..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعقيبا على الرسالة الإخبارية للمكتب الاعلامي لفخامة الرئيس فؤاد معصوم مع التحية

علي حسن الخفاجي

تعقيبا على الرسالة الإخبارية للمكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية الدكتور معصوم حول التهنئة لرئيس التركي رجب طيب اردوغان في مناسبة العيد الوطني للجمهورية التركية ؟

كنّا نتمنى من الرئيس الدكتور فؤاد معصوم رئيس جمهورية العراق بدل هذه التهنئة لرئيس اردوغان الذي ارسل جيوشه ان تدخل العراق وتحتل أراضيه وتتعدى على الحدود العراقية والتدخل في الشئون الداخلية وزرع الفتنة الطائفية بين الشعب العراقي الواحد والتعدي على الجيش العراقي وابطال الحشد الشعبي المقدس أليس من المفروض مطالبة اردوغان ان يسحب قواته من الحدود العراقية والكف عن التدخل بالشئن العراقي/ورغم مناشدات عربية ودولية بلزوم تركيا سحب قواتها من العراق لاكن اردوغان ضرب كل هذه المناشدات عرض الحائط وقواته باقية في الاراضي العراقية ياسيادت رئيس الجمهورية الأخ فؤاد معصوم يجب انت وكل ابناء العراق نقف بوجه هذا الغازي ارض العراق ان يخرج في أسرع وقت /حتى تكون لنا حسن جوار مع تركيا العراق وتركيا تجمعهم روابط كثيره  والشعب التركي شعب  طيب مسلم ولا نريد تدهور العلاقة مع الجارة تركيا لاكن السياسة التركية لسيد اردوغان جلبت الدمار وتوتر العلاقات من خلال تواجد القوات التركية على اراضينا وهذا مخالف للقانون الدولي وبقاء تركية يعتبر تحدي للعراق والعالم:

سيادة الرئيس الدكتور فؤاد معصوم المحترم املنا كبير بسيادتكم الكريمة ووقوفكم الكبير مع الشعب العراقي لأنكم ابن العراق  الوفي وحريص كل الحرص على راحت الشعب العراقي ونتمنى ان يكون الرد قاسي اتجاه اردوغان لانه اعتدى على الشعب العراقي/نتمنى لكم الصحة ودوام النجاح ومن الله التوفيق والنصر قريب باْذن الله

  

رسالة المكتب الاعلامي لرئيس جمهورية العراق

المكتب الاعلامي لرئيس جمهورية العراق

29/10/2016

قراءات: 8

الرئيس معصوم يهنئ اردوغان بالذكرى الثالثة والتسعين للعيد الوطني التركي، ويشدد على تاريخية أواصر الصداقة وأهمية حماية المصالح المشتركة

 

هنأ سيادة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم اليوم السبت 29/10/2016، رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طيب أردوغان بمناسبة ذكرى العيد الوطني التركي الثالثة والتسعين، جدد فيها تأكيده على تاريخية العلاقات بين البلدين الجارين وعلى أهمية حماية المصالح العراقية التركية المشتركة.

وفيما أعرب سيادته للرئيس التركي عن أصدق التهاني وأخلص التبريكات، متمنياً لفخامته وافر الصحة والتوفيق وللشعب التركي الصديق كل التقدم والازدهار، أكد حرص العراق على تعزيز أواصر الصداقة والتعاون مع تركيا بما يخدم تطلعات شعبين البلدين الصديقين في التطور والرفاه والاستقرار.

المكتب الاعلامي لرئيس جمهورية العراق

 

علي حسن الخفاجي


التعليقات

الاسم: علي حسن الخفاجي
التاريخ: 31/10/2016 17:19:27
الاستاذ العزيزالكاتب والأديب الغالي رياض الشمري شكرًا لك وانت تنور صفحتي بكلماتك الجميلة الوطنية استاذي العزيز مادام هناك رجال طيبون العراق بخير اما الخونة الذين يريدون تقسيم العراق يأتي يوم تكشف هذه الاقنعة عن وجوههم القبيحة كل شبر من ارض العراق خط احمر وفاء للذين ضحو بدمائهم الطاهرة سيبق الوطن غالي اما اردوغان واعوانه سوف يخرج من العراق خائب ذليل انشاء الله

شكا لك استاذي العزيز
رياض الشمري

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 30/10/2016 21:50:30
لأستاذ الفاضل علي حسن الخفاجي مع التحية . أحييك بكل التقدير والأعتزاز وأنت تحمل هذه الروح الوطنية العراقية الأصيلة وغيور على مصلحة الشعب والوطن . في خمسينات القرن الماضي لمحت تركيا عن مطامعها في مدينة الموصل العراقية فخرج للأتراك حينها نوري السعيد رئيس وزراء العراق الأسبق وقال في خطابه( لو حاولت تركيا ان تفكر في مدينة الموصل فسأضع أصابع يدي في عيون تعركيا ) فخرست تركيا تماما وقد قالها نوري السعيد وكانت تركيا والعراق عضوان معا في حلف بغداد المركزي السابق لكن نوري السعيد فضل غيرته العراقية على غيرة التحالفات الخارجية . فما الذي تبدل اليوم ونحن العراقيون نرى تركيا تسرح وتمرح في شمال وطننا الغالي العراق بدون رادع لها؟؟؟ . أترك الجواب للقارىء العراقي الكريم أولا ثم لفخامة رئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم مع تفهمي واحترامي للعمل والأتكيت الدبلوماسي الذي عليه ان يضطلع به بحكم منصبه الكبير والحساس لكن يبقى دائما الوطن العراق أولا . مع كل احترامي




5000