..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شَبَحٌ

لحسن الكيري

تأليف: بَّتْرِيثْيَا إِسْتِيبَانْ إِرْلِيسْ*

 

الرَّجُل الَّذِي أَحْبَبتُهُ قَدْ انْقَلَبَ إلى شَبحٍ. يُعْجِبُنِي أَنْ أُضِيفَ إليه الكَثِيرَ من المُرَطِّبِ وَ أَكْوِيهِ على البُخَارِ ثم أَسْتَعْمِلُهُ كَشَرَاشِفَ دَاخِلِيَّةٍ خِلَالَ الأُمْسِيَّاتِ التي يَكُونُ عِنْدِي فيها مَوْعِدٌ وَاعِدٌ.

عِنْدَمَا دَخَلْتُ إلى الحَمَّامِ و نَظَرْتُ إلى نَفْسِي في المِرآةِ الكَبِيرَةِ، قفزتُ إلى الخَلْفِ بِسَبَبِ الذُّعْرِ الذي انْتَابَنِي إِثْرَ رُؤيَةِ صُورتِي المَعكُوسةِ و قد ارتَسَمَ فيها شَبَحٌ مُخِيفٌ أَسْوَدُ، له عَينانِ كَبيرتانِ و حَمْرَاوَانِ و قَرنانِ طويلان و هَالَةٌ سَوْدَاءُ كَانَتْ تُغَطِّي كُلَّ جَسَدِي.

لَكِنْ، عِنْدَمَا أَدْرَكْتُ أَنَّ لَا أَحَدَ مِمَّنْ يُحِيطُونَ بِي قَد تَحَمَّسَ لِتَحَوُّلِي هَذَا، عُدْتُ لِأَنْظُرَ إِلَى صُورَتِي المَعْكُوسَةِ فَاكْتَشَفْتُ أَنَّ كُلَّ هَذَا كَانَ مُجَرَّدَ مَقْلَبٍ قَذِرٍ مِنْ نَسْجِ خَيَالِي.

*النص في الأصل الإسباني:                          

Fantasma

El hombre que amé se ha convertido en fantasma. Me gusta ponerle mucho suavizante, plancharlo al vapor y usarlo como sábana bajera las noches que tengo una cita prometedora.

Cuando entré al baño y me miré en el gran espejo, pegué un salto atrás debido al susto que me llevé al ver, en mi reflejo, a un horrible monstruo obscuro con grandes ojos rojos, dos largos cuernos y una aura de oscuridad que cubría todo mi cuerpo.

Sin embargo, al notar que nadie a mí alrededor se había exaltado por mi transformación, volví a mirar mi reflejo y descubrí que todo había sido una jugarreta de mi imaginación.

*كاتبة و قاصة إسبانية معروفة في الساحة الأدبية الإسبانية على وجه الخصوص. ازدادت بمدينة سرقسطة سنة 1972. كتبت إلى حد الآن ثلاث مجاميع قصصية. هذا و قد تم اختيار العديد من قصصها لضمها إلى أنطولوجيات قصصية تُعَرِّفُ بفن القصة في بلد ميغيل دي ثيربانتس. و قد فازت ببعض الجوائز في هذا المجال الإبداعي كجائزة سانطا إسابيل، ملكة البرتغال سنة 2008.

 

**كاتب، مترجم، باحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية - الدار البيضاء -المغرب.

 

لحسن الكيري


التعليقات




5000