..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤسسة النور تشارك الشعب التونسي اعراس سبيطلة

مؤسسة النور

يوميات مهرجان تراثنا هويتنا في مدينة سبيطلة التونسية 

مؤسسة النور تشارك الشعب التونسي اعراس سبيطلة

بدعوة كريمة من وزارة الثقافة والتراث التونسية / جمعية سنا سبيطلة شاركت مؤسسة النور للثقافة والاعلام مهرجان سنا سبيطلة الدولي الثاني الذي انطلق مساء الاربعاء 13/4/2016 بحضور وفود من دول عربية واوربية حيث تم الافتتاح من قبل السيدة ماجدولين الشارني رئيسة هيئة الشهداء  والسيد الوالي الهادي بو علاك وعدد من الجمهور التونسي الذي ضجت بهم القاعة وهم يكرمون عوائل ضحايا الارهاب تخليدا لذكراهم الكريمة

ابتدأ المهرجان بمسيرة راجلة من مقر اقامة الوفود الى قاعة المهرجان حيث موسيقى الشباب الوطنية تجوب شوارع المدينة التي وقف ابناؤها لتحية الوفود المشاركة ...

 

 

ابتدأ الحفل الذي قدمه الشاعر القدير عادل الجريدي  بمسرحية لفرقة هنشير العسل للهواة   ثم كلمة المهرجان وكلمات لعدد من المسوؤلين بعد ذلك تم تكريم عوائل ضحايا الارهاب وقد  وقف الجميع احتراما واجلالا لدماء الشهداء.. بعدها كانت قراءة رائعة للشاعر العراقي كاظم الوحيد عن الشهيد العربي ثم قصيدة للشاعر التونسي جمال الدين يحياوي .

بعد العشاء كانت هناك جلسة عائلية جميلة احيتها الفنانة كريمة حيث ادت اغاني من الفلكور الشعبي التونسي وسط تصفيق واعجاب الجمهور

 

وقفات

- فرقة هنشير العسل المسرحية للهواة  

شباب بعمر الورد تعاهدوا على الحب والجمال والابداع فكانت مسرحيةضد الارهاب، سلمى السلطاني وايمن الميساوي هما من دارا دفة المسرحية باناقة واختيار جميل للحركات بايقاع يتناسب مع موضوعة الارهاب التي لابد ان تشخص من قبل المجتمعات ليتم القضاء عليها بزيادة الوعي الجماهيري لدى المواطنين وخاصة الشباب، رسالة حملتها الشابة سلمى السلطاني لتقول للعالم باننا سنهزهم الارهاب باقلامنا ومحبتنا وابداعنا، حيث قالت بتعبير جميل ضمن الحوار الذي دار بينها وبين رئيس مؤسسة النور حول موضوعة المسرحية: "اننا ومن خلال هذا العمل نحاول ان نكسب الشباب لضفة الابداع والحب والفن لنقاتل بشرف الكلمة والانتماء ضفة الارهاب التي اخذت الكثير من شبابنا فلا بد ان ننتصر لان النور دوما هو من يهزم الظلام... "

تجاوز عدد المشتركين في المسرحية على العشرة ممثلين وكلهم من الشباب والاطفال ومن الملفت للنظر لم نجد بينهم دور ثانوي او كومبارس، بل كانوا جميعا يؤدون دورا رئيسا في المسرحية من خلال اجادة الحركات والمحافظة على الايقاع المتسلسل للاحداث الذي رسماه ايمن وسلمى.

نستشعر ولادة جيل تونسي قادر على صنع الجمال وسط خيباتنا التي تزداد بعد ان تسلق الارهاب الى مفاصل الحياة اليومية

- تكريم عوائل ضحايا الارهاب

كان الالم والحزن يعتصر قلوبنا ونحن نرى اطفالا تتراوح اعمارهم بين السادسة والعاشرة وهم يقفون على خشبة المسرح للحصول على تكريم الدولة التونسية لما قدمه الاباء دفاعا عن تونس

لم يكن المشهد عاديا ولم تتخلله أية كلمات او تعابير فالموقف كان يتجدث بل يصرخ بالمأساة التي نعيشها وسط ظلامية الارهاب، حاول عريف الحفل الشاعر عادل الجريدي ان يعلق حول الطفلة التي حملت صورة والدها الشهيد الشاب لكن دموعه خذلته فكانت هي الاسرع من صوته فحبسها وحبسنا معه انفاسنا التي كانت تتصاعد الى السماء تدعوا الله ان يبعد الارهاب عن اوطاننا ....

- جلسة المساء العائلية

 

أحمد الصائغ مدير مؤسسة النور للثقافة والاعلام: هي المرة الاولى التي ازور فيها تونس، ولم تكن لي علاقات مباشرة مع اخوتنا التونسين الا من خلال كتاباتهم في موقع النور، لكني شعرت بالدفئ بينهم وقد هالني مارايت من حسن استقبال وطيبة قلب وعفوية جميلة ... وجدتهم شعبٌ محب للحياة والفرح والابتسامة، كانت لنا جلسة عائلية بعد الانتهاء من العشاء في بهو البلدية حيث قُدمت اغاني من الفلكلور الشعبي التونسي وقصائد تنوعت بين القريض والزجل، وكانت رقصات الشباب هي التي اعطت صورا جميلة عن الحياة في تونس .

هكذا كان يومنا الاول في مهرجان تراثنا هويتنا لجمعية سنا سفيطلة.

قسم الاعلام

وفد مؤسسة النور للثقافة والاعلام

 

مؤسسة النور


التعليقات

الاسم: سلمى سلطاني
التاريخ: 28/04/2016 08:15:24
شكراً لبديع فنونك سيدي الفاضل ارتوينا بروائع شفافيتكم شكراً جزيلاً لك بعدد زخات المطر و بعدد ما ازهرة الأرض من زهور شرفتناأستاذ أحمدالصائغ بحضورك بين زهور الإبداع ورحيق الأخوة وشهد الأمل




5000