..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وليد الحلي : عصابات داعش هي المصدر الرئيس لانتهاكات حقوق الانسان في الفلوجة والمنطقة والعالم

النور

 المكتب الاعلامي  الدكتور وليد الحلي

اكد الامين العام لجمعية حقوق الانسان في العراق الدكتور وليد الحلي ان مصدر الاٍرهاب الرئيس في الفلوجة وبقية محافظات العراق والمنطقة العربية والإسلامية ودوّل العالم هي عصابات داعش، وتقع على كل الدول مسؤولية دعم العراق للتخلص من هذه العصابات، والعمل بجد لانهائها.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتبه اليوم الاثنين 13 حزيران 2016 معلنا استغرابه من قيام بعض الدول الخليجية وغيرها، ومنظمات تدعي العمل الإنساني زورا، بدعم انتهاكات داعش بتزويده المال والأسلحة والأشخاص من دون ردع كافي من دول العالم لهذه الاعمال!

وبين الحلي الى ان المآسي التي يشهدها المسلمون وغير المسلمين اليوم من عصابات داعش وأشباههم ، وانتهاكاتهم المستمرة لحقوق الانسان وما سببوه من آلام ومآسي وفواجع واحزان، اضافة الى الابادة الجماعية والتمييز الطائفي والتهجير ونهب الممتلكات والاستعباد للانسان ما هي الا مخططات جاءت بغطاء ديني لتشويه قيم ومبادىء الاسلام لصالح اجندات سياسية مشبوهة.

واصفا ان ما تقوم به بعض الدول ووسائل الاعلام وبعض المنظمات في البكاء على الانتهاكات المزعومة لحقوق الانسان في تحرير الفلوجة هو نوع من التشويه لحقيقة الانتصارات المتحققة هناك والتي يراد منها الابقاء على مصدر الشرور فيها وهي عصابات داعش الاجرامية، وهذا هو الانتهاك القاسي لحقوق الانسان بعينه.  محذرا على ان الذي يقوم باعمال مخالفة للقانون من اي طرف كان سيعرض نفسه للمحاكمة، وكذلك فان الاهتمام بالمدنيين والنازحين وابعادهم عن مخاطر الحرب امر ضروري ويجب الاهتمام بهم. وتشمل هذه الرعايا الاسرى والمعتقلين والسجناء الذين تنطبق عليهم قوانين حقوق الانسان.

ومشيرا الى  ان تصرفات بعض المسلمين الذين اتصفوا بعدم توازنهم السلوكي وفقدانهم للانضباط العملي والفكري والعقائدي كان نتيجة طبيعية لخلل في عدم تأثير الصوم عليهم وعدم تحقيق الغاية التي ارادها الله سبحانه من تلك الفريضة ، وهذا متأت من حكم بقائهم في الهيكل الخارجي للصوم وترك جوهره دون اهتمام، او انهم جعلوا من الصيام محلا لتحقيق ماربهم، بدلا من الاستفادة منه في اطاعة الله كما امرنا بذلك.

 ولهذا نجدهم يريدون ان يفرضوا ارائهم ومواقفهم على الاخرين باستخدام اساليب الابتزاز والفتن وايجاد المشاكل مستخدمين السذج من الناس لتحقيق ماربهم . والا لماذا تنتهك حرمات الاخرين ويتم اجبارهم على القيام باعمال مخالفة لحقوق الانسان الذي حددتة الاليات الديمقراطية حسب  الدستور والقوانين، وتحديدا في شهر رمضان المبارك، شهر المغفرة والطاعة لله عز وجل؟

مؤكدا ان المسلمين في هذا الشهر الكريم  يصومون شهر رمضان المبارك لتربيتهم على  تقوى الله التي تقوي ارادة الانسان في طاعته، والالتزام  بحلاله وحرامه، والجهاد في سبيله، وتؤسس للانضباط السلوكي والاخلاقي، والصبر على الشدائد والمحن والازمات ، وفي كبح الشهوات والاعتداء والانتقام والعدوان، خلافا لما يقوم به الاشرار الدواعش.

وهذه التربية على الالتزام الاصلاحي والتغييري للإنسان وقضاء حوائجه، نجدها  جلية في  الدعاء المأثور بشهر رمضان: (اللهـــم ادخل على اهل القبور السرور، اللهــــم أغن كل فقير، اللهـــم اشبع كل جائع، اللهـــم اكس كل عريان، اللهـــم اقض دين كل مدين، اللهــــم فرج عن كل مكروب، اللهــم رد كل غريب، اللهـــم فك كل اسير، اللهــم اصلح كل فاسد من امور المسلمين، اللهــم اشف كل مريض، اللهـــم سد فقرنا بغناك، اللهـــم غير سوء حالنا بحسن حالك، اللهــــم اقض عنا الدين واغننا من الفقر، انـــــــك على كل شئ قـــــدير).

وختم المكتب بيانه بالقول ان استغلال البعض الوضع الاستثنائي للبلاد،  وتعريض أمنه للخطر،  يعد انتهاكا صارخا لحقوق الانسان العراقي الذي يرفض فرض الاراء والتوجهات السياسية عليه باستخدام اساليب القوة والتهديد والقهر والفساد والشعارات المضللة، وداعيا الى  ضرورة الاستلهام من التعاليم النبيلة للشهر الكريم، والحفاظ على وحدة وسيادة العراق من خلال دعم مؤسساته الدستورية والقانونية واحترام ارادة الجماهير.  

  

المكتب الاعلامي للامين العام لجمعية حقوق الانسان في العراق

الدكتور وليد الحلي بغداد في 13 /6 / 2016

 

النور


التعليقات




5000