.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امتحان الرصانة العلمية في الجامعات

د. غالب الدعمي

~ طبقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي امتحان الرصانة للمراحل المنتهية في السنوات الأخيرة بهدف ترصين التعليم في الجامعات والكليات الاهلية، فضلا عن الحكومية، كما اعتمدته الوزارة وبحسب آخر تصريح لها كمعيار لتقويم المستوى العلمي لهذه الجامعات التي كثر اللغط بشأن تراجع المستوى التعليمي لمخرجاتها من الاختصاصات المتنوعة. لكن السؤال عن مدى إسهام امتحان الرصانة العلمية المطبق في ترصين التعليم، ورفع مستوى الخريجين من الجامعات الأهلية، في ضوء آليات معقدة لا جدوى منها سوى صرف الوقت وإضافة حلقات زائدة، مع لجوء بعض الكليات الأهلية الى مساعدة طلابها خشية عدم تحقيق نتائج متقدمة مما يجعلها عرضة لعقوبات تصل حد إيقاف القبول في الاقسام التي لم تحصل على نتائج متقدمة في هذا الامتحان. إن اعتماد نتائج امتحان الرصانة في ظل هذه الآليات لا جدوى منه مع التساهل الكبير الذي ربما يصل إلى حد تقديم الاسئلة من بعض تدريسيي المادة خشية عدم تحقيق نتائج ايجابية، وبالتالي سيخضع هذا التدريسي إلى عقوبات قاسية من الوزارة. إذا كان الاستمرار في أداء امتحان الرصانة ضروري فلابد من تغيير آلياته، ونقترح أن تحدد قاعات مناسبة في جامعات محددة تخضع لمراقبة شديدة بواسطة كاميرات مع اختيار مراقبين من اختصاصات أخرى ومن غير تدريسيي الجامعة أو الكلية التي تخضع لامتحان الرصانة، وابعاد كوادر هذه الجامعات عن دائرة الإشراف المراقبة على طلبتها المشمولين بإداء امتحان الرصانة ليتم ضمان جودة الامتحانات ورصانتها والمحافظة على نزاهتها بعيداً عن تدخلات إدارات الجامعات واخراجها من دائرة سيطرتها. وعلى الرغم من تأكيدات الوزراة بأنها ستعتمد نتائج امتحان الرصانة لتقويم الأداء إلا أن الوزراة في الموسم الدراسي المنصرم نكلت بوعدها واعتمدت آليات أخرى تدخلت بها المحسوبية والعلاقات فعاقبت كليات تصدرت نتائجها الجامعات والكليات الأهلية الحكومية جميعاً وفتحت ابواب القبول على مصراعيها لكليات حصلت على نتائح متواضعة في امتحان الرصانة، واملنا هذا الموسم أن تعتمد الوزارة نتائج الامتحان كأساس لزيادة أو خفض الطاقة الاستيعابية وليس كما حدث في الموسم الدراسي المنصرم.

د. غالب الدعمي


التعليقات




5000