.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أفضل معلمة في العالم تصنع الامل

زاهر الزبيدي

المعلمة الفلسطينية حنان الحروب فازت قبل أيام بلقب أفضل معلمة في العالم بجائزتها البالغة مليون دولار والتي تمنحها مؤسسة فاركي جيمز VGF اعترافاً بأهمية التعليم كمهنة وتشجيع الامتياز في مجال التعليم . الحروب تجاوزت القائمة النهائية للمرشحين العشرة لنيل تلك الجائزة تكريماً لها لإبتكارها منهجية لنبذ العنف من خلال التعلم ، تقول المعلمة "نريد لأطفالنا العيش بحرية وسلام كبقية أطفال العالم" وأن نهتم بصناعة الامل في قلوبهم .

الامل ، قد يكون واحداً من أهم مشاكلنا ، حالما يبدأ شبابنا بالانتقال الى المرحلة الثانوية حتى يتبدد أمامهم كل شيء ، فذاك الطفل الذي كان حلمه ، كمويجة هادئة تتهادى في ريعان الطفولة الغضة ، أن يكون مهندساً أوطبيباً أو حتى معلماً ؛ تتكسر حينما نفشل برسم أمل جميل أكبر فوق عقله الذي كبر وأصبح بحاجة لتجربة شخصيات جديدة لا يجد أمامه "الشخصية القدوة" أملاً بتحقيق حلمه وحينما يرى أخيه وأخته عاطلون عن العمل أو أن يعملوا بحرف مع القطاع الخاص بعيدة عن تخصصاتهم التي تخرجوا منها وحتى في أدنى آمالهم .

نتحدث عن الامل ومدى مطاولة هذا الامل صموداً في تلافيف عقول أبنائنا حتى يجتازوا تعليمهم العالي لينطلقوا الى حلمهم الاكبر في بناء مستقبلهم وتقدير ذاتهم ، وتقدير الذات هذا هو قمة هرم الدافعية الأنسانية Human motivation التي وضع أسسها عالم النفس الأمريكي ابراهام ماسلو( 1908 - 1970) والتي عُدِت من أهم النظريات النفسية التي تعالج بشكل كبير الحاجات الأنسانية بشكل متصاعد وحتى بلوغة قمة هرمه.

شبابنا يفقدون ، مع مرور الوقت ، تقدير ذاتهم وهم لا يعلمون سقفاً تتوقف عنده كل المشاعر السلبية التي تنتابهم ، لا شيء يشغلهم ولا عمل يتحصلون منه على قوت يومهم مع صعوبة الحياة وارتفاع التضخم في البلد .

أملنا في الهيئآت التدريسية أن تحاول أن تزرع الامل في نفوس أبنائنا ، قد تكون السيدة الحروب نموذجاً ممكن أن نضعه نصب أعيننا ، ليكونوا عوناً لأولياء الامور فهم أقرب علمياً لأبنائنا وهناك آلاف الطرق التي تشد بالطلبة الى مقاعد الدراسة ، ففي سبعينات القرن الماضي كان أساتذتنا ، رحم الله من توفاه ، يصنعون لنا الامل مع كل محاضرة ندخلها ، كانوا كباراً يقدروننا تقديراً كبيراً وكانوا قادرين بشكل عجيب على تقويم شخصياتنا ، كانوا قدوات لنا ، واليوم أختلف الامر كثيراً مع كل الأزمات والحروب التي تنهش بالنسيج الاجتماعي وتؤرخ لزمن صعب أشد وطأة له على قلوب ابنائنا الصغار ، قادة المستقبل الموعود .

الحياة فقاعة صورها قبل أن تنفجر ، قد يكون أكثر التعابير شيوعاً بين الصبية من كان لهم أمل في الحياة في سبعينات القرن الماضي كنا نراها مكتوبة بخط ردىء حتى على أبواب دورات المياه ، يبدو أن تلك الفقاعة لم نسطع تصويرها جيداً ، فأنفجرة محدثة فجوة بين الزمن الذي نعيشة وملايين الاميال التي تبعدنا عن المستقبل الذي نبغية في نفق الحياة المرعب الذي لم نضيع معه الامل فقط بل أرواح ابنائنا ، ضاعت منا تلك الفقاعة ولم نعد نراها .

 

 

زاهر الزبيدي


التعليقات




5000