..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التّشكيليّة ندى عسكر: أتمرّد في لوحاتي لأنقد السلبيات

صلاح بابان

 

حوار/ يعتبر الفنّ التّشكلي أحد الأجناس الأدبية، الّذي يتميّز بذائقة أدبيّة مستقلّة عن ذائقة الأجناس الأخرى، إذ يحتاج من يمارس هذه الموهبة أن يتملك حس فنّي مرهف يساعده على رسم الأحداث والواقع بصورة أخرى تختلف تماماً عمّ يشاهده في الواقع بالعين المجرّدة، وكذلك على رؤيا معرفيّة حسيّة تتّخذ من الإحساس الذّاتي منطقلاً لتصوّر الاحداث قبل وقوعها أو بلوغها، وهذا ما جعل الفنّ التّشكيلي أن يكون أحد أصعب الفنون الّتي ليس من الممكن أن يفهمها المتابع أو المتطلّع بسرعة كما يحدث مع الأجناس الأدبية الأخرى مثل "الشعر والرواية والقصة والموسيقى".

والفنّ التّشكيلي كغيره من الأجناس الأدبية الأخرى، يتقيّد بوحدات الزمن أو المكان بصورة مطلقة، كما في الشعر والرواية والقصّة، الّتي تتخذ من عنصري الزّمان والمكان منطلقاً أساسياً لتشكيلها، إذ أن بناء الصورة التعّبيرية في الفنّ التّشكيلي إنطلاقاً من الرؤيا المعرفية والذائقة الحسيّة (المحسوسة)، بالإعتماد على لغة التفكير بالدرجة الأساس هو ما يتقيّد به الفنّ التشكيلي، وذلك لأنه فن يتّخذ من لغة التعبير نقطة إنطلاق نحو عالم الفرضيات والهواجس الّتي تكمن في داخله مستوحاة من المحيط المضطرب الّذي يعيشه الفنان بصورة دائمة.

وما يعرف على العراق أنه بلد ومهد للفنون الإبداعية في "الموسيقى والشعر والرواية والقصة والمسرح"، فهناك  العشرات من الفنانين الّذين أبدعوا وانفردوا في نتاجاتهم في هذه الاجناس الأدبية المختلفة، وكان للمرأة دورٌ فعّال في تطوير هذه الفنون، فهناك الكثير من الفنانات أبدعن في مجال الفنّ التشكيلي والفنون الأخرى. إلا أن العادات والتّقاليد والآفاق الضيّقة الّتي حكمت العراق في العقود الأخيرة، فرضت هيمنتها على إبداع المرأة وجعلته منحصراً في زاوية ضيّقة جدّاً لا يصلها شمس الصحافة والإعلام، وهذا ما جعل المرأة قليلة الحظ في أخذ استحقاقاتها من الشهرة الّتي عرف بها نظيرها الرجل.

ولتسليط الضوء على إبداع المرأة في الفن التشكيلي، إستضفنا الفنانة التشكيليّة ندى عسكر، لننقاش وإياها أهم ما يخصّ الفن التشكيلي في حياتها ومسيرتها الفنيّة. وقبل أن نفتح باب النقاش معها إرتأينا أن نقدّم لكم هذه المقدّمة المتواضعة عن حياتها ومسيرتها وأهم مشاركاتها الفنية على الصعيد المحلي والدولي.

ولدت الفنانة ندى عسكر الأحمد بمحافظة كركوك في 1/3/1960، حاصلة على شهادة البكالوريوس من كلية الفنون الجميلة، قسم الفنون التشكيلية "خزف" جامعة بغداد سنة 1985.
وهي الآن تعمل في مديرية تربية كركوك، قسم الإشراف التربوي، بصفة مشرفة تربويّة. وهي متزوجة من الفنّان التّشكيلي غسان أل سعيد، ولديها منه ثلاثة أولاد.

بابان: إلى أيّ مدى حقّق الفنّ التّشكيلي العراقي أهدافه؟

عسكر: الفن التشكيلي في العراق حقق الكثير من أهدافه في التعبير عن كل الظروف التي مرّ بها العراق على مدى عقودٍ من الزّمن، وحقق الفن التشكيلي العراقي في الخارج مكانة  كبيرة بين الدول العربية، وله ميزة خاصة يقلده الكثير، وذلك لأن الفن التشكيلي في العراق يعبر عن موروث وإرث حضاري كبير.

بابان: هل أنتِ كثيرة التوغّل في القضايا التي تتناولينها في أعمالك؟
عسكر: طبعا أنا كثيرة التوغّل في القضايا التي أطرحها، فقضية وطني هي شغلي الشاغل حزينة لما يجري في بلدي ولهذا همي كله الوطن واعمالي تحاكي الوطن وحضارته العريقة.

بابان: هل يساعدك القلق والتمرّد على الإبداع في الرسم؟
عسكر: نعم، أكيد القلق والتمرّد يخلق أجمل الأعمال "بهدفها وجمالها ومعناها".

بابان: بعد الإنفتاح الّذي شهده العراق في الفن التشكيلي، إلى أيّ مدى ساهمت المسابقات والمعارض الفنية في تطور هذا الفن في العراق على مستوى المنطقة؟
عسكر: بعد الانفتاح هناك أمور ايجابية وسلبية حصلت.. السلبية منها هو ظهور منظمات  على أساس انها ترعى الفن لكنها بدون دراية جلبت المتطفلين والهواة والمستويات الضعيفة، إلى عالم الفن التشكيلي مما اساءوا الى الثقافة العراقية الاصيلة. وانتشروا بشكل رهيب هذا مما يحزنني لأنهم  وصلوا الفن التشكيلي الى أسوء حالة ومع كل الاسف.

بابان:  بعد العقود الّتي خضتيها في هذا المضمار، هل وصلت رسالة ندى عسكر للجمهور؟
عسكر:  نعم والحمد لله وصلت رسالتي لكل عشاق الفن التشكيلي... مما أعبر في أعمالي عن حبي لتراث وطني وحضارته العريقة وتمجيد وطني المسلوب من خلال أعمالي.

بابان:  هل أنتِ مع أن يجعل الفنان من لوحاته مصدراً للعيش؟
عسكر:  لا طبعا انا لست مع من يجعل الفن مصدرا للعيش.. ولا حتى أتمنى ان أبيع أي عمل فني  تعبت من أجله وبذلت عصارة تفكيري فيه... انا عندي العمل الفني لا يقدر بثمن.

دواڕۆژ:  إلى أيّ مدى ساهمت الدراسة الأكاديمية في نمو موهبتك الفنية؟
عسكر:  طبعا الدراسة الاكاديمية مهمة جدا وهي التي طورتني من حال الى حال بعد ان كنت املك موهبة وأقلد وارسم من دون دراية. الدراسة تصقل الموهبة وتهذبها وتعدّها اعدادا راقيا.

دواڕۆژ:  هل هناك عمر معين للوحاتك، أم أنها دائمة التجدد؟
عسكر:  أنا دائمة التجدد في أعمالي الفنية وذلك من خلال التطلع الدائم والقراءة المتابعة الجيدة أجدد أعمالي بفكر وطرح جديد.

بابان: هل تمرّدتِ في لوحاتك على المجتمع؟
عسكر: طبعا انا متمردة دائما في أعمالي انقد  كل ما هو يسيء للمجتمع من قبل الحكومة وانقد السلبيات وما يدور في البلد.


أهم النقابات والجمعيات الّتي هي عضوة فيها:
- عضو نقابة الفنانين العراقين
- عضو عامل في جمعية التشكيلين العراقين
- عضو رابطة الفنانات التشكيليات العراقيات
- عضو رابطة المبدعين للفنون الجميلة
أهم مشاركاتها في المعارض الفنية المحلية والدولية:
- خمسة عشر معرض شخصي من عام 1985 لغاية 2016 في بغداد والموصل وكركوك والسليمانية وأربيل والنجف والبصرة.
- معرض شخصي في تركيا مدينة ازمر 2001
- مهرجان بابل الدولي 1997 - 1999 
- مهرجان الوسطي الدولي 2010
- كرنفال المرأة المبدعة، النجف عاصمة الثقافة الاسلامية 2011
- معرض همسات ملونة في المركز الثقافي الفرنسي 2012
- معرض نساء في المركز الثقافي الفرنسي 2013
- معارض مؤسسة ميزوبوتاميا للتنمية الثقافية
- مهرجان الإبداع النسوي الأوّل والثاني في فندق شيراتون ببغداد
- معرض للخزف في المؤتمر التأسيسي لتجمع الكفاءات العلمية 2012
 - سمبوزيوم كركوك 2012
- سمبوزيوم بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013
- معارض وزارة التربية من سنة 1991 الى 2015
- الاشتراك في ملتقى بغداد للفن التشكيلي الدولي، بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013
- معرض الفنانين الستة (حواء) 2014 على قاعة وزارة الثقافة ببغداد


أهم الجوائز والشهادات التي حصلت عليها:
- قلادة الابداع 2014 من نقابة الفنانين العراقيين
- قلادة الابداع من مؤسسة ميزوبوتاميا للتنمية الثقافية
- جائزة الأوسكار الذهبي في ملتقى بصمات التشكيلين العرب في مصر 2015
- قلادة الابداع في ملتقى بصمات العرب في مصر 2015
- قلادة الابداع بعيد المرأة 2015 من نقابة الفنانين العراقيين
- درع العطاء الثقافي لأفضل فنانة تشكيلية لسنة 2015 من قبل وزارة الثقافة، دائرة العلاقات العامة، البيت الثقافي كركوك في مهرجان نحن حضارة للثقافة والابداع سنة 2015.
 المشاركات خارج العراق في "الصين واليابان 1989، تركيا 2001، تونس 1990، الجزائر 2013، الاردن 2012، مصر 2015، البحرين 1998، فضلاً عن معرض شخصي في تركيا 2015 و معرض شخصي في مدينة السليمانية 2016.

 

صلاح بابان


التعليقات




5000