..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مملكة العبيد

عواد الشقاقي

قبلَ القِيامِ أقامَ الوعْدَ يُودِعُهُ
سِفْرَ الحياةِ وحرفُ النورِ مَوضِعُهُ

زيتونةٌ لايُرى في شرقِها أمدٌ
حتى انقضاءِ المَدى فالشمسُ مطلعُه

لاتستطيعُ قلوبٌ أن تُلامِسهُ
حتى ترى أدمعاً منها تودِّعُه

إنْ سائلٌ مااتَّساعُ اليومِ في غدهِ 
يُنبيهِ صمتُ المدى : لابُدَّ تذرعُه

أو سائلٌ ماالرِّوى يومَ الورودِ بهِ 
إنْ قامَ مُتَّعِداً وِرداً فيتبعُه 

أو سائلٌ ماالظَّما قامَ القِيامُ بهِ
يُنبيهِ حرُّ الظَّما : الريحُ منبعُه 

روحٌ مفعّمةٌ تحيا الحياةُ بها
آناً وآناً يموتُ الكونُ أجمعُه

*****

قبل القيام أشار الدهرُ معرفةً
عُليا بأنّ فصولَ الدهر تَرتعُه

ربيعُه ألفُ أرضٍ لا سماءَ لها
غِياضُها في جديب الكونِ أدمعُه

على أقاصي ضفافِ الليلِ كان لهُ
من كلّ ضوء أناشيدٌ توسِّعُه

وكان في غَمرةٍ للعِتقِ يبذلُه
كي يستطيلَ الدُّجى ، موتٌ يروِّعُه

قيامةً قد أتى للنفسِ يبعثُها
على القيامِ لها بالنفسِ تتبَعُه

هنالكَ الشمسُ في الآفاقِ تُطلِقُها
نبوءةً : إنّ موتَ الموتِ مَنزعُه

هنالكَ البحرُ ماءُ النهرِ يرضعُهُ
أيّانَ يُنشِدُه كالبحر رضَّعُه

وصيفُه ألفُ وقدٍ لا رمادَ لهُ
سلامهُ فيهِ قتلُ القيدِ مَرجِعُه

إنّ الحياةَ بهِ قلبٌ يمزِّقُه
نبضٌ بقلبٍ لهُ نبضٌ يُرقِّعُه

الزارعُ الحقلَ فيهِ ، لاتموّجُه 
ريحٌ ، كأنّ هجيرَ الحقلِ يزرعُه

شريعةُ الموتِ فيهِ لاحياةَ لهُ
مَن لايَقِضُّ بهِ موتاً توجُّعُه

الذاتُ ترقى إلى ذاتٍ مسوَّمةٍ
إمّا تجسّدَها منهُ تطلُّعُه

خريفُه ألمٌ من فوقهِ ألمٌ
في فجر مطلعِهِ أيّانَ مطلعُه

والشمسُ يُنشِدُها ليلٌ تنازِعُه
جهنّمٌ من ظلامٍ فيهِ يمنعُه

من كلِّ مرٍّ كؤوسٌ قد تجرَّعَها
ليُدرِكَ الحلوَ فيها وهوَ يجرعُه

يُخاطِبُ العمقَ عن أعماقِ غايتهِ
عن الحياةِ بها والقولُ مصرعُه

يقولُ في لهَفٍ : من ذا يُرافِقُني
إليهِ ، ممتلِئٌ منّي توسُّعُه ؟

مَنْ يحملُ الموتَ في كفّيهِ متّقِداً
بالقيدِ في يدهِ والكفُّ مُوجِعُه ؟

لا يُنشِدُ الغصنُ في أوراقهِ نغَماً
حتى تُحرِّكُه ريحٌ تُزعزِعُه

إنَّ البحارَ إذا نامت على جزَرٍ
لايستفيقُ بها مدٌّ فتدفعُه

كثرٌ دعاةُ غروبِ الشمسِ تُغربُني
شرقاً لأشرِقَها غرباً وأرفعُه

هياكلُ الموتِ لاتنموعلى سغَبٍ
بينَ القلوبِ وبينَ الفكر مرتعُه

نسائمُ الروحِ منّي ليس يَجدبُها
عصفُ الظلامِ فخِصبي الضوءُ مُبدِعُه

لي في الوجودِ زمانٌ دونهُ أزلٌ
من المحالِ على اللاشيء يقطعُه

لي فجرُ شمسٍ على مدِّ الحياةِ بهِ
ما إنْ أضاءَ أضاءَ الكونُ أجمعُه

 

عواد الشقاقي


التعليقات

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 03/09/2016 23:48:43
اخي وصديقي العزيز الاستاذ كريم الاسدي

سعيد جدا بمرورك الكريم وقراءاتك النقدية الرائعة التي تفرحني دائما وتبعث بي دوافع الكتابة وبقوة فشكرا لك ايها الحبيب
عادة انا احرك القافية وحرف الروي تحديدا في مطلع القصيدة وباقي الابيات تجري بنفس المجرى
لك محبتي وخالص احترامي ايها الحبيب

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 02/09/2016 17:33:17
عزيزي عواد ..
تحياتي وسروري لعودتك للنشر في منبر النور ..لقد أفتقدتك وها أنت تعود بقصيدة لها من أجواء مواطنك أبن زريق البغدادي الوزن والقافية ولها من الزمن الأزلُ والأبدية ..
أتمنى لك الأبداع ومواصلة النشر دائماً..
كثرٌ دعاةُ غروبِ الشمسِ تُغربني
شرقاًلأشرقها غرباً وأرفعُهُ
تبادلٌ رائع في مواقع الكلمات ومطاوعة نادرة للغة وهي تستجيب لشاعرية شاعر في بيت من صدر وعجز ، ولم يكن هذا في بيت واحد فقط من هذه القصيدة.
حبذا لو كنت حرَّكتَ الهاءات في القافية لتكتمل الموسيقى ، هل تعمَّدتَ في ترك هذه المهمة للقاريء؟.
الهاء المضمومة هنا أجمل كثيراً من السكون.






5000