..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جهاز كشف الوطنية

علي فاهم

في جلسة البرلمان الاخيرة طالبت احدى نايبات البرلمان في مداخلة لها مع بدء عمليات تحرير الفلوجة  مجلس النواب العراقي عدة مطالب وردية لااتذكر منها الا مطلب واحد حيث طالبت بوضع سيطرات خلف جبهات القتال في اطراف الفلوجة مهمتها تفتيش المركبات العائدة من جبهات القتال خوفاً من ان تحمل ممتلكات العوائل الفلوجية في أشارة خبيثة لمؤامرة قادمة ورغم ان النائبة لم تذكر نوعية هذه الممتلكات ولكن لا اعرف لماذا قفزت الى داخل رأسي صورة الثلاجة التكريتية سيئة الصيت كما نشطت ذاكرتي لتتصفح الحملة الكبيرة التي قادتها أحدى القنوات الفضائية ( العراقية ) بعنوان (ثلاجتي هي شرفي) حيث غطت تلك الحملة الثلاجية على الانتصار الكبير الذي تحقق على يد الاطهار من الحشد الشعبي

 في تطهير تكريت وصلاح الدين من نجاسة الدواعش ولكن من تشبع بالنجاسة لن يروق له التطهير اما لأنه تعود عليها او انها تنسجم مع رغباته أو أنه يؤدي ما مكلف به مقابل أجر ما ، إن هذا الاستلاب وسرقة الانتصارات وأطفاء شعلة النصر بخرقة صفراء متهرئة ما هي الا أخر السهام في جعبة المهزومين وهي كحيلة عمر ابن العاص في مواجهة إقدام الامام علي (ع )في معركة صفين بعد ان تيقن الهزيمة فلكي يُبقي هؤلاء على حياتهم يكشفوا عن عوراتهم وسوءاتهم لتنشغل الناس بالنظر اليها عن رؤية نصر مؤزر قادم فطلب هذه النائبة بوضع سيطرات مهمتها تفتيش المقاتلين الذين ذهبوا ليغسلوا عار من ترك مدينته سليبة بيد القادمون من خارج حدود الوطن ولم تطالب يوماً بتحرير الفلوجة

ممن أغتصبها يؤشر لنا ان هناك عورة سيشكف عنها الرداء قريباً وأن هناك نصر قريب سيغيض منه بائعوا الوطن وان هناك تهمة تنسج خيوطها في مغازل المنهزمين يراد منها التعمية والتغطية على حدث كبير سيهز عروش المتخاذلين , لقد تعودنا على دموع التماسيح الوردية على الثلاجة المقدسة عند كل نقطة شروع بنصر للوطن وهزيمة لأعدائه وهنا أطالب لو أمكن ذلك بوضع سيطرات حول المدن المحررة مزودة بجهاز سونار كاشف عن الوطنية لنعرف مستواها عند من يدخل ليحررها ومن يخرج منها مختبئاً بزي النساء وأول من يعرض على هذا الجهاز هم البكائون على ثلاجاتهم ولم يبكوا يوماً على وطنيتهم وشرفهم المستباح .ودمتم سالمين .


 

علي فاهم


التعليقات




5000