..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع الشاعرة والفنانة المتألقة ابتهاج خوري

حاتم جوعيه

  

 

 

الشاعرة والفنان ابتهاج خوري مع الشاعر والإعلامي حاتم جوعيه  

 

 

 من هي الشاعرة ابتهاج داود خوري ؟؟

البطاقة الشخصية كاملة والتحصيل العلمي .. الإقامة والحالة الاجتماعية والهوايات والنشاطات والفعاليات والبرج؟؟

                                                                    

ابتهاج جريس داود - خوري

-ولدت في قرية كفرياسيف الجليليه لأسرة مكونة من والدين وستّة أبناء .. انا أكبرهم .

-أنهيت دراستي الثانوية في مدرسة يني - يني في كفرياسيف.

حاصلة على لقب أول (بكالوريوس) في موضوع التّربية والطفولة المبكرة في الكلية الأكاديمية لإعداد المعلمين -  حيفا..

-حاصلة على شهادة مدرِسة لموضوع " مسرح الدّمى" لرياض الاطفال والابتدائيات.

-حاصلة على شهادة موجهة مجموعات لكلّ الأجيال

-عملت كمربية ومعلمة لرياض الأطفال من قبل وزارة المعارف

-عملت أستاذة لحاضنات ومساعدات  في الحضانات ورياض الأطفال من قبل وزارة العمل.

                                           

                   -مرنمة ومدربة سابقة للجوقة الفصحية في كنيسة  أبو سنان

-متزوجة وأم لثلاثة أبناء .. أقيم في قرية أبو سنان الحبيبة

أكتب وأغني وأرتل منذ الصّغر.. لكن الكتابة تبلورت بداخلي بشكل أوسع من الغناء نظرًا لظروف الفن الصّعبة والمحدودة في بلدنا.

هواياتي ومنذ الطفولة الغناء والتراتيل, حيث كنت أغني واسمع الموسيقة لساعات متواصلة,وبدأ اهتمامي بالقصة والادب والشعر من خلال سماع أغاني كبار الفنانين امثال اسمهان وعبد الوهاب وناظم الغزالي وغيرهم .

بدأت أكتب الاغاني والحنها وأغنيها . عشقي للكتابة أصبح يأخد مسار الشعر فأصبح رفيقي أهمس له أحساسا ويهمس لي أملا . كانت غرفتي طافحة بالكتب كالشعر للكبير نزاز قباني ومحمود درويش وصور المطربين .

أما بالنسبة للفعاليات :

أسّست "نلتقي لنرتقي" وهي مجموعة  من مثقفين يعشقون

المطالعه والقراءة ..لتبادل الكتب ونقاشها في لقاءات واجتماعات .

وما زلت حتى اللحظة أهرع لاي فعالية تفيد المجتمع والاخر.. فاليوم ألتحق بعدة لجان عمل في قريتي تهدف الى تطوير المجتمع في شتّى المجالات

وهذا شرف لي. .

                                        

  أنت شاعرة وأديبة ومطربة معروفة ..منذ متى بدأت تمارسين الكتابة وكيف كانت بداياتك الأولى .. وهل هناك من شجعك ودعمك في بداية مشوارك ؟؟

- :بدايتي كانت بالكتابة الاغاني او فقرات وخواطر ومع الوقت تطور قلمي وحبري أصبح ينضج..  كنت أقرأ ما اكتب لاخوتي واصدقائي وقد نلت التشجيع ونشرت قصيدتي الاولى في جريدة الاتحاد .

كان تشجيع الاهل الداعم الاكبر بالاضافة الى أساتذتي في المرحلة الثانوية .

                                 

 هل اجهتك صعوبات وعراقيل في مسيرتك الادبية والفنيّة؟

- :ليست هنالك عراقيل بالمعنى الذي يجعل الشاعر يلجم قلمه وانّما هنالك بعض النقاط في مجتمعنا لا يفضل توجيه الضوء عليها وهذا من مميزات مجتمعنا حيث يرفض الكشف عن بعض عيوبه .

                                  

المواضيع والقضايا التي تطرحينها في كتاباتك الشعريّة والنثرية؟

:  في كتابي (حيث أنثى الحب .. تلد) أطرح المواضيع الإنسانية ومشتقاتها ومستلزماتها مثل المحبه الإحترام وقيمة الوجود تقبّل الأخر الحفاظ على جمال الروح وطهر القلب ولا أرضى بالغش . أجتهد في خلق مسيرة شعرية مخلصها الأوحد هو..  الحبّ ..بكل أحواله وظروفه .

                             

 ما هو اللون الشعري الذي تكتبينه : الكلاسيكي التقليدي أم شعر التفعيلة ؟ أم الشعر الحر .. ولماذا ؟

: أكتب الشعر النثري العامودي مع الحفاظ على القافية .أشعر أنّني أنطلق وأطير عند كتابتي هذا النوع من الشعر .

                                   

7- سمعنا أنه صدر لك ديوان شعر خارج البلاد من قبل إحدى دور النشر المعروفة .. هل هذا صحيح ؟

: نعم .. لقد صدر لي ديوان الاول "حيث أنثى الحب .. تلد" في بيروت - لبنان لمؤسّسة الرحاب الحديثة .. هذا  بعد ان دُرس في بلادنا على أيد أهم ألادباء مثل الدكتور منير توما والاستاذ  فتحي فوراني والدكتور بطرس دله وغيرهم . في بيروت أيضا تمّ الاطلاع على المواد والمصادقة  عليها  ثمّ الطباعة والنشر . وانتقل الى معارض الكتاب في الدول العربية .

                                    ***************

 النقاد والادباء الذين كتبوا عنك وعن كتاباتك ؟

جواب: كتب عني وعن أسلوبي الكتابي وعن ديواني "حيث أنثى الحب تلد" أكثر من أديب ومنهم خارج البلاد: الاستاذ والاديب القدير أيمن دراوشة من الاردن-  والرائعه الاديبة والناقدة الكبيره نجاح ابراهيم من سورية- والاستاذ الكاتب اللبناني أحمد فوار . أما من بلادنا فكتب العظيم الشاعر والمحلل والناقد دكتور منير توما -والكبير المعروف رئيس اتحاد الكتاب الأستاذ فتح فوراني وغيرهم .

 

أين تنشرين إنتاجك الأدبي وفي أيّة وسائل إعلام؟

: أنشر قصائدي في المواقع الالكترونية كموقع المدار والحمرا  وغيرها. وفي جريدة الاتحاد . وليّ قصائد تذاع في إذاعة الاتحاد العالمي للثقافة الادب  في الدول العربيه مع الاعلامي المصري مازن عمر .

طبعا أرحب بكل المواقع والاعلام الراقي التي ترغب بنشر قصائدي ومقالاتي.

                                   

- رأيك في مستوى الشعر والأدب والنقد المحلي ومقارنة مع المستوى خارج البلاد ؟

: أنا لست ممن يقوم بتحليل المسيرة الادبية لكن يمكنني القول أن لكل شاعر  حبره ولكل حبر  لونه ولكل لون  بصمته أسلوبه وتأثيره على القارئ سواءً في بلادنا أو في العالم العربي  . ولكل قلم أقلام تؤيده وأقلاما تنتقده .وهذا أمر صحيّ وسليم خاصة عندما يكون النقد بناءً .

لدينا مجموعة رائعة من الكتاب والشعراء أصحاب مبدأ وموقف وأسلوب شيق فالشعر والادب  جدلية الاحاسيس المنبثقه من حشاشة الصدر والروح لكل شاعر

ففي بلادنا الأدب يرتدي ثوب الصمود والمبدأ ..وهذا ما يميز ويزيد جمالا لادبنا.

 

11- في الفترة الاخيره كثرت ظاهرة تكريم الشعراء والادباء حيث كل أسبوع نسمع عن تكريم شخص ما من بلدة معينه من قبل مؤسسة أو نادي أو جمعية ثقافية لدرجة أنه أصبح يكرم وتقام له الأمسيات كلّ من هبّ ودبّ .. ما رأيك في هذه الظاهرة .. والجدير بالذكر أنه يوجد عندنا شعراء وكتّاب كبار ومخضرمون (كمًّا وكيفًا ) لم يكرموا حتى الان من قبل جهة أو مؤسسة وجمعية ثقافية .. وما هو تعقيبك على هذا الموضوع؟

:إنّ ظاهرة التكريم ظاهره إيجابي نجدها في عدّة  المجالات وليست فقط في مجال الادب .. هي ظاهرة تشجيع وتحفيز ترفع من مستوى وجودة الابداع الادبي والفني ومن ناحية أخرى التكريم لا يعني انك وصلت الى الابداع المتكامل .. بل يعني أنك على الطريق الصحيح . . الى ما قبل اكتمال الابداع ..فإن اكتمل الابداع انتهى.

أنا أأيد تكريم من يستحق سواءً كان مخضرم أم شاعر وكاتب جديد لأنّ هذا التكريم نوع من الشكر لمجهوده ..أما عن الكبار غير المكرمين بعد .. أعتقد بأن اللوم يكون هنا على أكثر من جهة أي على المؤسسات والجمعيات وعلى الاعلام الذي لم يوجه الضوء الكافٍ على الاديب  وعمل الاديب .أتمنى أن يُكرّم كلّ من يستحق.

                              

12) الى موضوع اخر غير الشعر والادب .. الى الفن والغناء والطرب ..كما نعرفه عنك أنك مطربة ومرنمة مميزة وتملكين صوتا عذبًا ..هل الغناء بالنسبة لك قضية أساسية ومجال عمل ورزق وجزء من كيانك أم انه مجرد هواية وتمارسينها حسب الفراغ واذا سمح  وأتيح لك الوقت ؟

: الغناء والطرب اوركسترا تنمو بدمي تعزف وترنم بجوفي فمنذ الطفولة شدّني الغناء.. لكن محدودية مجالات التطور في بلادنا شكّلت حاجزا نفسيا ردع من حماسي للغناء في فترة الثانوية فكان منفسي الوحيد التراتيل التي عشقت.

نعم حتى اليوم هذا المشاغب الذي يسكنني ينخر بموسيقاه  بداخلي .

أغني اذا اتيحت لي فرصة مناسبة .

                                 

-الألوان الطربية التي تغنيها .. ولمن من المطربين أنت تغنين؟

 : أقدم الغناء الطربي القديم كأغاني اسمهان وعبد الوهاب- فيروز - ناظم الغزالي - ماجدة الرومي .. عزيزة جلال وليلى مراد.

                                 

  هل شاركت في مهرجانات وأمسيات فنيّة وغنائية وهل غنيت في الأعراس والمناسبات ؟

 : نعم .. منذ ايام الثانوية  كنت عضوة  في  موشحات  كفرياسيف مع المايسترو عماد دلال وكنا نقدم العروض . وأيضا ومنذ الابتدائية شاركت في أمسيات دينية ميلادية وفصحية في كنيسة  كفرياسيف وأبوسنان.وغنيت في احتفال عيد الام لفايزة  احمد عام 1994  وفي بعض الحفلات وآخرها كان ليلة إختتام الكريسماس ماركت كفرياسيف 2014 حيث غنيت للسيده ماجده الرومي. لكنّي لم أغني في الاعراس ابدا.

15-رأيك في مطربي الاعراس والمناسبات بشكل عام والجدير بالكر أنّ هنالك مطربين ومطربات محليين تضاهي أصواتهم أصوات كبار المطربين في العالم العربي ولكنهم يغنون في الاعراس من أجل المال والبيزنس ومنهم من هو حاصل على شهادات أكاديمية عالية ولكنهم يغنون في الاعراس لان هذا المجال افضل لهم من ناحية مادية ويكسبهم أكثر .. ماذا تقولين في هؤلاء؟

: الغناء ليس بمهنة سهلة بل تحتاج لمجهود وعمل وتدريب فهي لا تقل عن اي مهنة أخرى .   وأقول بأن الساحة الغنائيه غنية  بمطربين  قديرين  ومثقفين موسيقيًا الذين ينافسوا كبار المطربين في العالم العربي .

ليس من الخطأ أن يغني الفنان في الاعراس بالاضافة الى عمله . لكن من الخطأ أن يغني  من لا  يجيد الغناء  وليس  موهوبًا  فظاهرة  المطربين  غير الجديرين بالغناء هي ظاهرة مقلقة لأن المستمع يعتاد على الغناء غير السليم مما يؤدي الى هبوط مستوى الغناء .. لذلك أعتقد بأنه يجب وجود رقابة فنية تفحص وترخص المطربين .

                        

16-رأيك في مستوى الفن المحلي والغناء والتمثيل والموسيقى والفن التشكيلي مقارنة مع المستوى خارج البلاد ؟

جواب:    لست ممن يقيموا مستوى الفن في  بلادنا  لكن رأيي بأن هنالك  نقلة تطورية لا بأس بها في مجال الغناء والمسرح  لكن مازلنا في بلادنا بحاجة لدعم وعن فنانو الرسم والرسم التشكيلي استطيع أن أرى في الأفق القريب ما يبشر بالخير.

                                

- طموحك ومشاريعك للمستقبل ؟

 : مستمرة بالكتابة  لطالما أشعر أن الانسانية عطشة للانسان ..قلمي يروي عطشي ..

لدي قصة اطفال في طور المراجعات .

وفي القريب سأتفرغ لمشروع جديد .

                             

- أسئلة شخصية :

البرج : الدلو

اليوم المفضل :الاحد

الأكلة المفضلة : المطبخ الشرقي والصيني بأنواعه.

الشراب المفضل : الماء والنبيذ .

العطر المفضل : عدّة أنواع

                             

- الشعراء والادباء المفضلون لديك  محليا وعربيا خارج البلاد ؟

 :كثير من الشعراء والكتاب العرب ومنهم: حنا مينا - جبران خليل جبران - نزار قباني - محسن الرملي -  أحلام مستغانمي - محمد الماغوط - أثير عبدالله النشمي - واسيني الاعرج - يوسف زيدان - نجيب محفوظ .

DAN BROWN- PAULO COELHO - PATRICK SUSKIND-ROBIN SHARMA.

    

- رأيك في كلّ من :

الحب = بطولة عطاء وصدق .. تربط بين القلوب. 

       الحياة = وهْم يتراءى في اليقين .. نحياه بنعومة سكرة الخمرة .

       السعادة = طفل نحب أن نلمسه ونداعبه دائما ..لكن مزاجه متقلب .

       الأمل = نواة الحياة التي تغزل خيوط الإمتداد .. ومحرك ودافع للكائنات.

                                  

- الشخصية المثالية التي تتخذينها قدوة لك ؟

: على الصعيد الشخصي  والدي "رحمه الله" وأمي اسعدها الله وحفظها.

أما على الصّعيد الأدبي .. فكبيرنا الراحل الباقي فينا محمود درويش الذي صمد وابدع  في المنفى التحم بمبدأه وموقفه حتى الرمق الاخير.

 

 صفات ومواصفات الرجل المثالي والمرأة المثالية حسب رأيك ؟

: تقصد الانسان المثالي ..المثالية ترفض أن  تُجزأ ما بين الرّجل والمرأة بل ينطبق مفهومها على الإنسان  سواء..  من حيث احترام الذات  والآخر ..المثالية الإتزان والعدل بكل شيء.

                                    

- ماهي فلسفتك ؟ وحكمتك في الحياة ؟

: أن أجعل من عثراتي نقط تحوّل الى الأعلى .. لا يردعني شيء.

- أكثر شيء تحبينه وأكثر شيء تكرهينه في الحياة ؟

: أحب السلام والعيش الهني والجمال .

     أكره الشّر والحروب والظلم وكلّ ما هو مؤذٍ للبشرية .

                               

-  كلّ فنان رومانسي .. هل أنت رومانسية؟

:لا شكّ أنّني أحتاج  الهدوء والرّومانسية أحيانا . لكني لست تلك الرّومانسية  بل أنا  مزاجية متقلبة  تؤثر على مزاجي أبسط  الأمور .   

                               

-الحلم والأمل الذي تسعين إلى تحقيقه ولم يتحقق بعد ؟

: لم يتحقق بعد ..لدي الكثير من الأحلام التي أودّ تحقيقها .. أستطيع القول بأني بدأت على الصعيد الادبي .   وعلى  الصعيد العام الانساني أتمنى  أن  تتحقق أمنيتي بحلول السلام وتتلاشي العنصرية المدمرة  .

                    

-أكثر مكان تحبين أن تكوني موجودة فيه دائماً؟

 :  أكثر مكان أحب التواجد به هو بيتي وخاصة مكتبتي .

                              

 كلمة أخيره تقولينها في نهاية اللقاء ؟

: كلمتي للجميع :  دعوا أنثى الحبّ التي بداخكم ..تلد صغارها من المحبة وأقاربها ..فالبشرية  ثكلى .  

وأشكرك استاذ حاتم جوعية على هذا اللقاء الرائع . 

 

*********************************************************

 

( أجرى اللقاء : حاتم جوعيه - المغار - الجليل  )

 

 

الشاعرة والفنانة ابتهاج خوري  مع الشاعر والإعلامي حاتم جوعيه        

حاتم جوعيه


التعليقات




5000