هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طيف

د. عبير يحيي

في حديقة يبس العشب فيها، وتساقطت بتلات ورودها ، وهجرت العصافير أشجارها ، واحتلت الغربان أرجاءها ، كانت هي ممددة على تربة القحط ، تحاول لملمة ما تبقى من كينونة ، وما تبعثر من إيمان ، زائغة العينين ، تنظر في الفراغ ، حاولت أن تحط بنظرها على نقطة في السماء ، لم تسطع ، ظلال أشجار أيامها الماضية حجبت عنها السماء ، قامت متثاقلة ، لا بد أن تنظر إلى نور لتختبر بصيرتها ، هل استعادتها ؟

تحاملت على نفسها ، قامت ، في البداية ، لم تحملها أرجلها ، لقد كان الدرب الذي سلكته طويلاً وشاقاً ، سنوات من الأشواك عبرتها ووصلت إلى مكانها مدمّاة ، حاولت فرد ظهرها

تألّمت ، تلقت الكثير من الضربات على ظهرها العنيد ، لم ينكسر ، لكنه تصدّع ، هناك الكثير من الفقرات المنزلقة فيه ، لا بأس المهم أن لا كسور أخيراً وقفت ، وإن كانت مترنّحة ،

مشت على اليباس خطوة ....خطوتين ، وصلت إلى بقعة انفرجت فيها أغصان الأشجار كنافذة أطلت منها الشمس قوية متباهية ، رفعت نظرها وبسرعة عاودت النظر أسفلاً وغطّت عينيها بيدها ، عيناها اللتان بقيتا مرويتان بدموع القهر والحرمان سنينَ

عديدة ، كيف لها أن تبصر بهما نور الحرية فجأة ؟ !

لا يهم ، المهم أنها الآن حرة ، نظرت إلى ملابسها ، مهلهلة كالحة كليالي أرقها ، لا بأس يمكنها أن تعيد هندمة نفسها ، يداها معروقتان ، وكأنها عجوز في التسعين ، فكيف حال وجهها ؟ هزت رأسها ، تطرد الشحنات السلبية ، تعزز نفسها بأنها حرة ، غادرت سقماً ، وستتعافى ، هي فترة استشفاء ستقضيها بالتعرف على نفسها التي استعادتها بعد أن اغتُصبت منها منذ سنين ،

ستحاول استرضاءها ، و كسب ودّها وتعقد معها صلحاً دائماً.

مرّ الزمن مبلسماً جراحها ، لامست أناملها حروفاً أخذت تنساب دفقاً تجرف حطام حياتها بعيداً ، وتجزّ يباس روحها ، تقيّأت أحقادها ،

ثم عرضت ذاكرتها للبيع ، عندما لم يشترِها أحد أرسلتها إلى أيقونة النسيان ، بالمختصر ، أخضعت نفسها لعملية تخلية ، واستعدت للتحلية .

وبدأ العشب الأخضر ينمو ، مرويّاً بماء حروف بدأت تنبع من بين أصابعها ، بداية ًكانت حروفها غيوم سود محمّلة بدموع قهر ، تسقط بعد البرق والرعد ، عاندتها الألوان كثيراً حتى بانت ، كان الأزرق أول الألوان

رافقه الأصفر خجولاً ، عندها لاح طيف ومضَ فجأة ، حيّرته حروفها الزرقاء ، عندما دَنا منها قليلاً ، ألفاها

لا تذكر الألوان ، بدأ يرسل لها كل يوم

وردة يُعَنْونُها بلون ، تحمل الوردة إلى حديقتها وتزرعها ، حتى تلوّنت بكلِّ الأزاهير والورود ، وبدأ عبقها يعطّر سماء حياتها ، سألته يوماً : ما لونك ؟

قال : أبيض .

قالت : لا أذكره .

قال : سأراكِ غداً وستذكرينه .

جاء الغد ، تزيّنت بكل الألوان التي عرفتها ، وتعطّرت بكل الزهور ، ومضت تنشد لقاءه ، يطير بها الشوق إليه .

على طاولة اللقاء ، باقة ورد أبيض

ورسالة معطرة بعطر الزنبق مكتوب فيها بأحرف نور : تلك الورود هي اللون الأبيض ، إزرعيها في قلبك لتزهر ،

وطيفك يكفيه النظر .

 

د. عبير يحيي


التعليقات




5000