.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إن لهم مآبا

صالح أحمد

تنبّه لا ســـكونَ ولا اكتــئــابــا      وحاذر  أن تعــلّمني العِــتـابا

وكفــكِف دَمــعَ عينٍ كم تَغَــلّى      يُـدانيــني وإن عَــزَّ احتـجـابا

وجمِّع من أديم الأرض بعضي      تَمَنَّـتـني فــصِـرتُ لهـا إهـابا

وصافِح في المسيرِ رفاق دربي     مضيتُ فـشاقَـهُم دربي وطابا

ســــمَو للمجــدِ قَــد تاقَتهُ فيهــم      نفـوسٌ رامَها المجــدُ انتِسـابا

ويَســـكُنُني صفاءُ الرّوحِ منهـم       لهُ وبِهِ... تمـازَجــنــا وِهــابا

على حُــبٍّ تعــاهَـــدنا لنحــظى      بمجدِ الحُســنيين رَقَت طِلابا

ونيَّــتنا ... غــدًا نحـظى عظيمًا      لقـــاءَ المصطفى لـذّ ارتِــقابا

حــبيـــبُ الله طـــابَ بكـــل دارٍ      جنانُ الخُـلــدِ ترجـوه اقترابا

نبـــيُّ الحـــق عــــزّ بـكل حـالٍ      فمن يرجــو به العَـليا أصابا

محمّــدُ ســــيّدُ الــكونين حاشـــا      تُــدانيهِ الــنّــواقِصُ أو يُعابا

ولو نبحـت كلاب ُ الغَـربِ طُرًا      فإن لمَجـــدِهِ عـنهـم حجـــابا  

بهِ ائــتـــمَّ الأكارم رُســـلُ ربي       لهُ غدَت السَــماواتُ الرّحابا

فـكان كـقــاب قــوســـين وأدنى       ومــن آياتِ مــولاهُ  أصـابا

تـقـــدّم يـــا محــمّــد أنــت مني      حبيبي لا شـــقاء ولا حســابا

تقـــدّم يا محمّدُ نلــتَ عــهـــدي      ســيملأ ذكرك الـدّنيا صوابا

تقـــدّم يا شــــفـيـعُ إلـيــــك مني      صلاتي والسّــلامُ لمن أجابا 

تقــدّم يا مُـــقـــدّم ذاك عـهـــدي      ســــــتأخذُ إمرة الدّنيا غلابا

فـــلا تأبه لمــــن بـالكِبـــرِ لاذو      غُرورا.. ضلَّ سعيُهُمُ وخابا

ولا تحزن عليهـم ذاك وعـــدي      أمتّـعـــهــم وإن لهـــم مـــآبا  

 

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

لا تسألوني

مقبولة عبد الحليم

لا تسألوني كيف تبكيكم عيوني

كيف الدموع الغاليات تساقطت

وتعانقت مع حمرة الخد الحزين

لا تسألوني كيف ماتت قصتي

وتزايدت بخلافكم هذا ظنوني

 

كنتم بساح الدار شعبا واحدا

ويعمّر الفرح العظيم منازلي

ماذا فعلتم يستباح صفاءكم

فيغادر الحلم الجميل خمائلي

وتعانق الأحزان دمع جفوني

 

لا تسألوني كم شهيد عزني

يسقي التراب ونزفه يحييني

كم قبلت عيناه حبات الثرى

وبكته أسراب الحمائم دوني

فأخذت انشد للشهيد نشيدتي

يا من رضيتم بالحلول الدون

 

لا تسألوني من أكون ومن أنا

ما كان حقا بالجفا تنسوني

فانا سأنسى من حياتي كلها

من خان عهدي واستساغ شجوني

فبكل دفق بالحنايا صحبتي

أدعو الهي بالوفا ضُمّوني

صبراً

 شعر : رأفت رجب عبيد   / عن رابطة أدباء الشام

وقـائـلـةٍ أمـا لك في الورى عقلٌ حصيف iiْ!
أم أنـكَ الـمـشتاقُ للحسناء والقصر المنيفْ ii!
وتـمـوء والآسـاد تـزأر أيـها القط iiالأليفْ
يـا أيها المحبوس في طلب الفتات من iiالرغيفْ
أتـذبَّـحـون ومـا بكُم إلا البكا عند iiالحتوفْ!
خمُرٌ على وجه الرجولة من حرير أو iiشفوفْ!
أتموت ربات الخدور ويزهق العرضُ الشريفْ !
وسـمـعتُ آهات ِالثكالى هزتِ القلبَ iiالأسيفْ
أيـن الأسـودُ وغيْرة ُالاسلام والخلق ِالعفيف ii؟
بـومٌ يُـغـرِّد فـي البلاد يُدمّرُ اللحنَ iiاللطيفْ
تـوبوا الى الباري أعيدوا صولة المجد iiالمَنيفْ
واسـتغفروا من ذِلة ٍفي النفس والعزم الضعيفْ
هـذا الـضـباب على بلادي جاثمٌٌ يبدو iiكثيفْ
قـد هـالـني هذا الهوان وغيبة ُالدين iiالحنيفْ
هـل مِـن ربـيع ٍقادم ٍيمحو لنا ذلَّ الخريفْ !
كـفوا عن الأعذار عودوا أبدعوا صُنعَ iiالحتوفْ
شمسَ العروبة قد كفى ما كان في زمن الكسوفْ
هـل من جحافلَ للهُدى في سبقها تجلو iiالزحوفْ
تـحـمي حمانا والدما وتعود تلتحمُ الصفوفْ ii!
صـبرا ًأيا أختَ الفضائل يا ابنة الدين iiِالحنيفْ
صـبـراً فان الأرض تهفو نحو عدْل ٍلا iiيحيفْ
تـغـلي دماءٌ في العروق وتنجلي منها iiالحتوفْ
يـا أختنا اني أرى الأشبالَ في الوطن iiالأسيفْ
مـثـلَ الأسود يزمجرون عليهمُ العزمُ iiالمُخيفْ
كـلٌ الـى سـاح الـمـنايا مشرئبٌ أو شغوفْ
لـيـعيد معراج الرسول وتنجلي عنه iiالصروفْ
هـيـا اتـركوا شهْواتكم إنا على الدنيا iiضيوفْ

إنّ الـجـنـانَ مـزيـناتٌ بالحِسَان iiِوبالقطوفْ

 

 

 

 

صالح أحمد


التعليقات




5000