الوردَ بعنّابِ

لا تبكِ ميتاً حلَّ  في حفرةٍ **** وابكِ قتيلاً لكِ بالبابِ

  

7 -  عودة العبقري  إلى  بصرته :

  من بعد رحلته الكوفية يعود الفتى المتطلع إلى شرخ  الشباب ، أبو نؤاس ،  إلى بصرته ، وقد اكتسب من التجارب ما تغنيه لتحديد ملامح حياته الشعرية والاجتماعية والسلوكية ، فأصبح مشغولاً  بهموم مضادة لتطلعات الأعراب ، ومسار عيشهم الضنك ، ليس من باب  الشعوبية - على أغلب ظني - ، وإنما هو صاحب مزاج يتطابق مع شلّة الخلاعة والتهتك ، وفي عصر يغري إليها ، ويزهو بها ، فتهافت على اقتناص اللذائذ الجنسية والجسدية قبل فواتها ! فتطلع إلى  الجواري  ،  يراسلهن ، ويتوسل إليهن ، ناصبا الشراك لجذبهن : 
أين الجواب ,وأين رد رسائلي *** قالت ستنظر ردها من قابلِ
فمددت كفي ثم قلت تصدقوا ****** قالت نعم بحجارة وجنادلِ
ان كنت مسكينا فجاوز بابنا **** وارجع فمالك عندنا من نائلِ
يا ناهر المسكين عند سؤاله **** الله عاتب في انتهار الســائل

ثم تعلق قلبه الولهان بجارية أديبة لعلية قوم بصرته وأكابرهم تدعى(جنان) ، أجهد نفسه للنيل منها ، والوصول إليها ، وناجى ربّه بصدق الشاب العاشق الولهان ، ولا يمكن أن يأتي الشعر الآتي تصنعاً وتكلفاً ، وعليك أن تتفهم نفسية الشاعر الملهم ، وما يختزن من طاقة جنسية رهيبة ، يذكر عالم النفس الشهير فرويد في كتابه ( موجز التحليل النفسي) ، أن الفنانين ، يمتلكون طاقة جنسية هائلة ،  يمكن أن يتحول فائض هذه الطاقة إلى عمل إبداعي كالشعر،الرسم ، النحت، أوالعزف ...  ، اقرأ ما دار في خلده لحظات الهيجان العشقي :

أَيـــــــا مُــلــيــنَ الــحَــديــدِ لِــعَــبــدِهِ داوُودِ
أَلِـــــن فُــــؤادَ جِــنــانٍ لِــعـاشِـــقٍ مَــعـمـودِ  
قَـد صـارَتِ الـنَفسُ مِنهُ بَينَ الحَشــا وَالوَريدِ
جِنانُ جـــودي وَإِن عَززَكِ الهَوى أَن تَجودي
أَلا اِقـتُـلـيـنـي فَــفــي ذاكَ راحَــــةٌ لِـلـعَـمـيدِ
أَمـا رَحِـمتِ اِشـتِياقي أَمـا رَحِـــــمتِ سُهودي
أَمـــا رَأَيـــتِ بُـكـائـي فــي كُــــلِّ يَــومٍ جَـديـدِ

  إنه ابتهال لرب العالمين ، ومن دعاء تيسيير الأمور   " اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد ويا منجز الوعيد ..." ، ولجأ الشاعر المجدد المعاصر بدر شاكر السياب إلى مثل هذه  المناجاة  أبان مرضه وغربته "  يا ربّ أيوب قد أعيا به الداءُ ...يا منجيا فلك نوح مزّق السّدفا ..." "  يا راعيَ النمال في الرمالْ .." ... ، ولكن النواسي أتى للدعاء والصلاة لغير ما ذهب إليه السياب ، ولو أن الأخير لم يكن أقل شراهة جنسية من شاعر بحثنا ، فهذا طبع الفنانين الذين يسرحون بالخيال الخصب ، مزودين بالطاقة الفائضة كما ذكرنا  ، ولكن فيهم من يكتم ، وفيهم من ينوّه ، ومنهم من يصرح قولاً ، ومنهم من يصرح قولا وعملاً . ومن الصنف الأخير الجريء نادر في تاريخ الأمم  ، ومن هؤلاء النادرين جدّاً هذا الهاني بن الحسن  المؤنس المؤانس  !! .

ولكن أبا  نواس  لم يتمتع  بمؤانسة  (جنانه) ، ولا حتى رؤيتها إلاّ بلمحات خاطفة ، ومن هذه المصادفات الصعبة ، رآها تلطم بمأتم ، فقال فيها هذه الأبيات الرائعة :

يا قمراً أيصرتُ في مأتمٍ *** يندبُ شجواً بين أترابٍ

يبكي فيذري الدرّ من نرجسٍ *** ويلطم الوردَ بعنّابِ

لا تبكِ ميتاً حلَّ  في حفرةٍ **** وابكِ قتيلاً لكِ بالبابِ

وما كان أمر هذه الجارية بيدها ، بل بيد سيدها الذي جعل دونها الأهوال والحجّاب ، وينوّه شاعرنا بذلك في الأبيات نفسها :

أبرزهُ المأتم لي كارهاً *** برغم بوابٍ وحجّابِ

ولمّا بلغ أبو نؤاس الثلاثين من عمره الزاهي أبان بدايات خلافة الرشيد ، وأصبح له باع طويل في الشعر والأدب واللغة ، وطارت شهرته ، وتضلع بالفقه والحديث ، وعلوم القرأن ، قال  ابن المعتز في  (طبقاته)  : " كان أبو نواس ٍ عالماً فقيهاً عارفاً بالأحكام والفتيا، بصيراً بالاختلاف، صاحب حفظٍ ونظرٍ ومعرفةٍ بطرق الحديث، يعرف محكم القرآن ومتشابهه ، وناسخه ومنسوخه ." (12) ، ويقال أنه مال في بصرته أيام فتوته وبعد عودته  لللاعتزال ، وجادل واصل بن عطاء شيخ المعتزلة  جدالاً حاداً ، وأشار إليه في بيته   :

قل لمن يدّعي في العلم فلسفةً *** عرفث شيئاً وعابت عنك أشياءُ

يقول الأستاذ خليل شيبوب: " وليس كالعبقرية لتوحي مثل  هذا المعنى الرائع الذي طابقه فيه شكسبير بعد قرون حين  قال في رواية هاملت : إنّ تحت السماء  أموراً لا تدركها فلسفتنا ..." (13) .

وهذا البيت من قصيدة خمرية شائعة صارخة يقول في بعض أبياتها :

دع عنك لومي فإن اللوم إغراء *** وداوني بالتي كانت هي الداء
صفراء لا تنزل الأحزان ساحتها ***لو مسها حجر مسته ســراء
من كف ذات حر في زي ذي ذكر*** لها محبان لوطي وزنـــــــاء
قامنت بإبريقها،و الليل معتكـــر**فلاح من وجهها في البيت لألاء
فأرسلت من فم الإبريق صافية ****كأنما أخذها بالعين إعفــــــاء
رقت عن الماء حتى ما يلائمها ****لطاقة،وجفا عن شكلها الماء
فلو مزجت بها نورا لماجزهــا ***حتى تولــد أنوار و أضــــــــوء
دارت على فتية دان الزمان لهم ****فـما يصيــــبهمُ إلا بما شاؤوا
لتلك أبكي ، ولا أبكي لمنزلــــــة *** كانت تحل بها هند و أسمــاء

ونعمم الكلام ، فهو يوجه كلامه للائمه من الفقهاء ، ويحاججهم  بمنطق الحياة ولذائذها من خمرة وجنس وشذوذ ، ثم يغمز من قناة الأطلال وهند وأسماء ، الرجل قلب الطاولة بجرأة مجدداً - كما سنأتي - وليس من باب الشعوبية ، كما يذهب الواهمون الغافلون ، لا أعرف من له القدرة والاستطاعة على مطاولة ومقارعة قمة من قمم الشعر العربي بلاغة ولغة ونحواً وصرفاً وفلسفة ومعنى وروحاً وعبقرية ، وحملت الأمانة من يومها المارد الجبار ، قبل أكثر من ألف وثلاثمائة عام حتى يومنا الخانع المنهار ، ويبقى سؤال على الماشي ، هل هنالك من أمة متحضرة راقية تفبل أن ترمي عبقرياً بوزن أبي نؤاس علينا لنحتضنه بالأعناق ؟ !! سؤال يبقى و سيبقى دون جواب ... والسبب ببساطة ، الأمم الواعية تتعلق حتى بالسراب ...!! 

  8 - أبو نؤاس يشدّ الرحال إلى بغداد ما بين (179هـ - 187 هـ/ 796 - 804 م) :

شدّ الرحال  شاعرالخلاعة و الخيال ،  والعلم والمجون والجمال إلى بغداد في الشطر الأول (حوالي 179 هـ ) من حكم الرشيد الحاج الغاز  في عهده المجيد ،  وكانت بغداد  حاضرة الدنيا بسياسييها و علمائها وشعرائها وفقهائها وزهّادها ومتصوفيها وجواريها ومُجّانها وخليعيها وخمّاريها و  ومثيري صخبها ، ولما كان الشاب المنطلق قدم من خلفية أمه (جُلبان) ، الأرملة العائشة بين الجواري والغلمان ، ومن ذلك الوالبة الحباب ، وحماد عجرد التعبان ، لماذا لا يرقص ويصيح في بغداد :

انما العيش سماع وفدام وندام
فاذا فاتك هذا فعلى الدنيا سلام

 وإذا أراد الراح  بالراح ، فعليه بالخلود بعيداً قريباً إلى ديري حنة و  الأكيراح :

دع الساتين من وردٍ وتفاحِ *** واعدل هديت إلى ذات الأكيراحِ

ويردد أحياناً :

يا دير حنّة من ذات الأكيراحِ **منْ يصحِ عنك فأني لستُ بالصاح

حاول الشاعر اللذيذ أن ينفذ إلى قصر خلافة الرشيد العتيد من خلال البرامكة ، وبشخصية فضلها ، فقدم قصيدة للخليفة - من غير مقابلته - يستعطفه فيها على عدم قتل  هذا (الفضل)  غيرةً منه بسبب كرمه الشديد الذي طاول كرم الخليفة الرشيد ،  كما ينوّه الزمخشري في (كشافه) ، أو بحق الفضل بن الربيع كما يذكر العباسي في (معاهد تنصيصه) (14) ، من السريع  :

قولا لهارون إمام الهدى**عند احتفال المجلس الحاشدِ
أنت على ما بك من قدرة ** فلست مثل الفضل بالواجدِ
ليس على اللّه بمستنكرٍ*****أن يجمع العالم في واحـــدِ

مقتضى حال الاستعطاف يشير إلى أن عجز البيت الأخير يعني الخليفة ، لا الفضل كما يبدو ظاهراً ، فما كرم الفضل إلاّ من فضل الرشيد.
  
لم تساعده هذه الأبيات للنفوذ إلى مجلس الخليفة الرشيد الرشيد ، على عكس ما بالغت فيه كتب الأدب التي تراكمت من بعد في عصور الفترة المظلمة بدوافع التخيل والتوًهم وقضاء الوقت بالحكايات والقصص المثيرة ، أوالتماهي بالمعرفة غير الصحيحة ...، فلا الرشيد كان مستعداً لمجالسة ومنادمة ماجناً خليعاً متهتكاً  ، ومتقلباً مرّة  يدّعي اليمانية ، ويهجو النزارية ، وطوراً يمدح النزارية ، ويصب جحيمه على اليمانية ، وتارة يقذف القبائل العربية العريقة - وأكرر ليس بدافع الشعوبية - وأحياناً يتبنى المثنوية ، والرشيد الغاز الحاج المتقلب الهوى أيضاً لصالح حكمه وملكه ، لا يتحمل هذا النؤاسي ، نعم استدعى دعبلاً وقربه ، وأراد أن يقتص من مسلم الصريع ، فقابله ، فهمّ بقتله  وعفى عنه ، وقرّب أمثال أبي العتاهية ومروان بن أبي حفصة ، وغيرهما ، أمّا أبو نؤاس فتركه للبرامكة ، والحق يقال ، ولا الشاعر العبقري كان مستعدا للتنازل عن أبيقوريته ، وحريته ، وملذاته , ومجونه وفلسفته في الحياة مرضاة للخليفة ما دام البرامكة قد أغرقوه بالهبات والعطايا ، قد واصل الشاعر مديحه لهم حتى سنة 187 هـ ، وهو عام نكبتهم ،  فقال يُهنئ جعفر  بن يحيى - وقيل الفضل - بدار جديدة انتقل إليها :

أربع البلى أن الخشوع  لبادِ *****عليك ، وأني لـــــم أخنكِ ودادي

فمعذرة مني إليك بأن ترى ***** رهينة أرواح وصــــــوت غوادي
ولا أدرأ الضراء عنك بحيله ******* فما أنــا منها قائلٌ بســــعادي
فإن كنت مهجور القناة فما رمتْ**يد الهجرعن قوس المنون فؤادي
فإن كنت قد بدلت بؤساً بنعمة******* فقــــد بدلت عيني قدي برقاد
وختمها بقوله
سلامٌ على الدنيا إذا ما فقدتم *****  بني برمك من رائحين وغــادي

تطيّر بنو برمك عند سماع هذا المقطع الرهيب ، وما مضى أسبوع حتى نكبهم الهارون الرشيد ببأسه الشديد !! يعقب ابن رشيق القيرواني عليها قائلاً  : " فتطير منها البرمكي، واشمأز حتى كلح وظهرت الوجمة عليه، ثم قال: نعيت إلينا أنفسنا يا أبا نواس، فما كانت إلا مديدة حتى أوقع بهم الرشيد وصحت الطيرة.. وزعم قوم أن أبا نواس قصد التشاؤم لهم لشيء كان في نفسه من جعفر، ولا أظن ذلك صحيحاً؛ لأن القصيدة من جيد شعره الذي لا أشك أنه يحتفل له، اللهم إلا أن يصنع ذلك حيلة منه، وستراً على ما قصد    إليه بذلك . " (15)

لا يتبادرلذهن القارئ الكريم أن هذا الشرخ بين العبقريين ، عبقري السياسة وعبقري الشعريقلل من منزلتيهما ...كلاّ بل يعززهما لاختلاف نهجيهما وحريتهما , ولو أن الأول حدد من حرية الثاني بحبسه مرارا،والعفو عنه بشفاعة البرامكة، وهو أمر يخضع للسنن الشرعية ، والأعراف الاجتماعية ، وقوانين الحياة الوضعية ، ولكن لم يسجّل لنا ديوانه قصائد مدح بحق الرشيد حتى النكبة البرمكية، وإليك فلسفة شاعرنا وأنت على البعد ، والمعنى على قرب  :

سقى الله أياماً ولا هجر بيننا**** وعودُ الصبا يهتز فــي ورق خضر

وسقياً لأيام مضت وهي غضةٌ ** ألا ليتها عادت ودامتْ إلى الحشـــرِ
غدوت على اللذات منهتك الستر**وأفضت بنات  السرِّ مني إلى الجهرِ

وهان عليَّ الناسَ فيما أريدهُ*****بما جئتُ فاستغنيتُ عن طلب العذرِ
رأيتُ الليالي مرصداتٍ لمدتي*******فبـــادرتُ لذاتي مبـــادرةُ الدهر
رضيتُ من الدنيا بكأسٍ وشادنٍ********تحيّر في تفضيلهِ فطن الفكر
صحيح مريض الجفن مدنٍ مباعدٌ ***يميتُ ويحيى بالوصالِ وبالهجرِ
فإذن هو منهتك الستر باللذات جهرا، ولا يبالي بالناس ولا الخليفة ، ولا يطلب عذرا ، ويرى الليالي تترصد أنفاسه  ، فيغالب الدهرا ، وهذا لعمري من أشجع المواقف الإنسانية ، وإن كنتُ ليس من أنصارها ولا أصحابها ، بل أدعو لفضيلة عرفنا ، ومن هنا أتفهم تماماً قول الدكتور زكي مبارك في حق أبي نؤاسه : "  وكان أبو نواس في موقفه الحرج من أشجع الشجعان ، فالدعوة إلى الفضيلة يستطيعها كل مخلوق ، والتخلق بأخلاق الشرفاء لا يحتاج إلا إلى قسط  ضئيل من الرياء ، أما الدعوة إلى المجون فتحتاج إلى جرأة فاتكة لا يتسلح بها إلا من أمدته الحياة بمدد من القوة النفسية ." (16)

بقى الرجل في بغداد متبغدداً بين الجواري والخمارات والغلمان وشعراء التهتك والخلاعة والمجون ، يقنص اللذات اقتناصاً حتى لا تفوته فائتة ، بل يطاردها  سيان أكانت في أعالي السماء ، أم تحت تخوم الأرض :

هل عندك اليوم من خمر فنشربها ***أم هل سبيل الى تقبيل عينيكِ
 
فلست أبغي سوى عينيك منزلة *** *ان لم تجودي لنا عفوا بخديكِ

  علاما  يلومه اللائمون ، وسلوكه طبع لا تطبع ، ويمتلك من الجرأة الرهيبة ، والصراحة التامة أن يشهر بما تختلج فيه نفسه من أحاسيس و سرائر ، لا يشغل باله هؤلاء المتطفلون القاصرون ، والدنيا مشغولة به ، إلى جهنم وبئس المصير ، ولا أدري لمن هذا الأخير !! وكان محظوظاً من يحظي بإلتفاتة منه، والأكثر حظاً من ينتزع منه ابتسامة شخصية لصالحه سوى المخصوصين والمخصوصات من ذوي أو ذوات الشان والبان ،والقد والقدر :

لاتبك ليلي ولاتطرب الي هند **واشرب علي الورد من حمراء كالوردِ
كأسا اذا انحدرت في حلق شاربها**** اجدته حمرتها في العين والخدِ
فالخمر ياقوته والكأس لؤلؤة ***** في كف جارية ممشـــــــوقة القدِ

تسقيك من يدها خمرا ومن فمها **** خمرا فمالك مـــن سكرين من بد
 
وهذا لا ينفي أريحيته وظرفه وأدبه وأناقته ولباقته،وبساطته وتواضعه ، ولكن للشهرة ثمن ، وللكثرة زمن !!،وصفه ابن منظور فقال : كان حسن الروح رقيق اللون حلو الشمائل ناعم الجسم شعرة منسدل على وجهه وقفاه وكان ألثغا يجعل الراء غيناً وكان نحيفاً في حلقه بحَّقه وكان رقيق الطبع ظريف النكتة خفيف الظل لا يبالي ما يقول وما يفعل وكان يحتقر الأغنياء الذين يستعبدون النَاس بأموالهم فإذا ضمه وإياهم مجلس تكر عليهم ، (17) ، ومن هؤلاء الأغنياء ، أصحاب الجواري والإماء ،  فيروي لنا الرواة عن إحدى الجواري ، وعليك بالتالي :
 
كان لـ (النطافي) - وهو أحد تجار بغداد - جارية تًدعى (بنان) عُرفت بجمالها؛ حتى أن تجار سوق النخاسة ظلوا يساومون (النطافي) في بيعها فيرفض، لأنه سمع أنّ  الخليفة هارون الرشيد يرغب في شرائها، وما أن علم بذلك النؤاسي الهائم بعشقها حتى راح يهجوها بقصيدة شنيعة ، افترى عليها الشائنات ، وما أن ذاعت أبيات الشاعر الولهان  في شوارع بغداد، إلاّ وهبط سعر الجارية المسكينة  إلى أدنى مستوى ، وزهد فيها التجار ، وصعب الأمر على الخليفة فهو لا يستطيع شراءها بعد أن وصفها ووصف مَن يشتريها بأقذع الأوصاف ، وهي التي كانت آية من آيات الجمال الفتان ، بل قيل إنها رضخت لعملية فحص من قبل بعض النساء قبل بيعها؛ فما وجدن فيها عيباً إلاّ انحناء في خنصر إحدى أصابع قدميها ، وإن خامرك شكٌ  مما ذكرنا ، فلتصافح عيناك أبيات النؤاسي مما دوّنّا :  
أموت ولا تدري وأنت قتلتني*** ولو كنت تدري كنت، لا شك ، ترحمُ
أهابـك أن أشكـو إليك صبابتـي *** فــلا أنا أبــديــها ولا أنت تــعــلـمُ
لسانــي و قلبـي يكتمان هواكـمُ ***ولكـــن دمعــي بالهــوى يتكلـــــمُ
وإن لم يبح دمعي بمكنون حبكم*** تكــلـم جسمــي بالنحول يترجــــمُ (18)

أمّا من حيث علاقته بخلانه وأخوانه من الشعراء والأدباء ، فنستعين بما رواه الرقيق القيرواني في (سروره وأوصاف خموره ) قائلاً : " قال أبو جعفر الحنفي: دعاني يوماً بعض إخواني فوجدت عنده العباس بن الأحنف وأبا نواس فما زالا لا يتذكران ويتناشدان إلى ان قام العباس، فقلت لأبي نواس : كيف رأيك في العباس؟ قال: هو أرق من الوهم وأحسُّ من الفهم، ثم عاد وقام أبو نواس فسألت العباس عن رأيه فيه، فقال: أبو نواس أقر للعيون من    إنجاز وعدٍ بعد يأسٍ، فلما أخذ الشراب منا مأخذه قال أبو نواس :
إذا آخيت ذا مجــدٍ ***  فلا تعـــدل بعباس
فنعم المرء إن نازعـ*ـت يوماً ذروة الكاس
فقال العباس :
إذا نازعت صفو الكاس يوماً *** أخا ثقة فمثل أبي نواس
فتى يرضى الخليل ويصطفيه *** إذا ما خَلَّة نزلت بنـاس
ثم تناول أبو نواس قدحه فقال :
أيا عباس خذ كأسك إني آخذ كاسي
فأخذه وقال :
نعم يا واحد الناس على العينين والراس
فقال أبو نواس :
فقد طاب لنا المجلسُ بالنسرين والآس
فقال العباس :
وأقوامٌ بها ليلٌ  *** كرامٌ غير أنكاسِ
فكنا في أطيب يوم بهما، قد شغلانا عن السماع بما يدور بينهما " (19)

هذه ملامح من حياته في بغداد حتى نكبة البرامكة ، أي أصبح عمره ما يقارب ثمان وأربعين سنة هجرية  ، وبعدها مباشرة هرب إلى دمشق ، ومنها إلى مصر خوفاً من الرشيد ، إذ كانت علاقة الشاعر مع البراكمة حميمة لعطاياهم وهباتهم له ، وموقفهم منه خلال أزماته عند حبسه من قبل الرشيد لتهتكه ومجونه ، فإلى الحلقة القادمة ، وإنَّ غداً  لناظره قريب !!

  - يتبع -

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 04/11/2016 22:36:05
شاعرنا الكبير والأديب الرفيع الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
السلام عليكم والرحمة
نعم كما قال صديقنا جميل الساعدي ، أبو نؤاس من عمالقة شعراء الشعر العربي دون ريب ، وفتح باباً في الشعر عجز الأولون والآخرون أن يأتوا بمثله ، لأنه ( الباب) يحتاج لجرأة متناهية ، وكان هو الفريد ، أما عصره من الناحية الدنيوية فهو أزهى العصور الإسلامية والعربية على الإطلاق ... ولكن جزما من الناحية ، ترى بعض الفرق الإسلامية ، أنه عصر انحدار ، والحق كانت الدنيا مفتوحة للجميع ، وبغداد كانت عاصمة عالمية إنسانية ، ترى فيها الزهد والتصوف والمجون والتهتك ، والناس أجناس من كل العالم الصقالبة والرومان والفرس والأتراك والهنود والأحباش والبربر ووووالجواري والحرائر ، والمدارس القرآنية ، وفكر الزندقة وووو لم يكن عصر إنحدار إلا في بعض وجوهه، والله أعلم احتراماتي ومودتي الخالصة

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 04/11/2016 22:22:46
شاعرنا الكبير وأديبنا الأريب الأستاذ عبد الوهاب البياتي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على مرورك الكريم المهيب ، إنني لأي م الله دائما أتذكرك بالخير والطيب والوفاء والإنسانية ، احتراماتي ومودتي الخالصة.

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 04/11/2016 22:19:16
صديقي العزيز وأخي الكريم الشاعر الكبير والأديب والمترجم القدير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على المداخلة الكريمة المسهبة الرائعة ، نعم بشار بن برد ( ولادة 97 هـ) المجدد الأول في العصر العباسي لأنه أكبر سنا من أبي نؤاس ، ثم تلاقف التجديد أبو نؤاس ( ولادة 139 هـ حسب تحقيقي المؤكد) وصريع الغواني ( مسلم بن الوليد ولادة 130 هـ) ، وحتى دعبل يعتبر من المجددين ( ولادة 148 هـ) ، ثم انتقل التجديد برقبة أبي تمام ( ولادة 181 هـعلى أغلب الروايات ، واستمر .. الحقيقة سقطت ( به) ( ما تأتي به السورُ) ، هذا أبو نؤاس متهتك ماجن خليع بطبعه وليس تطبعا، لا يقنعني بتوبته ، وإنما لما خلع صاحبه الأمين ، وقطع رأسه هرثمة بن أعين بإيعاز من طاهر بن حسين الخزاعي ، وسيطر المأمون وجماعته على الخلافة ، وتأكد من أن الجماعة الجديدة توالي الإمام علي بن موسى الرضا .. فمدحه بعدة أبيات تلافيا للقتل ، وما خلص أبو نؤاس رغم توبتهوتزهده آخر عمره ، إذ مات بظروف غامضة 199هـ ، وكانت بغداد فوضى ، احتراماتي ومودتي لصديقي العزيز

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/11/2016 17:56:28
الاخ الصديق الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

سلام عليكم ورحمة وبركات
ها انتَ اليوم تتحفنا بشاعر تهفو لشعره القلوب وترى من خلال شعره واقع مجتمع يعيش
حالة الانحدار وإن كان شاعرنا قد أبدع في رقة شعره ومتانة اسلوبه .

خالص ودّي لكَ ايها الاديب الموسوعي مع احترامي وتقديري .

الحاج عطا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 04/11/2016 11:59:36
صديقي الكبير في بحوثه وشعره
أرق التحايا اليك
استمتعنا عن ابي نؤاس فاحسنت واجدت
محبتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/11/2016 11:41:48
الشاعر والأديب الألمعي كريم مرزة الأسدي
من أروع ما قرأت عن الشاعر الخالد المرح أبي نؤاس, الذي هو ظاهرة فريدة في تأريخ الشعر العربي , فهو من أوائل المجددين , وهو أول من ثار على التقليد , الذي ظل متبعا في الشعر العربي الى يومه , وهو افتتاح القصيدة بالبكاء على الأطلال, وتكرار كلمة قف, أو قفا فقال بيته المشهور:
قلْ لمن يبكي على رسمٍ درس*** واقفاً ما ضرّ لو كانَ جلسْ
وقد امتاز شعره بلغته السهلة العذبة وبالصور المبتكرة النادرة
لقد أفضت في استعراض حياة هذا الشاعر , الذي يحمل أهم وأجمل شارع في بغداد اسمه
أخي كريم وأنا أقرأ بحثك القيم لفت انتباهي أن كلمة ( بهِ)سقطت من عجز احدج البيتين , اللذين استشهدت بهما, وهما من بحر البسيط:
من لم يكن علويا حين تنسبه *** فما له في قديم الدهر مفتخرُ
فأنتم الملأ الأعلى وعندكمُ **** علـــم الكتاب و ما تأتي السورُ -

أحسنت كثيرا
تمنياتي لك بالتوفيق مع عاطر التحايا




5000