هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة وفاء اللؤلؤ

د. عبير يحيي

كلما حزبني أمر أشد الرحال إليه لأُلقي فيه دويخلاتي، يهدهدني بذراع أمي، ويقوي من عزيمتي بلسان أبي ، يأتيني بصوت أختي مناديةً:" هيا تعالي اشتقتك" ، يسمعني ضحكات صاحباتي وربعي يتصايحن:" من يستطيع الغوص والبقاء لأطول وقت ممكن تحت الماء ؟ ".

طبعاً أنا ومن يجاريني في ذلك ، يجلب لي أغاني البحَّارة الذين جابوا آفاقه منذ القدم ، كم كانت أغانيهم جميلة وكم حملت أشواقاً وقصصَ عشق وتباريح وجد،

وبغفلة منه تسرّبت صرخات ذعر ترافقت مع همهمات فهمت لغات بعضها وجهلت الأخرى لكنها بالتأكيد أدعية واستغفار واسترحام قبل موت غادر ، سمعت بكاء أطفال ونساء وشباب وشيوخ لم يخبروا منه سوى الغرق ، لملم تلك الأصوات معتذراً مني وقال : "سقطت سهواً ...! كما سقطت بعض أسرار البشر ...!".

قلت له : " وهل تسقط الأسرار ؟"

قال : " أوصلها فقط للمحبين  "

قلت : " ولكنها أسرار "

رد:" نعم ، لكنها قيلت لي عمداً لأوصلها إلى من عجزت القلوب عن إسماعها لهم ."

قلت : " وهل بحت بحنيني ؟"

أجاب : " لا أخفيك نعم ، إلى كل من كان على الضفة الأخرى ."

قلت : " بت أخافك "

قال : " لا ، لا تخافي ، بقيت الأسرار في أعماقي حوَّلتها إلى لآلئ في  محارات من نسيان ,

هل تُحبين الصيد ؟ 

أنا : "جداً"

يمّمت شطر الغرب  وجدته ،  مخلوقاً من بشر وماء ، نصفه العلوي بشر ونصفه السفلي ابتلعه الأزرق ، يقف ساهماً بنظرات سابحة بملكوت الله ، وكأنه والدنيا في خصام ، وقد سما حتى غاب ، اقتربت منه وجدته جبلاً  تآكل رأسه بفعل عوامل  التعرية ،وصبغت الشمس وجهه وصدره وكتفيه وذراعيه بسمرتهاالقاتمة، قلت في نفسي أقتحم عليه خلوته ، لعله حكيم أغنم من حكمته : "سلام الله عليك أيها الطيب".

لم يحرك ساكناً ، قلت لعله لم يسمعني جيدا، التفت إلى البحر : " هل لك ان تخفف هدير الأمواج لعل الطيب يسمع تحيتي ".

أومأ لي أن حاضر ، سكن موجه ، ردّدتُ تحيتي على ذلك الجلمود ، التفت إلي كأنه ناسك أفاق للتو من تأملاته : "عليك السلام من رب ٍ سلام".

خرجت من شفاه تشققت بملوحة أرض بور ، وكأنها لم ترتوِ بالكلام منذ عصور ، دلّ عليها حشرجة مخيفة وكأنها تخرج من سجن مؤبد ..!

استجمعت قواي ونظرت في عينيه اللتين أبتا النظر إلي : " ماذا تفعل يا أخي ؟"

حرّك رأسه مشيحاً عني ناظراً إلى ذلك الساحر الأزرق : " أصيد اللآلئ ".

صعقتني إجابته ..!

التفت إلى عالمي أسأله : "هل يصيد كل اللآلئ ؟"

قال لي :"اسأليه ، فهو زائري منذ زمن ، يأتيني مع الشرق ، وتأخذه معها شمس الغروب ، يلتحم بي كما ترين ، لا يمنعه لا قرّ ولا قيظ ، أشفق عليه كثيراً ، لا يكلمني أبداً لكنه يسرح في أعماقي ، وكأنه يحاول تعريتي ، يبحث عن شيء أجهله ".

التفت إليه : " أخي ، هل تصيد كل اللآلئ ؟"

حرّك رأسه للأعلى : "لا ، أحاول صيد لؤلؤتي وفقط ".

استغربت جوابه : " كيف ؟ هل لك لؤلؤة تخصك وحدك ؟ هل أضعتها هنا ؟"

تململ من إلحاحي ، تدفقت منه كلمات سريعة أراد بها إنهاء الحوار : " هي عروسي ، أفلتت مني مداعبة ، اشتهاها هذا الغادر وأخفاها في محارة ."

 

 

 

د. عبير يحيي


التعليقات




5000