..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرجعية والشعب .. الاستثمار طريق ازدهار الاقتصاد الوطني

عبد الكريم خليفة جابر

لا يحتاج الحال في العراق إلى الكثير من الخطوات والتعقيدات لانطلاق عملية الاستثمار فيه .فالوضع هنا مهيأ إلى حد كبير بحيث يشكل عامل جذب واستقطاب لذوي الأموال والشركات لتوظيف آمالهم هنا مما يدر عليهم أرباحا طائلة وفي فترة قياسية لا تطول . وقد نبهت المرجعية الدينية في النجف الأشرف الى ذلك حيث تناول المرجع الشيخ محمد اليعقوبي قضية الاستثمار بشيء من التفصيل ووضع خطوطا عريضة لتقنين عملية الاستثمار والإسراع به كونه يفيد البلد اقتصاديا واجتماعيا وعلى مختلف الأصعدة . والعراق بتنوع حضاراته وقومياته وتضاريسه ومناخه يشكل سوقا استثمارية كبرى ويتمثل هذا بما يلي :

أولا : الاستثمار في السياحة الصيفية .. فشمال العراق يعتبر من أجمل مصايف العالم وفيه مناظر خلابة وجبال خضراء شاهقة ووديان وشلالات لو انتبه إليها المستثمرون لتوافدوا عليها ولامتلأت بالمشاريع السياحية والعمرانية التي تجذب السياح من مختلف مناطق العالم وخصوصا من الخليج العربي والبلدان المجاورة .

ثانيا: الاستثمار في السياحة الدينية .. فالعراق مهد الديانات السماوية وفيه آثار لمختلف الديانات ومراقد او مشاهد لأنبياء ورسل وأولياء من جميع الأديان . كما ان فيه مدن لا تنقطع السياحة الدينية فيها رغم كل شيء وتشهد حضور الملايين من مختلف بقاع الأرض سنويا وهي مدن النجف التي تضم مرقد أمير المؤمنين ورابع الخلفاء الراشدين علي ابن أبي طالب عليه السلام إضافة الى مسجد الكوفة التاريخي . ومدينة كربلاء التي تضم مرقد الإمام الحسين عليه السلام وأخيه العباس عليه السلام . وفيها شواهد وآثار لمعركة الطف الشهيرة . وبغداد التي تضم مرقدي الإمامين موسى ابن جعفر ومحمد الجواد عليهما السلام . إضافة الى احتوائها على آثار الدولة العباسية التي حكمت أجزاء كبيرة من الكرة الأرضية كما ان فيها أماكن  ومساجد تاريخية أخرى . ومدينة سامراء التي تضم مرقدي الإمامين علي الهادي والحسن العسكري إضافة الى شواهد تاريخية وسياحية كالمئذنة الملوية وغيرها .

ثالثا: الآثار : العراق بلد الحضارات التاريخية القديمة كالسومرية و البابلية والآشورية . وغيرها ونجد في عدة مدن عراقية آثارا كثيرة لتلك الحضارات حيث تساهم هذه الآثار في جلب انتباه السياح من مختلف البلدان ولو انتبه المستثمرون الى هذا الجانب لحصلوا على الكثير من الأرباح ولشهدت تلك الأماكن الأثرية إقبالا كبيرا من السياح بحيث تزدهر جميع جوانب الحياة . رابعا : الاستثمار في الجنوب حي يعتبر الجنوب العراقي من أجمل مشاتي العالم ففيه الطبيعة الخلابة والجو الدافئ شتاءا وتشكل مناطق الأهوار أرضا خصبة للاستثمار لوجود المسطحات المائية الشاسعة التي يكثر فيها صيد الطيور والأسماك وغيرها وتمتلك البصرة مواقع طبيعية جميلة جدا تزينها النخيل التي تغفو على ضفاف شط العرب وقد كانت في وقت قريب مكان جميل للسياح والمستثمرين من دول الخليج وغيرها من البلدان  .

لهذا فالعراق غني بكل ما يحتاجه المستثمرون  لكي يبدؤوا بمشاريعهم العملاقة التي بالتأكيد سوف تنعش الاقتصاد العراقي وتقضي على البطالة بشكل كبير . وعملية الاستثمار تحتاج الى قوانين تنضم علاقة المستثمر بالدولة وقد سمعنا كثيرا عن قانون الاستثمار ولكن لم نجد أي خطوات جدية من الحكومة لتشجيع المستثمرين وخصوصا العراقيين الذين لو وفرت لهم الدولة سبل نجاح عملهم لأبدعوا في هذا المجال ولأصبحوا عامل جذب للمستثمر الأجنبي الذي سوف ينضر بالتأكيد لما يحققه المستثمر المحلي  من نجاحات .

غير ان لاستثمار في العراق فيه أولويات يجب ان تتبع وقد حددتها المرجعية الرشيدة حيث أكد سماحة المرجع الشيخ محمد اليعقوبي على ضرورة مراعاة الأوليات وتقديم الأهم. ومنها :

•1-  بناء الوحدات السكنية لتخفيف الاحتقانات الاجتماعية وتشجيع الشباب على الزواج لتوفر السكن اللائق والظروف الملائمة .

•2-  إقامة المشاريع الصناعية لتحقيق الاكتفاء الذاتي الذي يساعد على استقلال البلد وسيادته وتشغيل العاطلين واستيعاب البطالة التي تعد واحدة من أكثر المشاكل تعقيدا في المجتمع .

•3-  الاهتمام بقطاعات الخدمات المختلفة كالماء والكهرباء والمجاري والطرق والصحة والتعليم والمشتقات النفطية . وهذه الأولويات المطلوبة تفتح آفاقا واسعة للاستثمار فكل منها يتطلب مشاريع ضخمة ويدر أرباحا طائلة تعود بالنفع على المستثمر والبلد .

ان القوانين التي تنضم عملية الاستثمار يجب ان تحتوي على فقرات خاصة تضع بنظر الاعتبار هوية البلد وثقافة المجتمع بحيث لا تهدد الثوابت والقيم وان لا تؤثر على الخصوصيات الدينية والثقافية والاجتماعية لكي لا يذوب الشعب في الممارسات الوافدة رغم الثقة العالية من قبل المرجعية والمراقبين  بالشعب العراقي من حيث قوته وتماسكه وحفاظه على هويته وقيمه الأخلاقية .

 ولتشجيع المستثمرين على البدء يكون من الضروري دخول الدولة كمستثمر ابتداء وذلك لعزوف القطاع الخاص بسبب الوضع الأمني والفساد الإداري والروتين القاتل .

   ولكن ما يحزن ويزيد الوضع سوءا هو وجود جهات عدة في الحكومة تحاول تعطيل المشاريع الاستثمارية الكبيرة التي تفيد الشعب وتطور الاقتصاد وذلك لأن هذه الجهات هي في حقيقتها عميلة للأجنبي وتعمل بأجندات خارجية حيث تفرط بمصلحة العراق من اجل مصالح تلك الدول التي اشترت ولاء هذه الجهات بثمن بخس . وكمثال على ذلك مشروع ميناء البصرة الكبير الذي يتضمن إنشاء نصف مليون وحدة سكنية وتوفير مليوني فرصة عمل وهو مفتاح لتواصل عالمي جديد بين شرق آسيا وجنوبها والخليج العربي مع أوربا عن طريق العراق وتركيا .. لكن هذا المشروع العملاق مع فائدته العظيمة لازال يراوح في مكانه بسبب هذه الجهات العميلة .

    أخيرا لابد للوطنيين الشرفاء من وقفة كبرى بوجه العملاء لانجاز هذا المشروع الكبير والمشاريع المعطلة الأخرى التي تشمل إعادة تأهيل المنشآت الصناعية والمعامل الكبيرة كمعامل الحديد والصلب والبتروكيمياويات والأسمدة ومصانع تجميع السيارات والمعدات الثقيلة والزجاج والأدوية والنسيج وغيرها والتي تسد حاجة البلد وتحقق الاكتفاء الذاتي وتقضي على البطالة . 

 

عبد الكريم خليفة جابر


التعليقات

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 23/08/2008 22:21:01
بسم الله الرحمن الرحيم
الأستاذ الكاتب علي فاهم.. شكرا لمرورك الكريم على مقالتي المتواضعة .

الاسم: علي فاهم
التاريخ: 23/08/2008 20:41:59
السلام عليكم
أستاذي العزيز
لم نلمس جدية من قبل الحكومات المتعاقبة على حكم العراق لأنقاذه مما هو فيه أو لأستغلال الموارد التي من الله بها على العراق للأنتقال بحال هذا الشعب الى حال أفضل .
تحياتي لك و أمتناني للمرجع الشيخ محمد اليعقوبي الذي مازال يرفد الساحة بأفكاره و تشخيصاته العلاجية .




5000