..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسرحية المهرج

الشخصيات ((  المهرج - المدير - شخص 1    -    شخص 2 ))

المكان       : قاعة عرض  "  ويفضل إن تكون الشخصيات متواجدة مع الجمهور و ضمن الجالسين ما عدا المدير  " 

 

المهرج        " رجل في الخمسين يضع على وجهه الأصباغ التي اعتاد المهرجون أن يضعوها وكرة الأنف الكبير . يتلوى عند صعوده المسرح .. يقع و يقف ثانية و الحاضرين يضحكون على هذا السقوط يتكرر مرات . "

                  أنا المهرج الضاحك  والمضحك . لا يجاريني الصمت أو الحزن .. " بهمس " آه ..لا استطيع الحركة .. الحرارة بدأت ترتفع " بقوة " .. هل تعرفون ما أوصاف وجهي .. ها . كلكم لا تعرفون .. آه .

                  و كيف لكم أن تعرفوا .. لو تعرفتم على ملامح وجهي لا تضحكون أبدا ً أنها خدعة المهرج لا يجوز للمهرج أن يكشف أسراره ..

                  " بهمس " آه .. لا أستطيع    " بقوة " إضافة ً إلى عقلي الصغير الصغير بالنسبة لعقول الكبار أمثالكم " يقوم بحركات كروباتيك " يضحك الجميع " و الليلة مثل كل ليله و بعد انقطاع  دام أسابيع عن حضوري إليكم .. نروي إليكم حكاية جديدة  أغزوا بها مسامعكم لنتحدى بها ما يثقل خاطركم . يا سادتي الأفاضل  ..

شخص / 1    :" في الستين ذو كرش كبير و حاجبين يميز بهما ثقيل من سمنته حتى يتخيل بأنه لا يستطيع الوقوف و حده "

                  " مقاطعا " هيه أنت .. أنا لست فاضل أيها الأبله .. أسرع  بحكايتك  ودعنا ضحك عليك " يضحك بقوة " و على حكايتك .. هيا 00

المهرج     : " يقفز نحوه " بلا سيدي أعرفك لست  فاضلا    " يشير إلى كرشه " " بحركة مسرحية " ولكن لا بد لي أن أقول ذلك .. لأني لو .. لو قلت غير ما قلت .. فلن استلم راتبي و أجوري لهذا العرض و لن تأتي أنت ثانيا ً " يمسك قلبه بشدة " آه .. آه ..   " بألم "

شخص / 1    : هيا إذن دعنا نضحك

شخص/2    :" شاب في الثلاثين حاد الملامح " ما بالك أيها المهرج لما الصمت .. هيا ..

المهرج     : " يقفز من جديد " أنا لا اصمت أبدا ً أيها الفاضل .. ولا ابحث بصمتي عن حكاية .. لا ..لا تذهب أفكاركم بعيدا ً ولكني أثيركم و أشدكم نحوي .

شخص / 1    : تشدنا نحوك .. آه .." يضحك .. و هل نحن في عربه أنت ساحبها .. هيا بسرعة " يضحك "

المهرج     :  لا تغضب سيدي و لا تفتح فاك أكثر لأني أشم فيه رائحة لا أطيقها " يضحك الجميع "

شخص / 1    : "يحاول النهوض بغضب و لكنه لا يستطيع ثم يعود لجلسته "

                    ماذا أيها المهرج المضحك .. أيها المقنع  .. ماذا تشم " يضحك بقوة "

                   وهل لك حاسة شم أنت أيضا ً . .

المهرج     : " يقفز بالقرب منه " بلى سيدي .. و لكنها حاسة أخرى ليست كما هي عندكم أنا لا أشم من فمي .

شخص / 1    : لابد أنك تشم من .. " يضحك بقوة و يقطع حديثه بإشارة من يده " "يضحك الجميع"

المهرج     :  بالطبع لا يا سيدي  .. حقا أنا عكسكم تماما .. فأنا أشم من عيني " يضحك الجميع وتتعالى الصيحات "

                  رغم كبر أنفي فهو كبير جدا أكبر من أنوفكم بكثير ولكنه لا يشم ..

                 الكرة التي أضعها عليه تحجب ذلك .. القناع يحجب عني هذه الحاسة  ولو أبعدت الكرة هذه لاختنقت .

شخص/2    : " مقاطعا " و لماذا تختنق أيها الأبله .

المهرج     : " بحركة بهلوانية : من رائحتي القذرة .. "  يضحك الجميع ."

          " صيحات من الجميع .. أوه .. وضحكات مميزه "

شخص / 1    : هل عدت إلينا بعد انقطاع دام أكثر من أسبوع بقذارة جسمك التي لا نريدها .. هيا اروي لنا شيئاً نضحك به .

المهرج     :  أنا المهرج سيدي .. أنا القر .. قو .. ز .. لي حكاية مسلية لكم كثيراً ليست

                 كالحكايات التي كنت ارويها قبل انقطاعي .. لا هي حكاية الليلة التي ما بعدها ليلة ...

شخص/2    : " مقاطعا " و هل تموت بعدها .. أيها المهرج أم نموت نحن .

المهرج     :  و من تعتقد يا سيدي .

شخص/2    : أنت طبعا ً .. " يضحك الجميع "

المهرج     : و لماذا أنا .. هذا ما تعتقدون  جميعكم .. " حركة مسرحية " سأموت هكذا

         ولكني لن أموت .. صوت المهرج القرقوز  و ماتحت  قناعه يبقى يدور حول الأرض المدورة ..

شخص / 1    : و تعرف بان الأرض مدورة .. " يضحك الجميع "

المهرج     :  أعرفها سيدي أنها مدورة .. أنها مدورة ولو كانت منبسطة لسقط نصف من عليها

شخص/2    :حمدا ً لله أنها مدورة رغم أني لا أعرف من يسقط منها .

المهرج     :  تخمن من يسقط منها .

شخص / 1    : ربما ضعفاء البنية أمثالك ...

شخص/2    :. أو ربما ضعفاء المادة .

المهرج     :  أو ربما ضعفاء النفوس دعونا نقسمها الفقير أم الغني أيهما سيبقى

شخص / 1    : الغني بلا جدال ..  أثبت حتى البيت بأوتاد يعجز عنها السيل إن حاول جرفها ...

المهرج     :  حسنا ... الفقراء يرحلون .. و من يخدمك بعد رحيلهم سيدي

شخص / 1    : هي مشكلة .. و لكن إذا كان لا بديل للبقاء في الحياة فنحن أولى .. نستطيع أن نخلق فقراء جدد يخدمون ويرحلون هكذا .. " للجميع " أوليس حلا ً أمثل .

المهرج     :  بلى سيدي أنك بارع في هذا .. و لك حكاية اليوم .

شخص/2    : بعد كل هذا أيها المهرج والحكاية لم تبدأ .. !

المهرج     :  هي قادمة .. لا تتعجل سيدي  اللافاضل .. أنا أرسلت في طلبها .. و كما تعلم بأن الطرق مزدحمة من كثر الباعة المتجولين .. و العجلات القديمة و الطرق كما تعلم كما هي منذ ولادتي وضيقها يجعل حكايتي و صولها متأخر

شخص/2    : كفا ... كفا و احكي ما عندك .. بدأت اضجر ..

المهرج     :  لا .. لا تضجر أرجوك يا سيدي " بتوسل  " و دعني أقبّل حذائك و ابكي عليها لأن سعرها أكثر من راتب عشرين موظف .. على ما أعتقد ..

              " يضحك الجميع "

شخص/2    : أنك جيد في تقييم الأشياء .

المهرج     : " بهدوء" أحس بأن حرارتي تحرقني .. أيها المدير " بصوت أعلى " أيها المدير لو سمحت

              " يدخل المدير بتردد و يواجه المهرج أمام الجمهور " أيها المدير .. جسمي يرتعش و حرارتي مرتفعة لدرجة كبيرة .. أرجوك

المدير      : " بهمس " ما بالك أيها المهرج .. العرض قائم والجمهور يريدك .. اصبر أنهم كادوا أن يكسرون القاعة عند غيابك .. أصبر أو لا ترى كم هم مرحون معك .. يقتلونك أن أوقفت العرض !

المهرج     :  و لكن آلام جسمي .. و ما أنا فيه يقتلني .

المدير      :  كابر أيها المهرج .. كابر " صيحات الجمهور  وضحكات مختلفة "

شخص / 1    : أيها المهرج .. نسيت حكايتك و استعنت بمديرك .. أم هو معك يلعب دورا ً في هذه الحكاية .

المدير      :  هيا أضحك و دعهم يضحكون " إلى الجمهور " هو كذلك سيدي يبدوا أن مهرجنا يحب الدعابة .. فناداني ..

شخص/2    : كفا أيها القرقوز .. هيا ..

المهرج     :  لا تغضب سيدي اللافاضل  أيضا  ً  .. الحكاية تبدأ .. " بهمس " لا أستطيع قلبي يتوقف ..

شخص / 1    :.. ها .. ها " ضحكات متقطعة " حقا ً بداية جميلة ..

شخص/2    : أكمل وبعد ..

المهرج     :  يا سادتي أردت في هذه الليلة أن اروي الحكاية بالتفصيل و لكن ..

شخص / 1    : " مقاطعا " آه .. تفصيل يالك من خياط غير ماهر . " يضحك الجميع "

المهرج     :  و لكن .. آه  .. ربما أنتهي قبل أن تكتمل الحكاية

شخص/2    : بارع .. أنه مهرج بارع .. " يضحك بقوة "

المهرج     :  كنا ثلاثة .. أنا وزوجتي  وأبني الصغير .

                " يتحول كلام المهرج إلى الجدية رغم ما يلاقيه من ضحك و تصفيق "

شخص / 1    : آه .. ها .. ها ..  كانوا ثلاثة .. أنا وهي و هو و  و بعد ..

المهرج     :  أقسمت منذ طفولتي أن لا ألعب مع الشيطان ..

شخص/2    : طبعا ً لا تستطيع أن تلعب من الشيطان .. لأن الشيطان هو أنت " ويضحك بقوة "

المهرج     :  و أقسمت أن لا أخذ شيئا ً من الشيطان .. آه أني أتألم ..

شخص / 1    : " مقاطعا" و كيف تعيش أيها الأبله .. أنها حكاية بدأت تضعف  ولا بد أن تتألم .. ها .. ها ..

المهرج     :  حكايتي ياسيدي ستروى و تتناقلها الألسن ..

شخص / 1    : يالك من مضحك .. تتناقلها الألسن .. يالك من مضحك .. " يضحك " 

المهرج     :  أصبت  بعد زواجي بفترة في حادث سيارة .

شخص / 1    : " مقاطعا " آه .. ها .. ها ها .. كفا .. كفا أكاد أن أتفجر من الضحك .. ولا بد أنك وقعت هكذا " يقلد الحركة " ها .. وقد مد لسانه هكذا ..

المهرج     : " و كأنه لا يسمع ما يقول المقابل " و الغريب في هذا الحادث .. سيدي .

شخص/2    : سيدي .. الغريب في هذا الحادث هو سيدي " يضحك "

المهرج     :  بأني فقدت فيه أعز ما يفقده الرجل .

شخص / 1    : آه .. آه .. ها .. ها .. لا بد أنك فقدت محفظتك أيها المفلس ..

شخص/2    : أو ربما تمزق قميصك الجديد .. ها .. ها ها ..

المهرج     : " بألم شديد " آه .. قلبي .. هو ما قلتم و لكنه العمق  ..

شخص / 1    : العمق .. أنا أبحث عن العمق هيا دعنا نرى العمق .. هيا .

المهرج     :  لقد فقدت رجولتي التي لا تستمر  من بعدي  ." الجميع يضحك بقوة و قهقهات مختلفة "

شخص / 1    : آه  .. ها ها .. ها ها .. لا بد أنك أصبحت امرأة بزي رجل .

المهرج     :  ربما .. ربما .. قلبي يعتصر و الحرارة ترتفع ..ربما مثلما قلت و لكني  رجل

شخص/2    : أي رجل يا هذا .. أصبحت بعد الحادث " لا تهش  ولا تنش " لا تعصر و لا تقطر

                     " يضحك بقوة .. الجميع يشاركه الضحك "

المهرج     :  و لكن نسلي أستمر .

الجميع      أوه .. " يستمر الضحك "

المهرج     :  و نسيت حادثتي المؤلمة و أنا في صالة العمليات عند سماعي بان زوجتي حامل أثناء الحادث .

الجميع      أوه .

شخص / 1    : آه .. ها ها .. ها  حكاية طريفة .. من امرأتين أتت بذرة .. ها ها .

المهرج     : " وكأنه لم يستمع إليهم " ويكمل حديثه " و كبر أبني و عملت كل شيء م اجل أسعادة لتستمر بذرتي .. آه قلبي

شخص/2    : بذرتك .. هي المشكلة . ها ها . . أنك بارع في التهريج أكمل و بعد ..

                  أنظروا إلى حركاته كم هي جميلة و بارعة . .

المهرج     : " يتلوى من شدة الألم و الحركات تبدو واضحة " أكاد أتمزق .. لا أقوى على الحركة .. صدقوني ..

 الجميع     هيا .. أكمل " تتعالى الصيحات و الضحك معاً " بارع انك جيد .

شخص / 1    : نصدقك .. بلى نصدقك .. أنك بارع حقا ً .. يالك من مهرج بارع .. أكمل دعنا نسمع الحكاية ..

المهرج     :  و قبل أيام .. وقبل أيام .. " يتلوها بنفس ضيق وصعوبة " صدمته العجلة هي ذاتها العجلة و لكنها بلون آخر .

شخص / 1    : " يضحك بقوة " ها ها .. ها و هل فقط ما فقدت .. حكاية ظريفة أيها المهرج أتمزق  

المهرج     :  فقد الحياة كلها " يسقط نحو الأرض " لم يبق منه شيء

              " الجميع صمت "

              كل شيء بدأ يتمزق .. جسدي .. آه .. "

                   ترتفع من جديد الضحكات عالية و همسات "

 الجميع    : جميل 000 جيد .. جيد أيها المهرج ..

شخص/2    : أنك تستحق التصفيق " يصفق بقوة و يصفق الآخرين "

المهرج     :  " وهو في حالة الجلوس " لا أستطيع .. لا أستطيع لا أقدر على الحركة قلبي .. لا استطيع حتى أن أتنفس .. أني أموت .. أموت  " يسقط "

" يصفق الجميع و يضحك معا " 

شخص / 1    : بارع .. أداء جيد .. يالك من مهرج بارع و مضحك في الأداء .. " يكرر التصفيق "

شخص/2    : انتهت حكايتك أيها المهرج .. و التصفيق ما زال مستمر  .. هيا أنهض ..

شخص /1 : ربما وجد المكان مريحاً فنام فيه

            " تتعالى الصيحات والضحك "

شخص /1 : أيها المدير .. أيها المدير .. دعه ينهض .. قل له كفى ..

المدير      : " يقف بجوار المهرج ينحني نحوه و يقف  ثانية    " ولكنه مات

        " يبدأ صمت في القاعة ثم تبدأ القهقهات تدريجيا إلى أن تتعالى و كلمه00 مات0000 معه "

شخص / 1    : و لكنه كان يمثل .. يهرج .. أنه أجاد و أتقن الأداء .

شخص/2    : أنه جريء .. قال ما لا نستطيع قوله ..

المدير      : " مقاطعا " و لكنه مات

شخص / 1    :كيف .. دعه يفيق .. المهرج لا يموت .. هيا أنهض ..

المدير      : " مقاطعا " و لكنه مات "

               تنهض مجموعة من الحاضرين يتقدمهم شخص /2 صوب المهرج المطروح أرضا ً تنتشر المجموعة حوله يتبعهم الجميع تمتد الأيادي نحو المهرج لتلتقط قناعا ً كقناع الذي يلبسه المهرج يلتفت الجميع نحو عمق المسرح ليلبسوا الأقنعة ينحني الجميع ليلتقطوا جثة المهرج يرفعون الجثة .. التفاته نحو الجمهور  و يسير الموكب باتجاه أسفل يمين المسرح .. "

 

ستار / نهاية

 

   الناصرية / العراق

13/2/2002

 

 

محمد عبد الخضر الحسيناوي


التعليقات




5000