..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وفاء وحكاياتها الساحرة

علاء حميد المرعبي

 


تصوير علي رياض


ضمن مشروع تعزيز اللغة العربية لدى الاطفال الناطقين باللغة العربية وبالتعاون مع المكتبة الرئيسية في مدينة مالمو السويدية، أقامت مؤسسة النور يوما مفتوحا للاطفال الناطقين باللغة العربية يوم الاحد 24/4/2016 الساعة الخامسة عصرا .. 
ابتدأ الاحتفال بكلمة للدكتورة وفاء سليمان مسوؤلة المشروع رحبت من خلالها بالحضور وقدمت تعريفا حول مشروع تعزيز اللغة العربية الذي تتبناه مكتبة مالمو بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الناشطة والفاعلة في المدينة من اجل ان يشعر الطفل باهمية لغته الام والعمل على زرع محبة الهوية العربية لديهم من خلال التعرف على الموروث العربي من الحكايا التي تمنح الطفل مساحات من التأمل والخيال 
بعدها تم عرض تقديم للتعريف بمكتبة مالمو ودعوة الاهالي لزيارة المكتبة مع اطفالهم والتعرف عن قرب عن اقسام المكتبة حيث تكون متنفسا للعائلة ليجدوا فيها كل احتياجاتهم المعرفية والادبية والفنية. 
بعدها تم دعوة الاطفال للتجمع حول الدكتورة وفاء لتبدأ الحكاية، حكاية بسيطة وجميلة وذات معاني جميلة جعلت الاطفال يتفاعل 

معها ويحاول الاجابة عن الاسئلة التي كانت توجهها بين الحين والاخر للاطفال كي يعيشوا جو الحكاية ويجدوا مساحات للتفكير والتأمل ... 
ثم انتقل الاطفال الى صالة اخرى مخصصة للرسوم والتلوين ليرسم كل منهم فكرة معينة بينما كانت عوائلهم تتابع الفيلم الذي عرض باللغة العربية عن الاسس الصحيحة للتربية الحديثة للاطفال. 
بعد ان انهى الاطفال رسومهم تم تعليقها على الجدار وطلبت الدكتورة وفاء من الاطفال بالحديث عن مضمون الرسم وسط تفاعل الاهل وتشجيعهم لاطفالهم

  


هكذا كان يوما سعيدا للاطفال حيث سيبقى خالدا في ذاكرتهم لانه يعني لهم الكثير فهو ربما من الانشطة النادرة التي يشترك فيها العوائل مع اطفالهم وخاصة بان النشاط باللغة العربية الذي قد يكون شيئا ميزا لدى الاطفال 
نأمل ان تكون هناك العديد من النشاطات تحمل هذا الهدف السامي الذي يعزز الهوية الوطنية لدى الطفل والعمل على ان تجد جسورا من المحبة بين الطفل ولغته وتراثه العربي .... شكرا للدكتورة وفاء سليمان التي زرعت الفرح في قلوب الاطفال وذويهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

علاء حميد المرعبي


التعليقات




5000