..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل ستنقذ الإتفاقات السّياسيّة وزير الدّفاع من الإقالة ..؟؟

صلاح بابان

شهد مجلس النواب العراقي خلال الفترة الماضية أحداثاً حادة وغير متوقعة، كان أبرزها الاتهامات الّتي وجهها وزير الدفاع خالد العبيدي لرئيس البرلمان وبعض النواب بالضلوع في ملفات فساد في عقود الأسلحة وما شابه، وهذا ما جعل أن تتوتر العلاقات السياسية بين بعض الكتل، وداخل الكتلة الواحدة أيضاً.

ما يلفت النظر في هذا الأمر، أن القضاء العراقي حسم أمر الجبوري والاتهامات التي وجّهت إليه بسرعة فائقة جداً، على عكس القضايا الأخرى الّتي تأخذ سنيناً طوال عند القضاء العراقي، مثل ملفات المعتقلين الّتي لم تحسم أغلبها بعد، والملفات الأخرى المتعلقة بالفساد، والحرب ضد تنظيم داعش، وتسليم مدن بأكملها للتنظيم، وهروب القادة والمراتب، وجعل التنظيم أن يسرح ويمرح بهذه المدن ويفتك بها وبأبنائها وشبابها وممتلكاتها ومقداساتها.

بحسب ما كشفته مصادر مطلعة، ان يوم الثلاثاء القادم ستكون اقالة العبيدي من عدمه على طاولة البرلمان، ولم تكشف لحدّ الآن ما هو مصير العبيدي؟ وهل ستنقذ الإتفاقات السياسية العبيدي من عملية الإقالة كما حصل مع بعض الوزراء والنواب، ويبقى في وزارته ينعم بها كما الوزراء الآخرين، أم أن البرلمان سيقول كلمته بحق العبيدي، ويقيل أول وزير في عمر دوراته الثلاث، ويعبر عن حياديته واستقلاليته تجاه ملفات الفساد أمام الشعب العراقي الّذي أرهقته المفخخات والوضع الإقتصادي المتردي مع تراجع أسعار النفط.

ولتسليط الضوء على هذا الموضوع، بشكل أوسع، قال النائب فرهاد قادر عن كتلة الإتحاد الوطني الكوردستاني: إن المجلس صوّت الأسبوع الماضي وبالإجماع على عدم قناعته بأجوبة وزير الدفاع خالد العبيدي، مبيناً أن هذا الإجماع هو تمهيد لسحب الثفة عن العبيدي، ولكن قد تؤثر الإتفاقات السياسيّة على استقالة العبيدي من عدمها بين الأحزاب والكتل.

وتابع: "أنا كنائب في كتلة الإتحاد الوطني الكوردستاني سأصوت على إقالة العبيدي"، وذلك لأنه أجوبته لم تكن مقنعة، وهناك شبهات كثيرة تشوب وزير الدفاع، لافتاً إلى أن على العبيدي أن يسمح لشخصٍ آخر أن يدير الوزارة بمهنية وإستقلالية وشفافية تامة، ومراعاة المرحلة العصيبة الّتي يمرّ بها البلد من الناحية العسكرية والإقتصاديّة.

من جانبه قال النائب حبيب الطرفي عن كتلة المواطن النيابية: إن قضية الإقالة مرتبطة بأمور كثيرة ومعقدة، لاسيما بوزارة الدفاع المشغولة في حربها ضدّ داعش، ومن الضروري أن يكون هناك "تروّي" في عملية الإقالة لأن البلد يمرّ بوضع إستثنائي صعب.

وأردف: إذا كانت الإقالة مبنية على عدم القناعة بالأجوبة، فهذا غير واقعي، لأن ذلك مرتبط بالأسئلة الغير الواقعية والمنطقية، ففي هذه الحالة تكون عملية الإقالة غير مهنية أبداً، مبيناً أن المجلس الأعلى يرى أن إقالة العبيدي في هذا الوقت غير مناسب، ولا يخدم مصلحة البلد، وللمجلس رأي خاص حول ذلك

وأضاف: إن عملية الإستجواب لم تكن مهنية، فيها الكثير من الأمور الّتي تجعلنا أن لا نستعجل في عملية الإقالة، مؤكداً أن يوم الثلاثاء القادم لن يصوت المجلس بشكلٍ مطلق على إقالة العبيدي، كما يقتنع المجلس لا كما يقتنع الآخرين.

كما وقال النائب محمد الصيهود عن "جبهة الإصلاح" النيابية: إن أغلب الأعضاء صوتوا بعدم قناعتهم بأجوبة العبيدي خلال جلسة استضافته الأسبوع الماضي، مبيناً ان التصويت على عدم القناعة هو "تمهيد واضح وصريح للإقالة".

وزاد: بعد أن قدمنا طلباً موقعا من 50 نائباً مطالبين بالإقالة، يفترض أن يتمّ التصويت على ذلك، مشيراً إلى أن أغلب الأعضاء مصرين على إقالة العبيدي، وإذا ما تغيّرت رؤى البرلمانيين والكتل، فإن عملية الإقالة ستسري كما هي.

وأوضح: اذا لم يصوّت مجلس النواب على إقالة العبيدي، فهذا يعدّ بمثابة "فضيحة كبيرة للبرلمان"، لافتاً إلى انه سيصوت على عملية الإقالة.

 

صلاح بابان


التعليقات




5000