..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شيزوفرينيا

سلام نوري

صفعتني الغربة.. إنها المرة الاولى التي تداهمني رغم إن السر يتماوج تحت طيات صدري..في المرة الاخيرة قررت أن اكشف بعض الاوراق .. لكنني ادركت ماينتظرني لو تماديت وكشفت الغطاء..
إذ تومض الجدران عن فزع مخيف.. يقتحم خلوتي.. يقتحم انوثتي.. يقتحم احلامي.. وتبق الاشجار مجرد هياكل هرمة تطوح بأغصانها.. تقتلعها الريح وتقتلعني.. لا أدري حينها اي حقيقة ستحتمل وجودي في هذا العالم..
حسبت المسافة جيدا .. ادركت وجه امي خائفة مذعورة.. أمي التي صفعتني بعنادها قبل ان يصفعني القدر.. ويزيح اخر التأوهات لأمرأة لاتعلم أي زاوية في غرفة نومها تحتل صورة الفارس المهزوم بفعل انبجاس الالم من ثقوب الجسد المبتلى بالفشل الذي يرافقني""
كنت اكثر صلابة قبل ان يختطف الموت ابي.. وتترمل احلامنا معا انا وامي..
ثمة من يقول:
- إنها مغرورة.. والدليل انها ترتدي من السواد مايغلف جسدها الممشوق وتغطي عينيها بنظارة سوداءكأنها جارية جاءت من عصر يزيد؟؟
لم أشأ ان اتمرد فالصعاليك اقل حظوة عند النساء ولأنني امتلك مالا تمتلكه اي أمرأة اخرى في هذا الكون..فقد اصابني احباط أزلي ولم يعلم احد غير امي عمق الالم الذي اصارعه يوميا.. فيما يصًرح الاغبياء( من لبس السواد سبى العباد))
في خلوتي وبعيدا عن اعين الناس اتحرر من السواد.. ينسدل شعري الفاحم على كتفي .. يموج بفعل اهتزاز مخيف يجتاحني كلما تأملت جسدي..ثمة اسرار تحيلني هشيما ..وتزيد من عقدي..أندس في وحدتي واعود لحياتي مرغمة .. الزيف يرافقني
وعلي ان اكون ا كثر حذراُ.::.عاد احدهم ثمة ما يشده لي.. ولأنني لم اكن كالاخريات حسب رأيه فقد اعجبته ولم يعلم انه مقاتل سيعانق الاسى ساعة اندلاع حربه الخاسرة سلفاُ..
ولم اكن الا كاهن يستمتع بأعترافه .. ووجعه وحبه لي؟؟؟وكعادتهم تمتليء السلال بورود الياسمين..وتصبح الدنيا بألوان اخرى اكثر إشراقا .. تبدأ الموائيق.. وبعد ساعة فقط فتح شدقيه وبان الظلام الغائر في جوفه؟ قرر فجأة انه النصف الاخر في حياتي.. عنتر وأنا عبلته..قيس وأنا ليلاه.. شيزو... وانا بلواه؟؟؟
إبتدأ الحفل.. الى اين تقودنا غابات الارز.. إتهمني إنني قليلة الكلام ولابد أن نطلق للطرقات انفاسنا..ولايعلم انني اسير في مأتمي؟
ابصرت إرتجاف شفتيه .. لوُح للفراغ(( ياقارئا كتابي)) حاولت عبثا أن اكسر اغلالي حيث يمكنه أن يصطاد فريسته.. فقد أتعبه اللهاث.. ولابد من البطش لتكتمل سهرة الهذيان..وكعادته بادر الى فتح الباب..( فجأة فقد بريق عينيه..)ثمة خيوط تشابكت وأنا كالمأخوذة.. دخلت المذبح .. السكاكين ولعبة وغواية(( همس بأذني)) لم اسمع سوى همهمة الريح وأنفاس محترقة.. واصابع إختصرت المسافة في فك أول الابواب..
إبتهج الفارس..جرفته سيول اللذه التي سالت من لسانه المتدلُي.من فمه:مارس الخيانه وفك ازرار الجلباب سحبه بتؤودة عاشق ملهم..وطبع قبلة على شفتي اشعرتني بالغثيان..
كان من المؤمل ان تتدلى عذوق التفاح في عري اللقاء.. مد يديه واصابعه المعقوفة للكشف عن عرصات الحب في مساحة الصدر لم يبصر سوى صدر رجولي تطرزه شعيرات ناعمة .. أذهله مارأى:
اين القطا والعرصات ممتدة الى حيث شجرة اللقاء .. نزل الى حيث تكمن الفجيعة أكتشف إنني إمرأة بصدر رجل؟ لحظات ولم ارى سوى شبح غاب بسرعة البرق.. أنصتً لصرير الباب.. تركني جثة هامدة وغاب للابد

 

سلام نوري


التعليقات




5000