..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إضاءة على نص الشاعر كريم عبد الله (( فنارات........ تشق عباب الغدر))

كريم عبدالله

الشـــــــــــاعرة سلمى حربه

الشاعر العراقي المبدع كريم عبد الله ....وفنارات مفرداته ...هي ضوء يلهب العيون يفتتح الشاعر كريم عبد الله فناراته :
((فنارات....... تشق عباب الغدر ))
في عباب بحر الغدر الغائر بكل ما يحتويه من يأس وعتمة وخذلان.. هناك فنارات لا تنطفئ ولا تنتهي أبدا !!!ويقصد بها ثورة الامام الحسين وتراجيدية الحدث وهول ومأساتها ونتائجها على تاريخنا المعاصر !! عنوان قصيدته ...
فنارات ...تشق عباب الغدر !!!
عنوان القصيدة بحد ذاته صادم تنبثق منه دهشة لماعة تجبرك على فتح كل حواسك للإيغال بنصه الزاخر بكل ألوان المفردات الشهية .........
ثم يفتتح قصيدته ويقول
((
مُذْ أربعونَ والقلوب لدى الحناجرِ تشدُّ إزارها ـــ بحبالِ الصوتِ حولَ أشلاءِ شمسٍ تنثلمُ!!)) فالحناجر محرومة تنشد الخلاص لكن من شمس مكلومة منثلمة وهنا يشير الى ثورة الحسين وهي كشمس تلتف حولها الحناجر وتشد أزرها بضوئها لكنها شمس وضوء عانى من الخيانة والظلم ومع ذلك فالناس متعلقين بتلك الحبال يريدون الخلاص الذي هو متعلق بضوء تلك الشمس لكن الشمس منثلمة وهذه مأساة بحد ذاتها !! ((تقلّدَ المجدَ جسدٌ هشّمتهُ رماح الخرافةِ ../ خرّتْ الأحقاد في أخاديدِ أزمانٍ يعلوها زَبَد ../ متحجرةُ تحتَ عباءةِ صحراءٍ يلفحها صديد)) في هذا المقطع يرتفع الإيقاع وتتفتح القصيدة رويدا رويدا ويصف شاعرنا كيف أن رماح الخرافة هشمت ذلك الرمز الخالد من عبق الخيانة والحقد تعالت وتعالى زبد أزمانها أحقاد متحجرة مستترة تحت عباءة الجاهلية وصديد خراجها هو من هشم تلك الجذوة للحب والسلام يتابع الشاعر

((لمْ تزلْ أصواتُ السنابكِ متأرجحةً ../ في نفوسٍ أضرمتْ فيها الخيانةَ لوعةً ../ للأنينِ أبواباً في الصدورِ هناكَ مشرعةً)) وهنا يسترسل الشاعر في وصف المعركة بين الحق والباطل وكيف أن أصوات السنابك أي حوافر الخيل ما تزال متأرجحة في نفوس عانت من الخيانة والظلم وكان الأنين سيد الموقف هناك في صدور مشرعة له
((أيّتها الراياتُ المنكّسة في سروجِ الخيلِ ../ أيّتها العواصفُ الحمقاءَ غطّتْ تسابيحكِ الرمالَ ../ )) وهنا يناجي الشاعر الرايات التي نُكِست بذلك الليل الدامي في سروج الخيل وتلك العواصف الحمقاء التي غطت تسابيحها الرمال من هول ما حدث !!

تقنية بالوصف والإيغال برسم صورة الحرب والمعاناة بالغة الروعة والجمال
((أيّها المخزيّونَ في بطونِ التواريخِ المزيّفة
مِنْ خرائبِ السبيّ لا حتْ رؤوسُ الظفرِ ../ في موكبٍ هزيلٍ تلكزهُ ذكرياتٌ ثقيلة)) ما حدث في ثورة الإمام الحسين لم يكن انتصارا لهم بل كان خزي تاريخي هذا ما وصفه الشاعر بهذا المقطع وكيف أن مواكب السبي وخزي ما حدث ليس بظفر أو انتصار على الإطلاق ((تهبُّ الريحُ تسيّرها تدوّنُ توقف العقارب
أزاحتْ غشاوةَ ليلٍ كانتْ رابضة ../ قبلَ الأوانِ تركتْ سيفاً على قارعةِ الوحول ../))

يصف شاعرنا في هذا المقطع ما حدث بعد هول المعركة وكيف سار موكب السبايا حيث توقف نبض العقارب.. توقف الزمن لان هذا الحدث أحدث شرخا في تاريخنا الماضي وأثر تأثيرا كبيرا على تاريخنا المعاصر ...... ((حشودٌ هائلةٌ تركبُ التاريخَ منْ جديدٍ ../ تودُّ غسلَ العطشِ بمرشّاتِ الدموع ../ تستقبلُ الحوراءِ تطرّزُ ثوبها بالولاءِ))

تنتهي المعركة باستشهاد الإمام الحسين ومن معه ،وسبي نسائه ويستذكر الناس هذا الحدث الجلل بالدموع الغزيرة والحزن الشديد ..... أن مغزى هذا الحدث المروع وهذه المعركة هي أنها ثورة تبقى خالدة لن تُنسى بمأساتها ورمزيتها .. هذه الحشود تستقبل الحوراء السيدة العظيمة زينب عليها السلام ومأساتها وبتلك الطقوس ...تطرز ثوب الولاء لآل البيت ..تزحف الجموع حول عطشهم وجروحهم ..يطببون ما حدث وليتهم يفعلون !!!
((تلمُّ الدنيا مسرّاتها تزحفُ حولَ الجروح ../ حسرةً تلتقطُ تشهقُ بها الشموع ../ تتأوهُ مجرّحةً تقيّدها هاويةً ترتّل للرحيل يوظف شاعرنا هنا خياله الجامح الجميل بوصف الألم في ذلك الليل الغريب ومواكب السبي ممتزجة مع مواكب الحشود وذلك الوجع من الغربة والرحيل المضني وحسرات مجروحة كان الصبر هو الجدار الذي حمل هموم هذا الوجع الآسر ((/ ينعقُ غرابٌ بأعماقِ الغربةِ ../ ترجمُ وجهَ الأفقِ المبلّلَ بالخمرِ))

وينعق غراب (وهو نذير شؤم لدى العرب) بوجه الغربة التي عاشتها السيدة زينب ومن معها في مواكب السبي حتى أن الأفق كان حزينا مبللا
بالخمر أي أن لونه احمر قان دموي !!
((ضيّعَ الفرات صوتَهُ المبحوحَ وتحجّرتْ أمواجهِ ../ ونخيلهِ أمسكتْ عنْ رطبٍ أضاعَ دربَ السلالِ ../ متكسّراً يعوي لوّثتهُ زمجرات حُبلى بالخناجرِ)) يتابع الشاعر وصفه للمأساة بربط حاذق للحدث في جمل متناسقة والصور أبدع في تصويرها حيث يقول أن
الفرات قد ضيع صوته الذي كان مبحوحا وأمواجه قد تحجرت !! ..والنخيل حتى النخيل أصبح عاقرا بلا رطب ولا سلال تلم رطبه من هول الحدث !!!
يا له من وصف عبقري للوجع وربط المأساة بأرضها ومكانها فهذا الفرات وهذه نخيل العراق قد أصابها التحجر والعقم فقد لٌوث بخناجر الغدر وأصابه الهذيان من عظمة المصيبة !!!
((سترحلُ ويأتي العشّاقَ يولّونَ شطرَ الفجر ../ تخفقُ الرايات في صدورٍ تنشقُّ عنْ سفينةٍ ../ تفتحُ ذراعيها لرهبانٍ يقتحمونَ منافذَ الخوفِ)) وهنا يصف الشاعر الجموع العاشقة للإمام الحسين وراياتهم ترفرف وصدورهم وقلوبهم مفتوحة وهم كرهبان لا يخشون شيئا يقتحمون كل خوف وكل صعب... وبعد .... ))
هل سيغلق النهارُ أبوابَ الخطيئةِ ../ وعطشُ الفجيعةِ مشنوقاً على الحرابِ ../ ورهانُ الثأرِ منحوتاً فوقَ غيمةٍ زاحفة .... ؟)) هل سيغلق النهار أبواب الخطيئة !!! يا له من تساؤل!!! إذ يتساءل الشاعر ترى هل سيغلق نهار آت أبواب خطيئة لن تمحى ،وعطش تلك الثورة ارتوى بدماء زكية دماء أهل بيت الرسول !!
وهل سيبقى الثأر محلقا في سموات غطتها غيوم سوداء زاحفة إلى ليل طويل قد يطول برغبته للخروج ...
قصيدة ملحمية وصور شعرية تتفتح كمروج أمامك وأنت تقرأ كل مقطع أو جملة
لقد أعطى الشاعر كريم عبد الله ثورة الحسين بنصه هذا قصة صورية متقنة الصنع من ناحية المفردات ورصف الجمل الشعرية بتلك الحرفية الجميلة التي قلما ينجح شاعر بتصويرها هكذا ....
أن نصوص الشاعر المبدع كريم هي نصوص مميزة فهو يمتلك أسلوبا خاصا به
واني اذ أتشرف بالدخول في أحدى أجمل قصائده وما قال في ثورة الإمام الحسين
عليه السلام ... أٍتمنى للشاعر المبدع كل التوفيق والإبداع دوما ........... أعلى النموذج الشاعرة سلمى حربه البصرة 18/12/2014 النص فناراتٌ ... تشقُّ عبابَ الغدرِ مُذْ أربعونَ والقلوب لدى الحناجرِ تشدُّ إزارها ـــ بحبالِ الصوتِ حولَ أشلاءِ شمسٍ تنثلمُ
تقلّدَ المجدَ جسدٌ هشّمتهُ رماح الخرافةِ ../ خرّتْ الأحقاد في أخاديدِ أزمانٍ يعلوها زَبَد ../ متحجرةُ تحتَ عباءةِ صحراءٍ يلفحها صديد
لمْ تزلْ أصواتُ السنابكِ متأرجحةً ../ في نفوسٍ أضرمتْ فيها الخيانةَ لوعةً ../ للأنينِ أبواباً في الصدورِ هناكَ مشرعةً
أيّتها الراياتُ المنكّسة في سروجِ الخيلِ ../ أيّتها العواصفُ الحمقاءَ غطّتْ تسابيحكِ الرمالَ ../ أيّها المخزيّونَ في بطونِ التواريخِ المزيّفة
مِنْ خرائبِ السبيّ لا حتْ رؤوسُ الظفرِ ../ في موكبٍ هزيلٍ تلكزهُ ذكرياتٌ ثقيلة ../ تهبُّ الريحُ تسيّرها تدوّنُ توقف العقارب
أزاحتْ غشاوةَ ليلٍ كانتْ رابضة ../ قبلَ الأوانِ تركتْ سيفاً على قارعةِ الوحول ../ مبتوراً بلا قبضةِ حقٍّ أزهقتهُ
الأشرعةُ المنهكة تعرفُ طريقَ المضاجعِ ../ والخطواتُ المرقّعاتِ عادتْ لمنابعِ العشقِ ../ تلوذُ مستوحشةً تحجُّ بطوافها الأخير
حشودٌ هائلةٌ تركبُ التاريخَ منْ جديدٍ ../ تودُّ غسلَ العطشِ بمرشّاتِ الدموع ../ تستقبلُ الحوراءِ تطرّزُ ثوبها بالولاءِ
تلمُّ الدنيا مسرّاتها تزحفُ حولَ الجروح ../ حسرةً تلتقطُ تشهقُ بها الشموع ../ تتأوهُ مجرّحةً تقيّدها هاويةً ترتّل للرحيلِ
تديرُ المواجعَ تسندها على جدارِ الصبرِ ../ ينعقُ غرابٌ بأعماقِ الغربةِ ../ ترجمُ وجهَ الأفقِ المبلّلَ بالخمرِ
ضيّعَ الفرات صوتَهُ المبحوحَ وتحجّرتْ أمواجهِ ../ ونخيلهِ أمسكتْ عنْ رطبٍ أضاعَ دربَ السلالِ ../ متكسّراً يعوي لوّثتهُ زمجرات حُبلى بالخناجرِ
سترحلُ ويأتي العشّاقَ يولّونَ شطرَ الفجر ../ تخفقُ الرايات في صدورٍ تنشقُّ عنْ سفينةٍ ../ تفتحُ ذراعيها لرهبانٍ يقتحمونَ منافذَ الخوفِ
وبعد ....
هل سيغلق النهارُ أبوابَ الخطيئةِ ../ وعطشُ الفجيعةِ مشنوقاً على الحرابِ ../ ورهانُ الثأرِ منحوتاً فوقَ غيمةٍ زاحفة .... ؟

كريم عبدالله


التعليقات




5000