..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / الحجرالجامع..

بختي ضيف الله

في صحراء قاحلة ،عشر قبائل ، وبئر واحدة، والفصل صيف حارق . .!
اشتد الصراع بينها ،كل واحدة تدعي أن لها النصيب الأكبر من الماء ..
أخذ ت المعركة الوقت الكافي ،بلغ القتل والسفك النصاب ، واصطبغت الأرض بالأحمرمعلنة الترمل واليتم من كل جانب .
ولكن لونطق الجبل الأصفر لقال الحقيقة المرة ، وقدم النصيحة الغالية ،
تشفى بها صدورهم المريضة بمرض عمّر أربعين سنة ..
!
هاهم كبارهم يقحمون حتى النساء والأطفال في معركتهم رغم أن هذا ليس
من أعرافهم ..
!
النسور محظوظة هذه المرة فاللحم طري ، لم تمسه أشعة الشمس من قبل
فالصغار أكثر صرعا .
آن لك
- يا ساكن السماء - أن تفرح وتعلن إنتصارا لم تقدم من أجله أي شيء
ثمين ،وأن تقول للعالم أنك إنتصرت يوم أن خسرت أقوام جاهلة ، لا تعلم من أبجديات الحياة غير الدم المسفوك.
بكت صخرة كانت على الجبل ورمت بنفسها من عل لتضرب أخرى كانت حزينة أيضا لما حلّ بجيرانها من بني آدم ، فا نفجرت الأرض ماء واستفاق هؤلاء .
لم تكن الصخور تشبههم في شيء ، فهم أشد قسوة ، تفجرت من أيديهم دماء
وتقطعت تحت أقدامهم أشلاء .
تطهرت الرمال برحمة القساوة المزعومة ، وكتب آدم على وجهها الجميل - زورا-أنها لا تصلح لشيء غير الصدمة والرمية القاتلة .
هاهي تثبت العكس وتكشف كذبه..
(
وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ.. ).
..وعاش الجميع بسلام ، من حجر وبشر..
!

  

بختي ضيف الله


التعليقات




5000