هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا ساكب الروح

جميل حسين الساعدي

قصيدة مهداة الى روح شاعر العشق  الإلهي, شاعر باكستان الأكبر..

محمد إقبال , أحببت  أن أهديها فيما بعد الى التي استشعرت فيها حب

الله فذبت أنا وهي في حبه مطربة الأجيال ميادة الحناوي

    

    يا ساكـب الروح ألحانــا ً لمـــن وردوا

                                ومسرجَ العقــلِ مصباحا ً لمن قصدوا

     أشرفْ من الغيبِ لحنا ً وابتعثْ ضرما ً

                                   فإنّ منْ حملوا نارَ الهوى خمــــدوا

     جفّتْ فمــا نقعتْ تلك الرياض ظمـا

                                     ولا ترنّـــم َ منْ أطيارهـا غَــــرِد ُ

     وأسرعتْ تملأُ الآفاق َ غائمــــــةُ

                                    وضاق َ صدرٌ رحيـب ٌ بالذي يجد ُ

     إقبالُ يا نغمات الروح ِ ثائـــــــرة ً

                                     يمدّها بـــرواء ِ السحر ِ مُعْتقــــــد ُ

    يا باعث َ الفكر ِ في أعماق ِ مُظلمــة ٍ

                                    مصابحا ً من سناها الشمس ِ ترتعد ُ

     ما زال َ يطربُ هذا الشرقَ قافيـــة ٌ

                                     غنيَّتها مــنْ فؤاد ٍ بالهدى يقــــــــد ُ

     جلّتْ نفوسٌ جبين الشمــس ِ غايتها

                                    ما قصّرَ الخطوَ منها الجهدُ والسَهد ُ

     إذا تغيـــّب َ منها كوكـــب ٌ ألــــِقٌ

                                     لاحتْ لهــا في الأعالي أنجـمٌ جدد ُ

                                      ***

     يا صادق َ الحرْف ِ وهو َ الروحُ لاهبةٌ

                                       والروحُ تفعلُ مـا لا يفعــلُ الجسد ُ

     رددت ُ حرفك َ في روحي فأيُّ صدى

                                         يمرّ مخترقــا ً روحـي ويطّــرد ُ

     وأيّ ذكــرى سرتْ نحــــوي تظللني

                                      من أمسِ قـد راح َ مفتونا َ بها خَلـَدُ

     تلكَ الأناشيدُ ما زالتْ مُسطّـــــرة ً

                                     علـى القلوبِ بهــا الأرواحُ تبتـــرد ُ

     سكبتها كضيــاءِ الصبـــح ِ طاهرة  ً

                                       ما دنّسَ اللفظ َ منهــا خاطر ٌ نَكِـد ُ

     ضمّنتــها كلّ معنىً خالد ٍ فعلـــــى

                                       حروفها صورُ الإيمـــان ِ تحتشـدُ

     أسرجتها من لظى الأعمـــاق ِ ثائرة ً

                                       فحلّقتْ كشعـــاع ِ الشمس ِ تتّقــــد ُ

    طوّفت َ حيث ُ تسامــــتْ للعلى قِمم ٌ

                                       وظلَّ غيركَ تُغري خطـوهُ الوهُـد ُ

     ما كنت َ بالممتطي جُنح َ الخيال ِ ولا

                                      كنت َ المُضلّلَ لا يصحو لهُ رَشـَـد ُ

     بلْ فطنة ً أدركتْ لُبّ الحيــاة ِ ولــمْ

                                       يكُنْ ليشغلـــها الأصدافُ والزَبَــد ُ

                                 ***

     يا بلبل َ الدوحــــــة ِ العليا ويا لغـة ً

                                       من السمـــاء ِ لها قد صفّق َالأبـــد ُ

     أبثّك َ الألــم َ الموروث َ مِنْ زمــن ٍ

                                       فإن ّ في البثَ تخفيفا ً لما أجــــــد ُ

     إنْ كان َ راعك َ أنْ تلقــى عمادَ سنى

                                     يهوي ففي يومنا قد ضوعف َ العدد ُ

     أمستْ فلمْ تُعْطِ للإنســـان ِ بغيتـــهُ                            

                                    هـذي الحضارةُ خصما ً كلّـه ُ لدَد ُ(1)

     عاد َ ابن آدم َ منهــا دونمــا أمــل ٍ

                                     ممزَقــا َ تترامى نفسه ُ العُقـُـــــــــدُ

     من بعد أنْ جنّبتـــه ُ القصْــد َ آلهةٌ

                              قامت لخدمة ِ مَـنْ في الأرضِ قد  فسدوا

     العلْم ُ حُـوّل َ ــ وهْـوَ النورُ ــ قنبلة ً

                                   خرســاء َ تبتلـــع ُالدنيـــــــا وتزدرد ُ

     ولاح َ للعين ِ مُلءَ الأفْق ِ جامعــة ٌ

                                   راحتْ عليــها ظلالُ الموت ِ تنعقـــد ُ

     يزيدها شرفا ً في المُنجزات ِ بأنْ

                                  تُحضّر َ الموت َ يطوي كلّ مَنْ وَجدوا

     وأنْ تُخرّج َ للتضليــل ِ  نابغـــة ً

                                   يســعى لخلقِ أباطيـــل ٍ ويجتهـــــــد ُ

     تنافسُ القوّة ِ الرعنـــاء ما برحتْ

                                   تُحييــه ِ أنظمـــةٌ كبرى وتعتفـــد ُ(2)

     أضحى مشاغلَ أذهــانٍ وأفئـــــدة ٍ

                                   فالمالُ والجهْــدُ فـــي إذكــائه ِ بَــــدَدُ

 

     في حين َ راحتْ  ملايين مشـــرّدة ً

                                     نفوسُــها مِنْ لظى الحرْمــان ِ تُفْتأد ُ

     يا ويح َ أدمغة ٍ راحت ْ مُحمَــــــلة ً

                                     علما ً عليـــه ِ صروحُ الظلم ِ تعْتمدُ

     خيرٌ مِن العلْم ِ لمْ يُذهبْ مخاوفنــا

                                     بكلّ ما قدْ أتى جهلُ الألى سعــــدوا

     إقبالُ هذي جراحي وهْي َ فائــرة ٌ

                                      يلفّـــــها الصمتُ لا يدري بها احد ُ

     حملت ُ آلام َ منْ عاشوا وإنَّ على

                                       عينيَّ قدْ رُسِمَتْ آلامُ مَنْ لـُـحــدوا

     خلعتُ أمسِ ثياب َ الحزْن ِ عن جسدي

                                       واليوم أصبحَ ثوبا ً للأسـى جَـسَـد ُ

     إنّــي أنــــا النغــمُ الباكـــــي يرتّلـــهُ

                                       نايٌ عليـم ٌ بأنّــات ِ الأسى حَـــرِد ُ

     ألقى همـــومي َ أشتاتا ً مشتّــــــــــة ً

                                       لكنها في صميــــم ِ القلب ِ تتّحـــد ُ

     كأنّ حبْــــلَ وداد ٍ بينها أبـــــــــدا ً

                                       فالهمُّ لــــمْ يألُ جنْب َ الهمَ ينتضـد ُ

     هذي قوافيَّ قد حمّلتـــــها وَهجــا ً

                                       والشعرُ ما زالَ مِنْ حرّاقـــة ٍ يَرِدُ

     بعضُ النفوسِ على الآلام ِ قدْ جُبلـَــتْ

                                       وربّمـــا كانِ شرّا ً عيشةٌ رَغَـــــد ُ

 

    عزفتُ عنْ باردِ الأفيــاء ِ مرتضيا ً

                                       جمْـــر َ الهجيرة ِ مُلتذا ً بما أجـــدُ

    وعفتُ خلفــي َ أصنامـــــا ً ومقبرة ً

                                         ورحتُ بالألــم ِ الخلاّقِ أنفـــرد ُ

                                    ***

     يا صاحب َ القلم ِ المعطاء ِ قدْ شحَبَتْ

                                        أقلامُنا وغدا يجري بهـنَّ دَد ُ(3)

     تصامم َ القومُ عنْ صوت ِ الحقيقة ِ إذْ

                                 بار َ الضميرُ وراج َ الزيْفُ والفند ُ(4)

     وطالعوا الكون َ معكوسا ً فماوجـــدوا

                                      سعادة ً واكتفوا غُنْمـا ً بما حصدوا

     أغراهم ُ انّ صوتَ الشرّ مُرتفـــع ٌ

                                      وأنّ صوت دعاةِ الحقّ مُفْتَقَــــــــد ُ

     وما دروا انّ في الظلمــــاءِ مُـنْبعَثا ً

                                      للفجرِ واليوم ــ إقرارا ً ــ يليه  غد ُ

     وقيل َ قبلا ً بأن ّ الدرب َ أوّلــــــه ُ

                                     خطْوٌ بتكراره ِ يُسْتَشـــــرَفُ الأمـد ُ

            

      (1) اللدد: شدّة الخصام

     ( 2) تعتفد: تغلق عليها أبوابها جوعا

     (3) دد: عبث

     (4) الفند: الكذب

     هذه القصيدة تنتمي الى عقد السبعينات من القرن الماضي, وهذه

    هي المرة الأولى, التي تجد فيها طريقها الى الإنترنيت

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-08-08 23:28:55
الشاعر الرائع كوثر الحكيم

أنت كوثر وأنت حكيم فما أجمل كلماتك وأنت تنصت لما يهمسه له قلبك , فالقلب هو لادليل لإنسان في هذه الحياة المضلة
دمت رائعا على الدوام

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2016-08-08 11:23:31
الاخ الشاعر الجميل جميل الساعدي

معذرةً ارجو ان يكون البيت الآتي

[ يا صاحب القلم المعطاءِ ] قد صدحتْ
هذي القوافي بهذا أنتَ تنفردُ

بصيغته الجديدة حتى لا تتكرر المفردة [ تنفرد ] في ابيات القصيدة تجنباً للإيطاء

[ يا صاحب القلم المعطاءِ ] قد صدحتْ
هذي القوافي وفيها الشوقُ يـتـقِـدُ

تحياتي مع التقدير

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-08-08 11:12:16
الشاعر المبدع يوسف لفتة الربيعي
ينشرحُ صدري وأنا أقرأ ما يصدر من قلبك النقي من جميل العبارات التي يفوح منها شذى الود والإعجاب وكما قيل القلوب سواقي.. أنا محظوظ أن يحظى شعري بكل هذا الإهتمام من قبلكم
أدامكم الله أخا وفيا

تحياتي العطرة مع صادق الود والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-08-08 11:06:45
أخي عطا حينَ تشدو أنتَ لي مـــددُ
في روضة الشعر أنت البلبلُ الغردُ
الأصدقاء الألى كانت قصائدهم
تفرّج الكرْب في بطن الثرى لحدوا
أمسى جميلٌ وحيدابعد أن رحلوا
كالظل يتبعهُ أنّـــى مضى الكمـدُ
الموتُ مهما احتمينا سوف يقهرنا
قد شاء ذلك فينا الواحدُ الأحدُ

أخي الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج منصور تقبل هذه الأبيات ردا على أبياتك الرائعة
عاطر التحايا مع خالص الود

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 2016-08-07 23:55:50
الشاعر العذب جميل حسين الساعدي
تحيةً طيبة

قصيدة بنكهة بارعة وانسياب جميل محبب. دمت بكل خير.

كبير تقديري واحترامي
كوثر الحكيم

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 2016-08-07 20:18:58
الأستاذ الشاعر الألق الجميل الساعدي .....حماكم الله
والله تتعطّل لغةُ البوّح عندما أقرأ لكم ، ماذا عساي أن أقول ، إبداعٌ من مُبدع وسبيكة مذهلة تتوهج بسمو رؤى صائغها المآئز ، حفظ الله الذاكر ورحم المذكور وحفظ مطربة الذوق المميز الحنّاوي ، دمتم أيها الغالي ودام عطاؤكم ...باقة ورد بريح بغداد لصاحب الروح الفوّاحة بالحُبِّ والأمل.......خالص التحايا لكم ....مع ودي الدائم .

المخلص يوسف

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2016-08-07 18:52:06
الاخ الصديق الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

اعطيتَ للحرفِ روحاً حين يتّحِدُ
والشعرُ انتَ بإقبال الهوى يردُ

[ يا صاحبَ القلمِ المِعطاء ] قد صدحتْ
هذي القوافي بهذا انتَ تنفردُ

هو الجمالُ إذا ما قام ينسجهُ
مَنْ راح [ بالالم الخَلّاقِ ] ينفردُ

يغدو بكأسِ جميلٌ وهو يسكبُها
خمراً وفيها اخو الاشواقِ يبتردُ

خالص ودّي لكَ ايها الشاعر الجميل مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-08-07 10:15:53
الشاعر المتألق جمال مصطفى
نعم أخي جمال ملاحظاتك في مكانها.. القصيدة هي من مجموعتي الشعرية الأولى ( اللواهب)التي صدرت عن دار الحوادث في بغداد وكان سني وقتها اثنان وعشرون عاما . وهي تمثل بداياتي الشعرية وكما تفضلت فيها ميل الى أسلوب شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري, حتى أنني لقبت من قبل أصدقائي من الشعراء والأدباء بالجواهري الصغير.. لكنني بعد صدور هذه المجموعة الشعرية انتهجت منهجا آخر مختلفا تماما عما كتبته في بداية تجربتي الشعرية , وتحررت من تأثيرات الشعراء الذين قرأت لهم كثيراوعلى رأسهم الجواهري الذي كنت أحفظ أشعاره عن ظهر قلب وهكذا أصبح لي أسلوبي الذي يميزني عن الشعراء الآخرين والذي من أبرز سماته وضوح اللغة وسلاستها وانسيابية في التعبير مع التركيز على الصورة الشعرية. وقد أعجبت بشعر محمد إقبال لما يمتاز به من روحانية, وهو شاعر يجيد الكتابة باللغة العربية والفارسية فضلا عن تمكنه من الأوردو التي كتب فيها أشعاره بعد أن كان يكتب باللغة البنجابية.وقد حصل اقبال على الدكتوراه من جامعة ميونخ , وهو شخصية أدبية وفكرية معروفة عالميا وتعتبر قصائده التي نشرها في ديوانه( صلصلة الجرس) من روائع الشعر العالمي , وقد ترجم الشاعر المصري الصاوي شعلان قصيدة شكوى وجواب شكوى الى العربية وقد غنت أم كلثوم أبياتا مختارة من القصيدتين وسمت أغنيتها حديث الروح لابتداء قصيدة شكوى بهذه العبارة
سررت أخي جمال لهذه القراءة النقدية القيّمة والتي تعكس سعة اطلاعك وموضوعيتك في النقد
دمت متألقا على الدوام
مع خالص الود والتقدير

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2016-08-06 15:45:05
الساعدي العذب الجميل
ودّا ً ودا
هذه القصيدة لا تنتمي لا الى سبعينيات ولا الى غيرها , انها قصيدة عابرة للزمن ,
فخمة , ذات اندياح : معاني ولغة ً وتصويرا .
وقد وجدت فيها ميلاً لمدرسة الجواهري الشعرية من حيث طول النفس والمعالجة
المتقصية ثم ان موضوعها جليل بل ذو قداسة بشكل من الأشكال فإقبال ليس شاعراً
وحسب بل روحاني (اكثر منه شاعراً مسلماً عقائديا ) ولغة الساعدي في هذه
القصيدة صافية , فخمة , وفي ذات الوقت عذبة لا يعكرها اختلال أو تعثر , والغريب
انها قصيدة أكبر من عمر شاعرها آنذاك (وقت كتابتها ) ومن هنا فهي من فرائد الشاعر .
دمت في صحة وإبداع يا الساعدي الجميل .




5000