هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثقوب في الذاكرة

سهيلة بورزق

لم أكن أعرف أن الكتابة عن المدن تستدعي العودة إلى ثقوب ما في الذاكرة، ولم أكن واثقة من احتمال حدوث هذا الاصطدام الكبير في مشاعري وأنا أدخل قسنطينة بعد سنوات من الغياب في ديار الغربة، كنت خائفة ومرتبكة كطفلة هاربة من دهشة الحضور، ماذا يحدث في مدينتي العذراء تسمية؟ وما سرُّ صمتها الأبدي؟ هل لكثرة مساجدها المبنية بالمقلوب؟ أم لكثرة عشق نسائها للخلاخل؟ عانقتُ برودي وقررتُ فضّ غنجها المستحيل، كان علي تصديق عرّافاتها واحدة واحدة وهن يفضحن رغبتي في امتلاك نصف شوارعها، فما أجمل أن تمتلك الذات سموَّها في امتلاكها لمدينة معلقة في القلب على جحودها.
لا أذكر كم كان قلبي مجحفاً في حق مدينتي، لكنني بقيتُ معلقة مثلها في الهواء كلما عشقتُ مطارات أخرى تغويني باختلافها ونضجها وتمرُّدها، كان عليَّ الكتابة عن جوعي الدائم إلى تاريخي وهويتي وتخلُّفي العتيق الذي يليق بي وحدي.
أنا ذاهبة في كحل المساء وهو يحتمي من غنجي ودلالي، ويفتح نافذة على جغرافيا الروح، ذاهبة في صبح يأتي دامعاً مبتلاً بدهشة العشق، ذاهبة في عمر يرتعش بين أيامه غيابي.. قسنطينة من وهج ورغبة وجنون، وأنا المسألة التي تنتهي في الرمز، وتباغت السؤال بقبلة على شفتي الصمت، هل سأكون سعيدة إذا ما اختلفت ألواني وازدادت بريقاً؟ تلكم الحيرة الماطرة والبعض من آدمية لغتي.. مرعبة لحظة اعترافي، مجحفة وكاذبة، كيف أبني مدينة معلقة بداخلي وأنا مرفوعة في الجسد، مقتولة في أنوثتي، ومجبولة على طاعة الله بكفر... مدينتي الدهشة الخارجة عن المطلق تليق بي رغم حزنها وهشاشة نسائها.
سلام على قلبي من عشقه للأمكنة، وسلام على جسور الحب المرتعشة في جوفي وشماً خالداً لا تمحوه المغفرة ... والسلام.

 

سهيلة بورزق


التعليقات

الاسم: عبد اللطيف الحسيني
التاريخ: 2008-10-05 23:13:51
لو استطاع كل منا الكتابة عن مدينته . الكتابة عنها تجعلها أكثر جمالا و الفة . ألا يقال ( المكان بالمكين ) شكرا سهيلة . alanabda9@gmail.com




5000