..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الفنان التشكيلي عامر سلمان الشمري

محمد صخي العتابي

الفنان عامر سلمان الشمري مولود في محافظة بابل عام حاصل على شهادة الماجستير كانت بدايته منذ أوائل السبعينيات حيث كان يعمل في مديرية أعداد وتدريب المعلمين في بغداد حينها أختاره الفنان عطا صبري للعمل في دار التراث الشعبي في بداية تأسيسها للحفاظ على التراث الشعبي العراقي من الضياع والأندثار حيث عمل في قسم النسيج الشعبي مع العديد من الأسطوات القدامى في هذه الحرفة وشجعه الفنان عطا صبري حول فكرة معرض من النسيج وكانت البداية له أقام معرضه الشخصي الأول على قاعة المركز الثقافي الألماني في بغداد وأنتقل المعرض الى برلين في نفس السنة ضمن المهرجان العالمي للشبيبة والطلبة وحصل على دبلوم شرف الدولة والمهرجان وفي عام 1977 أقام معرضه الشخصي الثاني ببغداد ضمن مهرجان الفلكلور العربي الأول وساهم في نفس العام في مهرجان لنصرة الشعب الفلسطيني في أوربا وأمريكا وبعدها سافر الى دول أوربا الشرقية وكانت المحطة الأخيرة في بولندا حيث عرضت أعماله في كلية الفنون وارشو وتوزعت فيما بعد على خمس كليات فنون وأستخدمت كمادة دراسية (نماذج من نسيج الشرق).
وعرض عليه الدراسة في كلية الفنون في وارشوا في قسم النسيج والتصوير ونقل تجربته الفريدة هناك غير أنه لم يواصل الدراسة لظرف عائلية.سألناه أولا:
س - كيف تعرف نفسك .
ج.عامر سلمان الأنسان والفنان الذي يحب الأخرين ويحب أزدهار الفن وأنتشاره ويحب أن تكون هناك مهرجانات وأحتفالات ومناسبات فنية وثقافية في أرجاء العراق.
عامر سلمان الفنان الذي لم تتوقف أصابعه يوما من معانقة الخيوط الملونة في نسج أجمل اللوحات الفنية على أطارات النسيج لتشكل للأخرين لوحة فنية جميلة بأسلوب جديد.
س - تعريف الجمهور بهذا اللون .
ج - من خلال أعمالي النسيجية التي أنفردت بها عن بقية الفنانين العراقيين والعرب هي أن أقدم هذا اللون من الفن التشكيلي كأضافة جديدة في النسيج وأعمالي جزء من الفن التشكيلي ...وهي أعمال تطبيقية بل هي جزء من التصميم الذي يمكن أن ينفذ بعدة طرق وبعدت خامات من أجل أيصال الفكرة الفنية في اللوحة الى المشاهد والمتلقي.
س - الكثير من النقاد والمتابعين يعتبرون هذ النوع من الفنون الحرفية .
ج - هذه مجرد وجهة نظر وانا شخصيا لاأرد عليها واعتبر أعمالي جزء من الفن التشكيلي بل هي متمم للأعمال الفنية والدليل على ذلك أنني ومن خلال مشاركاتي في أكثر من ستين معرضا تشكيليا مفردا ومشتركا أجد نفسي وأعمالي في مكان جيد ومقتنع وندخل مباشر في قناعات الأخرين بل ونسبة كبيرة من المهتمين والنقاد أثنو على أعمالي أما المشككين والذين يحاولون الأساءة والتقليل من قيمة أعمالي فهم
بعض الفاشلين أو الذين لم يستطيعوا مجاراتي أو تقديم اي عمل فني أو لغايات شخصية بعدة عن الفن.
س - هل أضفت شيئا جديدا ومتميزا .
ج - أنا أضفت الكثير طيلة الأربعين عاما قضيتها في مزاولة هذا اللون من الفن الذي درج البعض من الفنانين أو مدعي الفن والتقليل من قيمته أو تاثيره أو مشاركته في الحياة الفنية منذ بداية السبعينيات أنجزت أعمالي الفنية بمشاركتي في معارض عديدة أيام أزدهار مرحلة البوستر السياسي ومن خلال اللوحة التشكلية والخط العربي والزخرفة.
س - من يشاهد لوحاتك الفنية يلاحظها بسيطة لاجديد .
ج - من وجهة نظره أما وجهة نظري فأنا أغاير هذه الفكرة أعمالي ليست بسيطة وساذجة أنما هي أعمال فنية بكل معنى الكلمة وأستطيع القول بأن في هذه المقولة شيء للتجني وأقول لمن يقول هذه المقولة هل يسطيع أن يعمل مثلي لاأقول أنني أتحدى الأخرين بل أقول أنني متفرد في هذا اللون من الفن ولم يسبقتي أحد ولكنني فخرا أن أعمالي هي مادة دراسية في خمس جامعات بولونية وكتبت عني العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه.
س - الا تعتقد أن ظهور الآلات الحديثة أثر على عملك كفنان.
ج - لقد أثرت الألة تأثيرا كبيرا على الفنون الحرفية وكادت تموت بل وماتت العديد من الحرف وأنزوى بعضها خجلا في زوايا الأزقة والدروب ومات وأندثر الكثيرين زاولها....مات جوعا وفقرا غير أني لم أهتم لذلك فقد كنت نشطا وأستفدت كثيرا من خلال عملي مع رائد الفن العراقي عطا صبري في بداية السبعينيات عند تأسيسه دار التراث الشعبي ومن خلال متابعتي ومساهمتي الدائمة وأبتكاري طريقة جديدة للعمل على أطارات خشبية .
س - هل هناك من يشكك بهذه التجربة الفنية.
لاأهتم لتلك الأقاويل بل أقول انهم شلة من الفاشلين لان البعض ممن يحملون شهادة فنية لاهم لهم الا التشكيك بقدرة الأخرين وأمكانياتهم أنا أعرف قيمة نفسي وأعمالي فهي معروفة كثيرا في أماكن كثيرة من العالم وبدون أي ضوضاء.
س - بأعتبارك تدريسي في كلية الفنون الجميلة لماذا لم يبرز طلبتك في هذا النوع من الفن .
ج - لم يبرز في الكلية من مواهب في أغلب أقسامها بسبب خلل معروف للجميع لعدة أسباب منها المناهج التعليمية وطبيعة التدريس النظري واخلاق بعض التدريسين ..لم يبرز أي واحد من الطلبة هناك مواهب عديدة لم تصقلها الكلية وهناك مئات الخريجين بلاعمل بلا وظيفة من ذا الذي يشبع بطون الجياع الناس تبحث عن لقمة العيش لتبدع....لنعمل لنقدم الشيء الكثير للمجتمع كيف يبدع الجائع والخائف والفقير.
س - هل للفنان عامر سلمان منافسين.
ج - حسب معلوماتي ليس لي أي منافس بل وأنني أفرح كثيرا حينما أرى من يشاركني في أعمالي الفنية أو في طريقة وأسلوب عملي.
س - ماذا تطمح .
ج - أطمح أن أجرب كل مايجول في خاطري أطمح أن أن أنفذ مصورات كلكامش على النسيج أطمح أن أنفذ مصورات الواسطي على النسيج...أن أكتب شيئا عن تاريخ بلادي وأعتقد بأني حققت الكثير بأعتراف أساتذة وفنانين كبار.
س - أنت راض عن نفسك.
ج - نعم أنا راض عن نفسي فقد قدمت للأخرين أكثر مما قدم لي.
س - وفي الختام ماذا تقول .

أعتقد أنني حققت جزءا كبيرا من ماكنت أحلم به...لقد حققت الكثير.


 

محمد صخي العتابي


التعليقات




5000