.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المصادر في ديوان انهار ظمأى للشاعر صدام فهد الاسدي - دراسة فنية

د. صدام فهد الاسدي

شيماء نايف جدح

بأشراف م.د خلود شهاب احمد 1437هـ  2016م

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الاول قبل الابتداء , والاخر الذي ليس لبقائه انتهاء , خالق الوجود من العدم , معلم الانسان بالقلم , واهب العلم لمن لا يعلم , احمده حمدا كثيرا ليس له منتهى او احد

و صلى الله على خير الخلق اجمعين , و رسول رب العالمين , و شافع المذنبين , و ابي السبطين الحسن و الحسين , اخر الانبياء , و اول الاصفياء , محمد بن عبد الله ( صلى الله عليه و سلم و على اله الطيبين و اصحابه المنتجبين و من والاه الى يوم الدين ) .

اما بعد ... تعد دراسة ابنية المصادر في اللغة العربية من بين الدراسات اللغوية , التي تحدد صيغة الكلمة و بنيتها الصرفية , و من ثم الوزن الذي وزنت به تلك الكلمة .

و قد وقع اختياري - لدراسة انواع المصادر - على شعر صدام فهد الاسدي في ديوانه ( انهار ظمآى ) لأسباب عدة منها : كثرة اطلاعي عليه , و سهولة الفاظه , و وجود هذه المصادر بنوعيها ( السماعي و القياسي ) فيه , و كذلك فأن شعر صدام فهد الاسدي جدير بالدراسة في جميع المجالات اللغوية و الادبية .

بالإضافة الى ذلك فان الشاعر قد تعرض لدراسة عدة باحثين قبل دراستي هذه .

و من هنا تبرز اهمية البحث في هذا الموضوع , و المنهج المتبع في هذه الدراسة هو المنهج الوصفي , و قد جاء هذا البحث على ثلاثة فصول .

يتكون الفصل الاول من ثلاثة مباحث , تناولت في المبحث الاول المصدر السماعي و صوره في المعاجم اللغوية , اما في المبحث الثاني فكان في الاوزان التي وضعها النحاة و صورها في ( انهار ظمآى ) .

اما المبحث الثالث فكان في الاوزان التي خالفت القياس اما الفصل الثاني فكان في المصادر القياسية  - التي جاءت بكثرة - في انهار ظمآى .

و يتألف من مبحثين , الاول في المصدر الاصلي - اي ما زاد على الثلاثي , اما الثاني فكان في المصدر الميمي .

اما الفصل الثالث فقد جاء في المصادر القياسية القليلة في ( انهار ظمآى ) و جاء في مبحثين , تناولت في الاول اسم المرة و اسم الهيئة , و اما المصدر الصناعي و اسم المصدر ففي المبحث الثاني .

و من اهم مصادر بحثي التي اعتمدت عليها في دراستي هذه هي :

كتاب سيبويه و المفصل للزمخشري , و شرح الجاربردي , و عنقود الزواهر لعلاء الدين القوشجي , و غيرها ... و كذلك بعض المعاجم اللغوية كلسان العرب لأبن منظور , و تهذيب اللغة للازهري , و القاموس المحيط للفيروز ابادي , وطائفة من الكتب الحديثة التي تناولت الجانب الصرفي من اللغة .

و بتوفيق من الله تعالى ذللت الصعوبات التي واجهتني , غير ان بعضها سببت لي التأخير في عملي قليلا مثل تحديد صيغ المصادر في انهار ظمآى , و وضع الخطة الهيكلية للبحث و من ثم توزيع المادة على المباحث و لكن تم بحمد الله التغلب على تلك الصعوبات , كما انني لا يمكن ان اعد بحثي هذا مكتملا من كل الجوانب , فالكمال لله وحده , و اعتذر عن اي تقصير او خلل فيه , فلا عصمة من الزلل الا لمن عصمه الله تعالى .

ثم اني اخص بالشكر كل اساتذتي الافاضل الذين ساعدوني في بحثي هذا , و لا سيما مشرف البحث ( م.د. خلود شهاب احمد ) لبذلها المزيد من الجهد معي , و وقوفها معي جنبا الى جنب ليصل البحث الى المستوى اللائق , فأتوجه لهم بالشكر الجزيل و الثناء الجميل كما اقدم شكري وامتناني للشاعر ( صدام فهد الاسدي ) الذي اهداني المجموعة الشعرية.

و اخيرا لا يسعني ان اقول الا الحمد لله رب العالمين , اللهم صل على محمد و ال محمد , و اختم لنا بالخير و اكتب لنا حسن العاقبة .

  

التمهيد

•1-     الشاعر صدام فهد الاسدي و ثقافته الادبية .

•2-     المصدر , تعريفه , اقسامه , اسم المصدر .

اولا : الشاعر صدام فهد الاسدي و ثقافته الادبية :

ان الشاعر معاصر انه الشاعر صدام فهد الاسدي , هو غني عن التعريف , و لكن لابد من ذكر شيء من حياته الادبية و الوقوف على اطلالة موجزة تبين ذلك .

فـ(( في محافظة البصرة و في قرية ( الحدة ) من قضاء القرنة , و في العام 1953م ولد الشاعر صدام فهد طاهر شريف الحمد , في اسرة تنتمي الى بني اسد , القبيلة العربية المعروفة , الممتدة بين جنوب العراق و وسطه ))[i]

و له اسرة معروفة بالتدين قد اخذ عنها الدين و الادب منذ نعومة اظفاره , و هذا اتاح له ان يتمتع بلب لاهب و قريحة شعرية واسعة .

(( يجمع الشاعر صدام فهد الاسدي بين فنون الادب و اثاره الادبية متنوعة , منها ما هو شعر , و منها ما هو نثر , كالمسرحيات و الدراسات النقدية و المقالات و البحوث , و اثاره الادبية منها المطبوع و منها ما زال مخطوطا ))[ii]

و هو كان و ما يزال يفوح شعرا , و ينثر عبيرا من لاليء قريحته الوقادة فالشعر خبزه اليومي , و لما كان (( الشعر لغة خاصة يبلغها الشاعر بالبحث و التأني و الاختيار فهي له الهدف و الوسيلة , و وسيلة الرؤية و التجربة و القابلية و القدرة على الاستحضار بشكل تتفجر معه المفردات موحية مثيرة مدهشة تحمل تراثا ضخما من الطاقات الشعورية و التعبيرية نتيجة لتفوقها على اللغة العادية بما تملك من روابط و علاقات شعرية متداخلة منحتها خصوصية الايحاء ))[iii]

و قد بلغ الشاعر صدام فهد الاسدي هدفه في ذلك , فقد فاض شعرا و سقى ظمأ القراءة منذ زمن بعيد .

و حين يتحدث عنه و يكتب فيه الاستاذ الدكتور قصي الشيخ عسكر في كتابه (( من تنومتي يطلع القمر )) يقول :

(( في ذلك الوقت غمرتنا روافد كثيرة جعلتنا نحن الجيل الذي ولد في خمسينيات القرن الماضي ننفتح على العالم كله فمن هذه الروافد التي سلح بها الشاعر و الاديب صدام نفسه كتب التراث العربي ))[iv]

فالشاعر اطلع على الادب العربي القديم , و قرأ لفحول شعراء الجاهلية  و كان يتمتع بحافظة جيدة , مكنته من حفظ الكثير من الشعر كما انه اطلع على الشعر العربي الحديث و النثر ايضا و لم يغفل عما طرأ عليه , و لم يفته ما جرى له من تغيرات و ثوابت مع مرور الزمن .

(( و عليه فان الشاعر صدام فهد الاسدي الف الشعر فالفه و شغله فانشغل به , فالشعر كان همه الذي يقلقه و جنيه الذي كان يوسوس في صدره , شاعر مرهف الاحساس جياش العاطفة شاعر مخيال يستنطق الواقع فيحيله الى مشاهد و صور متحركة , كان يتصرف باللغة فيلاعبها اذ يأتي بمفرداتها على احسن وجه و اجلى صورة و هو يحسن القول اذا قال و الانشاد اذا جال ))[v].

ان الشاعر صدام فهد الاسدي شاعر متمكن من لغته , و يستطيع القول في اي غرض يطرأ في باله و يجول في خاطره , و قد سبب له اطلاعه على فنون الادب العربي و غير العربي , الاثر الكبير في اتساع ثقافته و نبوغه و صقل موهبته .

(( و بعد فقد كان الشاعر الاسدي موفقا في منجزه الشعري هذا فقد اصاب هدفه و مقصده و هو لعمري بنى صرحا شعريا مرموقا يتأمله المتأملون و يتمعن به المبدعون ))[vi].

فما انتج لنا من مؤلفات و اثار ادبية في مجالي الشعر و النثر يؤكد ذلك .

و قد (( وجد الشاعر خصوصيته في مفردات عميقة تجلى فيها الفكر و البعد الجمالي يتعانقان على مشارف الاستعارة و التشبيه ))[vii].

و ما ذلك الا دليل على سعة المعجم الشعري لديه و طواعية اللغة بين يديه .

و من يطلع على الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر , يجد فيها كما هائلا من المعاني و الاساليب و الصور , التي تتيح لأي باحث مجالا للدراسة , و في جميع المستويات (( الصرفية و النحوية و البلاغية و الصوتية و غيرها , و كان حظ هذا البحث ان يدرس شعره دراسة صرفية مقتنصا منه مفردة المصدر .

ثانيا : المصدر : تعريفه , اقسامه , اسم المصدر .

تعريف المصدر : ((هو الاسم الدال على الحدث المجرد من الزمان و المكان و الشخص , مثل : جلوس , و تفضل , و انسانية ))[viii].

و يقسم المصدر الى سماعي و قياسي :

اولا : السماعي : جاء في شرح الرضي على الكافية (( هو من الثلاثي سماع و من غيره قياس ... ))[ix].

كما ان (( مصدر الثلاثي غير قياسي , اي انه لا تحكمه قاعدة عامة , و انما الاغلب فيه السماع ))[x].

و اما ابنيته في الثلاثي المجرد كثيرة مختلفة , يرتقي ما ذكره سيبويه منها الى اثنين و ثلاثين بناء .[xi]

و قد يجيء الثلاثي المجرد قياسياً ايضا , و لكن مجيئه على السماع اشهر و اكثر و قد يكون للفعل الواحد مصدران احدهما قياسي و الاخر سماعي [xii]

ثانيا : المصدر القياسي : (( اتفق العلماء و ائمة اللغة على ان مصادر غير الثلاثي قياسية , لها قياس مطرد لا تحيد عنه ))[xiii]

و جاء في شرح الرضي على الكافية (( و اما في غير الثلاثي , فيأتي قياسا كما تقول مثلا : كل ما ماضيه على افعل , فمصدره على افعال , و كل ما ماضيه على فعّل فمصدره على تفعيل , و كل ماضيه ( ما ماضيه ) على فعلل فمصدره على فعللة ))[xiv]

و مصادر غير الثلاثي القياسية تشمل :

مصدر الرباعي المجرد , و مصدر الثلاثي المزيد بالهمزة , و مصدر الثلاثي المزيد بتضعيف العين , و مصدر الثلاثي المزيد بالالف , و مصدر الخماسي و مصدر السداسي , و المصدر الميمي , و المصدر الصناعي , و مصدر المرة و مصدر الهيئة .[xv]

ثالثا : اسم المصدر

و هو ما ساوى المصدر في الدلالة على معناه و خالفه بخلوه من بعض حروف فعله , و هو سماعي لا قياسي ... ))[xvi]

  

  

الفصل الاول : المصادر السماعية الصيغة و الدلالة

المبحث الاول : المصدر السماعي و بعض صوره و اصولها في المعاجم اللغوية .

المصدر السماعي :

تعددت الصور التي جاء عليها المصدر السماعي في (( انهار ظمآى )) و قد دل كل منها على ايحاء معين , و هي الدلالة التي تنسجم مع الوزن المصوغ .

و من هذه الصور ما يصاغ من الافعال المتعدية مثل الفعل (قطع ) كما في قول الشاعر :

لو كنت اميرا لأمرت الجهلاء    

بقطع الساقية الحبلى بالأوثان[xvii]

جاء في لسان العرب : (( و القطع : مصدر قطعت الحبل قطعا فانقطع ))[xviii]

و اصل الفعل قطع يقطع قطعا و هو فعل ثلاثي متعد صحيح الاخر غير مضعف .

كذلك من الافعال اللازمة مكسورة العين مثل الفعل (( عشق )) :

متى يدرك المرء سر اليباب[xix]

 و يسرق عشق الرباب[xx]

ففي لسان العرب : (( العشق : فرط الحب , و قيل : هو عجب المحب بالمحبوب يكون في عفاف الحب و دعارته , عشقه يعشقه عشقا و عشقا و تعشقه ))[xxi]

و من صور المصدر الاخرى التي جاءت في الديوان ما جاء على وزن ( فعول ) و يكون الفعل هنا ثلاثياً لازماً مفتوح العين .

فالمصدر ( حضور ) ورد في انها ظمآى :

تالله اهل الشعر هل من كوكب    عل الكواكب من حضورك تغرب[xxii]

و في القاموس المحيط : (( حضر , كنصر , و علم , حضورا و حضارة ))[xxiii], كما ان (( الحضور : نقيض المغيب و الغيبة , حضر يحضر حضورا و حضارة , و يعدى فيقال : حضره و حضره يحضره , و هو شاذ , و المصدر كالمصدر ))[xxiv].

و قد استخدم الشاعر المصادر في ( انهار ظمآى ) استخداما واسعا في صور متعددة كثيرة , من ذلك ايضا ما جاء على وزن ( فعيل ) و قد يدل احيانا هذا الوزن على سير[xxv] كما في قول الشاعر :

و الارض اخشى ان ارى بدبيبها    من طار يحلم تائها في الزاد[xxvi]

فالمصدر ( دبيب ) في القاموس المحيط : (( دب يدب دبا و دبيبا : مشى على هينته , و هو خفي الدبة , كالجلسة ))[xxvii]

و احيانا اخرى تدل صيغة ( فعيل ) على صوت كصهيل و زئير و نقيق[xxviii] و يقول الشاعر صدام الاسدي :

فمن انا الا هواك  

 و من انا الا الانين [xxix]

فالمصدر ( انين ) من (( اّن يئن انا و انينا , و انانا و تأنانا : تأوه ))[xxx].

كذلك ما جاء على ( فعال ) و هو كثير في ( انهار ظمآى ) نذكر بعضا من صوره :

وصلت الى مسك الختام[xxxi]

جاء في تهذيب اللغة : (( قال الفراء : و الخاتم و الختام : متقاربان في المعنى , الا ان الخاتم : الاسم , و الختام : المصدر ))[xxxii].

و اما دلالة صيغة ( فعال ) فهي تخرج لعدة معان و منها الامتناع و الاباء كما في ( خَتام ) و قد يخرج ( فَعُال ) لما يدل على مرض نحو :

و قد رجعت خائبا تلوك سن العمر

بالنواحُّ و الجذام[xxxiii]

و من دلالات صيغة ( فعُال ) الاخرى وهذه صيغة جديدة تسجل للشاعر  , ما يدل على صوت نحو قول الشاعر :

شعري بكاء و في ماء الاسى احترقا[xxxiv]

فـ(الجذام ) مصدر دل على مرض , و ( النواح ) و الـ(البكاء ) مصدران دلا على صوت .

و هكذا فقد جاءت هذه المصادر في عبارات متناسقة منسجمة و معنى الكلام , و على الرغم من كثرة هذه المصادر في ( انهار ظمآى ) الا اننا اقتبسنا منها بعضها , لتناسب المجيء في هذا المضمار.

  

المبحث الثاني : الاوزان التي وضعها النحاة العرب للمصدر السماعي .

على الرغم من ان المصدر السماعي فيه الكثير من الاختلاف و لم تحد اوزانه حدود في اللغة العربية الا ان (( العلماء العرب حاولوا ان يضعوا بعض الضوابط التي تنطبق على فصائل معينة من الافعال الثلاثية , فقالوا: ))[xxxv]

•1-     فعالة : و يأتي مصدرا لما دل على حرفة [xxxvi] , نحو ما جاء في ( انهار ظمآى ) مثل ( خلافة ) في :

و استل خريفك

من شفاه الظلم

و اعبر على رئة الخلافة ,,,

فالخلافة كم تحب الانتقام[xxxvii]

(( و يأتي ( فَعالة ) ايضا لما يدل على حسن او قبح ))[xxxviii], و قد جاءت هذه الصيغة لمعان متعددة في ( انهار ظمآى ) , منها : ( الشجاعة )/31[xxxix], و ( الثقافة )/47, و ( العدالة )/46, و تدل هذه المعاني على الحسن , و اما ما دل على القبح ( الجهالة )/30, و ( تعاسة ) , كما في قول الشاعر :

كل العيون تحزمت في ضوئها     لترى غبار تعاستي و رمادي[xl]

•2-     فعلان : و يأتي مصدرا لما دل على تقلب و اضطراب [xli] , مثل ( هذيان) و(حرمان) و عصيان )/8, و كذلك ( دوران )/17 , و ( الطيران ) في قول الشاعر :

و لما ينضج بعد  

  رغيف الخبز يتيه الطيران [xlii]

و يأتي ( فعلان ) مصدرا لما يدل على خلو و امتلاء , و مما ورد في ذلك المعنى في ( انهار ظمآى ) : ( صديانَ ) /57, و ( طغُيان )/67 , و ( نسِيان ) /51, و من ذلك

في دمي الصديان مسألة النفاق

•3-     فعال : فيما دل على داء [xliii] نحو : ( الجذام )/25 , و يأتي لما يدل على صوت كـ ( نواح )/25 , و (دعاء )/25 , و ( بكاء )/34 و 55 , نحو قول الشاعر ( ص-55 ) :

اهفو اليك  و سرني زلق البكاء

  

  

و يأتي ( فعال ) لما يدل على امتناع , نحو قول الشاعر , ( الاباء ) /58 :

و تحب هذا النهر

  تنشده الاباء

و قد وردت هذه الصيغة في ( انهار ظمآى ) بمواضع عديدة منها : ( القضاء )/55 , و ( رجاء )/49 , و( ختام) /46 , و غيرها و كل منها يدل على معنى مختلف عن الاخر .

•4-     (( فعول : بضمها او بفتح الفاء ))[xliv] , نحو : ( طلوع )/49 , و ( صدود ) /61 , نحو ك

صدودا عن ذكر الله

•5-     فعيل : فيما يدل على صوت [xlv] نحو : ( نهيق ) /21 , و ( نعيق )/71 , و ( شهيق ) /20 , و كذلك ( انين )/22 , و كما في قول الشاعر :

يغطي في قلق شهيقه [xlvi]

و قد استخدمه الشاعر للدلالة على سير , نحو : ( دبيب ) /71 .

•6-     (( فعولة : و يدل على معنى ثابت ))[xlvii] , نحو : ( عفونة )/21 , و ( لزوجة )/75 , و جاء المصدر عفونة في قول الشاعر :

و العفونة و التمرد و السبات

•7-     (( فعول : التي تدل على معالجة ))[xlviii] , (( و يتساوى في هذا القياس مصدر المتعدي و مصدر اللازم ))[xlix] , و قد وردت هذه الصيغة في ( انهار ظمآى ) في الفعل ( حضر ) و المصدر منه ( حضور )/67 .

•8-     فعلة : و تدل هذه الصيغة على لون[l].

اما ( فَعال ) التي تدل على لون و تجيء مصدرا للفعل اذا كان معتل العين[li] , نحو :

و حقائبي شالت رتوش متاعبي    تعبت فاغرق لونها بسواد[lii]

•9-     ما جاء على وزن فعلة و فعلة و فعلة [liii] في ( انهار ظمآى ) : ( نزهة )/25 , و ( غربة )/47, و ( نكبة )/45 , و ( صدقة )/51 , و ( بيعة )/39 , و لم تكن هذه الضوابط كافية لاستيعاب ما في اللغة العربية من مصادر , و لكن النحاة جعلوها كتبسيط و تيسير لطلبة العلم و دارسي اللغة , و قد وفق الشاعر صدام الاسدي في بناء شعره على هذا النسق المنظم .

  

المبحث الثالث : ما خالف القياس من المصادر

و من تلك الصورما يمكن ترتيبها على النحو الاتي :

•1-     (( اغلب الافعال الثلاثية المتعدية يكون مصدرها على وزن ( فعل ) )) [liv] مثل : ( القول ) المصدر ( قولا )/15 , و ( قطع )/44 , و ( جمعا )/49 , و ( الحزم )/50 , و ( الغزل )/50 , و ( رمي ) /61 , و ( وضع )/63 , و (وشم )[lv]/64 , و نحو قول الشاعر صدام الاسدي في المصدر ( قطع ) :

فكيف بربك قطع اللهاة

  

كذلك المصدر ( وضع ) :

و حزن دهري و وضع القيد يثقلني    هل يلبس الصبر مثلي باكيا زهقا

كذلك ما جاء من مصادر ( فعل ) المتعدي[lvi] في ( انهار ظمآى ) :

( عهد )/45 , و ( لحن )/62 , نحو :

كم نبيا بعهد ربه ضحى    و تفانى يبيع عمرا مضاءا

•2-     (( اغلب الافعال الثلاثية اللازمة المكسورة العين يكون مصدرها على وزن (فعل ) ))[lvii] و قد وردت هذه المصادر في ( انهار ظمآى ) نحو : ( حزنها )/12 , و المصدر منه حزنا , و ( عجبا )/56 , و ( غضبا )/67 .

و قد تكررت بعض هذه المصادر في صفحات اخرى نحو :

فلا تلوموا فؤادا ان من حزن    و لا تلوموا الذي فيضا بكى الورقا[lviii]

كذلك المصدر ( خرف )[lix]/9 , و في ( انهار ظمآى ) : ( زمن خرف ) .

•3-    (( اغلب الافعال الثلاثية اللازمة المفتوحة العين هي صحيحة يكون مصدرها على وزن ( فعول ) ))[lx] و قد وردت هذه الصيغة في ( انهار ظمآى ) : ( بزوغ )/12 , و كذلك ( طلوع )/50 , و ( حضور )/67 , و ( سجود )/61 , فمثال ( طلوع ) :

لرجال ينتظرون طلوع الشمس

اما اذا كان الفعل معتل العين فغالبا يأتي مصدره على ( فعال )[lxi] , نحو : ( الزوال )/53 , و ( الوئام )/29 .

او يكون الفعل على وزن ( فعل )[lxii] نحو : ( اليأس )/48 , و ( تيها )68 , كما في قول الشاعر :

لو قارن الماضون بين تراثنا     وجدوه تيها في العجائب يخرب

•4-     اغلب الافعال الثلاثية اللازمة المضمومة العين يكون مصدرها على وزن ( فعالة ) او ( فعولة ) او ( فعال ) او ( فعل )[lxiii] نحو ما جاء في ( انهار ظمآى ) على صيغة ( فعالة )  : ( شجاعة )/31 , و ( خباثة ) /32 , و ( بساطة ) 33 , و ( عدالة )/514 , و ( فصاحة )/68 , و من ذلك قول الشاعر صدام الاسدي :

و قومنا الاحياء قد كتموا

الشجاعة بالجهالة و الخواء [lxiv]

و مما جاء على وزن ( فعولة ) : ( سهولة )/33 , كما في قول الشاعر :

الناس ظنت بالسهولة

سوف تدخل جنة الله لو لعنت يزيد

و مما جاء على وزن ( فعال ) : ( حرام )/20 , و ( غبار )/42 , و ( فراغ )/52 , و (فساد)/71 , و جاء المصدر غبار في ( انهار ظمآى ) :

كفى قد اضاء غبار الهزيع

و مما جاء على وزن ( فعل ) المصدر ( ضعف ) في قول الشاعر :

ما كنت سوى ضعف

سيبيع العمر الى الربان[lxv]

و من الجدير بالملاحظة ان مصدر الثلاثي المجرد يتوقف على السماع و اوزانه كثيرة متعددة قد لا يحصيها كتاب واحد او كتابان , فمن الضروري الرجوع الى المعاجم و كتب اللغة لمعرفة تلك المصادر[lxvi] .

  

الفصل الثاني : المصادر القياسية الكثيرة .

المبحث الاول : المصدر الاصلي ( ما زاد على الثلاثي ) .

المصادر القياسية الكثيرة :

المصدر القياسي : يعرف المصدر القياسي على انه ( المصدر المطرد في امثلته ))[lxvii] و المقصود بالمصادر القياسية الكثيرة اي الموجودة بكثرة في ( انهار ظمآى ) بالنسبة لوجود انواع المصادر القياسية الاخرى .

و ينقسم المصدر القياسي الى : المصدر الاصل , و المصدر الميمي و المصدر الصناعي و مصدر المرة و مصدر الهيئة )).[lxviii]

اولا : المصدر الاصلي ( ما زاد على الثلاثي ) :

من ( الملاحظ في اللغة العربية ان مصادر الافعال الرباعية و مصادر الافعال الخماسية و مصادر الافعال السداسية مصادر قياسية و نعني بالقياس هنا ان لهذه المصادر ضوابط اذا عرفناها عرفنا صياغة مصادرها من غير رجوع الى المعجمات و كتب اللغة الاخرى ))[lxix] .

و قد استخدم الشاعر صدام فهد الاسدي صيغ المصادر القياسية استخداما واسعا في ( انهار ظمآى ) و يمكن ان نبين اوزان المصادر القياسية فيما يأتي و هي :

افعال , و تفعيل , و تفعلة , و مفاعلة , و افتعال , و انفعال , و افعلال , و تفعل , و تفاعل , و استفعال , و افعيلال , و افعيعال , و افعوال .[lxx]

و اما الفعل الرباعي المجرد فله بناء واحد هو ( فعللة ) لانه ليس له الا صيغة واحدة هي ( فعلل- يفعلل ) في كل احواله سواء كان مضعفا ام غير مضعف [lxxi] .

و مما جاء على صيغة المصادر القياسية في الديوان :

اولا : افعال : و تكون هذه الصيغة مصدرا لما جاء على وزن ( افعل - يفعل )[lxxii] نحو : ( الانشاء )/10 , و ( الاحساس )/10 , و ( ابداع )/42 , و ( ابراق )/49 , و ( انشاء )/63 , 71 , و ( انذار )/65 , و المصدر ( ابداع ) جاء في قول الشاعر صدام فهد الاسدي :

دعوا الشعر يكثرابداعا

 لا يكثر وزنا و نظما

كذلك الفعل ( احبط ) و مصدره ( الاحباط )/29 .

ثانيا : (( تفعيل : و يكون في كل فعل على وزن ( فعل - يفعل ) ))[lxxiii] و من ذلك ما جاء في ( انهار ظمآى ) : ( ترديد )/36 , و ( التعذيب )/37 , و ( تسطير )/49 , و ( التلفيق )/50 , و ( التصفيق )/50 , 72 , و ( ترميم )/69 , و نحو المصدر ( ترديد ) في ( انهار ظمآى ) :

سكت البلبل من ترديد

الاغنية الاولى

و اصل هذه المصادر هي الافعال : ردد , و عذب , و سطر , و لفق , و صفق , و رمم .

ثالثا : (( مفاعلة : و يأتي مصدرا للفعل على وزن ( فاعل - يفاعل ) ))[lxxiv] مثل :

(( مضاجعة )/18 , و ( معارضة )/23 , و ( مراقبة )/31 , و (مقاطعة )/31 , و (مشاكسة )/34 , و ( الشكس و الشكس و الشرس , جميعا : السيء الخلق )[lxxv] , جاء في ( انهار ظمآى ) :

سقط النصيف و لم تكن الا الخرافة

في مضاجعة القطيعة !!!

رابعا : افتعال : (( اذا كان الفعل على وزن ( افتعل ) فمصدره على وزن ( افتعال ) ))[lxxvi] و قد وردت هذه الصيغة في ( انهار ظمآى ) نحو : ( امتحان )/42 , و ( اعتصام )/46, و ( اتكاء )/49 , و ( اشتهاء )/55 , اذ يقول الشاعر :

و السيف يذبح

بالخراف على اشتهاء !!

خامسا : (( انفعال : و يكون في ( انفعل - ينفعل ) [lxxvii] و ما يمثل ذلك : ( انتحاب )/17 , و ( انتظار )/40 , 55 ,57,69,70 و (انقلاب )/42 ,و ( انتقام )/46 , و (انحناء )/62 , و ( انبجاس )/74 , و مثال ذلك :

و كنت اتابع فيض الغيوم

محملة بانتظار الفنار[lxxviii]

سادسا : اذا كان الفعل خماسيا مبدوءا بهمزة وصل يكون مصدره على وزن فعله الماضي مع كسر الحرف الثالث و زيادة الف قبل الحرف الاخير و صيغة المصدر منه هي ( افعلال ) الكائنة في ( افعل - يفعل )[lxxix]

و قد وردت هذه الصيغة في ( انهار ظمآى ) نحو : ( اشتداد )/40 , و ( امتداد ).

سابعا : (( و اما مصدر تفعلت فانه التفعل )[lxxx] و مما جاء في ( انهار ظمآى ) على هذه الصيغة : ( تنفس )/20 , و (تمرد )/20.21 , و ( التزلف ) /30 , نحو قول الشاعر :

لو قلت ( ذي قار ) تنفس شاعر لو قلت ميسان تمرد ثائر

لو قلت يا فيحاء من سرق السعادة

من شوارعك البريقة [lxxxi]

ثامنا : و اما مصدر تفاعل فهو تفاعل [lxxxii] نحو ما جاء في ( انهار ظمأى ) :

( التمادي )/23 , و (تساءل )/48 , و (تعاطف )/67 , و (ترافس)/28 , و نحو ذلك

و ملعب يتيه في ترافس الاقدام

فالمصدر ( ترافس ) من ( رافس ) و هو فعل ثلاثي مزيداًبالالف و اصله ( رفس ) , جاء في تهذيب اللغة :

(( قال الليث : الرفسة : الصمة بالرجل في الصدر , يقال : يرفسه برجله يرفسه رفسا )).[lxxxiii]

تاسعا : و يأتي ( فعال )لكل فعل على وزن ( فاعل ) و يأتي المصدر منه على ( فعال )و ( مفاعلة )[lxxxiv] , و قد ذكرنا فيما سبق ما جاء على وزن ( مفاعلة ) و اما ما جاء على وزن ( فعال ) في ( انهار ظمآى ) فهو : ( عناد )/23 , 71 , 73 , و (الشجار )/31 , و (الجفاء )/31 , 56 , و ( النفاق )/49 ,57 , و (العناق )/57 , و ( حوار )/59 ,70 , و ( الفراق )/59 , و (النداء )/55 , و (جهاد )/72 , و من ذلك قول الشاعر صدام الاسدي :

امتحان العراق بات عنادا     قد اخذنا بطولة في العناد[lxxxv]

اما مصدر الرباعي المجرد فقد جاءت له صيغتان : اما ( فعللة ) او ( فعلال ) و هو ما كان فعله مضعفا اي اوله و ثالثه من جنس , و ثانيه و رابعه من جنس اخر.[lxxxvi]

و هناك بعض المصادر التي لم ترد عليها صيغ في الديوان و هي : ( تفعلة , و استفعال , و افعيلال , و افعوال , و افعيعال ).

و على الرغم من ذلك فقد وجدنا في ( انهار ظمآى ) ما لا يقل عن ستة و اربعين مصدراً مزيداً على الثلاثي , و هو يقع ضمن خريطة المصادر القياسية .

 و بالرغم من ان مجيء هذه المصادر كان عفويا , و لم يكن للشاعر قصد من تكثيرها , الا انها تعد مادة غزيرة تعطي فرصة اكبر للدارسين في هذا المجال .

و قد وفق الشاعر صدام فهد الاسدي في اختيار تلك الالفاظ و الدلالات التي يشير اليها كل مصدر من المصادر المذكورة سلفا .

  

المبحث الثاني : المصدر الميمي

المصدر الميمي - تعريفه :

(( هو مصدر مبدوء بميم مفتوحة للدلالة على الحدث المجرد من الزمن ))[lxxxvii].

كيف يصاغ المصدر الميمي من الثلاثي ؟

اولا : يصاغ على وزن ( مفَعل ) في كل الافعال ما عدا الفعل الذي يكون صحيح اللام فاؤه واو تحذف في المضارع.[lxxxviii]

و قد جاءت هذه الصيغة في ( انهار ظمآى ) على وزن ( مفعل ) بفتح العين :

( المنبع )/12 ,56 , و (المقرع )/13 , و (المطلع )/13 , و ( المصرع )/14 , نحو :

على هذا الحال و ذاك الحال

طاب الموت و المصرع

و من المصادر الميمية الاخرى : ( ملعب )/ 28 , 75 , و ( منفى )/25 , و (مطلق )/32 , و ( متعب)/34 , 73 , و (مرثي )/61 , و ( مشجب)/67 ,و ( معشب )/67 , و مما جاء من المصادر على وزن ( مفعل ) و هو معتل العين : ( مزاد)/24 , و (ملام )25 , و ( مدار )/ 30 ,46 , و جاء في تهذيب اللغة : (( و قال الليث : المدار مفعل يكون موضعا , و يكون مصدرا كالدوران , و يجعل اسما نحو مدار الفلك في مداره )).[lxxxix]

كذلك وردت مصادر اخرى هي : ( المحال )/38 , و ( مقال )/52 , و ( مزار )/57 ,و (المسار )/69 , و (الممات )/70 , 73 , و ( المثال )/70 ,75 , و ( مرادي )/72 , و (معاد )/72 , و من ذلك قول الشاعر صدام الاسدي :

و الليل يقدح بعد ظلم يبتلي    شعبي و هذا ينتهي بمعادي[xc]

و قد استخدم الشاعر بعض الشواذ من المصادر التي كان من المفترض ان تأتي على وزن ( مفعل ) و لكن وردت شذوذا على وزن ( مفَعل )[xci] مثل : ( المرجع )/14 , و (المصير )/47 , و (مجيء )/16 , و جاء المصدر مصير في قول الشاعر :

و اليوم تدرك كم

يضيع بنا المصير ؟

ثانيا : يصاغ المصدر الميمي من الثلاثي ايضا على وزن ( مفَعل ) اذا كان الفعل الثلاثي مثالا صحيح الاخر محذوف الفاء في المضارع.[xcii]

و وردت هذه الصيغة في ( انهار ظمآى ) في : ( موقد )/19 , و كذلك كلمة ( مواثيق ) جمع ( موثق )/20 , و ( مواجع ) جمع ( موجع ) و ( موعد ) مفرد ( مواعيد )/49 , و كذلك ( الموعد )/51 , و ( موعدها )/56 , و ( مولد )/74 , و من ذلك قول الشاعر :

كم نافخا للنار يطفئ      موقدي لكنه رملي المندى ...[xciii]

ثالثا : و من صيغ المصدر الميمي من الثلاثي صيغة ( مفعلة )[xciv] و جاءت هذه الصيغة في ( انهار ظمآى ) على النحو الاتي : ( مأدبة )/26 , و ( محبة )/46 , و ( مجاعة )/55 , كما في قول الشاعر :

رحماك يا وطن العجائب !

و الخرائب ! و المجاعة ! و الدماء

و كذلك ( مهابة )/73 , و ( مقالة )/72 .

بقي ان نعرف ان المصدر الميمي ( يصاغ من الفعل غير الثلاثي على زنة فعله المضارع المبني للمجهول مع جعل ياء المضارعة ميما )).[xcv]

و قد ورد المصدر الميمي من غير الثلاثي في انهار ظمآى بكثرة , من تلك الموارد :

( متاح )/17 , و ( منقذ )/21 , 67 , و ( مجدد )/21 , و ( المغطى )/31 , و ( محرف )و ( مزيف ) و ( ملون )/33 , و ( منتظر )/63 , و ( مضاءا )/45 و ( مجيدا )/43 , و ( منطلق )/47 و ( متماهيا )/47 ,و ( متحضر )/49 , و ( معول )/50 ,51 , و ( المغتر ) /51 , و جاء في ( انهار ظمآى ) :

و المعول يحطب فينا يوم الموعد و يوم العاصفة الكبرى

و كذلك :

... و عدالة

هذا الانسان المغتّر بتلك الدنيا

و من المصادر الاخرى التي جاءت من غير الثلاثي : ( مستحيل )/53 , و ( ملطخ )56 , و ( محتار ) و ( منزويا ) و ( منفعلا )/60 , و ( معترك ) و ( منزلق )/64 , و ( محترق )/65 , و ( مغترب )/68 , و ( معتزلا )/68 , و كذلك ( المحلل ) في قول الشاعر :

في قبلة سحقت له العشق المحلل في الجريح[xcvi]

و ( المحلل ) من ( حلل ) و ( يحلل ) فهو ( محلل )[xcvii]ويبدو اثر هذه الكلمات التي تدل على الوصف ( اسم فاعل واسم مفعول ) ويتضح من دلالتها انها تكتفي بالوصف فقط .

و من المصادر الاخرى التي جاءت في ( انهار ظمآى ) : ( معلق )/69 , و ( منجدا )/73 , و ( متفادي )/71 , و ( معلما )/72 , و (متوثب )/72 , و ( ملفلفا )/72 , و ( مهشما )/73 , و ( محنط )/26 , و ( مخلص ) و جاء هذا المصدر في قول الشاعر

ان الحسين هو النجاة لامتي    بل مخلصُ الدنيا بدون نكاد[xcviii]

ففي البيت السابق لو كان المصدر ( مخلص ) من الثلاثي لجاء في غير معناه الذي جاء عليه و هو ثلاثي مزيد بالهمزة من ( اخلص ) فهو ( مخلص ) بتشديد عين الفعل اي حرف اللام .

كذلك المصدر ( موسما )/48 في قول الشاعر :

و لذا اراك موسما بالقول لو سقط الندى

فالمصدر ( موسما ) من الفعل ( وسم ) رباعي مضعف العين - و المصدر الاصلي منه ( توسيما )[xcix] , و لو كان من الثلاثي لما استقام المعنى .

و قد ورد المصدر الميمي في ( انهار ظمآى ) في مواضع عديدة و في جميع صيغه التي وضعها له النحاة , على ان هذه الكثرة لم تكن مقصودة من الشاعر , و انما اتت عفو الخاطر , و قد وفق الشاعر صدام فهد الاسدي في ذلك .

  

  

الفصل الثالث : المصادر القياسية القليلة

المبحث الاول : اسم المرة و اسم الهيئة

تعريف بعنوان الفصل :

نعني بالمصادر القياسية القليلة اي القليلة الوجود في ( انهر ظمآى ) بالنسبة لوجود انواع المصادر الاخرى التي ورد\ت بعدد اكبر من هذه المصادر التي سنتناول منها اولا اسم المرة ثم نتدرج الى الاقل و هو المصدر الصناعي .

اولا : اسم المرة : (( و هو المصدر الذي يدل على حدوث الفعل مرة واحدة و له في الثلاثي المجرد بناء واحد هو ( فعلة ) ))[c]

و لقد جاء مصدر المرة في ( انهار ظمآى ) بمواضع عديدة منها : ( مرة )/ 16 , 72 , و ( قطرة )/17 , 74 , و ( غفلة )/ 28 , 61 , و ( تمرة )/32 , و ( زحمة )/38 , كما في قول الشاعر :

في زحمة الايام

و الصراع و الاهوال

كذلك تكرر ( زحمة ) في صفحة (60) و من المصادر الاخرى : ( رقده )/45 , و ( نكبة )/45 , و ( حسرة )/58 , 60 , جاء في تهذيب اللغة : (( و يقال حسر فلان يحسر حسرة و حسرا اذا اشتدت ندامته على امر فاته )).[ci]

و من اسماء المرة ايضا ( الهيبة )/60 , و ( موجة )/62 , و (نشوة )/68 , و ( بصمة ) كما في قول الشاعر :

تتوسد الشمس النساء في بصمة

 قد تستريح[cii]

كذلك ( نفحة )/71 , و في لسان العرب (( و قيل : النفحة دفعة الريح , طيبة كانت او خبيثة , و له نفحة طيبة و نفحة خبيثة ))[ciii], و قد وردت اسماء اخرى منها :

( لحظة )/71 ,75 , و (زهقة )/73 , و ( جبهة )/75 , كما في قول الشاعر :

مصاعب الحياة خطت

فوق جبهة الفقير دائما

ان الزمام في الحياة

ملعب الرجال

جاء في تهذيب اللغة (( قال الليث : الجبهة : مستوى ما بين الحاجبين الى الناصية ,... و الجبهة : مصدر الاجبه : و هو العريض الجبهة ))[civ] .

كذلك مصدر اخر هو ( سكته )/76 , هذا فيما اذا كان الفعل ثلاثي , (( اما اذا كان المصدر المراد الدلالة به على المرة مختوما بالتاء فإننا نصفه بوصف يدل على الوحدة ))[cv] .

من ذلك ما جاء في ( انهار ظمآى ) : ( قطرة )/74 , كما في قول الشاعر :

تنضح منه قطرة صغيرة

كذلك اسم المرة ( نبضة )/57 , في قول الشاعر :

هو نبضة فاحت

قديما من خزام

كذلك ورد اسم المرة في ( انهار ظمآى ) بمواضع اخرى و هي : (لحظة )/75 , و (رحمة )/51 .

فالمصادر : ( قطرة ) و ( نبضة ) و ( لحظة ) و ( رحمة ) اسماء مرة جاءت موصوفة لتدل على المرة الواحدة .

و يصاغ - مصدر المرة - من غير الثلاثي على وزن مصدره الاصلي باضافة تاء مربوطة اليه .[cvi]

و لم ترد صيغة لمصدر المرة من غير الثلاثي في ( انهار ظمآى ) بيد انه جاء من الثلاثي بمقدار لا بأس به .

ثانيا : اسم الهيئة :

(( و هو مصدر يدل على هيئة الحدث عند وقوعه ))[cvii] و الهيئة تعني النوع اي نوع الحدث (( و هو لا يصاغ الا من الفعل الثلاثي ))[cviii] و قد ورد اسم الهيئة في ( انهار ظمآى ) في عدة مواضع منها : ( فطنة )/9 , في قول الشاعر :

و البهلول المعروف

بفطنته في كل الارجاء

جاء في تهذيب اللغة : (( يقال رجل فطن بين الفطنة و الفطن ( و قد فطن لهذا يفطن فطنة , ... ))[cix]الفطنة في هذا النص مصدر صريح .

و من اسماء الهيئة الاخرى : ( كسرة )/7 ,58 , و ( محنة )/17 , و ( نعمة )/23 , و ( الحيرة )/34 ,47 , و ( رتبة )/38 , و ( بيعة )/39 كما في قول الشاعر :

قد يظن نفسه منتصرا

في بيعة السقيفة

و من اسماء الهيئة الاخرى : (الحيلة )/50 , و ( ضحكة )/52 , 71 , و ( غيره )/58 , كما في قول الشاعر صدام الاسدي :

لا تنطفئ ادريك عندك

غيرة تهوى العراق

كذلك من اسماء الهيئة الاخرى : ( قرية )/69 , و (شدة ) اذ يقول الشاعر :

فان حسبت للزمان شدة كان

الحسين وحده المرفوع )[cx]

و قد ورد في ( انهار ظمآى ) عدد غير قليل من اسماء المرة و الهيئة , كما في الامثلة السابقة , و قد اختصت اللغة العربية بهذين الاسمين و لم نجدهما في سواها .

فقد جاء في ( التبيان في تصريف الاسماء ) ان : (( اسم المرة و اسم الهيئة لا يوجد لهما نظير في اللغات السامية سوى في اللغة العربية و هو مما يؤكد دقة العربية و يلها للتحديد و التخصيص )).[cxi]

و قد كان ديوان الشاعر صدام فهد الاسدي منفرداً  بهذين الاسمين - اسم المرة و اسم الهيئة - و ما ذلك الا دليل على حسن استخدام الشاعر للغة التي كانت طيعة بين يديه , يركبها كيفما يشاء , متى ما يريد .

  

المبحث الثاني : المصدر الصناعي و اسم المصدر

اولا : المصدر الصناعي

هو (( اسم مصوغ بإضافة ياء مشددة و تاء تأنيث , للدلالة على الاتصاف بالخصائص الموجودة في الاسم ))[cxii].

و قد ورد المصدر الصناعي في ( انهار ظمآى ) في شواهد قليلة جدا منها :

ليت الضحايا فهمت قضية

الضحك على الذقون ))[cxiii]

فالمصدر ( قضية ) تكرر عدة مرات في ( انهار ظمآى ) و هو مصدر صناعي اضيفت اليه ياء مشددة و تاء تأنيث , و قد جاء في لسان العرب :

(( قضى : القضاء : الحكم , و اصله قضاي لأنه من قضيت , الا ان الياء لما جاءت بعد الالف همزت , و الجمع الاقضية , و القضية مثله , و الجمع القضايا على فعالى و اصله فعائل و قضى عليه يقضي قضاء و قضية , الاخيرة مصدر كالاولى ... ))[cxiv] .

و قد تكرر هذا المصدر في صفحات اخرى و هي : ( 33 و 65 ) اذ يقول الشاعر :

و الزحاف قضية لوت المسافة [cxv]

و كذلك جاء المصدر ( قضية ) في قول الشاعر (ص33 ) :

الناس تبحث عن موائدها القضية

كذلك ورد هذا المصدر - قضية - في الديوان بقول الشاعر :

اين القضية اهل العدل تجهلها      حكمي عسير و ما الانذار قد سبقا[cxvi]

و من المصادر الصناعية الاخرى التي وردت في الديوان ( الحرية ) بقول الشاعر :

و امي تأتي زائرة

قالت اتشم الحرية يا ....

حتى الارض ارتبكت

في تلك الصلوات [cxvii]

و قد تكرر هذا المصدر - الحرية - في صفحة اخرى :

في الشعر - الانسان - الانسان - الانسان

صف حريته و ابك لعذاب الفقراء [cxviii]

و لم ترد في ( انهار ظمآى ) مصادر صناعية اخرى غير ما ذكرنا سابقا , بل كان مجيئها بقلة مقارنة ببقية انواع المصادر الاخرى التي تطرقنا اليها في المباحث السابقة من هذا البحث .

(( و الغرض من المصادر الصناعية الدلالة على الخصائص و الصفات و الاحوال المختلفة للاسم الذي لحقته الياء و التاء ))[cxix]

و هذه التسمية لم تكن موجودة بين المصادر , حتى ان سيبويه لم يتطرق لكلمة ( المصادر الصناعية ) بل كانت تسمى ( النظائر ) احيانا , و لم تطلق هذه التسمية على هذا النوع من المصادر الا في عصور متأخرة .

(( و لعل اهمال سيبويه لهذا النوع من المصادر يعود الى ان الحاجة لم تكن ماسة اليه في اول عهد العرب بالتأليف , و اغلب الظن ان المصدر الصناعي دعت الحاجة اليه بعد ان ترجمت الكتب الكثيرة عن اللغات الاجنبية , و بعد ان بدأ العرب يؤلفون في العلوم المختلفة , فاحتاجوا الى وضع ابنية تسد حاجتهم في الكتب المترجمة و المؤلفة ))[cxx] .

فكان ( المصدر الصناعي ) هي التسمية التي اطلقت على هذا النوع من المصادر , لتأخذ مكانا ثابتا لها في اللغة العربية .

ثانيا : اسم المصدر :

(( هو الاسم الدال على معنى المصدر , و الناقص عن حروف فعله دون تعويض او تقدير ))[cxxi] .

و قد ورد اسم المصدر في ( انهار ظمآى ) في عدة مواضع منها قول الشاعر كتبدل العنوان في بلادنا حسبي الفقيرقوله :

 قد يرحل السلام [cxxii]

فـ( السلام ) اسم مصدر من الفعل ( سلم ) و المصدر منه ( تسليم ) فما كان على وزن ( فعل ) مصدره يأخذ صيغة ( تفعيل ) و اسم المصدر ( السلام ) ( السلام ) قد نقص منه احد حروف المصدر و هو ( تاء الفعل ) و كذلك احد حروف التضعيف .

و قد تكرر ( السلام ) في موضع اخر بقول الشاعر :

فالله علمنا الحقيقة

و المحبة و السلام[cxxiii]

و من اسماء المصادر الاخرى ( العذاب ) و هو اسم مصدر من الفعل ( عذب ) و المصدر منه ( تعذيب ) و في ( انهار ظمآى ) :

احب العذاب كثيرا

و اكره ممن يخون [cxxiv]

و في تهذيب اللغة : (( و اعذبته اعذابا , و عذبته تعذيبا , كقولك : فطمته عن هذا الامر , و كل من منعته شيئا فقد اعذبته و عذبته , قال : و عذبته تعذيبا و عذابا من العذاب ))[cxxv] .

و لو كان اصل الفعل ثلاثي مجرد , لجاء المصدر منه ( عذبا ) و ( عذوبة ) و لكنه فعل رباعي صحيح اللام فالمصدر منه ( تعذيب ) و اسم المصدر ( عذابا ) .

و قد تكرر اسم المصدر هذا عدة مرات في ( انهار ظمآى ) و في عدد من القصائد منها :

ايسدل عني ستار العذاب [cxxvi]

و قد تكرر اسم المصدر هذا - العذاب - في صفحات اخرى من ( انهار ظمآى ) منها : (ص 50 و 76 ) و من اسماء المصادر الاخرى : ( النظام )/46 , من الفعل ( نظم ) , ( ينظم ) , ( تنظيما ) المصدر و ( نظاما ) اسم المصدر منه .

كذلك ( الدمار ) في قول الشاعر :

سياب عدني - ان تجيء -

فالخزي يتركنا دمارا في دمار [cxxvii]

فالفعل ( دمر ) فعل رباعي صحيح اللام , و المصدر منه ( تدميرا )[cxxviii] و من اسماء المصادر الاخرى التي وردت في الديوان : ( العزاء ) في قول الشاعر :

فرأيت ذاك الحر يندب

و الحسين يطوف في ثوب العزاء[cxxix]

فاسم المصدر ( العزاء ) من ( عزى ) , ( يعزي ) , ( تعزية ) و هو مصدره الاصلي .

و في القاموس المحيط : (( العزاء : الصبر او حسنه , كالتعزوة , عزي , كرضي , عزاء , فهو عز , و عزاه تعزية , و تعازوا , عزا بعضهم بعضا , و عزاه يعزيه , كيعزوه ))[cxxx].

و اما ( الكلام ) فقد ورد اسم المصدر هذا في عدة قصائد من ( انهار ظمآى ) منها ما جاء في قول الشاعر :

لكنها البشر التي سحقت هشيم

عزائها و تدربت لغة الكلام [cxxxi]

و كذلك جاء اسم المصدر ( الكلام ) في :

و تحزمت شفة الكلام تريد شعرك ان يفوق العاصفات [cxxxii]

و في موضع اخر :

كسرتها لغة الكلام كما ترى     انت الهجين و ما الفصاحة تقرب[cxxxiii]

فاسم المصدر ( الكلام ) من الفعل ( كلم ) و المصدر الاصلي منه ( تكليما ) فكل ما كان على وزن ( فعل ) الرباعي , يأخذ صيغة ( تفعيل ) كما في ( كلم ) و ( تكليم ) او يأخذ صيغة ( تفعيلة ) , نحو : ( تعزية ) و هو المصدر الاصلي من الفعل ( عزى ).

و قد جاء في لسان العرب :

(( يقال : كلمته تكليما و كلاما مثل كذبته تكذيبا و كذابا ))[cxxxiv].

و قد جاءت اسماء المصادر هذه في ( انهار ظمآى ) بصورة متناسقة مع سياق الكلام , و قد وفق الشاعر في ذلك , على الرغم من عددها القليل , الا انها كانت وافية في مجال دراستها .

  

نتائج البحث

لابد ان يكون لكل شيء - ما خلا وجه الله تعالى - نهاية و نتيجة , و بعد حمد الله تعالى و الثناء عليه , توصلت لعدة نتائج في بحثي هذا , في ثلاثة فصول مرت

ففي ( انهار ظمآى ) تجري صيغ المصادر بنوعيها السماعي و القياسي و لكن بعض هذه الابنية المصدرية غير موجودة فيه , و هي :

•-  فعلة : بضم الفاء و سكون العين , و يخلو انهار ظمآى منها في جميع قصائده .

و اما بقية المصادر السماعية فقد اثبتت حضورها في تلك القصائد و برزت صورها واضحة في صفحات هذا البحث .

في المصادر القياسية الكثيرة - مما زاد على الثلاثي - جاءت اغلب الصيغ في ( انهار ظمآى ) الا ان هناك صيغ لم تأت فيه و هي صيغة ( تفعلة) 9 , و ( استفعال ) , و ( افعيلال ) , و ( افعوال ) , و ( افعيعال ) فلم ترد واحدة من هذه الصيغ في اي من قصائده .

•-         اما المصدر الميمي فقد ورد في جميع صيغه و بكثرة - في انهار ظمآى - و لم تأت هذه الكثرة عمدا و لكن على الشعراء الكتابة و على القراء ( الباحثين و الناقدين )

•-         في انهار ظمآى - مصادر قياسية قليلة الورود و هي اسم المرة و اسم الهيئة , و اسم المرة جاء من الثلاثي فقط , و لم يجيء من غير الثلاثي .

و اما المصدر الصناعي فكان مجيئه قليلا جدا , فقد جاء في ثلاثة مواضع فقط , و كذلك اسم المصدر كان قليل المجيء ايضا .

و قد استخدم الشاعر بعض الشواذ مثل ( المصير و المرجع ) التي ذكرناها في المصدر الميمي .

و على الرغم من ذلك فان مجيء هذه المصادر و تعددها يدل على تمكن الشاعر من لغته , و قدرته على بناء الكلمات بصورة رصينة غير مفككة , لتظهر قصائده لنا بأبهى تركيب .

لغته ذات بناء قوي يتيح المجال للباحثين للدراسة فيه .


 


  

[i][i]- التشكيل الجمالي في شعر صدام فهد الاسدي , رسالة ماجستير , صادق داغر سعود الحلاف , الجامعة الاسلامية في لبنان , كلية الاداب و العلوم الانسانية , شعبة اللغة العربية و ادابها , لبنان - خلدة , 2013م - 1434هـ , ص157 .

[ii]- المصدر نفسه , ص161 .

[iii]- انهار ظمآى , صدام فهد الاسدي , 2009 , (د.ط) , ص1 .

[iv]- من تنومتي يطلع القمر ,أ.د قصي الشيخ عسكر , دار مكتبة البصائر , بيروت - لبنان , (2013م -1434هـ ) , ص7-8 .

[v]- انهار ظمآى , ص2 .

[vi]- انهار ظمآى , ص7 .

[vii]- من تنومتي يطلع القمر , ص10 .

[viii]- مختصر الصرف , د. عبد الهادي الفضلي , دار القلم , بيروت - لبنان , (د.ط ) , ( د. ت ) , ص49 .

و ينظر : شرح الرضي المعروف شرح كافية بن الحاجب : رضي الدين الاسترابادي , ط10 , 1433هــ - 2012م , 3/319 , و عنقود الزواهر في الصرف , علاء الدين القوشجي ( علي بن محمد القوشجي ) , ت: أ.د. احمد عفيفي , ط10 , 1421هــ , 2001م , ص359 , و الصرف الوافي , أ.د. هادي نهر , ط10 , 1431هــ - 2010م , ص63 , و التبيان في تصريف الاسماء , احمد حسن كحيل , ط60 , (د.ت ) , ص31 , و ابنية الصرف في كتاب سيبويه , د. خديجة الحديثي , ط10 , 1385هــ- 1965م , ص208, و المهذب في علم التصريف , هاشم طه شلاش و اخرون , (د.ت ) , (د.ط ) , ص223 , و المنهاج المختصر في علمي النحو و الصرف , عبد الله بن يوسف الجديع , ط30, 1428هــ - 2007م , ص155 , و الكناش في فني النحو و الصرف للملك المؤيد عماد الدين ابي الفداء اسماعيل بن الافضل علي الايوبي الشهير بصاحب حماة ( توفي 732هــ ) , دراسة و تحقيق : د. رياض بن حسن الخوام , (د.ط ) 1425هــ - 2004م , ج1 , ص319 .

[ix]- شرح الرضي , 3/320 .

[x]- التطبيق الصرفي , د. عبده الراجحي , (د.ط) , (د.ت ) , ص66 .

[xi]- ينظر : كتاب سيبويه , ابي بشر عمرو بن عثمان بن قنبر , ط20 , 1402هـ - 1982م , 4/(5-45) .

[xii]- ينظر : ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص208 .

[xiii]- التبيان في تصريف الاسماء , ص32 .

[xiv]- شرح الرضي على الكافية , 3/320.

[xv]- ينظر : التطبيق الصرفي (69-72) , عنقود الزواهر (366-370) , و التبيان في تصريف الاسماء (38-52) , و الصرف الوافي (65-78) , و ابنية الصرف في كتاب سيبويه (218-225) , و مختصر الصرف (49-50) و شرح الجاربردي على الشافية في الصرف : فخر الدين احمد بن حسين الجاربردي , ط10 , 2014م-1435هـ , ص79 , و المهذب في علم التصريف , ص228 .

[xvi]- الصرف الوافي , ص78 , و ينظر : مختصر الصرف , ص56 .

[xvii]- انهار ظمآى , ص8 .

[xviii]- لسان العرب , للأمام العلامة ابي الفضل جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور الافريقي المصري , دار صادر , بيروت - لبنان , (د.ت ) , (د.ط) ,8/276 .

[xix]- اليباب : الارض الخراب , ينظر : القاموس المحيط , العلامة اللغوي مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز ابادي , ت: مكتب تحقيق التراث في مؤسسة الرسالة , ط80, 1426هـ - 2005م , ص145 .

[xx]- انهار ظمآى , ص43 .

[xxi]- لسان العرب , 15/251 .

[xxii]- انهار ظمآى , ص67 .

[xxiii]- القاموس المحيط , ص376 .

[xxiv]- لسان العرب , 4/196.

[xxv]- ينظر : التبيان في تصريف الاسماء , ص35 .

[xxvi]- انهار ظمآى , ص71.

[xxvii]- القاموس المحيط , ص82 .

[xxviii]- ينظر : التطبيق الصرفي , ص67-68.

[xxix]-انهار ظمآى , ص22.

[xxx]-القاموس المحيط , ص1177.

[xxxi]- انهار ظمآى , ص46.

[xxxii]-تهذيب اللغة , لابي منصور محمد بن احمد الازهري , ت: د. عبد السلام سرحان ,(د.ط),(د.ت), الدار المصرية للتأليف و الترجمة , 7/315.

[xxxiii]-انهار ظمآى , ص28.

[xxxiv]-المصدر نفسه , ص62.

[xxxv]-التطبيق الصرفي : ص66 , و ينظر : الكناش في فني النحو و الصرف : 1/320-321, و الكافية في علم النحو و الشافية في علمي التصريف و الخط , ابن الحاجب جمال الدين عثمان بن عمر بن ابي بكر المصري الاسنوي المالكي , ت: د. صالح عبد العظيم الشاعر , مكتبة الاداب , ميدان الاوبرا - القاهرة , (د.ط) , (د.ت ) , ص66.

[xxxvi]-ينظر : التطبيق الصرفي , ص67, و الصرف الوافي , ص64, و المعاني الصرفية و مبانيها , عبد المجيد بن محمد بن علي الفيلي , الناشر : موقع رحى الحرف , 1428هـ - 2007م , (د.ط) , ص27 .

[xxxvii]-انهار ظمآى , ص46 .

[xxxviii]- مختصر الصرف , 54.

[xxxix]-هذه الارقام تشير الى الصفحات التي تكرر فيها المصدر المشار اليه في انهار ظمآى .

[xl]-انهار ظمآى , ص71 .

[xli]-ينظر : التطبيق الصرفي , (66-67 ) و المعاني الصرفية و مبانيها , ص27 .

[xlii]-انهار ظمآى , ص34 .

[xliii]-ينظر : التبيان في تصريف الاسماء , ص35 .

[xliv]- عنقود الزواهر في الصرف , 360 .

[xlv]- ينظر : المهذب في علم التصريف , ص239 .

[xlvi]-انهار ظمآى , ص20 .

[xlvii]-المهذب في علم التصريف , ص234.

[xlviii]- المصدر نفسه , ص233.

[xlix]-المصدر نفسه , الصفحة نفسها .

[l]-ينظر : الصرف الوافي , ص64 , و ابنية الصرف في كتاب سيبويه ,ص 230-231 , و المهذب في علم التصريف , ص233 , و شذا العرف في فن الصرف , احمد بن محمد الحملاوي , (د.ت ) , (د.ط) , ص114 .

[li]-ينظر : المهذب في علم التصريف , ص233 .

[lii]- انهار ظمأى , ص71 .

[liii]-ينظر : ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص231 .

[liv]-التطبيق الصرفي , 68 , و ينظر : التبيان في تصريف الاسماء ,37 , و عنقود الزواهر في الصرف , ص359-365) ,و الصرف , (64-65 ) و مختصر الصرف , ص53-54 , و ابنية الصرف في كتاب سيبويه (ص211-217) , و المعاني الصرفية و مبانيها , ص27 .

[lv]-جاء في القاموس المحيط : الوشم , كالوعد : غرز الابرة في البدن , ص1167 .

[lvi]-ينظر : المهذب في علم التصريف , ص(230-231 ) .

[lvii]-التطبيق الصرفي , ص68 , و ينظر : المهذب في علم التصريف , ص232 .

[lviii]-انهار ظمآى , ص66 .

[lix]-ينظر : المهذب في علم التصريف , ص232 .

[lx]-التطبيق الصرفي , ص68 .

[lxi]-ينظر : المصدر نفسه , الصفحة نفسها .

[lxii]-ينظر : المصدر نفسه , الصفحة نفسها .

[lxiii]-ينظر : المهذب في علم التصريف , 239 , و التطبيق الصرفي , ص68 .

[lxiv]- انهار ظمآى , ص31.

[lxv]-المصدر نفسه , ص8 .

[lxvi]-ينظر : التطبيق الصرفي , ص68 .

[lxvii]-مختصر الصرف , ص49 .

[lxviii]-المصدر نفسه , ص50 .

[lxix]-المهذب في علم التصريف ,228 , و ينظر : الكافية في علوم النحو و الشافية في علمي التصريف و الخط , 67 , و الكناش في فني النحو و الصرف , 1/322-324 .

[lxx]- ينظر ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص218-220 , و المفصل في علم العربية , ابي القاسم محمود بن عمر الزمخشري ,ت: د. فخر صالح قدارة , ط10 , 1425هـ - 2004م , 216-219 , و شذا العرف في فن الصرف , ص116-118 , و عنقود الزواهر , ص365-368 , و شرح الجار بردي على الشافية في الصرف , ص79-82 , و المعاني الصرفية و مبانيها , ص27 .

[lxxi]- ينظر : ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص220 .

[lxxii]-ينظر : المفصل في العربية , 216 , و شذا العرف في فن الصرف , ص116 , و المعاني الصرفية و مبانيها , ص28 , و شرح الجاربردي على الشافية في الصرف , ص79 .

[lxxiii]-ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص218 .

[lxxiv]- مختصر الصرف , ص55 .

[lxxv]-لسان العرب ,6/112 .

[lxxvi]-التطبيق الصرفي ,ص71.

[lxxvii]-ابنية الصرف في كتاب سيبويه ,ص219.

[lxxviii]-انهار ظمآى , ص40.

[lxxix]-ينظر : المهذب في علم التصريف , ص248.

[lxxx]-كتاب سيبويه , 4/79.

[lxxxi]- انهار ظمآى , ص20.

[lxxxii]-ينظر : المفصل في علم العربية , ص216.

[lxxxiii]-تهذيب اللغة , 12/407.

[lxxxiv]-ينظر : المفصل في علم العربية , ص216.

[lxxxv]-انهار ظمآى , ص23.

[lxxxvi]- المهذب في علم التصريف , ص247.

[lxxxvii]-المهذب في علم التصريف , ص305 , و ينظر : ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص227 , و مختصر الصرف , ص50 , و عنقود الزواهر , ص368-369 , و التبيان في تصريف الاسماء , ص46 , و التطبيق الصرفي , ص71 , و الصرف الوافي , ص72 .

[lxxxviii]-ينظر : المعاني الصرفية و مبانيها , ص29 , و الكافية في علوم النحو و الشافية في علمي التصريف و الخط , ص67 .

[lxxxix]-تهذيب اللغة , 14/153 .

[xc]-انهار ظمآى , ص72 .

[xci]-ينظر : التطبيق الصرفي , ص71 .

[xcii]-ينظر : المهذب في علم التصريف , ص305 .

[xciii]-انهار ظمآى , ص18

[xciv]- ينظر : ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص242 .

[xcv]- المعاني الصوفية و مبانيها , ص29 .

[xcvi]-انهار ظمآى , ص69.

[xcvii]-ينظر : تهذيب اللغة , 3/435 .

[xcviii]-انهار ظمآى , ص72 .

[xcix]-ينظر : القاموس المحيط , ص1167 .

[c]- ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص224 , و ينظر : المفصل في علم العربية , ص219 , و شذا العرف في فن الصرف , ص119 , و المعاني الصرفية و مبانيها ,ص31 , و مختصر الصرف , ص50-51 , و عنقود الزواهر , ص369-370 , و المهذب في علم التصريف , ص302 , و شرح الجاربردي , ص87 , و المنهاج المختصر في علمي النحو و الصرف , ص155 , و الكافية في علوم النحو و الشافية في علمي التصريف و الخط , ص67 .

[ci]-تهذيب اللغة , 4/288 .

[cii]- انهار ظمأى , ص69.

[ciii]-لسان العرب ,2/622.

[civ]-تهذيب اللغة ,6/65.

[cv]-المهذب في علم التصريف , ص302.

[cvi]-ينظر : المهذب في علم التصريف , ص303 .

[cvii]-المصدر نفسه , ص304 , و ينظر : شرح الجار بردي ,ص87 , و التطبيق الصرفي , ص74 , و الصرف الوافي , ص77 , و شذا العرف , ص119 , و المعاني الصرفية و مبانيها , ص32 , و المنهاج المختصر في علمي النحو و الصرف , ص156 .

[cviii]-التطبيق الصرفي , ص74 .

[cix]-تهذيب اللغة , 13/364.

[cx]-انهار ظمآى , ص76 .

[cxi]-التبيان في تصريف الاسماء , ص49 .

[cxii]-التبيان في تصريف الاسماء , ص51 , و ينظر : شذا العرف في فن الصرف , ص120 , و المعاني الصرفية و مبانيها , ص34 , و التطبيق الصرفي , ص73 , و الصرف الوافي , ص78  , و المنهاج المختصر في علمي النحو و الصرف , ص156 .

[cxiii]-انهار ظمآى , ص27 .

[cxiv]-لسان العرب , 15/186 .

[cxv]-انهار ظمآى , ص33 .

[cxvi]-انهار ظمآى , ص65 .

[cxvii]-المصدر نفسه , ص36 .

[cxviii]-المصدر نفسه , ص50 .

[cxix]-التبيان في تصريف الاسماء , ص51.

[cxx]-ابنية الصرف في كتاب سيبويه , ص209-210 .

[cxxi]-مختصر الصرف , ص56 , و ينظر : الصرف الوافي , ص78-79 , و المعاني الصرفية و مبانيها , ص33 , و المنهاج المختصر في علمي النحو و الصرف , ص156.

[cxxii]-انهار ظمآى , ص29 .

[cxxiii]- انهار ظمآى , ص46.

[cxxiv]-المصدر نفسه , ص40.

[cxxv]-تهذيب اللغة ,2/321.

[cxxvi]-انهار ظمآى , ص44.

[cxxvii]- انهار ظمآى , ص58.

[cxxviii]-ينظر : المهذب في علم التصريف , ص245.

[cxxix]-انهار ظمآى , ص56.

[cxxx]-القاموس المحيط , ص1311.

[cxxxi]-انهار ظمآى , ص46.

[cxxxii]-المصدر نفسه , ص48.

[cxxxiii]-المصدر نفسه , ص68.

[cxxxiv]-لسان العرب , 12/524.

  

  

مصادر و مراجع البحث

•-         القران الكريم .

•1-     ابنية الصرف في كتاب سيبويه , د. خديجة الحديثي , الناشر : مكتبة النهضة , بغداد , ط10 , 1965م-1385هـ .

•2-     انهار ظمآى , ديوان شعر صدام فهد الاسدي , سنة الطبع : 2009م ,  مطبعة الجواهري .

•3-     التبيان في تصريف الاسماء , احمد حسن كحيل , (د.ن),(د.ت) , ط60.

•4-     التطبيق الصرفي , د. عبده الراجحي , الناشر : دار النهضة العربية للطباعة و النشر , (د.ت),(د.ط) .

•5-     تهذيب اللغة , ابو منصور بن احمد الازهري (282-370) , الناشر : الدار المصرية للتأليف و الترجمة - مطابع سجل العرب , (د.ت),(د.ط) , ت:

•-         ج2: أ. محمد علي النجار .

•-         ج3: د. عبد الحليم النجار .

•-         ج4: أ. عبد الكريم العزاوي و أ. محمد علي النجار .

•-         ج6: أ.محمد عبد المنعم خفاجي , و ا.محمود فرج العقدة .

•-         ج7: د. عبد السلام سرحان .

•-         ج12 و ج13 : أ. احمد عبد العليم البردوني .

•-         ج14: يعقوب عبد النبي .

•6-    شذا العرف في فن الصرف , احمد بن محمد بن احمد الحملاوي (ت1315هـ ) , تقديم : د. محمد عبد المعطي , الناشر : دار الكيان للطباعة و النشر و التوزيع , (د.ت),(د.ط).

•7-     شرح الجار بردي على الشافية في الصرف , العلامة فخر الدين احمد بن حسين الجار بردي (ت746هـ ) , ت: أ.علي كمال , الناشر : دار احياء التراث العربي , بيروت , 2014م -1435هـ , ط10.

•8-     شرح الرضي المعروف شرح كافية بن الحاجب , رضي الدين الاسترابادي (ت646هـ ) , الناشر : مؤسسة التاريخ العربي , بيروت - لبنان , 1433هـ - 2012م , ط10 , الجزء الثالث .

•9-    الصرف الوافي , أ.د. هادي نهر , الناشر : عالم الكتاب الحديث للنشر و التوزيع , اربد - الاردن , 1431هـ -2010م , الطبعة الاولى .

•10-           عنقود الزواهر في الصرف , علاء الدين علي بن محمد القوشجي , تحقيق :أ.د. احمد عفيفي , الناشر : مطبعة دار الكتب المصرية بالقاهرة , 1421هـ - 2001م , الطبعة الاولى .

•11-           القاموس المحيط , العلامة اللغوي مجد الدين بن محمد بن يعقوب الفيروز ابادي (ت817هـ ) , تحقيق : مكتب تحقيق التراث في مؤسسة الرسالة , 1426هـ - 2005م , الطبعة الثامنة .

•12-           الكافية في علوم النحو و الشافية في علمي التصريف و الخط , ابن الحاجب جمال الدين عثمان بن عمر بن ابي بكر المصري الاسنوي المالكي (ت646هـ ) , تحقيق : د. صالح عبد العظيم الشاعر , الناشر : مكتبة الاداب , ميدان الاوبرا - القاهرة , د.ت,د.ط .

•13-           كتاب سيبويه , ابي بشر عمرو بن عثمان بن قنبر (ت180هـ ) , تحقيق و شرح : عبد السلام محمد هارون , الناشر : مكتبة الخانجي بالقاهرة و دار الرفاعي بالرياض , الطبعة الثانية , 1402هـ - 1982م , الجزء الرابع .

•14-           كتاب الكناش في فني النحو و الصرف , للملك المؤيد عماد الدين ابي الفداء اسماعيل بن الافضل علي الايوبي الشهير بصاحب حماة (ت732هـ ) , دراسة و تحقيق : د. رياض عبد حسن الخوام , الناشر : المكتبة العصرية , صيدا - بيروت , 1425هـ - 2004م , د.ط .

•15-            لسان العرب , للامام العلامة ابي الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ابن منظور الافريقي المصري , الناشر : دار صادر , بيروت - لبنان , (د.ت) , (د.ط ) .

•16-           مختصر الصرف , د. عبد الهادي الفضلي , الناشر : دار القلم , بيروت - لبنان , د.ت), (د.ط) .

•17-           المعاني الصرفية و مبانيها , عبد المجيد بن محمد بن علي الفيلي , الناشر : موقع رحى الحرف , 1428هـ - 2007م , (د.ط ) .

•18-           المفصل في علم العربية , ابي القاسم محمود بن عمر الزمخشري , دراسة و تحقيق : د. فخر صالح قدارة , الناشر : دار عمار للنشر و التوزيع , ط10 , 1425هـ -2004م .

•19-           من تنومتي يطلع القمر , أ.د. قصي الشيخ عسكر , الناشر : دار و مكتبة البصائر للطباعة و النشر و التوزيع , بيروت - لبنان , ط10 , 2013م -1434هـ .

•20-           المنهاج المختصر في علمي النحو و الصرف , عبد الله بن يوسف الجديع , الناشر : مؤسسة الريان للطباعة و النشر و التوزيع , ط30 , 1428هـ - 2007م .

•21-           المهذب في علم التصريف , تأليف : د. هاشم طه شلاش , د. صلاح مهدي الفرطوسي , د. عبد الجليل عبيد حسين , الناشر : بيت الحكمة للنشر و الترجمة و التوزيع , جامعة بغداد , (د.ت),(د.ط) .

البحوث و الرسائل الجامعية :

•·        التشكيل الجمالي في شعر صدام فهد الاسدي , رسالة ماجستير في اللغة العربية و آدابها , صادق داغر سعود الحلاف , الجامعة الاسلامية في لبنان , كلية الآداب و العلوم الانسانية , شعبة اللغة العربية و ادابها , لبنان - خلدة , 2013م - 1434هـ .

  

د. صدام فهد الاسدي


التعليقات




5000