..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فصول المكائد بين أسلوبيّة التعبير والمكان الشعري

صلاح بابان

كتاب نقدي جديد بعنوان (أسلوبية التعبير الشعري في مجموعة فصول المكائد لـ بهنام عطاالله) صدر عن مطبعة الدباغ للطباعة والنشر في أربيل. ضم الكتاب المجموعة الشعرية "فصول المكائد" مقدمة بدراسة نقدية متميزة، وقف على أعتابها الناقدان الأكاديميان محمد يونس وزياد عبدالله من خلال تحليل النصوص الشعرية تحليلاً يستجيب لفضاء الرؤية ويعزف على لحن الحلم.
وقف الكتاب على ثلاث عتبات الأولى شملت أسلوبية التعبير الشعري أما العتبة الثانية فدرست المكان الشعري وبنية النص وأخيراً العتبة الثالثة "فصول المكائد" المجموعة الكاملة، والتي كانت قد صدرت عن سلسلة نون الأدبية برقم (13) العام 1996.
 يحظى العنوان كما يؤكد الناقدين في شعر بهنام عطاالله بأهميّة لا تقل عن المتن في الكثير من الأحيان، بل أنها تتجاوز المتن إلى الحدّ الذي تبلغ فيه الرّسالة المنتظرة من النّص - المتن، على النحو الذي تشتغل فيه عتبة العنوان على "إنتاجيّة شعريّة عالية في سياق الادراك النوعي لأهمية وضع العتبات النصية في معمارية التشكيل النصي.
تعد هذه الدراسة النقدية مرحلة جديدة من مراحل معاينة شعر بهنام عطاالله على الصعيد الإجرائي النقدي العراقي، إذ سبق هذا الكتاب مجموعة معاينات نقدية بعنوان (أسئلة الذات الشعرية في نصوص بهنام عطاالله) للناقد بشير سوادي، درست نصوص الشاعر وهي دراسات في النقد الأدبي على وفق مناهج ورؤى متعددة الزوايا.
ولعل وقوف الدارسين هنا عند عتبة علم الأسلوبية وما يتفرع من رؤى نقدية، تتعلق باللغة والصور والأسلوب، كان بمثابة حافزاً يحرك القارىء نحو قراءة الجزء الثاني من الكتاب وهو "الجزء الشعري" قراءة دقيقة وواعية، وإن محاولة الوقوف عند المكان الشعري كان أهم ما يميز هذه الرؤى، إذ يشتغل الشاعر على المكان بوعي وحرفية عالية بإعتباره شاعراً طبيعيّاً ينتمي على الصعيد الثقافي الى شعراء الأطراف وهم نخبة غذّت الساحة العراقية في أكثر من مرحلة.
كما  يحظى المكان الشّعري - حسب الناقدين- بأهمية كبيرة في الشّعر العربي عموماً وهو يشكّل ظاهرة بارزة في منجز الشّاعر بهنام عطاالله على وجه العموم، إذ يمكننا ملاحظة تجليات المكان على أكثر من وجه واكثر من دلالة واكثر من تمظهر في أنواع المكان وأوصافه وتقلّباته حسب القدرة الفنّية، التي يشتغل عليها شاعرنا، ولأن المكان الحاوي النّفسي للتقلبات الفكرية والمزاجيّة الشّعريّة والتقبل في خطاب التلقي فأنه كوّن سمته الخاصّة التي تميزه من شاعر لآخر، إذ تعد دراسة المكان من الاطر السّرديّة المهمة واقعيّاً وتخيلاً، فهو يرصد البعد الانفعالي والوجداني والنفسي لتقبّل الشّاعر للمكان من جهة، وانفتاحه على عناصر السّرد المجاورة -الزمان/ الحوار/ الحدث/ الشخصيّة - في النّص الشّعري.
والمكان الشّعري من الدّراسات التي بلغت ذروتها في العصر الحديث، وهي تطبق النّظريّة السّرديّة شعريّاً في هذا المناخ الواسع والرّحب، ليس لأن المكان بعد جغرافي محدد في هذه النّصوص، فحسب وإنما لأنه أساس التّكوين الشّعري في الكثير منها، وكذلك  لكونه عنصراً (سردي - شعري) يجمع تفاصيل النّصوص، ففيه يكون الحدث، وفي أطره تتحرّك الشّخصيّة، ويدور الزّمن، ويكون المكان في الشّعر والسّرد عنصراً مهماً من عناصر البنية فيهما، وهو لا يقل أهمية عن العناصر الأخرى المشكلة للنّص المنجز، فعناصر السّردي والشّعري جميعهاً بما فيها المكان، تتضافر وتتشابك مشكلة العمل الفني، لتخرج بمفاد إبداعي يغذي النّص ويحرك دلالاته.

صلاح بابان


التعليقات




5000