هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ومع ذلك .. لم أقتنع

د. عبير يحيي

اعتدت أن ألتقي صديقاتي في أحد المقاهي في السوق التجاري المشهور في المدينة، تحديداً هذا المقهى كان ملتقانا  جميعاً، لا أدري لماذا ..! 
رغم أن (المول ) كان فيه العديد من المقاهي، وأظن أن هذا الاختيار كان من باب العادة التي نُحار عندما نطرح حيالها سؤال (لماذا ؟) رغم أنه لم يكن الأفضل ولا الأنسب، الآن عندما أمر من أمامه أضحك على فرضيات عديدة كادت تقترب من مرتبة الثوابت لولا أن منّ الله علينا بالتغيير ...
تتعالى أصواتنا بالثرثرة، أحاول أن أسمع ما تخبرني به صديقتي ، والمفروض أن يكون سراً، لأنها ابتدأت الحديث بعبارة : " الحكي بيني وبينك لا تخبري أحداً... "
لكن لو أصاغ رواد المقهى السمع لسمعوا ذلك السر ...!
إلا أن الصوت العالي الصادر عن شاشات التلفزة التي كانت تنقل إحدى المباريات ، أضاعت ذلك السر عن أسماع الجميع وحتى عني ...!
آثرنا الصمت في حضرة الضجيج ...! 
وانطلقت أعيننا ترصد كل الحركة ... تتجول في كل زوايا المقهى، تتنقل بين الرواد، تحاول أن تنفذ إلى ملامحهم وتفاصيل حركاتهم مخترقة سحابات الدخان الكثيف التي كانت تتصاعد مع أنفاسهم ، وقد توهجت جمرات الفحم التي تزيّن (الشيشة )التي تنتصب أمام كل واحد منهم وكأنها صنم يُعبد ...!
لم أكن وصديقتي من المدخنات ...
وكان الأحرى بنا ألّا نتواجد في هذا المقهى ، فهناك سواه ممنوع فيه التدخين ، لكن كما قلت ، سذاجة البدايات التي تجعلنا نعتنق التقليد أكثر من الاعتقاد ..
كنت أنظر إلى الطاولة المجاورة التي كانت على مرمى عيني ..
سيدة ستينية مع أخرى عشرينية خمّنت أنها ابنتها ، مع شاب، الغالب أنه زوج ابنتها ... هكذا رتّبت القرابة في ذهني وتأكدت من ذلك لاحقاً ..!
كل واحد منهم يمسك ب( نربيج أركيلته) ، يسحب عبره نفساً عميقاً ، يعبّ فيه حصة كبيرة من النيكوتين والقطران وما يرافقها من سموم لا أعرف أسماءها، يحبسها في الصدر الذي ينتفخ بها ، ثم لا يلبث أن يضيق بها فيزفرها دخاناً يفر هارباً من المنخرين والفم ...!
ولا أدري إن كنت واهمة عندما رأيته يخرج من أذني الشاب كمخرج ثالث إضافة إلى الفم والأنف ...! 
وفجأة ، جحظت عينا الشاب ..!
وتهاوى على الأرض مغميّاً عليه ! وبعفوية بدأت أصرخ ، وهرعت إليه أطلب من الشباب الذين تحلّقوا حوله بدافع الفضول أن يطلبوا الإسعاف ..
المدهش في الأمر أن السيدتين لم تحركا ساكناً ...!
وعندما اصطدمت بالشيشة خاصة السيدة الكبيرة ، طلبت مني بمنتهى البرود أن أنتبه ...!
جاء فريق الإسعاف وأخذوا الشاب، لم تذهب معه أي واحدة من السيدتين، بل استأنفتا جلستهما تدخنان الشيشة بصمت وبنظرة جامدة خالية من أي انفعال، وكأن شيئاً لم يحدث ...!
أكملت جلستي مع صديقتي ونحن نتحدّث بحماس عما حدث، وباستهجان عن موقف السيدتين..! لم تهتمّا لما أصاب الشاب..!حتى عندما سألتهما إن كان الشاب مريضًا بالصرع  حيث أن الشاب تقيّأ واهتاج قبل أن يستقر هامدًا .. كل ما جادت به قريحة العجوز هو تقليب شفتيها ببرود إشارة أنها لا تدري ، ونظرت نظرة حادة إلى الشابة مهددة إياها ألا تتكلم 
..!
هل صارت المشاعر الإنسانية صقيعاً يلسع الأحياء فتتجمد ؟
طبع المرأة عادة جموح العاطفة ، ومبالغة بالانفعال ، فما الذي جعل صبغة الله عند هاتين المرأتين تتبلّد ؟
حملت سؤالي هذا وألقيته أمام صديقة أخرى كنت أسرد أمامها الحادثة بمنتهى الانفعال والاستنكار، ليأتينا صوت زوج صديقتي وقد ضاق ذرعاً بحديثي : " جرعة حشيش  زااااااااائدة ، 

د. عبير يحيي


التعليقات




5000