..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سوريا تدفع فاتورة الحرب الاهلية اللبنانية ........

ايفان علي عثمان

منذ بداياتي الادبية والفكرية اعجبت بتأريخ لبنان فكلما حاولت إن اكتب قصيدة مليئة بالاخطاء الاملائية واللغوية في ذات الوقت ابعثر بين كتب ومجلات ابي العظيم فاقرأ واتصفح كتب وكتيبات يسارية واشتراكية وماركسية ومجلات عربية مثل كل العرب والدستور والحوادث وغيرها في هذه المجلات وجدت كما هائلا من الاخبار والاحداث والمشاهد عن لبنان فتعلقت بهذه التأريخ الغريب الاطوار الذي مع مرور الايام قرأت عنه عشرات وعشرات الكتب والتقارير وتابعت احداثها فنيا وثقافيا وسينمائيا وسياسيا ومازلت مستمرا في بحثي واهتمامي ......

فما يحدث في سوريا هو تكرار لسيناريو الحرب الاهلية اللبنانية لكن مع اختلاف الاماكن والشخوص لكن الاحداث هي ذاتها وان تغيرت فأن للمسة العصر الحديث بصمة فيها فلقد اقتحم النظام السوري حياة اللبنانين منذ بدايات 1975 وما قبلها وبكل الوسائل من اجل السيطرة على لبنان وجعله مقاطعة سورية ......

فبيروت الغربية والشرقية الان موجودة في حلب ودمشق والمناطق السورية والقتل والنهب والاغتصاب والحرق والتهجير هو ذاته الماخوذ عن سيرة حرب لبنان الاهلية لكن هذا لا يمنع إن الاحزاب اللبنانية كانت لها الدور الاكبر في حربها لأن لبنان منذ القدم كان تحت حكم الزعامة والطائفة والدين فلم يكن للقانون وسيادة الدولة اي قيمة للمواطنين اللبنانين الذين كانوا يدينون بالولاء لطائفتهم وزعمائهم هذا ما جعل سوريا تتدخل وبقوة وفي كل مراحل الحرب منذ 1975 الى نهايات عام 1990 وبدايات 1991 حيث إن النظام السوري البعثي حاول منذ بدايات الازمة الى اختراق جدار الدولة اللبنانية وحدث هذا وبجدارة استطاع نظام الاسد إن يجزء الطوائف والاحزاب تحت سقف التحالفات والجبهات ......

في النهاية اندلعت الحرب الاهلية اللبنانية .......

فقتل الالاف من اللبنانين ومثلهم جرحى واضعافهم هاجروا وباتت بيروت بين شرقية وغربية تنام وتصحو على صوت القذائف والرصاص ورائحة الموت فما يحصل الان في سوريا هو تحصيل حاصل لمأساة عاشها اللبنانيون لسنين طويلة فكل القوى العظمى تدخلت في لبنان لكي تجد لها حلول ايجابية يوقف نزيف الحرب لكن فشلت كل المحاولات بين التفجيرات والاغتيالات والاختطاف للسياسيين والدبلوماسيين فلم يسلم اي شيء في حرب لبنان بل اخذ كل شيء نصيبه وربما اضعاف النصيب ففي خضم هذه المهزلة الكبرى التي تسمى بالحرب كان الشعب السوري ايضا ضحية للافعال الشنيعة التي ارتكبها البعثيون السوريون بقيادة الاسد الاب فلم يكن في الحسبان إن ما يحدث في لبنان يمكن إن يحدث في سوريا يوما ما فالمشهد الحالي في سوريا هو نسخة طبق الاصل من المشهد اللبناني هنا تكمن مهمة الباحث والمهتم والمتقصي للتأريخ في ايجاد الصلة بين ما حدث هناك وما يحدث هنا فالحضارة رغم حملها لصفات معنوية باعتبارها رمز لمن يعيشون مرحلة من مراحلها لكنها تقوم بدورها وتربط الاحداث فيما بينها وبالتالي تصنع شيئا هو ليس بالجديد بل حدث في مرحلة اخرى من الحضارة والحروب والمجازر والجرائم التي ارتكبت على مر العصور خير دليل على ذلك حيث إن المنطق يقول إن هكذا حروب لها صلات خفية فيما بينها لا يدركها القارىء العادي او المتصفح للاخبار في الجرائد بشكل عابر بل تأتي من خلال تقصي الباحث والمهتم عن كل ما كتب وتم توثيقه عن مرحلة ما من الحضارة ........

فالجهات المتحاربة في سوريا كونت تحالفات وجبهات وحملت ذات الاسماء الثورية التي حملتها حركات وجبهات الحرب اللبنانية فالاسماء تختلف لكن يوجد جسر يربط معانيها بمصطلح الثورية والمدن التي حصدتها الة الحرب دمرت عن بكرة ابيها واصبحت الهجرة تهز أعماق الحضارة الاوروبية واذا ما كان القتل على الهوية الطائفية سمة حرب لبنان ففي سوريا القتل على الهوية السياسية فالوضع المتأزم قبل الثورة السورية كان يحل بظلاله لاندلاع حرب في سوريا وبما إن اخطاء النظام السوري البعثي قد طال دول الجوار وغيرها وفي الداخل وبين افراد المجتمع السوري فهذا كان كافيا لكي تندلع انتفاضة ضد النظام الحاكم في سوريا .......

اي بأختصار ودون الدخول في تفاصيل الاحداث والتواريخ فما حدث في لبنان يحدث الان في سوريا فكل المقومات والعوامل هي ذاتها استجمعت قواها وكررت ذات المشهد الشنيع والضحية هو الشعب السوري الذي دفع فاتورة الحرب الاهلية اللبنانية وبأضعاف قيمتها الحقيقية ......

 

 

 

ايفان علي عثمان


التعليقات

الاسم: ايفان زيباري
التاريخ: 03/10/2016 23:02:09
الاخ صالح الرزوق المحترم ........

وجهة نظرك تطابق وجهة نظري لكن انت كتبتها بأسلوب وانا كتبتها بأسلوب
لكن
لي ملاحظة
قلت في نهاية مقالي ان هذا مختصر دون الدخول في تفاصيل الاحداث والتواريخ
اي ما اقصده ان التأريخ يعيد نفسه
البارحة سوريا دمرت لبنان واليوم سوريا تدمر
ولبنان يتفرج على فاتورته
القدر لا ينسى والتاريخ يكتب من جديد
اي عندما كانت سوريا في قمة قوتها تدخلت في شؤون لبنان وقضت عليه لتحوله لمقاطعة سورية
اليوم لبنان في قمة صموده وخروجه من مرحلة الحرب جعله يعيد صياغة اخطاءه ويحولها لعبر وحكم لا تتكرر ترى لبنان واقفا كالارز بكل جوارحه بعيدا عن الموقف متفرجا يحصي ريع ما حصدته سوريا ابان الحرب الاهلية ......
يعني اليوم انا اعتدي عليك وانت لا حول ولا قوة وبعد سنين هنالك من يعتدي علي وياخذ بثأرك وانت واقف متفرج تشفي غليلك وتستلم حسابك صافي اي تستلم فاتورتك مدفوعة الحساب
هذا ملخص مقالي

تقديري


الاسم: صالح الرزوق
التاريخ: 03/10/2016 12:51:21
مع أنني أؤيد الكاتب أن لكل فعل فعل معاكس لكن التشابه بين السيناريو اللبناني و السوري مختلف. فلبنان تعيش في كونونات فعلية أما سوريا كلها تقريبا طائفة واحدة و الصراع بين سلفية جهادية و نظام. و السلفية مرحلة للانتقال من سوريا الأمس لسوريا تناسب التصورات الجديدة لشرق أوسط أمريكي.




5000