..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وجع الموت

اسراء العبيدي

المَوتُ هو الحَدثُ الوَحيدُ الذِي مِن المُمكِن أَن يُشعِركَ كَم أنّ هَذا العَالَمُ تَافِه , بَسيطٌ إلَى الحَدّ الذِي يُمكِن إستِيعَابُه فِي لَحظَةٍ وَاحدَة ! وَلأنّ الحياة، لا تأخذُنا بكلتا يديْها .. والأقْدآر هي َسَيّدةُ الأوجَآع أصْبحَ العمُر ، كَبرآءةِ طفلٍ لا يتَعدّى الثّامِنة ! فالهُموم كثيرَة ، وَآلامُهآ أكبَر ، لكنَها تصغُر عند رحيلِ الأحبّه !مَتى تنتهِي مشاعرنَآ ؟ وَمتى تفيضْ؟ وَ إلى أينَ سَيصِل بِنا حضُور المَوت لهُم ! يُشْرع أبوابَه علينَآ ، فَيأخذَهم ، و َيُبقينَآ ! وَ لمآذآ يَتركُ لنا عِبَرًا حين يَنزلُ بِأحدِهم ؟ لا أدري !!
كل ما أتذكره أنا كُنت صغيرةْ حينَ حضَرتُ أوّلَ عزاءْ لخالتي رحمها الله ،لحْظتُها كانت عَينَاي تَتَجولُ خُفيةً بِبرآءَة ، وَكأيّ طِفلة تُدآعبها تسَآؤلآت الطّفولَه : لماذآ المَوتُ يجمعُنا في مَكانٍ واحِد فَقطْ لنَبكِي؟ وَ لماذا البشرُ لآ يتعَآطفُون معنآ إلا حينَ يموتُ أحدنَآ؟ وَ لماذآ تِلك الايامُ الثلآثه، التي لآ تنتهِي حتّى تُميتَ الدّمع بِدَاخلنَآ؟ وَ لماذآ وَلمآذآ وَ لمآذآ ؟؟؟ ولماذا ماتت امي وتركتني ؟ ولماذا ؟ تَستَمر الاسئِلة ، وَلآ أجد إجابهْ لها !!  
مَآذآ يَعنِي حِينَ نَجْهلُ كَيفَ نعيشْ ؟وَ كَيفَ نمضِي ونُهرولُ إلى هَدفنَآ ؟ لكنّنآ دوْما نُخطِؤُهْ !وَ مَاذآ يَعنِي أنْ نَسْتكين ؟ وَ نُسَلمُ ما لديْنا للقَدَر ؟
" أؤمِنُ بالقَدر ، وَلكنّه يؤْلمنِي !الرؤْيةُ لديّ يغشَاهَا ضَبابُ الجَهْل !
أينَ ، وَمتى ، وَكيفَ ، سَأمضِي فِي الحيَآةْ ؟هلْ سيَأخذُ الموتُ أحدٌ مّا ، لآزَالَ بِجانبِي ؟ أقطع لحظة أفكاري فأنظر لبيت الطّينِ ذآك البعيد عني ، لأنه دَائِمًا يوحِي ليْ بأننّا حينَ نَكبُر لآنَهرمُ فقطْ ! بَل نلقِي بِسَوآدِ الحياةِ في مِعقلِ السّوء ، ونرتدِي لبآسَ حريرٍ ، كَلونهِ الأبيضِ تكون قلوبُنآ تَمامًا  
كلُ المعرّفاتِ أجدُ لها مفْهومًا ، إلا الرّحيل الذِي يؤَديهِ المَوتْ أجهَلهْ ، كل ما أتذكره ذَآتَ عُمُر ، عزمتُ المُحاولَة فِي التعبيرِ عنْه ، لكنّ المعانِي ابيضّتْ فَلم أعدْ ارَاها تنبت كالماضِي لقوّتهِ وَ خوفيَ الجليّ مِنْه !
أَعلمُ مآَهو الرّحيل ، وَآعلمُ قيودُه ، لكنّي أجهَلُ خُطآهْ !أمّا الَوَجَعْ فَهوَ اختِصَارٌ لكلِ إحسَاسٍ يَربُت بكلتَا يديْه على كَتِفِي ، كمَا أجزَعُ ، فآعود لأزَاولُ مِهنةَ البُكَاءْ ...

 

 

 

اسراء العبيدي


التعليقات




5000