..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في قبور الارض

ربيع عبد صبري المعمار

في قبور الارض نكتب الشعر

في زوايا الاجداث نكتب الشعر

في داخل قلوبنا شغف

واحتراق وحرب واهواء

ومسلسلات عن الحياة

وعن القتل والحرب الشعواء

نريد ملاذ امن

نريد سرير دافئ

كل شي نريده الا رؤية

ما بعد الاغماء

اربعة وعشرون ساعة

نتكلم ونركض ونسير

وفي النهاية سيحصدنا

الملل والداء

ولابد ان نكتشف طريقة جديدة

لقتل الملل والاعياء

وهكذا سندور وسندور

في حلقات الخبط والعشواء

وسنموت كما يموت الطير

فوق الغصن متحسرا على

الماء

لا تتعبوا انفسكم ايها البشر

بالركض خلف الاضواء

ولا تتفنوا بالقتل والدهاء

ولا تلبسوا اثواب الكرم

وانتم من الداخل

كالكلبة الجرباء

كونوا كما انتم اشرارا

او اخيارا

ولا تقابلوا

الناس بالتبجيل والاطراء

ولا تكذبوا على انفسكم

فالكذب على النفس ايذاء

ولا تسدوا على الناس ممرات

العيش من اجل حصد الاشياء

كل الاشياء خلفها عناء

وخلاصة العناء اختبار

من رب السماء

تغرك الدنيا بما فيها من

الجمال والحسن والغذاء

وانت تصدق ان هذا

الحسن لك وحدك دون الاحياء

فتلعب وتبتسم وتؤمن

وانت لا تعلم ما في الخفاء

وان اتتك بلية قابلتها بالبكاء

في لحظة واحدة ينهار الانسان

ويرجع يحلم بالانطواء

تندفع النفس نحو السعادة

وكما تندفع نحو السعادة

تندفع نحو الاعياء

وما بين رقصات الملل والبكاء

يبحث الانسان عن الفن والغناء

ليخفف من هول النكبات

وليجدد ما في داخل نفسه

فيثور ضد الحزن والنكباء

ويرجع مسلسل الحياة من جديد

ويستمر الانسان بالتجديد

فيبني القصور ويزخرف الجدران

ويسمع الفن والالحان

ويقول للنكبات كفى اليوم

انا وحدي ساتحدى الزمان

وساقف بوجه العواصف والاحزان

حتى ياتي موعد الموت

للنوم مع النمل والاكفان

 

ربيع عبد صبري المعمار


التعليقات




5000