..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أيتها القصيدة

ناهض الخياط

ما نفعك لي ؟!تحياتي

بعد أن تكتملي على يدي

وتنهضي بقوام غانيتيِ

حيث أخضعتُ الليل بسواده الفاحم لشعرك ِ

كما قطفتُ لحمرة شفتيك في آخر الكون

ما لم يره أحد ٌمن زهوره القانية ِ

وما تركتُ للشعراء

ما يتغنون به للغزالة ِ

وهي ترنو لهم في غنج ِ

كما طوّعتُ الصباح

لئلا ينث الورود بالندى قبلك ِ

وللضحى

ما يختاره لبهائك تحت السماء

وأنا أردد في داخلي: ( والضحى والليل إذا سجى ) !

وأنت تجلسين على عرشك الذي ضفرتُه لك ِ

من غصون الكروم !

لينادمك المساء منتشيا عندك ِ

حتى تنفض الظلال ُ الندى

تحت شمس الصباح

وتحملك النسائم إلى حيث ترغبين

متشاغلة ًبجمالك عني

لئلا ترَي تلويحتي لك ِ

وابتسامتي الحارسة لك ِ

أو أسير معكِ خطوتين !

 

 

 

ناهض الخياط


التعليقات

الاسم: ناهض الخياط
التاريخ: 26/06/2016 15:12:34

الصديق الكريم جمعة عبدالله
الشكرالجزيل لثنائك الجميل
تحياتي ومودتي !

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 23/06/2016 10:29:42
الشاعر القدير
تصوير رائع بهذه الاوصاف الشفافة , وبهذا الخيال العطر . الذي يصور ( القصيدة ) بمثابة ريم الفلى , وتنهض بقوام غانيتها , وتتغنج بفتنتها , وما تترك للشعراء زهور قانية , تتغنج بها بالورد الذي ينث بالندى , وهي تجلس على عرشها بضفائر الكروك ونسائم الصباح
وتحملك النسائم إلى حيث ترغبين

متشاغلة ًبجمالك عني

لئلا ترَي تلويحتي لك ِ

وابتسامتي الحارسة لك ِ

أو أسير معكِ خطوتين !
توظيف التناص كان بمحله بشكل رائع , اضاف جمالية رومانسية على غزالة الريم ( القصيدة )
تحياتي ورمضان كريم




5000