..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثقافة بين جيلين / مابين الامس واليوم

هيثم جبار الشويلي

المشهد الثقافي العربي بات يفرض حصاراً ثقافياً بعدما بزغ أفق الثقافة العراقية وبالخصوص بعد سقوط الدكتاتور الذي كان يسير منهاج الثقافة وفق ما تقتضيه مصالحه وأهواؤه الشخصية ، كان الادب العراقي بشتى مناهله مؤدلجا يعكس صور القادسية (المجيدة) كما كانوا يزعمون ابان الفترة المظلمة ، كل الادباء كانوا ينهلون من منبع القادسية باستثناء البعض القليل منهم والبعض الآخر فضل المنفى لتصدح اقلامهم بمعارضة الفكر الثقافي الذي ظهر جلياً وواضحاً للعيان من خلال تبنيهم للفكر السائد انذاك الذي كان واضحاً وضوح الشمس ، الثقافة مقيدة ومحددة ، الشعراء يتغنون بإله الشر.. إله القتل والدمار، ومن تفنن لغة السرد إنطلق ليصف لنا جبهات القتال وأزير الرصاص ودويّ المدافع وأنهار الدماء ورائحة الجثث المتعفنة ، اما ما كان يعرض بعد كل معركة وتحت يافطة (صور من المعركة) كان يستوحي الساردون اغلب قصصهم ورواياتهم.

اعتقد.. بعد هذه المقدمة توفر لدينا صورة عن الواقع الثقافي العراقي سابقاً وهذا أحد أهم الاسباب التي كانت تميز الثقافة العربية بتنوعها وكثرة نتاجاتها على خلاف الثقافة العراقية في تلك الحقبة الزمنية ، وبالتالي غطت الثقافة العربية القسم الاكبر وحصلت على المراكز المتقدمة وبالخصوص على ثقافة بلد كالعراق كان مهداً للحضارات ومنبعاً للثقافات أسست على ارضه اسس الكتابه وشرعت فيها كل القوانين.

لكن مع انطلاق الصيحة الاولى لمؤذن الثقافة وبعد بزوغ فجر الحرية الذي كان يتطلع اليه كل الادباء والكتاب والمثقفين واتساع الافق الثقافي ، تنوعت وتعددت فيه الكتابة، استعاد القلم العراقي عافيته ، وعادت المعادلة تسير وفق مالم تشتهِ اقلامهم المأجورة التي كانت تصدح بـ (القائد الضرورة).

ثمة أشياء غريبة ميزت الادب العراقي عن باقي الثقافات، لم يعتادوا عليها فأدب المقابر الجماعية وأدب السجناء وادب المنفى ومذكرات الموتى ، والادب الذي بزغ الآن في فجر الاحتلال... كل هذا التنوع افتقروا اليه ، والفترة الزمنية القصيرةالمتمثلة بأربع سنوات لم يدركوا الكم الهائل للتنوع الثقافي والفكري ، وهذا ما اصطدموا به اذ لم يرق لهم ذلك، فسعوا جاهدين لتحجيم هذا الفكر ومحاربته وابتدءوا بسحب عضوية اتحاد الادباء والكتاب في العراق من اتحاد ادباء وكتاب العرب كخطوة أولى وتحت ذريعة الاحتلال ، اعتقد ان النتاج الأدبي المميز المطروح بالساحة الادبية وبقوة هو ما يطرح نفسه سواء وجد الاحتلال أم لم يوجد، لكن فليعلم الادباء العرب انني اول من أسس الكتابة ومن ارضي صُدرتْ الثقافة ونحن من فض بكارة القلم ، وهذا لن يختلف عليه أيّ عاقلين، وأقلامهم النخرة واوراقهم المترهلة لن تصل الى قلمي الذي اضاجعه في ليلتي أكثر من مرة وها هي أوراقي تدك اقصى المدن ، وليعلم العرب اننا لسنا بحاجة الى منتدياتهم ولا مطاراتهم التي تميز بين هذا وذاك ، وسنترفعُ عن مؤسساتهم ودور نشرهم ، وستكون مقابرنا مزاراً لكل السياح ، اما مفخخاتهم ربما ننطلق به الى أفق ثقافي آخر يدعى بـ (أدب المفخخات) ، ولترحل زبيبة مع ملكها حيث الدرك الاسفل من سقر ، ولتتركونا نكتب بما لذ وطاب ، وستأبى الثقافة الا ان تتم كلمتها وهي الكلمة الفصل.

 

هيثم جبار الشويلي


التعليقات

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 19/08/2008 08:29:26
العزيز الشاعر سجاد الموسوي
اشكرك جزيل الشكر على هذه الاطراء
وانا افتخر بان يكون هذا المقال مصدرا لبحثك نحن نفتخر بان مثلك يكتب بهذا الجمال مودتي وتقديري
هيثم جبار الشويلي
عراقي حد النخاع

الاسم: الشاعر سجاد الموسوي
التاريخ: 18/08/2008 20:43:09
لانحتاج الى العرب لو كان العرب الهواء الذي نتنفسة نرفضة ولن نحتاج الى العرب بعد الان

سابقا كان الشرق يذهب الى الغرب اما الان فالغرب يسحق الشرق واول سحقة على الثقافة

هذا هو رابط مقالي الذي بعنوان نقطة فوق العرب ارجوا ان تقراه وتعطني رايك فيه وان كان مختصر بس انا اعتبره موقف من المواقف القليلة جدا

http://www.alnoor.se/article.asp?id=24710

استاذ هيثم انت بطل قبل ان تكون مبدع وانا انحني صاغرا لمثل هذه البطولة وهذا الابداع
شكرا جزيلا وساجعل مقالك هذا مصدرا في بحثي ارجو ان تسمح لي بذلك




5000