..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مثنويات ورباعيات عربية / تلازمات كُلَّما.. 1

كريم الأسدي

اهداء : الى أبناء مدني في الفهود والجبايش والناصرية والبصرة ، الى المعلمين والمدرسين الأوائل الذين مازالوا يتابعون بنبلٍ وطيبة أخبار ونتاج تلميذهم المتفوق كريم الأسدي الطالب في مدارس الأهوار الفقيرة الغنية ، فتصلني أخبار هذه المتابعة الرائعة الحميمة ، الى نخيل العراق وبساتينه في الجنوب على ضفاف الفراتين : مكتباتنا التي كنّا نحضِّر في بساتينها الدروس ونسبح في الأنهار التي تسقيها لتطهِّرَنا الى الأبد ، وننتظر على نهاياتها المحاذية لدجلة أو الفرات ربّات الشِعر. والى المبدع العراقي المخلص لضميرِهِ و المحب لعراقِهِ والمدافع عنه اينما كان من جنوب العراق الى شمالِهِ ومن شرقِهِ الى غربِهِ ، وفي كل ركن من هذه الدنيا.

 

 

كُلَّما أُقْفِلَ دون الماءِ سدٌ ورتاجْ

صعدَ الماءُ الى الغيمِ ولم ينفعْ مع الغيمِ سياجْ

ـــــــــــــــــــــ

 

كُلَّما  أمعنتُ في الذكرى أرى الذكرى شموساً ونجوماً  وضياءْ

وطيوراً في  زغاريدِ الزفافْ

ونخيلاً واقفاً فوق الضفافْ

ومياهاً تكتب النعمى وتهديها الى قلبِ السماءْ

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

كُلَّما مرَّ بغاباتِ نخيلِ الشطِّ ليلْ

مرَّ في ذاكرةِ السعفِ مِن العشّاقِ سيلْ

ـــــــــــــــــــــــ

 

 

كُلَّما  تعبرُ في الليلِ الى ذاك المقامْ

غنِّ ما أوسعَكَ الليلُ ترَنَّمْ

فصدى الأصواتِ فوق الكونِ خيَّمْ

شيَّدَ الشرقُ بهِ أُسَ مقامٍ  فوق أنحاءِ مقامْ

ـــــــــــــ

 

كلما  أسعى الى رؤيتِهم  تسبقُني الرؤيا اليهمْ

فهمُ الأنهارُ في هيماءِ عمري  ، وأنا الأمواهُ فيهمْ

ـــــــــــــــــــــ

 

كلما أذكرُهم طارَ الفؤادْ

نحو آفاقِ الهوى الأولِ والبيتِ البعيدْ

أترى : أسرابُ طيرٍ أَم نبؤاتُ وعيدْ

ملأتْ  آفاقَهم رغمَ البعادْ

ـــــــــــــــ

 

كلما جاءَ بريدُ البدرِ نحو العاشقينْ

صعدَ الماءُ الى الجرفِ وآخى بين أعراقٍ وطينْ

ـــــــــــــــــــــــ

 

 كلما غنَّتْ طيورُ الشرقِ لحنَ الشرقِ في الغربِ الغريبْ

 قلت انَّ الشرقَ للعالَمِ دارْ

 وبه تبتديءُ الشمسُ المسارْ

 ولهُ يرجعُ مقرورٌ وتوّاقٌ الى دفءٍ وطيبْ

ـــــــــــــــــــــ

 

 كلما تنفلقُ الأكوانُ عِن جنٍ من الشعرِ جميلْ

 يرجعُ العالَمُ  مبهوراً ومسحوراً الى أصلِ النخيلْ

ـــــــــــــــــــ

 

 كلما يطلعُ من بين ثنايا الشوكِ وردْ

 يطلع الشِعرُ الى الأكوانِ  ـ رغم الجمعِ ـ فردْ

ــــــــــــــــ

 

 كلما نمضي نرى الأطلالَ  تمشي كالقصورْ

  بينَ أيامٍ سنحياها ونمضي

  ربما نصمتُ حيناً أو سنفضي

 بعد حينٍ حينَ لايجدي العبورْ

ــــــــــــــــ

 

  كلما اشتقتُ لنورِ الشرقِ في الغربِ مشيتْ

  نحو بيتِ الشمسِ فوق الغيمِ سرّاً وسريتْ

ـــــــــــــــــ

 

  كلما أمكثُ في بيتي في المنفى كأن البيتَ مقهىً في قطارْ 

 وكأن العمرَ ـ ماأمتدَ ـ انتظارٌ لرحيلٍ في مطارْ

ـــــــــــــــــ

 

  كلما أهتفُ بالشرقِ بأنْ يشرقَ من سِفْرِ السباتْ

 ويعيدُ الشمسُ روحاً من رياحٍ وشموسْ

  عمدَ الشرقُ الى نوم غيابٍ وايابٍ للمماتْ

  وتلاشى الأملُ الأزرقُ في غيمِ ظنونٍ وحدوسْ

ـــــــــ

 

  كلما أُوقفَ في نهرٍ من الأنهارِ نبضٌ لحياةْ

 وقفَ النجمُ حداداً وشكا البدرُ المماتْ

ـــــــــ

 

  كلما نوغلُ في الحبِ الى الحبِ نجوعْ

 ويضيءُ البدرُ في أحداقِنا قبلَ السطوعْ

 

 

ملاحظة.

1ـ هذه المقاطع التي كتبتها في برلين نُشرت في الملحق الأدبي والثقافي لحريدة النهار البيروتية في 21 كانون الأول 2009 . كما القيتها ـ أو بعضَ مقاطع منها  ـ في بعض الأماسي الشعرية التي أقيمت لي في برلين أو خارج المانيا.

 

 

 

 

 

كريم الأسدي


التعليقات




5000