..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحب يرمم الذاكرة - قصة قصيرة

كاظم فرج العقابي

في جلسة خاصة جمعتني بصديق قديم , قال لي ان ذاكرته اخذت تخونه , وكثيرا ما ينسى احداثا وشخصيات وهو بامس الحاجة الى استحضارها في حديثه عندما يتطلب الامر , وذكر لي انه يوما كان محاضرا في احدى الندوات التي اقامها المركز الثقافي الذي ينتسب اليه , وكان موضوع الندوة يتعلق باسباب انهيار الاتحاد السوفيتي وكان لا يتفق مع ما ذهب اليه ( فوكوياما) صاحب كتاب نهاية التاريخ واراد ان يعزز حديثه بذكر اسم مؤلف الكتاب الا ان اسمه لحظتها قد هرب من ذاكرته , فاخذ ينظر يمينا وشمالا لعل احد الحاضرين يسعفه باسمه , مما سبب له هذا حرجا امام حضوره .

وذات مرة وانا في ضيافته قدم لي افراد عائلته من بنات واولاد , فنسى اسم احداهن , ومرة استوقف سيارة اجرة لتقله الى بيته , الا انه نسى اسم الحي الذي يسكنه , فلاذ بالخجل وطوقه الارتباك , فاعتذر لسائق التكسي على ذلك , وربما ظن السائق به الظنون , ويقول صاحبي انه اراد من احدى بناته مرة ان تجلب له قدحا من الماء فاراد ان يناديها باسمها  كي يجلب انتباهها اليه , الا انه نسى اسمها فعزف عن طلبه , ثم خاطبها ما اسمك ياابنتي ؟ فغرت فاها متعجبة كيف ينسى والدها اسمها واطلقت ضحكة احمرت معها وجنتيها وتسائلت : امعقول تنسى اسمي ياوالدي  وانا اعيش معك منذ سبعة عشر عاما ؟

فقسم لها بالكتاب المقدس وبالواحد القهار , بان اسمها قد هرب من ذاكرته . وفي يوم من الايام كان يشاطر افراد عائلته الغذاء , فداهمته كلمات جميلة ولحن شجي , فحاول مع نفسه ان يتذكر اسم مطربها , لكن ذاكرته هنا لم تمد له يد العون , فرفع راسه موجها سؤاله الى اولاده , عن اسم مطرب الاغنية , وبعد ان ردد لهم كلماتها , ارتسمت الابتسامات على ثغورهم مستغربين سؤاله ومع انفسهم كانوا يقولون ماذا جرى لوالدهم واستطرد قائلا : جديات يااولاد ما اسمه ؟

واخذ يقدم لهم اوصافه .. حتى اجابه احدهم ذاكرا له اسم ذلك المطرب .

ان وضع والدهم هذا اخذ يقلقهم ويثير السؤال لديهم : هل يعاني والدهم من امر قد عكر صحته , وهل هي بداية الزهايمر ؟

وبالرغم من هفوات ذاكرة صديقي الا انه غالبا ما يحدثني عن امور عميقة ببعدها الزمني عن شخصيات عرفها واحداثا عاشها او مرت به , وفي احدى المناسبات التي جمعتنا قلت له بصراحة ناصحا اياه : عليك ان تراجع طبيبا متخصصا , فاعترض نافيا ان تكون هناك اية اسباب مرضية لهفوات ذاكرته وقال مازحا معي بانه على استعداد ان يذكر لي ماذا شرب واكل في اليوم الفائت من فطور وغذاء وعشاء , فتعالت ضحكاتنا سوية مشوبة بالمودة والالفة .

فعكفت لاقول له ان التعب النفسي والجسدي والفكري  والهموم التي تحيق بنا قد تعطب نسبيا تلك الذاكرة .

لم يعلق صاحبي على رايي هذا , الا انه اسمعني حكاية ظريفة , مما جعلت لقاءنا اكثر بهجة ومتعة : يقول صاحبي احببت في شبابي فتاة طيبة وجميلة , زميلة معي في نفس الكلية , ولم اغرف من علاقتي بها غير الذكريات التي اعيش معها احيانا في احلام يقظتي وهي عزيزة على نفسي , فالتصقت تلك الذكريات بنفسي وذاكرتي  , وكانت تلك الذكريات تمنحني السعادة والندم على تلك الحبيبة التي لم اجنيها كرفيقة عمر , فاكتظت في نفسي قبل ايام رغبة عارمة للقاء بها وفعلا تحقق هذا اللقاء .

احتفينا انا وهي بتلك الايام ونحن نتحدث عما كان يختلج في نفسينا من ذكريات وايام جميلة قضيناها سوية خلال دراستنا الجامعية وباحت لي بانها كانت تتمنى ان اكون من نصيبها واكثر جراة في علاقتي معها , فاسرعت بالرد عليها دون تردد  : ولما لا نديم هذه العلاقة وهناك في العمر متسع ؟

•-         عن اي عمر تتحدث ياعزيزي ونحن في العقد السادس منه ؟ فاردت ان افحمها , فذكرت لها قول احد الحكماء بان الحب يطيل العمر . ومن هذا الحكيم ؟ : تسائلت 0وهنا حدثجابت ونحن في العقد السادس منه , فاردت ان افحمها بقول احد الحكماء ( ان الحب يطيل العمر ) ومن هذا الحكيم استفسرت ,ني , الت الطامة الكبرى فلذت بالصمت , فقد نسيت اسمه.

فضحكت واضافت : للعمر احكامه , مثلما ياخذ من قوانا , ياخذ من ذاكرتنا.

اتفقت مع رايها لكن مع ذلك قلت لها : اني احبك والله , فمالت نحوي مرسلة ابتسامة تحمل رسالة عميقة ..... ما اجملها , ووردة جميلة ندية عطرة قطفتها من شجيرة صغيرة للورد , كنا نجلس بقربها وطبعت عليها قبلة وقدمتها لي , في لحظتها استشعرت بذاكرتي تتوقد واخذت ترمم نفسها من جديد .

كاظم فرج العقابي


التعليقات




5000