.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما جِئتُ إلا كَي أغَنّي

صالح أحمد

جَمَّعتُ نفسي في ضَبابِ الأمنيات

ورِسَمتُ لي بأصابِعِ الشَّوقِ ارتِعاشاتِ الطَّريق

من زئبَقِ الصَّمتِ انتشَلتُ بَراعَتي..

فرأيتُني فصلًا يُفيقُ...

وكنتُ أحسَبُ أنّني فَصلٌ تَجَمَّدَ..

لمَدائِنٍ كَم عاشَ يَسكُنُها الصَّدى والرُّعب..

لُذتُ لأتّقيك!

إذ كانَ حُبُّكَ أيُّها الماضي يُحاصِرُني..

أراني منكَ، لكن لا أراني فيك

ولَكَم خَلَعتُ مَلامِحي؛ لتَكونَ جِلدي..

وبقيتَ بي مَطَرًا يَعُزُّ عَليهِ أن تَعرى ...

أكاذيبُ الرّبيعِ المُستعيرِ جنونَ صَيفْ..

لم يَبقَ مِنّا غيرُ ذِكرى أيُّها المَطَرُ الذي...

عرّى الملامِحَ من جُنونِ مَدينَتي..

وانسَلَّ مِن أُكذوبَةِ الحُبِّ العَميق.

***

ليلى تئنُ وحيدَةً بِعراقِها

والنّيلُ من وَقعِ النّدامَةِ لا يُفيقْ

 

وتضيعُ سلمى في ضَبابِ شآمها

والبيدُ كلُّ خِيامِها تَشكو الغَريقْ

***

مَشحونَةٌ بِصَواعِقِ النَّزقِ المُغَرَّبِ سَكرَتي

كلُّ الملامِحِ يا غَدي حيكَت بِلَيلٍ...

وانتَهى زَمَنُ الغُموض.

هيَ نَظرَةٌ مفتونَةٌ راحت إلى طينِ السُّدى؛

وعُيونُها السَّأمُ المُضَمَّخُ بالتّثائِبْ.

ومن الغروبِ إلى الشُّحوبِ حكايَتي...

ارتَحَلَت عَناصِرُها...

أنا... ما جِئتُ إلّا كي أغَنّي

***

مَسَّيتُكُم بالخَيرِ يا ألواني

يا عُذرِيَ الآوي إلى شَفَقي

 

راعٍ أنا؛ كم نِمتُ عن قُطعاني

ويلاهُ كَم أورَدتُها غَرَقي

 

يا ليلُ هل لسُداكَ أن يَنساني؟

عمري الضّياعُ، فيا رؤى احتَرِقي

ما جِئتُ إلا كي أُغَنّي

***

نامي بِعُمقٍ طِفلَتي الجَميلَةْ

موؤودَةَ القَبيلَةْ

موؤودَةَ الرّاياتِ والخُطَبِ الثّقيلَةْ

وفَقيدَةَ الحُرِّيَةِ.. الوَطَنيَّةِ.. القومِيَّةِ... الشَّعبِيَّةِ... القَتيلَةْ..

قولي بِمَوتْ...

ما جِئتُ إلا كي أغَنّي

***

ليتَ الصّدى نائمْ!

قَدْ كُنتُ أنوي أن أبُثَّكِ..

كَم أُحِبُّكِ يا بلادي

ليتَ السُّدى غائِبْ!

قد كنتُ أنوي أن أجيئَكِ حالِمًا..

كي أطرُدَ الأشباحَ من طُرُقاتِك..

كي أكنُسَ الآفاتِ من ساحاتِك..

وأحارِبَ اللّيلَ البَهيمَ المُستَبِدْ...

إذ ذاكَ أصرُخُ:

يا بلادي.. كم أحِبُّك

ما عِشتُ إلا كَي أغَنّي!

وَبَراءَةُ الكَلِماتِ مِن شَفَتي تَطيرْ

في فَجرِكِ الصّاحي

شَفّافَةً كَفراشَةٍ مِن نور

وتَخُطُّ فَقَ جبينِكِ العالي

بلادي... كم أحِبُّك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صالح أحمد


التعليقات




5000