..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة

فرج ياسين

تيارُ الهواء المعفّر بالغبار، القادم من النافذة المفتوحة على الممشى الغربي، هو الذي أزاحني من تحت حافظة الأقلام الأسطوانية الصغيرة، فقفزتُ واستلقيتُ على الأرض تحت منضدة الكتابة، ثم طرتُ ذاهبةً إلى طوار الباب المفتوح. وهناك لم أقوَ على الحركة؛ لأن ارض الممشى الموحلة بفعل المطر ألصقتني بقسوة، وكتمت أنفاسي؛ لكنَّ قطة جائعة عجفاء لم تذق سوى التراب منذ شهور، لعقتني وقضمت أطرافي جارةً إيّاي إلى قائمة الأرجوحة أمام شجرة الليمون، فبقيتُ هناك حتى جففتني شمسُ ظهيرة يوم آخر.
وعلى مدى شهور طوال تجوّلتُ في زوايا ومنعطفات وحجرات البيت، وبين الممرات وفوق النجيل المحروق، كما دخلت أكثر من مرة في سواقي الحديقة العطشى ثم خرجتُ منها .
وذات مساء التصقتُ بنافذة غرفة المكتبة بالقرب من المبردة، وكدتُُ أعبر الحائط إلى الخارج لولا أن دوّامة هواء عابرة أعادتني إلى فضاء الحديقة، فمكثتُ مختبئة تحت أغصان شجرة الزيتون في الجانب الآخر، وكان القنفذ العجوز الذي كنتَ تعدّهُ من سكان البيت الأصليين قد تمرّغ فوقي بفروته الإبرية؛ وهو يطارد جرادة شاردة ضلّت الطريق فسقطت بين أقدامه.
ومع أن باب البيت الخارجي ظل مفتوحاً مثل جميع الأبواب الأخرى، الّا أنني لم أخرج إلى الطريق أبدا، ولم تُمحَ الكلمات التي قمتَ بكتابتها على صفحتي السمراء في اللحظات الأخيرة عند خروجكَ الحزين من البيت قبل احدَ عشرَ شهراً.

فرج ياسين


التعليقات




5000