..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا عاشق وطن الشمس

قصي صبحي القيسي

(الى الفقيد حسين علي السعدي)

قالوا أنّكَ في بيروتْ..

ترقدُ في المستشفى

والكانونةُ تسقي كلّ وريدٍ فيكَ الصبرَ

فكنتَ بصبركَ أيوبَ

وكنت كيونس في جوف الحوتْ..

تزرع فيناً أملاً ، وتعاندُ أوجاعكَ

والأوجاعُ لها في الغربةِ ثقلٌ

والآمالُ لها عند ضفافِ الخيباتِ خفوت..

قالوا نبضُكَ باتَ ضعيفاً

فاشتعلتْ نبضاتُ قلوبِ مُحبّيكَ،

وصارتْ أنفاسُ الأمِّ صلاةٌ،

وتسلّقَ نحو سماءِ الله دعاءٌ فينا مكبوتْ..

قالوا: أغمضْتَ العينينْ

وتَبَسَّمْتَ وأنتَ تُلاقي ربَّكَ في دارِ الملكوت..

قدرٌ شاء بأن يرحلَ عنّا كُلُّ (حسينٍ)

يتركُ حسراتٍ

تتجدّدُ عندَ مغيبِ الشمسِ

وحزناً أزليّاً ليس يموتْ

(يَ حسين اسمع نبض احزاني

وشهگاتي الوصلتْ بيروت

ما ودّعْتَكْ يَبني الغالي

وتالي بأرض الغربة تموت

جِنت الطير الحُرّ الطاير

شلون يحطّوك بتابوت؟ )

سأُعاتبُ روحَكَ يا عاشقَ وطن الشمس..

وسأشكوكَ الى دجلةَ والنخلِ الباكي

والى طيرِ حمامٍ في عتباتِ الكاظم

والى كوب الشاي المتروكِ بغرفتكَ

قبيل رحيلكَ عنّا أمس..

سأعاتبُ عطركَ في معطفكَ الشتويّ

وأبثُ النجوى بالهمسْ

أنَّ حسيناً غادرنا دون وداعٍ

حمَلتْهُ ملائكةُ الرحمنِ 

على أجنحة الحُبِّ 

الى فردوس الله..

مُبتسمَ الوجهِ - كعادتِهِ -

يبدو حيّاً حين تراه..

 

قصي صبحي القيسي


التعليقات




5000