..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوم تأريخي مهمد.

د. خليل محمد إبراهيم

أيها الأعزاء أيتها العزيزات؛ اليوم؛ يوم مهم في تاريخ العالم، كما أنه يوم مهم في تاريخ العراق الحبيب، فأما كونه تاريخا إنسانيا مهما، ففيه أسقطت ثاني قنبلة ذرية على الناس في التاريخ، حيث أحرقت مدينة كاملة، مدمرة أبناءها وبناتها، حتى وقت الناس هذا، ولا أظن أحدا يعرف متى تنتهي لعنة القنبلة الذرية الأمريكية؛ على (هيروشيما) و (ناغازاكي) حيث الشر المستطير؛ الذي عرفته البشرية، ولا نريد أن تعرفه مستقبلا.
أيها الأحباء، ليست القنبلة الذرية هي الوحش الوحيد الخطير؛ في هذا العالم، فمن المعروف أن أمريكا تزودنا بالكثير من الشرور، ف(صدام حسين) من صنائعها، وقد صدق نكتة أن أمريكا لا علاقة لها بما يجري بين العرب حول الحدود، فدخل (الكويت) الشقيق، مورطا العراق ورطة ما أدري كم هي حالات التوريط التي فرضها على العراق، ابتداءا من صراعه ضد أشراف العراقيين، بمختلف اتجاهاتهم السياسية، أو مهاجمته ل(إيران) ممزقا معاهدة الذل التي وقعها مع الشاه، أو إدخاله العراق في حصار قاتل؛ حرمه من الغذاء والدواء والثقافة، بل قتل الأطفال حتى يُطالب بصدقات الناس، ودخلت أمريكا العراق، بعد أن نفض العراقيون أيديهم من كل شيء، فحتى المعسكرات؛ تمَّ تصويرها، وحتى أسلحة الدمار الشامل؛ تم تدميرها بأيدي خبرائه، وبأموال العراقيين الجياع، وحتى الشركات التي تعاونت معه؛ اعترف عليها في أربع مجلدات موقعة صفحة صفحة، استلمها ممثل أمريكا في مجلس الأمن، ولم يعرف عنها شيء حتى هذه الساعة، ولا أحد يعرف ما إذا سيعرف عنها شيء أم لا، فهذا كله وغيره مما جرى على العراق المسكين؛ شر صدام حسين الذي أصدر بيان إيقاف الحرب؛ في مثل هذا اليوم من عام 1988، ولا أريد أن أشير إلا إلى مدى محبة العراقيين للسلام؛ التي تبدت بعد منتصف ليلة هذا اليوم، واستمرت بضعة أيام؛ يفرح العراقيون فيها بوقف الحرب، فلو كان العراقيون من أعداء السلام/ كما يروج الأشرار\ لما أفرحهم إيقاف الحرب المجنونة، لهذا أقول أن هذا التاريخ مهم للعراقيين؛ إنه يثبت أنهم من أنصار السلام، لكن الحرب تفرض عليهم لا غير، فتنبهوا، ألا هل بلغت؟!
اللهم فاشهد.

د. خليل محمد إبراهيم


التعليقات




5000