..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة عيد الى ...امي

نشأت المندوي

الحزن الابيض كالعطر الناعم لاتدركة العين لكنه يرمدها والحسرة حين يسكنها الوجع تصبح دمعة منسية .احدا منكم يشتري ثرثرتي فقد اضعت صناعة المراثي

قلت لصحفية لبنانية تعزيني ان الام حينما تغادرنا ينخرنا الصمت فنتحول لمنفى

قالت اكيد فهي الحضن اجبتها لابل هي الوطن

همست في اذني مسرعة ..(يبقى الرجل طفلا حتى تموت امه بعدها يشيخ)

رددت في نفسي : البهجة العقيمة لاتلد فرحا ولاتمسح محنة وان قصائدنا تحتاج لحزن مكثف برتبة فاجعة لتصل السماء

وان الشجن حين يلامس الكهولة يصبح مرثية

يعجبني (طالب القرة غولي) بمدونتة حين يصرخ (ياليل صدك ما اطخ لك راس واشكي لك حزن)

احباب وجعي ..... سلاما , و الله وبمحض الصدفة اكتشفت ان اسم امي(صبهن )وانها نصف صباح وكل ال(هن) ولكم ان تتخيلوا ان امراء بحجم القمح هي (كل) النساء

الهي

قلت للشمس ذات غروب

ثمة دمعة تستاذن صاحبها هذه خجولة

واخرى تربك الشيبات فهي وقحة

وثالثة تتبختر فوق الوجع بعناد تلك دمعتي

والدتي العزيزة

اتذكرين ونحن صغارا كنت تحملين قدر العجين قبيل الظهر وتصعدين به السطح حيث الغرفة المظلمة الا من فتحات بوسع محبتك , بخشب اخضر ونفط اسود تسجرين تنوراحمر . لحضتها تغضب منك الالهه وتغار لانك تشاكسين بهاء الشمس بوهج وجهك الدائري فتلصقين العجينة بعد ان تمطيها في جوف التنور بحنية

كان الدخان يسرق من عينينك زرقتها ويمنحك عرقا رماديا لكنه يبقى البؤبؤ فقط تستعين به لاانتشال الخبز فيتكوم على طبق من خوص يحتل كتف التنور الطيني , تحت الدرج في صالة بائسة كنا نترقب نزولك والمدرسة ستدق اجراسها بعد ساعة فيما الجوع يغزو امعاءنا

على كتفك طبق وبثوب مهلهل تنزلين الدرج الاسمنتي . تطرحينة ارضا , كل وجع الدنيا يغزو جسدك الان, نهملك ونلتم حوله ثم نلتهم اقراص االخبز كالجراد الاصفر وننساك , نقتطعه جياعا وعيوننا صوب الساعة

تتأمليننا . ترسمين على براءتنا ضوء وبصعوبة تبتسمين , نتجاهلك فالجوع ابو الكفار تطلبين جرعة ماء تتمنينه بارد فنأتيك من الصنبور حارا كحزيران تغرغرين به شفتيك المتكهربتين , فينزاح الصيف قليلا لكنه يترك قطرات عرق صلفة فتصعد الروح قمتها لتبدأ امومتك بالعطاء

الله ما ااشقى جوفك يا امي

الله ما اوسع ضحكة تشقيها وسط بطون فارغة الا من الحب

يا جسد يغلي في قلب بارد يحدة شمالا أيتام وتعب يومي و جنوبا ماء كجمرة روحي

نتأبط كسرة الخبز و حفنة الكتب عجالا وننطلق بلا استئذان فتودعنا شيباتك بالغناء ان نعود سالمين وكان الله كافرا مشغولا عنا و تعرفين ان المستقبل خلف براءتنا غافي

كم كانت حياتك البائسة ملعب لطفولتنا المجنونة وكان زنبيل الخضار المحمول على رأسك هو ضيفنا الذي نستقبلة كل غروب بمثابة عربون حنان تحشين به امعاءنا الخاوية

كنا متمردين تحت خيمتك واشقياء في منطقة المرح

جاء اليتم مبكرا لدارنا فاثث في احلامنا الطرية غصة وخوف وعتمة

,لم يطرق بابنا يوما عم او خال او خالة او جد اوجده

كانت ( بابا ) كلمة استثنائية لانتراشقها الا على صورة لشبح بعقال تتوسط صالتنا اليتيمة ايضا

وكان سقف الدار المرهون للدولة هو واحتنا المستقيمة في دنيا كل قوانينها مقوسة

أتذكرين أخر صورة وكنت تتوسطينا كسيدة من فضة قلت لك هل اقلقك شملنا صمتي لحظة كأنك لم تتحملي جرعة الفرح فغادرتي

لك الحب ان بياضك كالجمار طهر احزاننا التي لم ترخص ولكن يا لغباء الدنيا

تقبلي مني برقية برائحة الهيل لظفيرتك المحناة بالقرنفل فقد تعلمت الدندنة وصرت تأتين كلما غنيت و بصوت عال :

(تلولحي بطرف الكصيبة اتلولحي

اتمرجحي بروحي قصيده اتمرجحي)

نامي يا عمري الباقي و اصبع يضحك

فامام رحيلك يصغر الكون وتصيرين وحدك معبدي

نشأت المندوي ،،،،ديترويت

نشأت المندوي


التعليقات




5000