..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
  
.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاءٌ معِ الأديبِ والنَّاقدِ القَدِير نبيل عوده

حاتم جوعيه

مقدمة وتعريف ( البطاقة الشخصيَّة )  ؟؟ : 

 

 * -  وُلدتُ في مدينةِ الناصرة عام 1947 درستُ الفلسفة والعلوم السياسيَّة في معهد العلوم الإجتماعيّةِ  في موسكو .  أكتبُ  وانشرُ القصصَ منذ عام 1962 . أعتقدُ أنّي كنتُ أصغرَ كاتبٍ ( 15 سنة ) تنشرُ لهُ مجلّة ُ "الجديد"  قصّة قصيرة  وكانت تعتبرُ "الجديد" المنبرَ الثقافي والوطني الأهمّ  والأبرز داخل  إسرائيل قبل  أن تختفي  .

    عملتُ بعد عودتي من الدراسةِ في العمل الحزبي (الشيوعي) والإعلامي، تركتُ العملَ الحزبي بسببِ الوضع الاقتصادي وعملتُ في مهنةِ الحدادةِ (الصناعات المعدنية الثقيلة)، كنتُ مع خلفيِّةٍ مهنية جيدة من دراستي الثانوية في مدرسةٍ صناعية ثانوية ، ثم  سنة في التخنيون بموضوع  هندسة الميكانيكيات، قبل أن تجرفني  فكرة ُ دراسةِ الفلسفة، بعد سنة من العمل استلمتُ وظيفة هامَّة  كمدير فحص جودة الانتاج في أحدِ المصانع الكبيرة ، بعدها عملتُ مديرا للعمل  ثم  نائبا  لمدير الإنتاج .. في السنوات العشرين الأخيرة  كنتُ  مديرا  للإنتاج  .   واصلتُ  الكتابة الأدبية  والفكرية  دون توقف، نشرتُ قصتي الأولى (1962) ، ثم  كتبت النقدَ الأدبي والمقالة السياسية . تركتُ عملي إثرَ إصابةِ عمل مطلع العام 2000 ... حيث عملتُ نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي" ( مع الشاعر والإعلامي والمفكر سالم جبران - أستاذي الفكري والاعلامي).

صدرت "الأهالي" مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لأوَّل مرة تصدرُ صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن أثارت قلقا واسعا في أوساطٍ سياسيةٍ مختلفة.. بسببِ ضغوطاتٍ مارستها مختلفُ التياراتِ السياسيةِ على صاحبِ الجريدةومشاكل مادية أوقفت هذه التجربة.. لكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي أثرتني فكريا وثقافيا وإعلاميا  وَأثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية.حررت مجلة طلابية (طلاب الأهالي)لفترة ثلاثة سنوات، شاركتُ باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية بالشراكة مع سالم جبران. منذ تشرين أول 2010 استلمت رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011 وتوقفت لأسباب مادية.

اصدرُت الكتب التالية:

1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988

2- يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990

3-  حازم يعود هذا المساء -  حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية)1994- توجد نسخة الكترونية

4 - المستحيل ( رواية ) 1995

5- الملح الفاسد ( مسرحية )- 2001-  توجد نسخة الكترونية

6 - بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001

7 -إمرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001

8- الإنطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002

9 - الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2000

10 - نبيل عودة يروي قصص الديوك - كتاب الكتروني - دار الناشر- النهار كوم- 2014

ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات النقدية والفكرية التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسبابٍ تتعلقُأساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع .

 

سؤال 1 ) منذ متى بدأتَ  تمارسُ الكتابة على أنواعِهَا ... ومتى كانت نقطة الإنطلاق والشهرة  والأنتشار؟؟  

 قد  أكونُ وصلتُ  للكتابةِ الأدبيةِ عن طريق الصدفةِ  وحتى اليوم صعبٌ عليَّ فهم دوافعي الأولية للكتابةِ وأهدافها. كتبتُ في جيل مبكر جدا وان لديَّ تفسيرات لا أريد طرحها لأنها أقرب  للإجتهاد الذاتي. لكني  أذكر اني تعلمتُ  القراءة َعلى صفحاتِ  جريدةِ   "الاتحاد " ومجلة  "الجديد" وأنا في جيل مبكر...اقرأ ولا أفهم.. وربما كان يستوعبُ  ذلك الفتى الصغير ، ابن الصف الثالث،او الرابع، بعض ما يقرأ، تتكون في وعيه مفاهيم ومواقف مبكرة.. كان لا بد لها  في مرحلةٍ  ما ، أن  تخرجَ  الى حَيِّزِ  التنفيذ، في الشكل  التعبيري  الذي  ترسَّخَفي  وعيهِ المبكر... النثر اللغوي.

نقطة التحول الواعية  في تفكيري بدأت مع أول كتاب أهداهُ  لي والدي ، رواية " بداية ونهاية " لنجيب محفوظ .  أدخلتني الرواية لأجواء الكتابةِ  الأدبية  بمفهومها الواسع ،فاتحة  أمامي أبوابا سحرية.

في نفس السنة كتبتُ عشرات القصص إحداها نشرت كما ذكرتُ في مجلة "الجديد".  بدأتُ أعِي لقدرتي على ابتكار الأحداثِ والشخصيات وتحريكها كما يحلو لي طبعا بعدم يقظة ٍلحقائق الحياة ومفاهيم العلاقة بين النصِّ والواقع..وغير ذلك من الأسئلةِ الفنيةِ واللغويةِ والفكريةِ التي كان من المبكر أن تشغلني.

سؤال 2 )  وسائلُ الإعلام التي  كنتَ  تنشرُ  إنتاجَكَ  وإبداعَكَ  الأدبي والفكري  من خلال منابرها -  سابقا والآن  ؟؟                          

 نشرتُ  في صحافةِ الحزب الشيوعي ، التي كانت  المنابرَ الثقافية  والوطنية التي  انقذت ارتباطنا بثقافتِنا  ضدَّ سياسةِ  التجهيل والعدميةِ القومية ، وكان  نافذتنا  على الثقافةِ العربية  والعالميةِ  بظلِّ  الحصار الثقافي الارهابي على الأقلية العربية الذي  مارستهُ  المؤسسة الصهيونية العنصرية الحاكمة بجهاز حُكمِهَا العسكري . بقية الوسائل الاعلامية لم تكن الا أبواقا لمكتب رئيس الحكومة مثل صحيفة "اليوم" التي صارت صحيفة  "الأنباء" وتجمعُ حولها ما كنا نطلق عليهم  أبواقا سلطوية ، وصحفيا وأدبيا لم يقدموا لثقافتنا الفلسطينية الوطنية  أيَّ عمل  أو اسم يستحقُّ الذكر . طبعا بعضهم غيَّرَ موقعه فيما بعد وصار لا يقلي بيضه  إلا بوطنيتهِ !!  .

إلغاء الحكم العسكري خلقَ أجواءً ثقافية مريحة، بدأت دارُ الكتب المختارة ودار النشر العربي ومنشورات فؤاد دانيال وغيرها من دور النشر بطباعة الكتب العربية ، طبعا ليس بدون رقابة عسكرية، وأذكر أن رواية  إحسان عبد القدوس  " لا  تطفئ الشمس " التي طبعها  فؤاد دانيال، جرى " اقتلاع " جزء من الصفحات من جزء الرواية الثالث لأنه يتحدث عن حالة ثورية  ضد الاحتلال الانكليزي لمصر.

نشرتُ في  مجلات الأسوار ، الكاتب ، المستقبل، الأخبار ،المواكب وصحف  ومجلات  مختلفة يفوتني  اسمها الآن ، الانترنت فتح   أمامنا  أبوابا  حدودها  السماء ، النشر صار  مُيَسَّرًا  حتى لنصوص تفتقدُ  للغةِ  وللفكر وللمبنى الأولي للنثر أو  للشعر  .

 

 التشجيعُ  الذي  لقيتهُ  في  البدايةِ ... ومنأيَّةِجهاتٍ ؟-

   طبعا والدتي  أول مشجع لي، الأقارب .. ثم منظمة الشبيبة الشيوعية التي دخلتها شبلا، وانتبَهَ  مدربنا لميولي وشجعني أن اشارك  بالكتابةِ  لجريدة  الحائط  .

 

  أنتَ  في البدايةِ كنت  َتكتبُ القصَّة القصيرة والرِّواية  والمقالات المتنوعة.. ولكنَّكَ   في  الفترةِ  الأخيرة ِ اتجهتَ  إلى  النقد  الأدبي ... ما هو السَّبب ؟؟....وفي أيٍّ  من المجالاتِ والأنماط الكتابية تجدُ  نفسَكَ  أكثر  ولماذا ؟؟  

  ليس صحيحا..  أنا منتج  للقصة القصيرة بأساليب وتكنيكات مختلفة ، للأسف النقد غائب عن متابعتي، لا يهمني الأمر كثيرا،انتجتُ في السنتين الأخيرتين فقط أكثر من 120 قصة قصيرة .طورت  أساليب قصصية وموضوعات قصصية ولغة قصصية وافكارا قصصية غير مطروقة  بالكثافة التي  طرقتها  . 

 مثلا   مجموعة  " نبيل عودة  يروي  قصص الديوك "  ( الكتاب موجود  بالانترنت )  قصص عن  الحيوانات  لكنها  تلمس  الواقع  الثقافي  والسياسي والاجتماعي .

  كتبت قصصا فلسفية  لم يطرقها غيري بالمضامين والأسلوب الذي توصلت اليه بعد  تجارب  طويلة جدا ولكن  بتصميم أن استغل  مفاهيمي الفلسفية  قصصيا .  كتبت عشرات القصص الخفيفة شكلا ولكنها تطرح مضامين فكرية  أو نفسية .

ولي عدة قصص ذات مضامين سياسية عميقة وبأسلوب قصصي ساخر لتجاوز التقريرية السياسية واطارها المملوغير ذلك من القصص  وأعتقد اني جددتُ واضفتُ  للقصةِ  القصيرة ..  طبعا  بدأت  أنشرُ  سلسلة  "يوميات نصراوي"، بأسلوب قصصي، أحيانا تسجيلي ، نشرت ما يزيد عن ( 20 -25) نصًّا حتى الآن.

 

النقادُ  والأدباءُ  الذين  كتبوا عن  إصداراتِكَ  وإبداعاتِكَ  ( محليًّا  وخارج  البلاد ) ؟؟  

- كما أسلفتُ النقد غائب عن كتاباتي ... الدكتور حبيب بولس كتبَ مراجعة لأول مجموعةٍ  تصدرُ  لي ( نهاية الزمن العاقر )  الدكتور محمود خليل  كتب مراجعة  نقدية  لقصة قصيرة " الشيطان الذي في نفسي"  الأديب الفلسطيني الموسوعي الدكتور افنان القاسم (باريس) كتب مراجعة نقدية لقصة جديدة لي " الزكام".  أما  النقد الواسع لبعض أعمالي فكان  في  كتاب "الانتفاضة في أدب الوطن المحتل" (رابط الكتاب -http://www.syrianstory.com/comment23-9.htm)       وتناول  فيها  قصصي  عن الانتفاضة  الفلسطينية، وكان  تقييمه  لثلاثة  قصص  لي  قد  احتل معظم  صفحات الكتاب، طبعا  أثلج  صدري في تقييمه النقدي الذي انتظرته عبثا في وطني .

 

  رأيُكَ  في  مستوى الأدب  والشِّعرالمحلِّي ومقارنة مع الأدب والشعر خارج  البلاد وفي الدول  العربية  ؟؟    

  الواقع الثقافي هو المعيار الصحيح  للواقع الاجتماعي .  المجتمع المأزوم لا ينتجُ إلا الأدب المأزوم. هذا لا يعني ان حركة الابداع تتوقف إنما يزاد التسُّيبُ الثقافي، يسودُ الفقر الثقافي  ويطغى على الساحة الادبية  انتاجٌ  فج .

في الثقافة ِالعربية داخل إسرائيل هناك عوامل عمَّقت الواقعَ الادبي المأزوم،هذا انعاكس للأزمةِ السياسية، الاجتماعية والفكرية الخانقة التي يواجهها مجتمعنا العربي داخل اسرائيل ، تتميزُ بغيابِ الثقافةِ الكاملة عن الاجندةِ المطروحةِ على ساحةِ العمل السياسي والفكري .. بمعنى ان الفصلَ بين الثقافي والسياسي ، بين الثقافي والفكر التاريخي ، بين الثقافي والفكر الديني لها تفسير وحيد، اننا أصبحنا مجتمعاً لا ثقافياً، لا يقرأ، لا يناقشُ، لا يفكرُ ، لا يبدعُ، يعيش على الوجبات الجاهزة، مجتمع انتفى فيه العقل لصالح النقل ودعاة التنوير يتهمون بالإلحاد والعقوق.

   لا  أريدُ أن  يفهمَ  كلامي انَّ  كلَّ  الإبداع الأدبي للعرب داخل  إسرائيل مأزوم  وفاشل ، هنالك إبداعات أدبيَّة جيِّدة   ومتوسِّعة نثرًا وشعرًا  ونقدا  ولكن 

السائد بنسبةٍ شبه مطلقة هي نصوص لا شيء فيها من الابداع أو الذوق الادبي البسيط، من ناحيةٍ أخرى النقد السائد بأكثريته يفتقرُ لمركبٍ نقديٍّ جاد، أو ثقافي ذوقي عام، وأجزم ان هناك قطيعة بين النقد وبين النص المنقود.

بالتلخيص: المشهدُ الثقافي العربي مليءٌ بحالاتِ التكلس التي تمنعُ تدفقَ "الدماء الثقافية" ويجعل ثقافتنا تعاني من التوقفِ والانقطاع عن التواصل مع جمهورها المفترض
لا يمكن فصل هذه الظاهرة عن فسادِ الانظمةِ وعن غيابِ المساحةِ الحُرَّةِ الضروريةِ لجعل المشهدِ الثقافي مؤثراً على مجمل المَشَاهدِ السياسية والاجتماعية والتربوية .

 

 الشُّعراءُ  والكتاب المفضَّلون  لديكَ : محليًّا ،عربيًّا  وعالميًّا ؟؟

 كانت فترة  قرأتُ  كلَّ  ما  وقعتُ عليهِ ،  الآن أنا انتقائي  أحيانا أبدأ  بقراءة كتاب، ليس مهمًّا  أن كاتبه  من يحملُ جائزة نوبل، لا أستطيعُ الاندماجَ ب النص فاتركه.  أقرأ لأسماء مبتدئة وأشعر براحة حقيقية.. من طبيعتي التفاؤل. أحيانا نقدي حاد ومزعج للبعض ليس من منطلق عدائي إنما من منطلق الانتباهِ  لعدم  تتويج  ملوك لا رأس  ثقافي  لهم  ليوضع عليه التاج.

 

الشُّعراءُ  والأدباءُ  الذينَ  تأثَّرتَ  بهم  وكانَ  للونهِم  ولأسلوبهم الكتابي دورٌ وبصماتٌ علىحياتِك َولونكَ وطابعكَ الكتابي في مجال القصَّةِ القصيرة  وغيرها ؟؟                                                          

 لا  يمكن عدم  التأثر بنجيب محفوظ ويوسف ادريس وتوفيق الحكيم واستاذنا كلنا مارون عبود.  وأعتقدُ  أن روايات جورجي زيدان  عن تاريخ الإسلام  ساهمت حسب رأي بدور   أساسي في  إرساء الفن الروائي العربي ... طبعا قائمة من أثّروا  وأثروا قدراتي الأدبية طويلة ، خاصة الأدباء الكلاسيكيين من كل الجنسيات وبالأخص كلاسيكيات الأدب الروسي ، لا يمكن  تجاهل عمالقة  الرواية العربية ، كذلك  سحرني الأدب السوفييتي... خاصة  أدب الحرب العالمية الثانية.

  ما  رأيُكَ  في جائزةِ  التفرُّغ  السلطويَّة  التي  تمنحُ  كلَّ   سنةٍ لمجموعة من الشعراءِ  والكتاب  والفنانين المحلّيِّين ( من جميع  النواحي ) ،مثل : مستوى لجنة التحكيم ونزاهتها وأمانتها ومستوى الشعراء والأدباء الذين  يحصلون على هذه الجائزة .. ونظافة هذه الجائزة ومن  أيَّة ِمقاييس  واعتبارات  تمنحُ هذه الجائزة ..أي رأيُكَ بصراحةٍ في جميع النواحي : الموضوعيَّة والشخصيَّة والأدبيَّة والسياسيَّة ؟؟-   

 

  لا  قيمة  ثقافية  للجائزةِ ، قيمتها  نقدية  فقط . أسلوب التحكيم مهين  ويفتقدُ لأيِّ مقياس أدبي أو فني، أريد أن أكشف سرًّا ، لم أتقدم  للحصول على الجائزة  من قناعتي إنها لا تمنحُ حسب القيمة ِالابداعية، بل توزيعة طائفية وجنسية مهينة،خيار  يفتقد لأيِّ  منطق واقعي او ثقافي. موظف لا أودُّ  ذكرَ اسمهِ، ولا اعني المرحوم  الصديق موفق خوري ، أصرَّ أن  يقدمَ طلبا باسمي بعد إصراري على رفض المشاركةِ في منافسةٍ صبيانية، قال  إنهُ مستعدٌّ ان  يفضحَ "التلاعبَ والفساد والدواوين"  اذا لم يكن اسمي ضمنَ الفائزين، بالفعل وقعَ الطلبَ  بالنيابةِ عني وبدون معرفتي، فوجئت باتصال "يبشرني" بالحصول على الجائزة.  ساعدني المبلغ (وقتها 70 الف شيكل) في تسديدِ اقساط الدراسة الجامعية لبنتين من بناتي . أعتقدُ  أنَّ الجائزة حق  وليست هبة حسن نية، لكن يجب تغيير أسلوب منحها، لا أرى ضرورة لتقديم الطلبات، بل لجنة مهنيين تقدم توصياتها  بناء على النشاط الابداعي والفني  ويستحسن  الاستفادة  اليوم  من  "مجمع اللغة العربية" في تقييم النشاطات الابداعية.. 

 

 أنتَ كنت َفي السَّابق عضوًا فعالا ونشيطا في الحزب الشُّيوعي ..لماذا  تركتَ  الحزبَ ...ما هي الأسباب ؟؟                

  باختصار لم أترك من منطلق عداء فكري، لي رؤيتي المختلفة حول  بعض المسائل الفكرية وليس السياسية ، لست هنا في مجال طرحها، يمكن للقراء ان يجدوا مقالاتي في مواقع الانترنت وخاصة في الحوار المتمدن (موقعي الفرعي -http://www.ahewar.org/m.asp?!=1310)

 ما زلتُ  على  قناعة   أنَّ  الحزب الشيوعي هو الممثل  الأمين  لقضايا  الجماهير العربية. لست حزبيا، ولكن السياسة هي جزء من حياتنا، لا يمكن  فصل الثقافة عن الواقع السياسي.

 

 ما  رأيُكَ  في الصَّحافةِ المحليَّةِ  ومدَى نزاهتِها وموضوعيتها ونقائِها وتغطيتِهَ الأخبار المحليَّةِ وغيرها، وخاصَّة  في تعاملِها  مع الكتاب والشعراءِ والفنانين المحليِّين وفي صددِ تغطيةِ أخبارهم ونشاطاتِهم الكتابيَّةِ وإنجازاتِهم  الإبداعيَّة  ؟؟   

 نشهدُ في السنوات الأخيرة تناميا واسعا جدا في وسائل الإعلام داخل المجتمع العربي في اسرائيل:  صحافة  مطبوعة ، مواقع  أنترنت ، محطات راديو، وما  زلنا  نفتقد  ُللأعلام التلفزيوني ( طبعا عدا برامج قليلة بالكاد يشاهدها المواطنُ العربي  تبثُّ  في ساعاتٍ غير مناسبةمن القنال 33 في التلفزيون الاسرائيلي، وتكاد تكون بعيدة عن قضايا المواطنين الملحة)... ومع  ذلك الصورة التي  يعكسها الواقعُ الاعلامي المحلي تبدو بائسة جدا على كافةِ الأصعدة. 
حتى اليوم لا يوجدُإعلام يمثلُ مصالح وتطلعات المجتمع العربي المدني في اسرائيل - هنا كإعلام حزبي مباشر . وهو أقربُ للنشراتِ الحزبيةِ الداخلية، ويتركز معظمُه بالحياةِ والنشاطاتِ الحزبية . ما يسود صحافتنا ليس نهج التفكير والتنوير والخدمات الاجتماعية  والثقافية ، لا  أقول  ذلك من منطلق الهجوم ، إنما من واقع أليم  قائم قد تسميه  إدارات الصحف المستقلة  بالعمل التجاري، الذي لا بد منه لإستمرار صدور الصحيفة، أعترفُ  انَّ  هذ  صحيح  شكليا، بالتالي لا  ينتجُ  إعلاما متنورا  .

 محرري الصحف يبذلون جلَّ جهودهم في الحصول على إعلانات وليس في صياغةٍ  اعلاميةٍ  حضارية...  ويشكل الإعلانُ  مادة  الصحف  الأساسية. 
ليس عاراً  ان تكونَ  وسيلة ُ الاعلام  تجارية ، هذ  أمر طبيعي، أما  غير  الطبيعي فهو الركود الإعلامي للصحفِ المستقلة ولهذا الركود أسباب مختلفة  أبرزها الجانب المادي.
شحّ  الميزانيات  الذي  يفرضُ على  الصحيفةِ  نهجاً  صحفياً  محافظاً  في النشر ، لدرجةٍ  أن َّ أكثر من  90%  من  الأخبار المنشور  بعيدة  عن اهتمامات  القارئ ، وتتميز بكونها  أقرب للعلاقاتِ العامة (أحياناً اعلانات بشكل أخبار ) وكل مايُحَرِّكُ صحافتنا محسوب  في الحصول على  إعلانات، والظاهرة السائدة إسقاط  مواضيع هامة ، خاصة المواد الثقافية، من أجل الاعلان، لذا ليس بالصدفةِ ان صحافتنا تفتقدُ للمحرر الأدبي، ومعظم ما ينشرُ من مواد ادبية لا يرقى الى مستوى تجعله صالحا للقراءةِ... ولا بد  أن اذكر، وليغضب من يغضب، ان  الهدفَ من أنشاءِ الصحف لم ينطلق من رؤيةٍ فكرية ما ، بل من أهداف تجارية فقط. 

 

 طموحاتكَ ومشاريعُك للمستقل : الأدبيَّة والثقافيَّة  وغيرها ؟؟    

  لدي الكثير من المشاريع .. آمل أن  يجري تحرك  يعيدُ  للثقافةِ والمثقفين مكانتهم   ودورهم  .  هذا  يحتاجُ   الى  عمل واسع لا يمكنُ  تنفيذه  بدون  تنظيم  جاد  ، وليس بتنظيماتٍ   فرديَّةٍ  انتهازية.

 

 رأيُكَ  في  مصطلح  :  أدب  نسائي  وأدب  ذكوري ؟؟              

 ما زال شرقنا  يفرزُ بين  الذكورةِ والأنثوية  بشكل  مهين  وارثاً ومحافظاً على فكر طبع عقليته التربوية، محدداً  مكانة دونيّة  للمرأة، هذا مثبت  في ثقافتنا وتصرفاتنا  وميولنا  الفكرية، حتى  بوجود، لسعادتنا الكبيرة، رجالا  يدافعون عن حقوق المرأة، يطرحون مواقف نيرة متحررة يسارية وثورية، رغم ذلك نجد أن ترسبات نظرة المجتمع الدونية للمرأة، تبقى متأصلة في تصرفاتهم، بمعرفةٍ أو بدون معرفة... لا فرق!!.من هنا لي رؤية سلبية من كلِّ محاولةٍ لفصل المرأة وتخصيصها ببعض "الهبات الكريمة" من مجتمع ذكوري ، أو إعطاء نشاطها صفات مستقلة عن مجمل النشاط  لاجتماعي والثقافي ، أرى بذلك  تثبيتاً  للنظرةِ الدونية للمرأة، بما في ذلك ما يعرف بالحصَّةِ النسائية ، أو الكوتا النسائية، أو الأدب النسائي، الذي  يجيء لأنصاف المرأة.... ولكنه يؤكد بنفس الوقت ، وبتصميم، دونيتها .  الأدب لا نسائي ولا رجالي. هو أدب بغضِّ النظر عن جنس المبدع !!

 

  كلمة أخيرة تحبُّ أن  تقولها في نهاية هذا اللقاء ؟؟                      

     أشكركم  جزيلَ الشكر على هذا اللقاء ...  وأتمنى لكم  النجاح والتوفيق .

 

 

حاتم جوعيه


التعليقات




5000