..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قطار العبادي يواصل مسيرته

أياد الزهيري

في ظروف قاسيه يمر بها العراق وعلى كل الأصعده, ترى الجيش العراقي مدعومآ بالحشد الشعبي وبمؤازرة قوات الشرطه يخوض أقسى المعارك وأشرسها , على الرغم من مشاكسات البعض وما يفتعله سياسيون ونواب من معارك جانبيه, حيث كل همهم هو أشغال حكومة العبادي من أداء واجباتها, أملآ في أتعابها وأسقاط الرجل سياسيآ , كما فعلوا مع سلفه المالكي أملآ بالوصول بالشعب الى قناعه تامه بأن أبناء هذه الطائفه غير جديرين بأن يحكموا العراق , وغيرهم ممن تمرسوا السلطه والحكم هم الأجدى والأنفع لكم , أو الأتيان بشخص ذاعن خانع يفصل البلد على مقاسات الطائفيين , ويحقق مطامع الكرد بالأستحواذ على الأرض والمال لكي يبنوا دولتهم الحلم كردستان.

صوره لبلد يعيش على حافة الهاويه , تقوده نخب سياسيه جلها فاسده ومتآمره وخائنه , وفي ظرف دولي مرتبك , ووضع أقليمي غير مريح , وظرف أقتصادي خانق . في ظل هذا الوضع المزري والغير مشجع لكل من يريد أن يقدم الخدمه لبلده وشعبه , تقدم الرئيس العبادي وبروح وطنيه عاليه وبما يمليه عليه واجبه الديني جعله لا يتوانى وبرغم الظرف الحرج والأستثنائي عن تلبية نداء الوطن , ولم يتوانى بأن يكون جنديآ من جنود الوطن لخدمة شعبه.

طبعآ من جميل صفات هذا الرجل أنه لا يلتفت لما يجري من حوله من معارك جانبيه والتي يفتعلها سياسيوا المقاولات والطائفيه . فالرجل لا يهمه عواء البعض وزعيقهم المزعج , وما رفعوا به عقيرتهم من التباكي وما يذرفونه من دموع التماسيح على أبناء جلدتهم كما يزعمون  ,قد جرى لهم أنتهاك للحقوق , وأمتهان للكرامه , في وقت هم أول من تاجر بهم وتسلق السلم الحكومي بأسم معاناتهم , في وسط هذه المناكفات وهذه التجاذبات المعطله ترى الرئيس العبادي لم يغير وجهته نحو هدفه الأسمى , ولم تلهيه هذه الأصوات النشاز , لأنه عارف بمقاصدها , ونواياها الئيمه, فترى عينه ترنوا للنصر النهائي , وهو ومن معه من القاده العسكرين والمجاهدين لتحرير البلد من السرطان الداعشي المقيت.

ليس من طبعي المديح ولا التصفيق لأحد بدون أن يستحق , وهذا هو سر عدم أنتمائي لحزب أو لجهه ليكون ضميري حرآ وأرادتي طليقه لم يحددها الا قناعتي ورأي , وهذا ما حدى بي اليوم أن أكشف بقناعتي عن هذا الرجل تقديرآ لما يحيط به من جو أعفنه فساد الغالبيه العظمى من السياسيين وفي نفس الوقت بما أراه من نظافة يد هذا الشخص ونقاوة أيمانه وقوة تفاءله وعزمه على خدمة شعبه. أنها صفات جديره بالحب والتقدير . بهذه الروح نستطيع أن نبني قاده يمتلكون ملكة القياده ويتطلعون لخدمة شعبهم , وفي نفس الوقت أمقت كل من يبخس الناس أشياءهم ,ولم يقدموا أي عمل مهما كان صغيرآ الا أنهم ليس لديهم الا الوقوف على التل وأطلاق التهم وكلمات التوهين على كل من يتقدم وبأخلاص لخدمة المصلحه العامه.

أنا أعرف جيدآ أن البيئه العراقيه لا تهوى التشجيع , بل وتصنفه في خانة التملق ولكني لا أكتم صوت الضمير في أن يصرح بكلمة يعتقدها حق.

أن مسيرة العبادي كرئيس وزراء تشير بوضوح الى أن الرجل قد حدد هدفه , ويعرف ما يريد , ويصر على ما يحدد من أهداف, فالرجل يمتلك رؤيه واضحه وله الهمه والعزم مصحوبه بالتوكل على الله, وللحقيقه هي صفات وخصائص يتمتع بهذا هذا الرجل بقوه وهذ هو سر مسير قافلته الى الأمام من دون أن يلتفت الى عواء كلاب السياسه والمال.

فالرجل يستحق أن نصفه بالزعيم بالرغم مما يتصف به من بساطة المظهر ولين الجانب . فغاندي بسيط في لباسه عظيم وكبير في أهدافه. فالرئيس العبادي له صفات تنسجم مع نسيج الشخصيه العراقيه , الا وهو صفة التماهي معهم , وعدم ممارسة الفوقيه عليهم , لأن الشخصيه العراقيه لا تقبل من يتصف بالتعالي عليها , ولا ترغب بمن يتميز عليها, وبالمقابل هي تحنوا لمن يتعاطف معها ويشاركها شظف عيشها , بالأضافه لما يمتلكه الرجل من ميزة عدم التصادم وهي ميزه مهمه في الوسط العراقي , فهي لا تثير حفيظتهم السريعة الغضب والأنفعال , وهو ليس بالمتعجرف , ولا هو بالمستبد وهي صفات لها هوى شعبي ومحبوبيه كبيره في الوسط الشعبي خاصه, كما أني أرى في هذا الرجل سلامة النيه ولعل هذا من أهم أسباب سيره مع مقاتليه من نصر الى نصر , ومما جعل حل الأزمه بعهده تلوح بالأفق, وبحكمته الأمور تسير نحو التهدئه , فالرجل لا يميل الى التصعيد  , حتى نرى أن فترة حكمه نالت من التهدئه والأجماع أكثر من غيره , ويكاد يكون هذا ضمنآ  في قناعة منافسيه أكثر منه تصريحآ , لأن وأن أختلف معه البعض لكن في قرارة أنفسهم هو الأوفق والأصلح.

هناك نقطه من الضروري الأشاره أليها وهو أن البعض يتهم العبادي بعدم الحزم  ولكن الأحداث أثبتت العكس , فالرجل لا يميل للأسلوب الديماغوغي , ويفضل العمل بصمت , وهو الأسلم والأصح , حيث لم يثنيه الكثير من الأصوات النشاز وذوي السلوك المشاغب كاالأخويين النجيفيين وغيرهم من سياسي الصدفه , وممن أتت بهم ريح الطائفيه الصفراء وتآمر البعث. فترى الرئيس العبادي أصر مثلآ على أشتراك الحشد الشعبي في معارك التحرير , حيث قالها بكل جرأه وبدون تردد من بدون أن يلتفت لتخرصات الآخرين وصخب تصريحاتهم وبما يلوحوا من تهديد ووعيد, فالرجل كان بمنتهى الشجاعه في كثير من الأمور , وعلى سبيل المثال لا الحصر موقفه من قانون العفو العام وأعتراضه عليه بالرغم من تصديق رئيس الجمهوريه عليه , وبما وجهه من أنتقاد للكثير من الكتل والأفراد في مجلس النواب على تمريرهم لهذا القانون واضعآ النقاط على الحروف ومؤشرآ على الخطأ الجسيم فيه وبما ينطوي من أجحاف في حقوق الأبرياء وهذا ما يحسب له ومما يجعله أكثر قربآ من غيره لأنصاف الضحايا وأكثر قسوه على سراق المال العام .

بالحقيقه أرى بأن هذا الرجل , هو رجل المرحله , وربان سفينه يمكن الوثوق به لما يتمتع به من نزاهه وكفاءه ومقدره , ولكن علينا معرفة أن رجل بهذه المواصفات سوف يكون هدف لسهام كل الفاسدين في الحكومه والبرلمان ومن كل الأطراف , وسوف يكون طريقه معبد بالأشواك لا بالورود , بل ويسير بطرق مزروعه بالألغام , ولكن الله يعينه والشرفاء من شعبه , ومن يتوكل على الله فهو حسبه.

 

  

 

أياد الزهيري


التعليقات




5000