هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اللاجـــــــئ والمراكشــــــــية

جميل حسين الساعدي

فتـــــــىً قابلتــــــــهُ أمــــسِ                شكـــــا لـــــي حالةَ  َ البؤسِ

وحدّثنـــــــــــــي بقصتــــــهِ التـــــــــــي حزنت لهـــا نفســــــــــــــي

وقدّمَ نفســــــــــهُ خَجــِـــــلا               (( أنـــا المتشـرّدُ المنســــي))

فذكّرنـــــــــــي بما يلقــــــى                كثيـــــــرٌ من بنـــي جنســي

وتــــابعَ وهْوَ من سهَــــــــرٍ                بدا فــــي صفــــــرة الورْسِ (1)

قصــــــــدتُ بلادَ أوربـــــــــــــــــــا ولمْ ترغـــــــبْ بها نفســــــــــي

لجـــأتُ بها علـــى مضَض ٍ                هروبـــــا ً من بنـــــي عبْسِ

فقــــــدْ أفتــــى مشـــــايخهم                لهــــــــمْ أنْ يقطعــوا رأسي

لأنّــــــــــي مولـــــــــــــــعٌ بالنقْـــــــــــــــدِ والتحليــــــــــلِ والدرْسِ

ورأيــــــــــــي لا يوافقُ رأْ                 يَ منْ جلسـوا على الكرسي

     فصارتْ عيشتـي رُعْبـــــا ً                 وألوانــــــــــا ً مــن التعْـــسِ

     وما أغمضتُ لي جفنـــــــا ً                 ولــــــمْ ألتــذّ بالنَعْـــــــــــسِ(2)

     سهـــــامي لمْ تُصِبْ هدفي                  فرحتُ محطّمــــا ً قوســـــي

     فقلتُ هو َ اللجوءُ يكــــــــو                 نُ لِـــــــي بمثابــــــةِ التُرْس ِ(3)

     وطمــــأنني المحقّقُ قارئـا ً                 مــــــا خُطَّ فـــــي طِرْسـي (4)

     بجسمــــــكَ يا فتى أثـــــرٌ                   مــــــن اللكمــــاتِ والرفْسِ

     وهــــــــذا وَحْدهُ  يكفـــــي                  دليـــــــلا ً دونمــــا لبْــــــسِ(5)

     وعشــــتُ هنــــا بلا روحٍ                  وحـــــانتْ لحظــــةُ النحْــسِ

     فقرّرتُ الزواجَ لكـــــــــي                  أبدّدَ ظلمــــــــة َ اليــــــــأس ِ

     وأنهـــي وحــــــدة ً طالـتْ                  وأبصرُ مثمـــــــرا ً غرسـي

     فطرْتُ الـــــى مراكـشَ ليـ                  ـسَ مِـنْ هاد ٍ سوى حَدْسي(6)

     هنالكَ صادفتني فــــــــــي                  طريقـــــــي مُنْيـــــة النفْــــسِ

     فتـــــــاةٌ وجههــــا طـَـــلقٌ                  لـــــــــــهُ إشراقةُ  الشمـــــسِ

     تحدّثنـــــــا وقالــــــــــت آ                  خــــــرَ الكلماتِ في همْــــــسِ

     أنا ( ليلاكَ) فاتبعنــــــــــي                  هلمَّ إلـــــــيّ يا( قيســـي )(7)

     فقلتُ لهــــــــا وقد ختمَــتْ                  بصــــــورتها على حِسّــــــي

     أنا ( المجنونُ) يا ليلــــــى                  قســـــــا زمنـي فلا تقســـــــي

     وكوني لي علـى الأيّــــــــا                  مِ عونــــــا ً أرجعي أُنْســـــي

     فقــــــدْ ضاقتْ بـــيَ الدنيـا                  وعيشـــي صـارَ كالحبْــــــسِ

                                       ***

     ومــرّ الوقتُ فــــي عَجَــل ٍ                 وحــــــانتْ ليلـــــــةُ العــرْسِ

     غدتْ لـي زوجــــة ً فضّلــ                  ــتُــــــها حتّى علـــــى نفســي

     لمســــتُ بها التقى تبديـــــ                  ـــه ِ في صلواتــــها الخمْـــسِ

     وعنْـــــدَ الصبْحِ تدعـــــــــــواللهَ , تتلــــــــــــو الآيَ إذْ تُمْســـــــــي(8)

     ظننتُ بأنَّ رابعـــــــــــــــة ً                معي.. بُعِثتْ مــن الرَمْـس ِ(9)

     ولكنْ فجـــــأةَ حدث َ الذي                  مــــــــا كان َ فــــــــي حَدْسـي

     لقد هربتْ وصرتُ فريــــ                   ــســــــة ً للغــشِّ والدسٍّ(10)

     رصيـــــــدي كلّهُ سحبتــــ                  ـــــهُ مــا أبْقتْ على فلْسِ(11)  

     ذهلتُ لما جرى في (البنـــــــــــــــــــــــكِ ) ثمّ صرختُ واتعســي(12)

     وفيما بعْـــــــدُ جـاءت  دفْـ                  ـــعةَ ٌ أخرى مـن النحـسِ(13)

     فقـــــــدتُ البيتَ فاكتملــتْ                  فصـولُ روايــــــــــــةِ البؤس ِ

     وكمْ حاولتُ أنْ انســــــــى                  وهلْ شئٌ تُرى يُنســـــــــــــي

                                       ***

     (1) الورْس: نبت أصفر يزرع في اليمن

     (2) النعس: النُعاس الوسن

     (3) التُرْس: الدرع

     (4) طِرْس: صحيفة   ورقة   

     (5) لـَبْس: شك   شبهة

     (6) مراكش مدينة تقع في المغرب

     (7) في البيت اشارة الى قصة الحب الخالدة قيس وليلى. أو مجنون ليلى

          والمجنون هو الشاعر قيس بن الملوح الذي أحب بنت عمه ليلى

          العامرية وقال فيها شعرا كثيرا

     (8) الآي: جمع آية وهي  كل فقرة أو جملة من القرآن

     (9) رابعة: عابدة مسلمة تأريخية  من الشخصيات المشهورة في التصوف

          الإسلامي وهي التي أسست مذهب الحب الإلهي 

           الرَمْس: القبر

     (10) الدسّ: المكر وتدبير المكائد

     (11) فلس: عملة نقدية مضروبة من غير الذهب والفضة تستخدم في عدد

           من الدول العربية,ومنها العراق, وفي البيت اشارة الى النقد بشكل عام

           وبالتحديد العملة المعدنية

     (12) البنك: المصرف

    (13) النّحس: الضرّ والشؤم والشقاء    

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-14 00:34:49
الشاعر المبدع اسماعيل حمد
شكرا لمرورك الكريم ووتوقفك لقراءة القصيدة وتقييمها برائع العبارات
تمنياتي بكل خير
مع خالص الود والتقدير

الاسم: اسماعيل حمد
التاريخ: 2016-04-12 16:14:04
عزيزي الشاعر القدير تحية وتقدير لك لقد مزجت الواقع والخيال في قصة رائقة ورائعة تنساب بعذوبة من البداية حتى الختام .ألف تحية وسلام .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-10 11:24:16
المبدع الشاعر الصديق كوثر الحكيم
سروري بحضورك كبير,و بافتقادك لي اكبر.. عباراتك خير دليل على الوفاء. لقد أثلجت صدري وشرحته بحميمية المشاعر المتدفقة من عباراتكم وهذا فضل لا أنساه, محل اعتبا وتقدير
وقد ذكرني اليبت الذي استشهدت به بالمرحوم الوالد, الذي كان أديبا, وكان كثيرا ما يكرر هذا البيت في أحاديثه
دمت أخا عزيزا
مع شكري الفائق لمرورك الكريم
لك مني خالص الود وعاطر التحايا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-10 11:12:40
صاحبة الأسلوب الشفاف والحرف الرقيق الشاعرة الرائعة إلهام زكي خابط
أشكر لك هذا التقييم الرائع , الذي أعتبرة شهادة ,أعتز بها بل أفتخر, لما يعكس من دقة في التشخيص وقدرة على التمييز فيها حدس جلي وفراسة ثاقبة
دمت بخير
أجمل المنى مع فائق التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-10 11:03:16
السيدة الفاضلة رندة اليازجي
صدقيني انك وصفت الحياة أصدق وصف حين قلت انها كالنهر الجاري
طبعا كنت تقصدين القصيدة, والقصيدة كانت تصور مشهدا من الحياة أو فصلا من فصولها, فالنتيجة هي وصف للحياة . هذا الوصف أراه غاية في الروعة
احترامي وتقديري
وشكرا لحضورك

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 2016-04-10 04:19:03
شاعرنا العذب جميل حسين الساعدي
أعطر تحايا المودة

لقد أوحشنا غيابك والفراغ الكبير الذي تركته حول أصدقائك ومحبي شعرك الجميل.

أقصوصة شعرية في منهى الروعة، صورت فيها مصائب وآلام إنسانية يومية صادقة لآلاف المشردين واللاجئين الأبرياء من شعبنا البائس.
لا أعرف لماذا ذكرتّني رائعتك هذه برائعة الأصمعي:

صوتُ صفيرِ البلبلِ -- هيَجً قلبي الثملِ

على أي حال، الحمد لله على رجوعك إلينا، ودمت سالماَ وبكل خير وإبداع.

محبتي وتقديري
كوثر الحكيم

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-09 20:47:46
الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج منصور
شكرا لك على الأبيات الجميلة وهذا ردي عليها×


هــي الأيـام لا تنسي *** جـــــراح الغدرِ والدسِّ
ولكنّ الدوا صبــــرٌ *** بـهِ يستنجد المنسي
هي الدنيا تدور بنا *** فمن أملٍ الى يأسِ
ومن حزنٍ الـــى فرحٍ *** ومن سعـدٍ الـــى نحسِ
طريق الغدرِ خسرانٌ *** وإن الله ذوبــــــــأسِ

عاطر التحايا مع باقة ورد

الاسم: رندة اليازجي
التاريخ: 2016-04-09 16:28:11
الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي
قصة جاءت كقصيدة
اسلوب يشبه النهر الجاري ولغة مفهومة للجميع
ابدعت كثيرا
سلامي

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 2016-04-09 13:34:33
الشاعر العذب جميل حسين الساعدي
لقد زينت أحداث الحكاية بكل ما فيها ، الجميلة والمؤلمة بهذه القصيدة الأكثر من رائعة وهذي هي لعبتك فالكلمات مطواعة بين يديك تشكلها كما تريد وتشتهي كصائغ الحلي حين يبدع في مصوغاته الذهبية
تحياتي لشاعر لا نمل من قصائده الجميلة
إلهام

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-09 11:53:09
الأستاذ المفكر الرفيع كريم حسن كريم السماوي
تحية عطرة
شكرا أولا لمرورك الكريم يا كريم
وثانيا لهذه السبحات الفكرية في دنيا المسببات والمعلولات, التي انتزعتني من سماء الشعر وألقت بي في بحر الفلسفة اللجي, فاستحضرت فترة من حياتي, كنت منشغلا فيها بكتب الفلسة والمنطق ابتداءا بمنطق أرسطو الصوري مرورا بمنطق هيجل الديالكتيكي وانتهاءا بمنطق وليم جيمس البراغماتي , والذي رفضته كليا, وكما أوضحت لك في تعليقات سابقة, أن الفلسفة لم تشبع نهمي ولم تبرد غلتي
وقد اغترفت من ينابيعها وأنا لم أزل صغيرا, فاعتزلتها
وانجذبت الى عالم الروح والعواطف والمشاعر.اتيت الى أوربا ضد رغبتي مضطرا, ليس لأن أوربا سيئة, لكنّ عالمي الروحي والوجداني هو في الشرق في بلاد الشمس, الشرق الذي خربه الطغاة والتكفيريون الظلاميون.التكنولوجيا في العالم وتحديدا في الغرب تحولت الى دكتاتور فاشي , يرصد حركات بني البشر بكامراتته وأجهزة تنصته .. لم يعد الإنسان حرا , كما نتصور . العالم كله قمع. في أوربا قمع خفيّ غير القمع في بلداننا. أنا أتحدث هنا ليس عن الشعوب الأوربية بل عن أنظمتها, الشعوب الأوربية تعاني كذلك كما تعاني شعوبنا العربية. ولكن
(( ان بعض الشر أهون من بعض) أو كما يقول المثل الشعبي( اللي يشوف الموت يرضى بالسخونة)
هنالك مد يميني فاشي متطرف في أوربا. أوربا مهددة بنازية جديدة وفاشية جديدة ستكونا أسوأ من سابقتيهما.
الفاشيات العربية تقتل الجسد والفاشيات الأوربية تقتل الروح.
فالقصيدة التي كتيها أخي كريم هي تجسيد لمأساة الكثيرين من المهاجرين
أوربا أصبحت جنة للمتاجرين بالبشر والمخدرات واللصوص, ومنفى جديدا لمن يحملون القيم الإنسانية. المعاناة مستمرة. الشاعر في بلده مهدد من قوى قمع الدولة. وفي أوربا مهدد بالقمع الخفيّ الذكي المتبرقع ببرقع الحرية والديمقراطية المزيفة.
الحديث طويل وأكتفي بهذا القدر
وأكرر شكري لحضورك الكريم الأستاذ الرفيع كريم حسن كريم السماوي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2016-04-09 11:36:59
الاخ الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

فتىً في غاية النُحسِ
اتى حبواً الى عرسِ

فجاء الحظ مقلوباً
كذا المكتوبُ بالطرسِ

فلا تأسى هي الدنيا
به سارتْ على الرأسِ

فإنْ لم تنسهُ صاحي
فكم من بائسٍ منسي

رائعه من الروائع تحملُ الينا من شاعرنا الجميل احاسيسه المليئة بالطيب والانسانيه
لتصير قصيدةً فيها عبق الذكرى الاليمه .

تحياتي الخالصه محملةً بعطر المودة لكَ مع اطيب التمنيات .

الحاج عطا


الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-08 23:50:30
الأديبة الجزائرية الراقية الأخت الفاضلة نورة سعدي
لي الشرف الكبير أن تحظى كتاباتي باهتمام أديبة بحجم نورة سعدي.مرورك سيدتي الفاضلة وتوقفك لقراءة القصيدة
شئ أعتز به

لك مني كل التقدير وكل الإحترام

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-08 23:43:18
الصديق العزيز الإعلامي والأديب الراقي علي الزاغيني
أشكرك على مشاعرك الودية, التي تجلت بكل صدق في عباراتك
التي تكشف عن معدنكم الأصيل
شعرت بسعادة غامرة وأنا أقرأ تعليقكم على القصيدة
أتمنى لك كل خير
لك مني أجمل المنى مع اعتزازي وتقديري الكبيرين

الاسم: كريم حسن كريم السماوي
التاريخ: 2016-04-08 23:25:06
الشاعر الجهبذ الهمام جميل حسين الساعدي المحترم :
كانت كلماتك لها وقعاً خفياً أنى تكون معاً ينتابها أنين الأمس ولوعة الحنين لما أقتربا صابها وهس الذكرى عما كان يجول بها حرد ذلك القلب الذي أحتواه النوى.
في محظ الخواطر أن ركوب الخطايا لهو قلب أسير بلاقيود ووطيء شديد من هرد النجوى يتلعثم في خطاه لما يبتهل ذلك السكون وماهو سوى صخد قد قحر الفؤاد به وأعبل حامله وأصبح كهيلاً وقد أقترب البعيد وبٌعد القريب وهو يتناسى ثفنات الهجر ليحيا في فناء الممكن ولكنه يتوارى عن مآقي عاذل إن لايأسره ذلك الشجون من خلال مايلي :
أولاً : عنوان القصيد ( اللاجـــــــئ والمراكشــــــــية ) نجد التلازم بين الزلفى والنوى ولكن لكل منها لها مقدمات تتنافى مع الأخرى من أحتمال حصول ذلك الأطراء وهو في قيد الأنشاء ولوكانت النتيجة تتناسب مع الدلالة العقلية لكان الوضع سبيل ذلك الألزام.
ثانياً : لم نلاحظ أي تناقض بين الأقامة والسفر كما قلت ( هروبـــــا ً من بنـــــي عبْسِ ) ولكن قد أئتلف الممكن مع العوارض وجعلها سبباً لذلك الهروب وماهي سوى رغبة للوصول إلى المعين وينهل منه في وجود حياته في الغربه وهو غير ممكن لأختلاف الرؤى وهما ضدان لايجتمعان.
ثالثاً : قولك ( وقدّمَ نفســــــــــهُ خَجــِـــــلا ) مبدأ الوصول لحقيقة لأي ما يستوجب على الطالب سلب بعض الموجود منه وأنتمائه إلى ذلك الطلوب وهو أحتمال مناله لوتوفر له أسلوب الأرشاد وأن لم يتبع السبيل المرشد اليه ولكنه قد أمتطى ذلك الأحتوى وجعله مقصد لذلك الإيجاد بعد أستناده إلى آثار الحقيقة.
رابعاً : ( شكـــــا لـــــي حالةَ َ البؤسِ ) قد تعترض القاصد لذلك الموضوع بعض ولهات الحيف وهو شيء بديهي أن حفت به لكي يتقوم به عن باقي العلل وهذا بالحد الأصغر له ونسبة للمحل يك الحد الأوسط وتبعاً مع الآثار بينه وبين المحل يكون الحد الأكبر له وهذه نتيجة طبيعية لسلوك الفاعل.
خامساً : ( كثيـــــــرٌ من بنـــي جنســي ) هنا قد وجد أشكال وهو كيف يستدل بالأقتران بين بين وهو بلحاظ السببية ويحدث ذلك الأقتران مجرد صدفة وهو محتمل وليس من الضروري تكراره في المستقبل ويجعله من ظواهر الحياة.
وعليه أن يتجنب أسلوب الشمول لأن ذلك الأقتران يتعلق بالصفات للتابع وليس بالأسناد للمتبوع أبتداء وذلك بأختلاف المكان تختلف الصفات مع أتحدها مع الزمن إن ألتزم بالسببية وليس العوارض وكماهو معروف إن لكل حادثة سبب لأن كل ظاهرة تقترن بسببها لوتأمنا في عالم الأعيان.
سادساً : ( قصــــــــدتُ بلادَ أوربـــــــــــــــــــا ولمْ ترغـــــــبْ بها نفســــــــــي ) المكان لايعني شيئاً بل ماهية السبب تجعله معرضاً لنقد المكان ولكن الزمان يعترضه لأن لايتغير وأن أصاب المكان فهو مسألة نسبية ولم يكون ذلك أنسيابياً مع كلاهما.
هذا وعذراً للتعبير البسيط وأشكر للشاعر وأتمنى لك التألق والأبداع ودمت ترفل بالصحة والعافية.
كريم حسن كريم السماوي

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 2016-04-08 20:49:31
بوركت ايها الشاعر الفذ الاستاذ جميل حسين
الساعدي الذي يغرف دوما من بحر على هذا الشعر
القصصي الرائع وما يزخر به من سلاسة في الاسلوب
وروعة الصورة وموضوع مهم واقعي يبعث على الاسى دمت ودام لك هذا التألق
والتفرد يا من توج الشعر العربي بقلائد من جمان
نورة مع التحية

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2016-04-08 18:57:46
وعشــــتُ هنــــا بلا روحٍ وحـــــانتْ لحظــــةُ النحْــسِ

فقرّرتُ الزواجَ لكـــــــــي أبدّدَ ظلمــــــــة َ اليــــــــأس ِ

وأنهـــي وحــــــدة ً طالـتْ وأبصرُ مثمـــــــرا ً غرسـي
الاستاذ الشاعر الكبير جميل الساعدي
اشتتقنا اليك شاعرنا بعد غياب ليس بالقصير والحمد لله انت بيننا من جديد
دمت مبدعا في صياغة الحروف وجمال الاحساس وانت تبحر بنا صوب الجمال
والكلمة النقية
محبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-08 18:45:24
السيد الفاضل جاسم التميمي
شكرا لكلمات الإطراء والثناء . تخمينك كان صائبا أنا
أكتب النثر الى جانب الشعر ولي رواية صدت بالألمانية والعربية. لكن مجالي المحبب هو الشعر
أكرر شكري لحضورك الكريم

الاسم: جاسم التميمي
التاريخ: 2016-04-08 15:28:28
شاعرنا الكبير اجدت كثيرا في وصف هذه التراجيديا الانسانية
من الملاحظ انك متمكن في فن الرواية وشاهدي على ذلك هذا الاستطراد
والتنقل من حدث الى اخر بسهولة وانسيابية
الملفت للنظر انك استخدمت بحرا قصيرا هو مجزوء الكامل وقافية غير
مطواعة لكنك كنت ماهرا وكانك تريد ان تقول انا الذي ينفخ الروح في اللغة وانا الذي يتحكم بالقصيدة لا هي
دام عطاؤك ايها الشاعر الكبير

الاسم: جاسم التميمي
التاريخ: 2016-04-08 15:28:01
شاعرنا الكبير اجدت كثيرا في وصف هذه التراجيديا الانسانية
من الملاحظ انك متمكن في فن الرواية وشاهدي على ذلك هذا الاستطراد
والتنقل من حدث الى اخر بسهولة وانسيابية
الملفت للنظر انك استخدمت بحرا قصيرا هو مجزوء الكامل وقافية غير
مطواعة لكنك كنت ماهرا وكانك تريد ان تقول انا الذي ينفخ الروح في اللغة وانا الذي يتحكم بالقصيدة لا هي
دام عطاؤك ايها الشاعر الكبير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-08 15:04:54
أخي العزيز الشاعر المتألق جمال مصطفى
سروري كان كبيرا وأنا أقرا تعليقك المتميز وهذا ليس بالجديد, فانتم الميزان الذي نزن به قصائدنا ونعرف قيمتها, فهذا الحكم لا أقوله جزافا او مجاملة, فأنا بطبيعتي بعيد عن شئ كهذا, لكن ما لمسته منك طيلة هذه المدة وما لمسه الأخوة الآخرون من شعراء وأدباء ومترجمين ينم عن سعة في الإطلاع على الثقافات المتعددة وتعمق في مجالات الشعر والأدب والفن وما رافق كل ذلك من شعرية متوهجة متجددة متميزة بديناميكية فعالة تبعث على الحركة والنشاط
أخي العزيز ان سبب انقطاعي هذه المدة هو كوني منشغل بأعمال اخرى تستنزف الكثير من الوقت, ولكن فيها فائدة
معنوية ومادية
وكنت أنوي ان أخبرك لكن الحمدلله التقينا من جديد في
النور وسنلتقي في المثقف ومواقع اخرى إنشاء الله
أشكرك على هذا اللطف
وأتمنى لك ما اتمنى لنفسي
مودتي الدائمة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-08 14:47:46
الصديق الشاعر الرائع وائل مهدي محمد
إطلالتك الكريمة وعباراتك النابضة بكل ما هو إنساني وحقيقي شئ أعتز بهو ويبعث على البهجة

تحياتي العطرة ومودتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-08 14:44:20
عزيزي الشاعر الرائع الطيب يوسف لفتة الربيعي
حضورك مصدر فرح وسرور لي على الدوام, لما يضفيه ويضيفه من جمال وبهاء على قصائدي,, التي تستقبلونها بتلهف واهتمام
لا حرمنا فيض كرمكم
دمتم بسرور
تقديري ومودتي الخالصة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2016-04-08 14:39:35
أخي الشاعر الرائع علاء سعيد حميد
عباراتك أثلجت صدري إنها فعلا جميلة ولكن الأجمل الذي شدني اكثر هو ذلك التفاعل مع القصيدة والصدق الذي كان جليا في عباراتك
احترامي الكبير
مع أجمل التحايا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2016-04-08 11:19:47
جميل الساعدي الشاعر العذب
وداً ودا
افتقدناك يا صاحبي فقد انقطعت طويلا ً عسى المانع خيرا .
قصيدتك هذه ليست أول الغيث فقط بعد غياب بل هي الغيث
مدراراً , هذه هي ( الإقصودة ) قلباً وقالباً فهي اقصوصة
في إهاب قصيدة , وقصيدة تشتغل على السرد ومثلها قليل ونادر في الشعر قديماً وحديثاً , وقد ساهم الشعر ها هنا في لململة السرد الى الحد الأقصى وتشذيبه فجاء بما قلّ ودل
ولكن هذه الأقصودة ليست بعيدة عن فن المقامة بل هي
مقامة موزونة مقفاة وقد ساهم اسلوب الشاعر وهو اسلوب
(السهل الممتنع ) بإيصال السرد بسلاسة كاملة فلا عسر ولا
كلمات مقحمة ومن هنا فهي المقامة الموزونة .
دمت في صحة وإبداع أخي جميل .

الاسم: وائل مهدي محمد
التاريخ: 2016-04-08 09:42:13
صار العالم غابة يا استاذ جميل، مع كل الاسف.
دمت بعافية و عطاء ..
القصيدة رائعة حقا و مؤلمة أيضا، لأنها واقع نعيشه.

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 2016-04-08 08:40:34
الأستاذ الرائع الشاعر جميل حسين الساعدي ...رعاكم الله
روووعاتكم يا شيخ العُشّاق ، ماأجمل هذه الشذرات العاطفية ، تصوير مُبهر لواقعة الحُب الطارئ الذي أُسّس بصدق وهُدّم بمعول الطمع والخيانه ، أنها عِبرة لأولي القلوب الرقيقه ،
شعر قصصي تعليمي بديع ، عاشت أناملكم أيها الراقي ذو الإحساس المرهف ، دمتم ناطقاً رسمياً لمنظومة العشق وبمرتبة الشرف ، هنيئاً لنا بإطلالتكم البهيه ........باقة ورد لكم .....مع خالص المنى .


يوسف

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 2016-04-08 07:46:17
لا اعرف كيف ابدأ و ما اعترتني من خوالج راقصة حين ما اسمع لهذه الرائعة لا يمكن نقلها على الورق
المبدع الشاعر الفذ جميل حسين الساعدي شعرك فتاة حسناء لا يكل النظر عنها و لفرط جمال كلماتك تزهر البسمة
الف تحية و الف سلام




5000