..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منتدى الفجيرة الرمضاني ينظم ندوة الطريق إلى السعادة الأسرية في دبا الفجيرة

النور

الفجيرة، دولة الإمارات العربية المتحدة، 13 يونيو 2016، نظم "منتدى الفجيرة الرمضاني" بالتعاون مع "جمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح" ندوة بعنوان "الطريق إلى السعادة الأسرية" شارك فيها كل من الدكتورة شيخة العري العضو السابق في المجلس الوطني الاتحادي، وعبدالله لشكري مدير مركز الإيجابية للتدريب والتطوير بدبي، وصابرين اليماحي مدرب معتمد في التنمية الأسرية نائب رئيس جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، واستضافها مجلس جمعية دبا للثقافة بمدينة دبا الفجيرة، برعاية غرفة تجارة وصناعة الفجيرة، وبحضور نخبة من المسؤولين والمثقفين وجمهور غفير.

وفي إدارته للندوة، أوضح الشاعر والإعلامي خالد الظنحاني المشرف العام لمنتدى الفجيرة الرمضاني أن الأسرة هي النواة الأولى واللبنة الأولى في بناء المجتمع وبناء الحياة عموماً، ذلك أن الأسرة هي أساس المجتمع، وفي ظلال الأسرة يتربى الفرد الصالح وتنمو المشاعر الإيجابية.

وأضاف: نحن نسعى لتحقيق السعادة في مختلف المجالات، وخاصة السعادة الأسرية التي تعد العامل المهم والمؤثر في السعادة في المجالات الأخرى، فإذا كانت هذه السعادة موجودة فسيكون لها أثر واضح في سعادة الإنسان بعمله ودراسته وحياته بشكل عام. وقال إن الإمارات دولة سعادة لديها وزارة للسعادة تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم، كما أن الدولة تصدرت المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا واحتلت المرتبة 28 عالمياً كأسعد الشعوب في "مؤشر السعادة العالمي 2016".

وأكد الدكتورة شيخة عيسى العري أن الأسرة هي أعظم مؤسسة في الحياة، كما أنها النواة الأولى لبناء أي دولة أو مجتمع، وجاءت عظمة هذه المؤسسة من خلال عقد القران الذي يعد أقدس أنواع العقود، لأنه يتأسس على قيم العدل والمحبة والتآزر، فقد وصفه الله في الذكر الحكيم بالميثاق الغليظ، لعظمته وقدسيته في الإسلام. وتظل هذه المؤسسة مقدسة لأنها أنشئت لتدوم وتستمر معها مشاعر المحبة والسعادة بين الزوجين.

وقالت العري: يجب على الزوجة أن تهتم بزوجها وترعاه، وتتحمل مشكلات الحياة، كما أن على الزوجين غض الطرف عن عيوب الآخر وحل المشكلات بطريقة إيجابية، على أن يكون التسامح هو أساس الحياة الزوجية ليعيش الأبناء في كنف أسرة سعيدة.

واختتمت حديثها قائلة: إننا أحببنا هذه الدولة لسعينا لبناء أسر متوازنة وصالحة، فبصلاحها يصلح المجتمع وبصلاح المجتمع تصلح الدولة، فهنيئاً لدولةٍ بنيتم فيها أسراً ناجحة ترفرف عليها السعادة في دولة السعادة.

ومن جانبه، أوضح عبدالله لشكري أن الطريق للسعادة واضح لبعضهم ومبهم لبعضهم الآخر الذي يتيه في هذا الطريق ويبدأ في الضياع ويفتقد كل عناصر السعادة، وبناء عليه لابد أن تكون هناك أدوات لهذه السعادة، رغم إيماننا المطلق بأن السعادة إحساس داخلي وشعور براحة البال وبقلب ساكن، منشرح الصدر، لذا فهناك خطوات في هرم السعادة، أولها، البقاء، وضمان البقاء من الحاجات الفسيولوجية، ثانيها، الحب الذي بدأ يفتقد رونق هذا المسمى الجميل، وثالثها، الأمان وهو الذي يجب أن نعزف سيمفونيته معاً، لأننا في دولة الأمان، رابع هذه الخطوات، تقديرك لذاتك، بحيث يجب أن تقدر نفسك رغم كل ما يجري حولك، وخامساً، تقدير الآخرين، والإنسان بطبيعته مفطور على حب التقدير من الآخرين، فضلاً عن الابتسامة، فهي مرآة عاكسة لك ولغيرك، والإنصات فهو فن من فنون العلاقات وخاصة الزوجية، بالإضافة إلى التسامح، فهو شفاء القلوب والنفوس ويجعلك في حالة من التوافق في الداخل والخارج، والصبر سلاح جميل من أجل أن تستخدمه في التغافل .

وأضاف: إن مبدأ الحوار يبدأ من التحية باعتبارها باباً للدخول إلى قلب الآخر، ثم الحقائق، فكلما كان الحوار رائعاً انتقلنا الى مرحلة الحقائق، ثم الرأي وبه نصل إلى سلّم توافقي في الحوار، بحيث أن آخذ رأي الآخر واهتم به. وأخيراً المشاعر، وهو أنني مررت بمراحل حتى وصلت الى مشاعر الطرف الآخر وبالتالي أصل الى حاجة الطرف الآخر وهنا أكون قد وصلت الى حوار راق ومتميز.

وذكر لشكري أن الحوار ليس عبر التحدث فقط، بل بالابتسامة واللمسة والإشارة والعطورات والملابس والنظرة كلها معان سامية للحوار. محذراً خطر وسائل التقنية الحديثة التي أصبحت نقطة التواصل بين أفراد الأسرة، وافقدتنا الترابط الذي نسعى له دائماً.

وتناولت صابرين اليماحي في ورقتها مفهوم السعادة، وأشارت إلى أن السعادة هي انعكاس لدرجة الرضا عن الحياة، كما أنها انعكاس لمعدلات تكرار حدوث الانفعالات السارة وشدتها. وقالت إن السعادة الأسرية هي الشعور بالرضا والطمأنينة والأمان، والسعادة تساعد في تحقيق الإنجازات في مختلف مجالات الحياة.

وذكرت اليماحي أن هناك بعض الممارسات التي تفقد الأسرة السعادة، منها، كثرة الانشغال بالأعمال الوظيفية أو حتى التجارية التي أفقدت المنزل روح الحب والسعادة، بحيث لا وجود لتقييم سليم للوقت ومعرفة حقوق المنزل .بالإضافة إلى شاشة التلفزة الغشاشة ومحاولة العيش في أوهام المسلسلات وعقد المقارنات التي تجعل الشخص ناقماً على الأسرة ولا يسعد معها بشيء .والهاتف النقال والتواصل المستمر مع أشخاص خارج الأسرة بحضور  أفراد الأسرة  كافة بمعنى أن يكون كل فرد هو " حاضر غائب" في الوقت نفسه، فوجود الهاتف أبعد الأم عن بناتها واكتفت بالأصدقاء، قل الكلام وندر داخل الأسرة وتأثرت بذلك نظرية 20 ألف كلمة للمرأة و7 آلاف كلمة للرجل.

وطرحت اليماحي بعض النقاط المهمة لحياة أسرية أكثر سعادة، منها، أن يعلم الزوج والزوجة أن الحياة بينهما ليست حظاً أو صدفة، فهناك عوامل تحدد نوعية الحياة التي يعيشانها معاً، كما يجب عليهما أن يشعر كل منهما بالرضا عن الآخر، وأن علاقتهما جيدة حتى لو وجدت بينهما مشاكل مالية أو غيرها من المشكلات التي يحب أن تحل بطرق بناءة وإبداعية.

وختمت حديثها بالقول: اهتموا بالعلاقات الزوجية أولاً واصنعي ـ أيتها الزوجة ـ نموذجاً حقيقياً للحب واجعلي علاقتك بزوجك في مقدمة اهتماماتك، والاهتمام بالأبناء يأتي ثانياً، فهم يشاهدون النموذج الأبوي أمامهم فيطبقونه ويتعلمون منه لمستقبلهم عندما تبقى أنتِ وزوجك لوحدكما.

وفي ختام الندوة دار حوار تفاعلي بين المتحدثين والحضور حول أبرز ما ورد فيها من قضايا أسرية ومجتمعية، وفي مداخلة للدكتور حمدان أحمد الغسية، أوضح أن الحياة الأسرية عبارة عن سلة مفاتيح، تبدأ بين الزوج والزوجة عند عقد القران، وهو الوقت الذي يبدأ فيه كل من الطرفين بإلقاء مفاتيحه في السلة المرتبطة بعدّاد تنازلي ينذر بانتهاء وقت استخدام المفاتيح؛ فالشهور التي تسبق الزواج ينسى كل من الطرفين مسألة المفاتيح والزمن يبدأ بالتناقص وينشغل الطرفين بالتجهيز للزفاف والاتفاق على البلد الذي سيقضيان فيه شهر العسل والمصمم الذي سينجز فستان الزفاف وغيرها من هذه التفاصيل؛ والوقت يمضي والمفاتيح لم تستخدم، والحياة تبدأ بفرض قوانينها على حياة الطرفين وهنا يتذكر الطرفان تلك المفاتيح التي باتت تحت شباك العناكب والتي فقدت صلاحيتها.

ومن جهة أخرى، أكد الدكتور سعيد الحساني أن الأسرة تعتبر أهم مؤسسة تربوية في المجتمع والتي لا تستطيع أي جهة أياً كانت أن تقوم بمهامها ووظائفها،  ويرجع ذلك إلى أن الأسرة هي أساس تقدم وتطور وازدهار المجتمعات. فإن كانت الأسرة غير صالحة فإنها تصبح عامل هدم في كيان المجتمع، وغالباً ما تواجه الأسر مشكلة في التواصل بين أفراد العائلة وذلك بسبب الحياة الحديثة التي نعيشها ووسائل التواصل الاجتماعي التي انتشر استخدامها بين أفراد الأسرة الواحدة كافة مما يفقد هذا المنزل الحب والسعادة، الأمر الذي يحتم علينا إيجاد بدائل وطرق لتحقيق السعادة الأسرية ولعل أهمها فتح قنوات للحوار الدائم بين أفراد الأسرة الواحدة، واستماع كل فرد للآخر، الأمر الذي يجعل هناك تواصلاً دائماً ومباشراً وهو كفيل بتحقيق السعادة والدفء للأسرة.

وأشارت الدكتورة مريم اليماحي، في مداخلتها، إلى أن الركائز التي لا غنى عنها لبناء منزل أسري مليء بالحب والمرح والحيوية هي زرع الثقة بين أفراد الأسرة.
ولا شيء يسمو على التقبيل والعناق والاحتضان للتعبير عن المحبة والشعور بالثقة والأمان، فعلى الزوج تقبيل جبين زوجته وأطفاله وكذلك الزوجة. وأضافت: من المهم على كل أسرة أن تخصص وقتاً يلتقي فيه الجميع،
فهذا النوع من التواصل الإيجابي يسهم في تعزيز شعور الأطفال بأنهم محبوبون وينعمون بالدفء والأمان الأسري ويشعرون بالثقة الكاملة، وعلاوة على ذلك، تجلب هذه النشاطات البهجة للآباء وتزيد الثقة بين جميع أفراد الأسرة.

وأكد مستشار التدريب راشد السلامي أن تطور الحياة بشكلها السريع  وتغير نمط الاهتمامات ترتب عليه مشكلات لم تكن معروفة في أسرنا من قبل، فأصبحت تشكل لنا هاجساً وتحدياً في آنٍ واحد. وأصبح من الملحوظ تعاظم سقف تحديات ومشاكل العائلة، يقابله في الجانب الآخر تدني سقف الحلول التي يفترض أن تكون مواكبة لتلك المشكلات.
وقد نتج عن ذلك مشكلات كبيرة ربما أسهمت في تصدع بيوت وأسر ليست بالقليلة. فأين الخلل؟
وأضاف: نحن نحتاج الى صناعة وعي رشيد في مواجهة هذه التحديات. فضلاً عن التركيز على منظومة القيم تأثيراً وسلوكاً. وأخيراً تعاضد مؤسسات المجتمع في دعم الأسر وتوفير حاضنات تربوية تسهم في تربية أجيالنا من خلال برامج تربوية وتثقيفية غير تقليدية.

وفي نهاية الأمسية قام خالد الظنحاني المشرف العام لمنتدى الفجيرة الرمضاني، يرافقه عبيد اللاغش وياسر الخديم أعضاء مجلس إدارة جمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح، بتكريم المتحدثين بشهادات تكريمية تقديراً لجهودهم ومشاركتهم المتميزة التي لاقت حضوراً فاعلاً ومشاركة مجتمعية لافتة.

كلام الصور:

1ـ خلال الندوة في مجلس جمعية دبا للثقافة

2ـ خالد الظنحاني

3ـ الدكتورة شيخة العري

4ـ عبدالله لشكري

5ـ صابرين اليماحي

للإستفسارات

00971505789888

 

النور


التعليقات




5000